من نثري الخاص ارجو ان رائيكم بصدق

الكاتب : خالد محمد   المشاهدات : 344   الردود : 1    ‏2004-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-19
  1. خالد محمد

    خالد محمد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    6,631
    الإعجاب :
    2
    في لحضات سكون الليل الهاديء , تداخلت جنبات في جنبات نفسي خواطر وعبارات ترشدني لشيء غريب
    , تسارعت خطاي نحو النافذة, فإذا بملامح الليل تظهر بوجه قاتم غريب...
    نظرت إلى الأفق البعيد ... البعيد جدا ... بعد أن أغمضت عينأي فرأيت عراكا شديدا في الظلام قبل الرحيل
    وبزوغ النور خلف الشفق , لحضتها شهدت عيناي ميلاد فجر وليل كان رمقه الأخير , حينها رأيت كيف
    هوى الليل وبدد أركانه بزوغ الفجر يلقي خطبة الفلق , فأصبح هذا الليل ذكرى في مشاعري كأنه لم يسير
    في مو كب الغسق .. وفي وقتها برز الفجر الجميل على ذرا الجبال وصب النور في الطرق .. وبين هذه المناظر
    الرائعة الجمال لمحت عيناي ضوء سنا من وجه إنسانه قادمة نحوي .. رأيت في وجهها لوحة للحسن رائعة الجمال
    كأنه قمر يعلو عنقها .. فسألتها ..من أنتي؟؟ مالي أرى أجفانك غارقة بالدموع؟؟ وما هذه الأثواب البالية ؟؟ من أنتي؟؟
    اشعر أن الليل صب على عينيك سيلا من الإرهاق والتعب... قالت بصوت ملؤة الحزن .. إنني الصحوة الإسلامية
    أريق دمي فلا تسأليني عن الأشلاء الممزقة .. ولا تسأليني عن الأعداء ما فعلوا بقومي .....
    قاطعتها ... فقلت لها:
    اانت صحوتنا التي ملئت قلوبنا املأ في عالم ممزق؟؟؟
    اانت صحوتنا التي طعنت بألف سهم رماه ألف منغلق؟؟؟
    قالت : نعم أنا من تعنين ... فقلت لها:
    لا تجزعي من دعاوى الأعداء وانطلقي .. فقالت وقد كشفت أضواء بسمتها حزني عليها:

    طمئني فؤادك جذعي في اليقين نما صلبا وبالحق المبين سقي
    نعم أنا الصحوة العظمى وان ورمت أنوف من منحوني نضرة الرهق
    دمي سيروي ثرى الأمجاد ينبتني جذعا جديدا ندي الغصن والورق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-20
  3. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي العزيز الغالي اخر المطاف على المشاركة الرائعة جدا
     

مشاركة هذه الصفحة