هبوط إضطراري بسبب يوسف إسلام ؟!

الكاتب : الأحرار   المشاهدات : 511   الردود : 3    ‏2004-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-24
  1. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    مما لاشك فيه أن احداث الثلاثاء الدامي يوم 11 ايلول/سبتمبر من عام 2001 كان له اكبر الاثر في تغيير تعامل السلطات الأميركية بشكل خاص مع المسلمين مهما كانت قوميتهم. ويذكر الجميع حملات الإعتقالات االتي حدثت في الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية للكثير من المسلمين وإتهامهم بدعهم الإرهاب.

    خلال الايام الاخير كان هناك مثال أخر على تلك المعاملة غير العادلة وغير المقبولة تجاه المسلمين. القصة، وكما سردتها بعض من وسائل الإعلام المكتوبة، تتلخص بقيام السلطات الأميركية بطرد الشاب الإنجليزي ستيفن جورجيو، المعروف بعد إسلامه باسم يوسف إسلام، من طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز الأميريكية ومنعه من دخول الولايات المتحدة. يوسف إسلام كان متوجها في رحلة جوية رقم 919 مباشرة من لندن إلى واشنطن، لكن الركاب فوجئوا بقيام الطائرة بهبوط اضطراري في احدى الولايات قبل الوصول لواشنطن العاصمة. عند هبوط الطائرة قام عدد من رجال ال FBI بإنزاله من الطائرة واخذه للتحقيق عدة ساعات قبل إرجاعه للندن.

    متحدثة باسم شركة يونايتد إيرلاينز قالت :" استلمنا مكالمة من السلطات الأمنية بالقيام بالهبوط في ولاية "مين" لوجود شخصية غير مرغوب فيها ويشتبه بها بإقامة علاقات مع منظمات متطرفة تريد إلحاق الأذى بالولايات المتحدة ومواطنيها". وتابعت المتحدثة:" قمنا بإتباع إرشادات السلطات الأمنية التي قامت بإنزال يوسف خطاب واعادته لبلده لأسباب أمنية".

    ولد ستيفن جورجيو في 21 تموز/يوليو 1947 بلندن في بيت مسيحي متعدد المذاهب، فقد كان أبوه يونانيًا أرثوذكسيًا، بينما والدته سويدية كاثوليكية، في الوقت الذي يعيش فيه المجتمع البريطاني طبقًا لتعاليم الكنيسة الإنجيليكانية، أدخلته أمه مدرسة دينية تعلم فيها أن الإنسان يمكن أن يصير إلهًا إذا أتقن عمله، فشجعه هذا على إجادة الغناء؛ إذ إنه سجل 8 شرائط قبل أن يبلغ العشرين من عمره، ووصلت إحدى أغنياته ضمن أفضل 10 أغنيات في بريطانيا آنذاك، فغيّر اسمه إلى كات ستيفنز، وهو الاسم الذي ذاعت به شهرته وأصبح يحلق في آفاق أوروبا كلها أثناء موجة "الهيبز" في ستينيات القرن الماضي ولم يكن قد تعدى الثانية والعشرين من عمره بعد!

    وتصادف حادث الغرق ومرض كات ستيفنز بالسل مع عودة أخيه من رحلة زار فيها القدس وأحضر فيها هدية له عبارة عن نسخة مترجمة من القرآن. ويحكي كات هذه اللحظة في مذكراته، وكما جاءت في موقع إسلام أون لاين،: "أمسكت بالمصحف فوجدته يبدأ باسم الله، فنظرت للغلاف فلم أجد اسم مؤلف، حاولت أن أبحث فيه عن ثغرة أو خطأ فلم أجد، إنما وجدته منسجمًا مع الوحدانية الخالصة؛ فعرفت الإسلام". وبعدها قرر كات ستيفنز السفر إلى فلسطين، ودخل المسجد الأقصى فأحس بالطمأنينة، وعندما رجع إلى لندن التقى بفتاة مسلمة صرح لها برغبته في إشهار إسلامه فأخذته إلى المركز الثقافي الإسلامي بلندن، وهناك نطق بالشهادتين وأعلن إسلامه. وفي تلك اللحظة طوى الشاب الإنجليزي صفحة "كات ستيفنز" تمامًا وأصبح يعرف باسم "يوسف إسلام".

    وبدخوله الإسلام اعتزل يوسف إسلام الموسيقى الصاخبة ورأى أن يستغل موهبته التي أعطاه الله إياها في خدمة الدعوة إلى الله فقام بتسجيل عدد كبير من الأناشيد الدينية التي ألفها بالإنجليزية مع تطعيمها بكلمات وجمل عربية لإكسابها روحًا إسلامية عذبة، فبدأ منذ 1993 في تسجيل مجموعة من الألبومات وصلت حتى الآن إلى 10، وحرص في تلك الألبومات على إيصال قيمة ومفهوم الإسلام للمسلمين وغير المسلمين؛ إذ تضمنت هذه الشرائط أناشيد وأغنيات دينية ذات محتوى تثقيفي تعليمي.

    كات ستيفنز

    فقدم أول ألبوماته الإسلامية كمنشد بعنوان "حياة آخر الأنبياء" الذي روى فيه القصة الكاملة لحياة الرسول، كما تضمن أغنية "طلع البدر علينا"، وتلاه بالألبوم الثاني عام 1997. وبالإضافة إلى هذين الألبومين سجل يوسف إسلام عددًا من الأغنيات الإسلامية للأطفال من أشهرها "هذا من أجل الله" التي تحولت إلى نشيد رسمي في عدد كبير جدًّا من المدارس الإسلامية في بريطانيا، وقدم بعدها أغنيتين مع فريق الأناشيد الماليزي "ريحان"، وهما: "الله هو النور"، و"خاتم الرسل". ولم يقتصر العمل الدعوي ليوسف إسلام على الأناشيد والتعليم الإسلامي فيوسف يدير عددًا لا بأس به من المؤسسات الخيرية الإنسانية، من أهمها مؤسسة "العطف الصغير" التي تقدم خدماتها في مجال رعاية الأطفال وضحايا الحرب.

    وفي 6 آذار/مارس 2003 وقبيل الحرب الأميركية على العراق أصدر يوسف إسلام توزيعًا جديدًا لأغنيته " قطار السلام" التي استخدم فيها الدفوف والإيقاعات النحاسية وجاءت لتعلن موقفه الرافض للحرب على العراق، ويعلق عليها يوسف بقوله: "كتبت قطار السلام ضد الحرب لتصل رسالتها لقلوب الملايين، وتلبي حاجة كبرى للناس لكي يشعروا بأن ثمة أملا يتزايد؛ فأنا كإنسان وكمسلم أشعر أن هذا هو إسهامي في الدعوة للحل السلمي".

    يوسف إسلام متزوج ولديه 5 أولاد؛ حرص على تعليمهم تعليمًا إسلاميًا بجانب التعليم النظامي الإنجليزي، دخل أخوه الإسلام مبكرًا، أما أبوه فقد أسلم قبل وفاته بيومين!!

    [​IMG]
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-25
  3. ali sowadi

    ali sowadi عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-18
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    وهكذا حال المسلمين في كل انحاء العالم

    انا لله وانا اليه راجعون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-25
  5. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    نعم اخي (السوادي)
    هذا حالنا وسيزداد الى الاسوء مع الوقت00
    شكرا لمرورك الكريم000
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-25
  7. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    توشك ان تتداعى عليكم الامم ..........

    انا لله وانا اليه راجعون
     

مشاركة هذه الصفحة