من يصلح الدش ؟

الكاتب : طالب علم   المشاهدات : 325   الردود : 3    ‏2004-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-24
  1. طالب علم

    طالب علم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-17
    المشاركات:
    2,276
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]أوقف سيارته كيفما أتفق ونزل بسرعة مندفعا إلى داخل غرفة الصراف الآلي فالشباب ينتظرونه في الاستراحة ليحضر لهم من يصلح الدش ...

    " الله يلعنه .."...... نفثها خارج صدره بكل ما تحمله من لهيب ..

    " ما لقى يخرب إلا يوم حفلة باسكال " ......
    تابع وهو يهوي بأصابعه على لوحة أرقام الصراف ، يبدو أنه أدخل رقما خاطئا .. أظهر له الجهاز رسالة أعادة الإدخال .. استشاط غضبا " يا بن الـــ.... ، ناقصك أنا " , حاول أن يستعير هدوء الجدران بجانبه وبدأ بإدخال الرقم السري من جديد **** تم قبول العملية وسحب مبلغا من حسابه ليدفعه لمن يصلح الدش ،،

    لم يلحظ رجل الأمن الذي وقف بجانب سيارته الملقاة على اطراف الطريق ,

    فجأه...... تسمّرت عيناه على الشاشة .....

    وبدا وكأنه ينظر إلى أمر رهيب ..نعم بدا وكأنه ينظر إلى ما وراء الشاشة .. كانت عيناه معلقتان على كلمتين عميت عيناه عن ما سواهما على شاشة الصراف "كشف حساب "

    يا ...إلهـي...

    هذه الآلة تحصي كل قرش صرفته أو أودعته خلال هذه السنة ، بعضها لم أعد أذكر متى أو أين صرفته ، هذا كله في سنة واحدة فقط وفي هذا البنك فقط....


    فماذا عن أعمالي طوال ما مضى من عمري..؟؟؟

    كيف لم أنتبه إلى ذلك ؟؟،

    كان لدي الكثير من محطات التكفير ولم استفد منها .. خمس صلوات كل يوم ... صلاة جمعة كل أسبوع ... شهر رمضان.. ويوم عرفه...

    أفنيت شبابي بحثا عن المعاصي بدلا من تجنبها على الأقل..

    ألم يكن من الأحرى بي أن أصدر لنفسي كشف حساب كل عام على الأقل؟؟؟ ... أراجع فيه ما أتذكره من المآسي وأحاول أن أكفر عنها....

    انتبه من غيبوبته المؤقته على نقر الباب الزجاجي .. سحب بطاقته واتجه خارجا إلى سيارته ..

    طلب منه رجل الأمن أوراقه ثم أعطاه مخالفة لوقوفه الخاطئ ....

    ركب السيارة وسلك طريقه إلى خارج المدينه .. اختار مكانا هادئا وتوقف...
    نزل من سيارته وجلس غير بعيد ...

    " ديني ...أمي وأبي.. أبنائي .. زوجتي .. إخواني "

    قالها وكأنها يسأل شخصا بجواره...

    " ماذا فعلت لهم؟؟.. بل ماذا فعلت بهم !!!؟"

    كيف كنت أعيش حياتي كالحيوان لا يهمه إلا نفسه ؟

    كيف أجلت أفراحهم وتناسيت مسئوليتي عن ابتساماتهم ؟؟

    ولماذا أصبح الزملاء أهم عندي من أهلي؟؟؟؟؟

    لماذا أصبح الدين عندي أختيارا ثانيا... ولماذا أصبح "المطوَع" في ذهني مرادفا للتخلف والجهل؟؟

    لماذا أصبحت كل النصائح التي اسمعها بين الحين والآخر مثل الأغاني القديمه.. أسمعها نعم .. أفهمها لا ؟؟

    كيف عميت عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته وأعلام الإسلام الذين غيروا وجه التاريخ .. ورحت أتتبع نفايات الخلق من فنانين ولاعبين و كتّاب؟؟

    كيف استحكمت الشهوة على عقلي و من هو المسئول عن ركضي وراء مخلفات الحياة ..؟؟؟؟.....

    ...... ؟؟
    .........؟؟
    ............؟؟

    :
    .

    و لا يزالون ينتظرون من يصلح الدش!!!!
    [/grade]



    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-25
  3. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    موضوع رااائع جدا


    تسلم اخي الغالي طالب علم


    جزاك الله خيرا ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-25
  5. طالب علم

    طالب علم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-17
    المشاركات:
    2,276
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي القلب المسافر على مرورك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-25
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير الجزاء أخي الكريم طالب علم ..

    شكراً جزيلاً لك ..
     

مشاركة هذه الصفحة