الاخبار في هجوم الاخبار على وزير العدل السابق القاضي احمد عقبات

الكاتب : البحر الزخار   المشاهدات : 1,423   الردود : 0    ‏2004-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-22
  1. البحر الزخار

    البحر الزخار عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-21
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    نشاهد هذه الايام حملة شديدة على وزير العدل السابق القاضي / احمد عبدالله عقبات تشنها جريدة اخبار اليوم التابعة لصحيفة الشموع هذا الوزير الذي جعل من وزارة العدل خلية نحل الكل فيها يعملون
    هذا الوزير الذي من اول يوما تولى فيها وزارة العدل بدا يخرج خطة الاصلاح القضائي التي اعدها الوزير الذي قبلة الاستاذ / اسماعيل الوزير من الادراج الى حيز الوجود حيث بدا بتنفيذها ولم يقم بانشاء خطة جديدة وانما قام باستكمال ما بداه زميله السابق .
    اصبح الجميع في وزارة العدل يعرفون ان هناك شئ اسمه الثواب والعقاب
    اصبح الجميع في وزارة العدل يعرفون ان الكراسي التي هم جالسين فوقها منذ ردحا من الزمن ليست ملكا او حكرا لهم
    فكان التغيير الذي لابد منه فقد عرف الوزير القاضي اين مكامن الخلل والتي ابرزها هي الادارة سواء في الديوان العام او في المحافظات.
    فكان ان قام بتفعيل دور الادارة والاهتمام بها لانها هي الاساس فقام باصدار قرارات بتعيين مدراء محاكم الاستئناف
    وكذا القيام بانشاء الوحدات الحسابية وتعيين مدراء ادارات للشئون المالية والادارية والشئون القضائية والتوثيق واقسام الحسابات وشئون الموظفين واقسام الرقابة والتحقيق وغيرها من الادارات الاقسام الهامة .
    ولم يكن التعيين جزافي وانما سبق ذللك نزول من قبل لجان مختصة لتققييم الاعمال وانصاف الاشخاص المستحقن
    ومن ثما طلب من كل محكمة استئنافية ان تقوم بترشيح عدد من موظفيها في الادارات والاقسام المذكورة انفا على ان يذكر مؤهلات كل شخص وخبرتة العملية . وبالفعل تم ذلك وبناء غلية تم صدور قرارات وزارية بالتعيين ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب. وتم تخصيص الحوافز والمكافات للموظفين الاداريين بحيث تكون كحافز تشجيع لهم على الابداع والمزيد من بذل الجهد.
    - تم انشاء غرفة عمليات بوزارة العدل للتخاطب معها في اي شان ومن قبل اي شخص وبالفعل كان لهذة الغرفة انكانت بمثابة الرقيب على جميع المحافظات وكذا بمتابة النصير لهم في اي طلبات قد يطلبونها وبدون انيكلفوا انفسهم بالطلوع الى صنعاء .وكذا لابلاغ المخاكم باي جديد او تعميمات فد تصدر.
    -بداء القاضي احمد بالتعاقد مع وزارة الشئون القانونية بشان تزويد جميع القضاه بالجريدة الرسمية ( القوانين) اولا باول
    وكذا قام بطباعة جميع القوانين المدنية والشخصية والجنائيةو لقوانيين الاخرى وتظمينها في اربعة كتب استكمالا
    لما قام به الاستاذ / اسماعيل الوزير من طباعة للكتاب الاول والثاني حيث اطلق على هذه الكتب الستة ( مجموعة القوانيين التنظيمية- والتجارية- والمدنية- والجنائية-والشخصية- والاخرى) وتم توزيعها على جميع القضاة.
    ومن ثما قام بانشاء مكتبات في محاكم الاستئناف وفي الشعب النجارية بالمحافظات. وقام بتزويدها بجميع المراجع القانونية في مجال القانون التجاري والمدني والشخصي والجنائي.
    وكذا القيام بتزويدها بجميع المراجع الفقهيه في جميع المذاهب وليس في المذهب الزيدي فقط كما تروج جريدة اخبار اليوم
    وكذا قام بطباعة كتاب ( التمرات اليانعة ) وكتاب ( شرح الازهار ) والذي اغلب قوانيين الجمهورية اليمنية
    مستقا منه وقام بتوزيعها على جميع القضاة للاستفادة منها .

    -كانت نظرة القاضي /احمد عقبات نظرة ثاقبة فوجد انه لا يوجد هناك ادارة اسمها ادارة المشاريع تقوم بانجاز المشاريع
    وانما وجد ان الادارة موجودة فعلا ولكن ليس لها اي انجاز يذكر فكان ان قام باعادة هيكلة الادارة من جديد
    وبالفعل بدات الادارة الجديدة عملها وراينا ولمسنا ما حققته هذه الادارة من مشاريع ومباني للمحاكم وبنى تحتية للقضاء وبالفعل اطلق على عهد وزارة/ القاضي احمد عقبان بعهد المباني والمشاريع التي انتشرت في كل المحافظات
    ولكن للاسف الشديد الشديد الشديد فقد تم تغيير القاضي /احمد عقبات
    وتعيين الدكتور /عدنان الجفري والذي بدلا ان يستكمل ما تم انجازه وفقا للخطة التي قام باعدادها اسماعيل الوزير
    بدلا من هذا تفرغ لسماع المديح والاطراء له والانتقادات اللاذعة لسلفة وبداء بتخريب ما تم بناءه حيث قام
    بازالة مدير عام المشاريع المهندس/ امين الفقية الذي قام بتعينة القاضي /احمد عقبات والذي اثبت انه عند مستوى المسؤلية فراينا المشاريع تخرج الى حيز الوجود وان اي عراقيل قد تعترض اي مشروع كان القاضي احمد عقبات يقوم بالتخاطب مع الجهات ذات العلاقة لتذليلها بحيث راينا محاكم جديدة تم بنائها طبقا لاحدث واحسن المواصفات
    ولكن ما ان اتى عدنان الجفري حنى توقفت جميع المشاريع التي لم يتبقى على انجازها سوى المرحلة الاخيرة حيث
    ان الجفري قام بتغيير مدير عام المشاريع امين الفقية وقام بتعيين بدلا عنة شخصا جديدا من جماعتة من ابناء عدن
    ومن زملائه في جامعة عدن وذلك لغرضا في نفس يعقوب
    حيث وات الوزير المذكور قام بتجميد جميع المشاريع السابقة والتي لم يتبقى منها سوى المراحل الاخيرة وقام بفتح مشاريعا وهمية الغرض منها هو ان تاكل رصيد ميزانية المشاريع البالغة 400.000.000 مليون ريال
    والى الان وهذه المشاريع موقوفة فلا تم انجاز ها ولا تم انجاز مشاريعه الجديدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    -اصبحت ميزانية وزارة العدل مخصص اكثرها لسفريا ت الوزير وحاشيتة في كل رحلة فاذا لم يسافر الى الخارج
    فهو يتنقل بين المحافظات وببدل سفر واقسم بالله انه حتى خلال تنقله بين المحافظات فانه لا يلتقي بالقضاه ؟؟؟؟؟؟
    -لقد كان للقضاء هيبة في ايام احمد عقبات اما اليوم فيمدد ابو حنيفة ولا يبالي .....................................
    --------فلينظر رئيس الجمهورية الى وضع عدنان الجفري قبل التعيين والان بعد التعيين
    اقسم بالله العظيم ان الدولة لايوجد لها نية لاصلاح القضاء مادام وامثال عدنان الجفري موجودون
    -قام الوزير الجديد الجفري بتشتيت وتبديد ميزانية وزارة العدل على السفريات له ومرافقية وعلى عقد مؤتمرات قضائية وعلى انشاء خطط جديدة لم ينفذ منها شئ
    -ملحوظة وزيرنا الجديد يهتم بالصحافة بشدة ويعجبه الظهور في الصحف
    -ملحوظة : يطلق علية حاليا اسم ( الوزير السندباد( ( والرحاله الكبير)
    ااخيرا اود ان اقول للقاضي /احمد عبد الله عقبات ان عيبك الوحيد اتك كنت مؤتمريا اكثر من اللازم .
    ويبدو ان هذا عيبا كبير لا يرضي الاخرين منك لقد اصبحت انت اليوم متهم وانت كنت منظر للمؤتمر
    بينما اصبح اعداء المؤ تمر الشعبي هم اليوم من يتكلمون باسمه ويدافعون عنة ممن ؟ من انصاره .
    فسبحان الله على هذة الدنيا الغرورة يوما لك وايام عليك .
    والله يختار للجميع ما فية الخير
     

مشاركة هذه الصفحة