فضائل الشام

الكاتب : madani   المشاهدات : 827   الردود : 10    ‏2001-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-11-12
  1. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله وبعد
    إن أرض الشام أرض الأنبياء ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وءاله وسلم ، ومهاجَر خليل الله إبراهيم عليه السلام ، وهي أرض المحشر . وقد شرفها الله تعالى بإضاءتها يوم مولد نبيه صلوات الله عليه وسلامه وقد روي عن رسول الله عليه السلام في فضائلها الكثير ، فمن ذلك :
    1 - عن عبد الله بن حوالة قال قال رسول الله عليه السلام :( إنكم ستُجّنَّدون أجناداً ، جنداً في الشام وجنداً في العراق وجنداً باليمن . قال قلت يا رسول الله خِر لي . قال : عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غُدُرِه ، فإن الله قد تكفَّل لي بالشام وأهله ). وكان ابن حَوالة رجلاً من الأزد ومسكنه الأردن وكان إذا حدث بهذا الحديث قال : وما تكفل الله به فلا ضَيعة عليه .
    وفي رواية : عليك بالشام فإنها صفوةُ الله من بلاده يسوق إليها صفوتَه من عباده .
    رواه ابن عساكر في التاريخ وأحمد في مسنده وأبو داود .
    2 - وعن زيد بن ثابت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( طوبى للشام ) فقلنا لأي ذلك ؟ قال ( إن ملائكة الرحمن باسطةٌ أجنحتها عليها )
    رواه ابن عساكر وأحمد والترمذي والحاكم
    3 - وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم قال ( اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا ) فقال رجل وفي مشرقنا يا رسول الله ؟ قال ( من هناك يطلُعُ قرن الشيطان ، من هاهنا الزلازل والفتن )
    وقد باركها الله بنص كتابه الكريم بقوله تعالى ( سبحـن الذى أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله ) ، ولا يخفى عليكم أن ( حوله ) هي الشام .
    ومما يدلك على شرفها أن الله جعلها قبلةً لمدة من الزمن .
    وقد شرَّفها الله فجعلها موطن الكثير من أنبيائه ، وجعلها مهاجَرَ خليله إبراهيم ، ومثوى الكثير من الأنبياء ، حتى أن يوسف عليه السلام أوصى أن يدفن فيها قرب أبيه وجده ، فنقله إليها الكليم موسى عليه السلام عند خروجه من مصر .
    ومن فضلها أن الله شرَّفها بأن وطئتها قدما الحبيب صلى الله عليه وسلم قبل نبوته وبعدها ليلة إسرائه ، فاختارها الله لتكون موضع اجتماع أنبيائه عليهم السلام .
    وقد خصها الله بأن أضاءها لمولده الشريف ، فعن أبي أمامة قال : قيل يا رسول الله ما كان بَدءُ أمركم ؟ فقال عليه السلام ( دعوةُ أبي إبراهيم وبشرى أخي عيسى عليه السلام ، ورأت أمي كأنما خرج منها شيء أضاءت له قصورُ الشام )
    وهي أرض المحشر ، فعن ابن عباس قال : من شك أن المحشر هاهنا - يعني الشام - فليقرأ هذه الآية ( هو الذى أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب مِن ديارهم لأولِ الحشر ) قال لهم رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم يومئذ ( أخرجوا ) قالوا إلى أين قال ( إلى أرض المحشر )
    وهي مهبط المسيح عليه السلام قبل يوم القيامة فقد ورد عن نبينا عليه السلام أنه قال ( ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق )
    ولا شك أن الله تعالى حفظ فيها الإيمان فقد ورد في البخاري ( ولا تزال طائفة من أمتي قائمين على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله ) ثم قال لما سئل عنهم أين يكونون ( في بيت المقدس وأكنافه )
    كذلك نجد في مسند أحمد عنه صلى الله عليه وسلم ( إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ) أي يقِلُّ الخير فيكم .
    كذلك أُثِرَ عن علي عليه السلام ( لا تسبوا أهل الشام فإن فيهم الأبدال ) .
    وبالجملة فإن فضائلها كثيرة تدل على شرفها ومكانها ، وللكلام تتمة إن شاء الله
    والله تعالى أعلم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-11-12
  3. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    الله يبارك فيك على هذا الدرس القيم

    شوقتنا لبلاد الشام ايها الطيب المطيب وهيجت قلوبنا لزيارتها وارض اليمن المباركه نحن بانتظار الزيد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-13
  5. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    اللــــــــــــــــــــــــــه.......

    بلاد الشام بلادي.... فيها البركات والخيرات... كيف لا وفيها ءاثار محمد الهاشمي....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-11-14
  7. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    تتمة

    وكذلك روي عن رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم أن الشام لا يزال فيها الحق ، فقد روى مؤرخ الشام الإمام الحافظ المحدث أبو القاسم علي بن الحسن الشافعي المعروف بابن عساكر رحمه الله عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم قال :" لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حولها ، وعلى أبواب بيت المقدس وما حولها ، لا يضرهم خذلانُ مَن خذلهم ، ظاهرين على الحق إلى يوم القيامة "
    - وقد روي أن رسول الله صلوات الله عليه وسلامه دعا لأهل الشام أن يهديهم الله ويُقبلَ بقلوبهم إلى الإسلام ، فعن أنس أن رسول الله عليه السلام نظر نحو الشام فقال " الله أقبِل بقلوبهم "، ثم نظر نحو اليمن فقال
    " اللهم أقبل بقلوبهم " ثم نظر نحو العراق فقال " اللهم أقبل بقلوبهم ".
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-22
  9. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    مثل هذا نريد

    نريد الدروس المفيد ه ازد علينا اخونا مدني .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-24
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم أخي الكريم المدني

    كما نريد أن تفرد موضعا عن فضائل أهل اليمن لا حرمانك
    وجزاك الله عنا خيرا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-24
  13. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    لبيك أبا الفتوح وادع الله لي أن يوفقني لذلك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-25
  15. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    نعم سيدي

    ننتظر فضائل اليمن ايها الاخ الطيب
    وافتتح القول بقولي:أنا يا أيها اليمن العظيم ----- إذا ما غبت عن قلبي سقيمُ
    وفيك الخير يرجى دون ريبٍ ------ إلى يوم القيامة مستديمُ.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-08-12
  17. الحارس

    الحارس عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم سيدي المدني ..
    بانتظار المزيد منكم اخي ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-08-12
  19. الحارس

    الحارس عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    ابا الفتوح والجزري ..
    بارك الله لكم في ارضكم وجزاكم عن اهلها كل خير
     

مشاركة هذه الصفحة