الطابور الظلامي

الكاتب : يمن الحكمة   المشاهدات : 499   الردود : 5    ‏2004-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-27
  1. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    مع أننا - كمواطنين ومجتمع - قد آثرنا ومنذ أن ترسخت مداميك الثورة اليمنية وتعزز بنيانها بإعادة وحدة الوطن في الثاني والعشرين من مايو 1990م .. على أن نتخطى ونتجاوز الحديث عن حقبة النظام الإمامي الكهنوتي المستبد والعنصري المتخلف بكل ما حفلت به هذه الحقبة من صور المعاناة والبؤس والشقاء والجهل والظلم التي لم تمح مشاهدها من الذاكرة اليمنية .. إلا أن بقايا ذلك العهد المظلم يُصّرون - ومن خلال تصرفاتهم الرعناء - على التذكير بماضيهم الأسود حيث عَمِدَ هؤلاء إلى إثارة النعرات وتسويق بعض الاطروحات الظلامية التي تحاول اعتساف الحقائق وتضليل الأجيال جنبا إلى جنب وترديد المغالطات التي يهدفون من خلالها للتغطية عما الحقوه بحق الوطن والشعب اليمني عموما.
    - وإذا كنا الذين نؤمن بأن ما يحمله أولئك من فكر ضلالي وظلامي لم يعد له مكان أو تأثير في واقع اليمن الجديد بكل تجلياته السياسية والديمقراطية والثقافية والاجتماعية .. فإن اللافت حقا هو إمعان ذلك الطابور الإمامي على الظهور من جديد والتحرك في التضاد مع حركة الزمن.. مع أنه الذي سبق وأن أسبغ عليه شعبنا بعفوه وسماحته وحال دون أن يتذوق هذا الطابور مرارة الكأس الذي تجرعته الأجيال اليمنية إبان النظام الإمامي الذي حول اليمن بكامله إلى سجن كبير يتقاسم أبناؤها شظف العيش وجبروت العبودية وكل صنوف الاستبداد والجهالة وأوجاع التخلف ومتاعبها..
    - ولذلك .. فإن من الطبيعي بل والمنطقي -أيضا- أن ما بدأ به هذا الطابور الظلامي من ممارسات حمقاء وإثارة للنعرات.. هو الذي فتح النار على نفسه وهو التشخيص الدقيق والوحيد للنتائج التي سترتد على اولئك الذين لايميزون بين الحقيقة والسراب وبين الباطل والصواب بعد أن سيطرت على عقولهم الأوهام التي تصور لهم بأن بوسعهم إعادة عقارب الساعة إلى الوراء دون ادراك بأن التاريخ يستحيل أن يعود إلى الخلف وأن من يتخيل قدرته على فعل ذلك لن يكون سوى معتل ومريض نفسيا وأن أنسب مكان له هوالمصحة العقلية.
    - ويندر - ربما- عبر التاريخ السياسي كله أن يوجد طابور كهذا يتغنى بماضٍ حالك السواد ليس فيه ما يذكر سوى النكبات والنكسات والمظالم والعسف وليس له من رصيد سوى ما ارتكبه من مجازر وانتهاكات لآدمية الإنسان ووجوده وحقه في الحياة كما هي فطرة الخالق جل وعلا الذي جعل من الانسان خليفته على أرضه..
    - ونكبة هذا الطابور الإمامي المتخلف .. أنه الذي لم يستفد من كل تجاربه المريرة وأخطائه القاتلة بل إن تصرفاته تدل على عجزه الحقيقي عن التعلم من عبر التاريخ وعظاته .. ولذلك فلم يبرز حتى الآن ما يشير إلى قابليته على الإندماج مع الواقع الجديد وبما يشفع له لدى الجماهير عن سلسلة مراحل الخطايا التي ارتكبها بحق هذا الشعب عندما كان يتسلط على البلاد ورقاب العباد..
    - وفي كل الحالات .. فإن أنسب الطرق لمواجهة الدعاوى الضلالية الظلامية الصادرة عن هذا الطابور الإمامي المتخلف وغيره من القوى المشدودة إلى الماضي البغيض هي في تحصين النشء والشباب بثقافة وطنية تستند إلى روح الولاء لقيم الثورة وأهدافها العظيمة وهو ما أكد عليه فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية - في كلمته يوم أمس-.
    - فقد آن الأوان لأن نحمي شبابنا من فخاخ ومسالخ ذلك الفكر الضلالي والذي تجسدت إحدى صوره في ما قام به المتمرد حسين بدر الدين الحوثي الذي أراد إشعال الحرائق وإثارة الفتنة المذهبية بين ابناء الوطن الواحد وعَمِدَ إلى ارتكاب العديد من الجرائم وإراقة الدماء..
    - وما كان لتلك المشاهد المأساوية أن تجد تعابيرها في الأوساط الشعبية لو لم تكن الكاميرا هي شاهد على ما اقترفه ذلك المعتوه الذي ظل يخادع الناس بشعارات كاذبة اتخذت من الاسلام ستارا لأهدافها الخبيثة..
    - كما أنه قد حان الوقت للكشف عن هذه الحالة من الإعتلال الذهني والنفسي التي أدمن عليها البعض ومواجهتها من خلال تطبيق قانون التعليم وإخضاع كل المدارس والجامعات والمراكز التعليمية لإشراف الدولة.. وتوعية الشباب بمساوئ تلك الأفكار المضللة التي تنفت سمومها وتطلق فحيحها المزعج بين حين وآخر .. باعتبار أن هذه الأفكار لا ينبغي لها أن تعيش في أي لحظة من اللحظات مع شعبنا ومجتمعنا تحت سقف واحد.
    http://www.althawra.net/showissue.php?issue=2004-09-27&newspaper=main
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-27
  3. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    صباح الخير أخي بمن الحكمة

    صحيح أن خفافيش الظلام الإمامي ما زالت تحاول عابثة أن تجد ممرا لسدة الحكم لكن مارد الثورة من الصعب اعدته للقمقم واعدة خفافيش الأئمة وظامميها للحكم.....والمشكلة أن الودلة هي التي سمحت لهم وشجعنهم حتى أن كثير منهم ممن عاشوا وكبروا وشاخوا بلا مخالب يحاولون اليوم أن تنشأ لهم مخالب..إنهم ينفثون سموم حقدهم ضد الوطن والمجتمع في كتاتيبهم يكفرون الناس قيادة وشعبا.
    وباقتناعي الشخصي أن ما حصل في صعدة ليس أكثر من قطع رأس أفعى خبيثة قد كبر حجمها ورأسها مازال حيا وخطيرا ما لم تسعى الحكومة لتهشيمه واجتثاثه.

    ‘ن كتاتيب تفريخ الفكر المضاد للمجتمع لا تزال تمارس تعليمها المسموم وتصنف الناس ما بين حاكم عميل وزيدي مفرط ووهابي متطرف ولا نجاة إلا لهم هم بشروطهم ورؤيتهم...ولو قدر لك أن تدخل بعض حلقاتهم في صنعاء القديمة للوجدت العجب العجاب.

    هل تصدق أن تلاميذهم وتلميذاتهم عندما يذهبون للعمره لا يصلون خلف امام الحرم واذا صلوا احراجا أعادوا صلاتهم بعد ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فماذا تنتظر عندما يكبر هؤلاء التلاميذ ويتمكنون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أشكر لك حسك الوطني النبيل وكفاحك المستميت في الدفاع عن ثوابتنا الوطنية

    دمت شامخا وأبيا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-27
  5. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    وصباحك سعادة وخير
    لقد افتقدناك اليومين الماضيين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-27
  7. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    تصحيح

    قطع ذيل وعقبال الرأس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-27
  9. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    سياتى اليوم الذى تباد فية كل الافاعى وخفافيش الظلام
    لان الله سيحمى هذا الوطن من كيد العملاء والمنافقين
    والحاقدين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-27
  11. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    نعم أخي محروسة بعين الله بلاد الأوفياء
     

مشاركة هذه الصفحة