بارنييه يشكر القرضاوي لإدانته خطف الصحفيين

الكاتب : Concordia   المشاهدات : 293   الردود : 0    ‏2004-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-23
  1. Concordia

    Concordia عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    97
    الإعجاب :
    0
    بارنييه يشكر القرضاوي لإدانته خطف الصحفيين
    --------------------------------------------------------------------

    وجه وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه الشكر إلى الداعية الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي على "إدانته القاطعة" لاختطاف الصحفيين الفرنسيين في العراق.

    جاء ذلك في رسالة وجهتها السفارة الفرنسية بالدوحة إلى القرضاوي عبر وزارة الخارجية القطرية، وحصلت إسلام أون لاين.نت على نسخة منها اليوم الخميس 23-9-2004.

    وقال بارنييه في الرسالة: إنه "بإدانتكم القاطعة لاحتجاز الرهائن الفرنسيين، فإنكم وجهتم رسالة واضحة دون لبس أو غموض في احترام القيم التي يحمل رايتها الإسلام".

    وتبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "الجيش الإسلامي في العراق" يوم 28-8-2004 خطف الصحفيين الفرنسيين: كريستيان شينو وجورج مالبرونو المفقودين منذ 20 أغسطس 2004، وطالبت المجموعة الحكومة الفرنسية بإلغاء القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب في المدارس مقابل الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين.

    وخلال لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي في القاهرة يوم 29-8-2004، أوضح القرضاوي موقف الإسلام من معاملة المواطنين غير المسلمين والأجانب في الدول الإسلامية، وأكد أن "الإسلام يرفض خطف المستأمنين والاعتداء عليهم، خاصة إذا كانوا قد جاءوا للبلاد الإسلامية في مهمة إنسانية مثل الصحفيين الفرنسيين؛ لأنهم يقومون بنقل حقائق ما يجري في العراق للرأي العام في بلادهم وفي العالم". كما وجه القرضاوي يوم 9-9-2004 نداء لخاطفي الرهائن للإفراج عن جميع الرهائن المحتجزين في العراق، وخص بالذكر الصحفيين الفرنسيين.

    وتعليقا على موقف القرضاوي، أضاف الوزير الفرنسي في رسالته: "بمجرد عودتي من الزيارة التي قمت بها لمنطقة الشرق الأوسط في إطار الجهود التي نبذلها من أجل إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين المحتجزين بالعراق، فإني حريص على توجيه شكري البالغ الحرارة لكم على حسن الاستقبال الذي قابلتموني به أثناء لقائنا الذي تم في القاهرة".

    كما شكر بارنييه القرضاوي على "المساندة التي أبديتموها لنا في هذه اللحظات الحرجة"، مؤكداً أن "فرنسا عملت دائما على ضمان المساواة بين جميع الأديان وحمايتها في إطار القانون العام، وسوف تواصل عملها في هذا الاتجاه".

    شكر لمسلمي فرنسا

    في الوقت نفسه أشاد الوزير الفرنسي برد فعل مسلمي فرنسا تجاه أزمة الرهائن الفرنسيين، واعتبره "شاهدا ساطعا على انتمائهم الكامل للأمة الفرنسية".

    ووجه عدد من ممثلي الجمعيات والتنظيمات الإسلامية في فرنسا -من بينهم التهامي إبريز رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية، ودليل أبو بكر رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية - نداءات عديدة من أجل إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين، معتبرين أن خطف الفرنسيين أو الإضرار بهما من شأنه أن يضر بأوضاع مسلمي فرنسا بصفة عامة.

    كما توجه وفد من المجلس الإسلامي الفرنسي يوم 1-9-2004 إلى العاصمة العراقية بغداد في محاولة لإنهاء أزمة الصحفيين الفرنسيين المختطفين في العراق، إلا أنهم عادوا إلى فرنسا دون جدوى. ولم ترد أية أنباء على مدى الأيام القليلة الماضية بشأن مصير الصحفيين وإن كانت مصادر مقربة من المقاومة تحدثت مؤخرا عن نية مختطفي الرهينتين إطلاق سراحهما.
     

مشاركة هذه الصفحة