المسلمين والجهاد اخوتكم يبادون..

الكاتب : ابوخلدون العربي   المشاهدات : 306   الردود : 0    ‏2004-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-20
  1. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    كشفتها تركيا وتهدف لتهجير التركمان والعرب من تلعفر
    خطة أميركية إسرائيلية للسيطرة على شمال العراق
    شبكة البصرة


    الحكومه العراقيه الامريكيه تهجر الاكراد من السليمانيه و اربيل الى كركوك ( الاسيوشيتد برس سبتمبر2004)


    اعتبرت مصادر تركية حكومية أن الغارة الأميركية الأخيرة على مدينة تلعفر بشمال العراق تهدف إلى تهيئة الأجواء لتهجير العرب والتركمان لصالح تغليب الطابع الكردي ضمن مخطط أميركي إسرائيلي للسيطرة على شمال العراق وإعادة تشغيل أنبوب نفطي قديم إلى حيفا.وأوضحت صحيفة «يني شفق» التركية الناطقة بلسان حزب العدالة والتنمية الحاكم الى أن بلدة تلعفر تعتبر منطقة استراتيجية من جانب وشريانا حيويا للأراضي الزراعية التي تتغذى من مياه نهر دجلة من جانب آخر.

    وأضافت المصادر أن الولايات المتحدة واسرائيل ترغبان لذلك في تغيير البنية الديموغرافية لمدينة تلعفر لصالح الأكراد وارغام التركمان على الهجرة من هذه الأراضي الخصبة في اطار خطة تعرف باسم الخطة دجلة.

    وأوضحت الصحيفة أن هناك خطة أميركية اسرائيلية مشتركة لتنفيذ استراتيجية مشتركة للبلدين في المنطقة. وأضافت الصحيفة أن تصريحات عبد الله غول وزير الخارجية الأخيرة التي حذر فيها من انهاء التعاون مع الولايات المتحدة في العراق في حالة استمرار قصف تلعفر كانت بمثابة رد فعل تجاه السياسة الأميركية الاسرائيلية الكردية المتبعة في المنطقة تجاه التركمان.

    وأكدت الصحيفة أن اقدام رجال الأعمال الاسرائيليين على الاستثمار وشراء أراض في منطقة شمال العراق يأتي نظرا لأن واشنطن وتل أبيب تريان أن الأكراد هم الطرف الذي يمكن أن يحقق لهم حماية أهدافهم الاستراتيجية المرسومة في المنطقة.وأوضحت الصحيفة أن مشروع اعادة تشغيل خط أنابيب بترول كركوك حيفا بين شمال العراق واسرائيل لا يزال معلقا منذ سنوات طويلة بسبب التكلفة العالية للمشروع وأسباب استراتيجية أخرى.

    وأضافت الصحيفة أن بلدة تلعفر تحمل أهمية كبرى في هذا المشروع النفطي لأنه في حالة تسليم واشنطن وتل أبيب السيطرة على تلعفر للأكراد فإنه سيكون من الممكن حينئذ وضع هذا المشروع في حيز التنفيذ.


    --------------------------------------------------------------------------------

    تقرير خاص عن الأوضاع في تلعفر

    شبكة البصرة




    ألحقت خسائر مادية كبيرة وتدمير أعداد من المنازل


    تركزت عمليات القصف على الأحياء السكنية

    1- في يوم 9/9/ 2004 تم قصف العديد من المناطق المدنية وقد تركزت عمليات القصف على الأحياء السكنية الآتية: حي المثنى قرب جامع الهدى، منطقة (شارع 80) قرب جامع مصعب بن عمير، منطقة حسن كوي قرب دائرة كهرباء تلعفر، وأسفرت هذه العمليات عن مقتل (45) من المدنيين العزل وإصابة (80) منهم كما ألحقت عمليات القصف خسائر مادية كبيرة وتدمير أعداد من المنازل والمؤسسات الخدمية وإصابة أكثر من مسجد بأضرار جسيمة جراء سقوط الصواريخ والقنابل بالقرب منها.
    2- أن قسوة أعمال القصف الأمريكي وكثافته أجبرت أعداداً كبيرة من العوائل على ترك منازلهم في مدينة تلعفر والنزوح إلى مناطق بعيدة عنها أو اللجوء إلى القرى والمناطق المجاورة لها، وقد أفادت حصيلة أولية أن عدد العوائل النازحة تجاوز (300000) ألف نازح يعانون من تردي أوضاعهم الإنسانية والصحية بما ينبئ بخطر حدوث كارثة إنسانية وقد تزايدت مخاوف المدنيين من احتمالات تعرضهم إلى القصف الجوي والصاروخي في أحيائهم ومنازلهم لأنهم شاهدوا أمام أعينهم الأحياء السكنية المجاورة تقصف وتدمر بشكل متعمد ومروع وإن منهم من فقد منزله أثناء تلك العمليات، وقد ذكر الكثير من أبناء مدينة تلعفر أن أعداداً من هذه العوائل تقيم ألان في العراء حيث لا مأوى ولا معين و إنهم يخشون العودة إلى مدينتهم بعد أن نجوا من الموت المحقق. وتعاني العوائل النازحة من مدينة تلعفر من عدة مشكلات أهمها عدم توفر أماكن مناسبة وكافية لإيواء أعداد كبيرة من هذه العوائل ولذلك فانه لا تزال هناك أعداد كبيرة من العوائل مشردة في العراء من دون مأوى كمال تعاني هذه العوائل من عدم توفر المواد الغذائية والطبية والماء الصالح للشرب. وهناك أعداد كبيرة من هذه العوائل قد جرى إيقافها عند نقاط التفتيش في مداخل المدينة ومخارجها ولم يسمح لها بمغادرة المدينة مما اضطرها إلى الإقامة في مناطق قريبة من نقاط التفتيش أملاً في السماح لها بمغادرة المدينة.
    3- استمرار حملات المداهمة والاعتقال للمدنيين العزل واحتجاز أعداد كبيرة منهم في مطار تلعفر وإرسال قسم أخر منهم إلى مطار الموصل وترحيل آخرين إلى معتقل أبو غريب، وقد تعرض العديد من المعتقلين المحتجزين في مطار تلعفر إلى التعذيب واستخدمت القوات الأمريكية التي تحتجزهم أصناف مختلفة من أعمال التعذيب والإساءة بحقهم، وان بعض المعتقلين هم من صغار السن و الأحداث ومنهم مرضى ومسنون وان احتجازهم استمر لفترة طويلة دون أي مبرر .
    4- وقد أكد معظم أهالي مدينة تلعفر أن المدينة قصفت بقنابل ذات قوة تدميرية هائلة وقد خلفت بعضها حفر بأعماق كبيرة نتيجة لشدة الانفجار وقد احدث سقوطها أصوات انفجارات هائلة سمعت من مناطق بعيدة. وقد أدت إلى سقوط أعداد كبيرة ما بين قتيل وجريح و إلحاق آثار مدمرة على الأبنية والمنازل القريبة من أماكن سقوطها .
    5- منعت هذه القوات سيارات الإسعاف من الوصول إلى المناطق التي لحقها دمار كبير وسقط فيها أعداد كبيرة من القتلى والجرحى حيث حال انتشار القناصة من القوات الأمريكية داخل المدينة دون قيامها بواجباتها وقد تعرضت إحدى سيارات الإسعاف إلى هجمات من جانب القوات الأمريكية وقد احترقت جراء ذلك.

    اقرأوا ايضا مقالات وابحاث مختارة عن المقاومة,
    واخبار العماليات الجهادية للمقاومة ضد المحتل وعملائه
    http://www.albasrah.net/maqalat/list.htm
    تحيات شبكة البصرة
     

مشاركة هذه الصفحة