الإمارات:حملات لصيانة حقوق الملكية للبرمجيات

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 755   الردود : 0    ‏2004-09-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-14
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    المقرر أن تطلق ( جمعية منتجي برامج الكمبيوتر التجارية ) (BSA) - الهيئة الدولية المعنية بالدعوة إلى تطوير مجتمع رقمي قـانوني وآمـن - حملة توعية مكثفة خلال معرض (جيتكس دبي 2004) ، والذي سيقام من 3 وحتى 7 أكتوبر المقبل في (مركز دبي التجاري العالمي) ، وستتضمن هذه الحملة سلسلة من الفعاليات والأنشطة ، الرامية إلى تعزيز وعي المستخدمين النهائيين ومؤسسات الأعمال والتجار والموزعين ، بأهمية صون حقوق الملكية الفكرية (IPR).

    وسيكون للجمعية حضوراً مميزاً في معرض (سوق الكمبيوتر 2004) (Computer Shopper 2004) ، والذي سينعقد خلال الفترة من 2 وحتى 8 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في (مركز معارض مطار دبي) ، حيث ستغتنم هذه الفرصة ؛ للتأكيد على الفوائد التي يجنيها الأفراد ومؤسسات الأعمال ؛ نتيجة لاعتمادهم برمجيات أصلية في أنظمتهم المعلوماتية ، لجهة الارتقاء بمستويات أداء ، واعتماد هذه الأنظمة ، وزيادة إنتاجيتها . ويعتبر (سوق الكمبيوتر) هو القسم المخصص للبيع بالمفرق ضمن معرض (جيتكس دبي 2004) .

    وسيستضيف جناح الجمعية في معرض (سوق الكمبيوتر) سلسلة من الفعاليات ، والتي تستهدف زوار المعرض من مختلف قطاعات المجتمع والأعمال ، من خلال توزيع منشورات وكتيبات مجانية ، إلى جانب تنظيم مجموعة من المسابقات عبر شبكة الإنترنت ، والتي ستتناول أهمية حقوق الملكية الفكرية بالنسبة للمجتمعات والأنظمة الاقتصادية.

    وترمي هذه الحملة ، إلى تعريف المستخدمين النهائيين وتجار وموزعي برامج الكمبيوتر ، بمميزات الاعتماد على حلول برمجيات أصلية ، بالإضافة إلى تقديم استشارات وتوجيهات عملية حول أفضل السبل لإدارة الأنظمة البرمجية ، ودعت الجمعية أيضاً التجار والموزعين المشاركين في معرض (سوق الكمبيوتر 2004) ، إلى الالتزام بعرض وبيع برامج كمبيوتر أصلية فقط ، وستقوم لجنة تابعة للجمعية بمراقبة عمليات تداول الحلول البرمجية في قاعات المعرض.

    وقال جواد الرضا - نائب رئيس جمعية (منتجي برامج الكمبيوتر التجارية) لمنطقة الشرق الأوسط - : " يحظى معرض جيتكس دبي بمشاركة واسعة ، من قبل أبرز الشركات العالمية والإقليمية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات ، والتي تعرض أحدث أنظمة تكنولوجيا المعلومات والحلول البرمجية ، كما أنه يستقطب أيضاً أعداداً كبيرة من التجار والزوار من مختلف أنحاء المنطقة ، وسنحرص على الاستفادة من هذه الفرصة السانحة ؛ لتسليط الضوء على أن عمليات انتهاك حقوق الملكية الفكرية ، باتت تمثل حجر عثرة تعوق نمو الأنظمة الاقتصادية الوطنية ، وتتسبب في فقدان الآلاف من الوظائف في قطاعات تكنولوجيا المعلومات في مختلف أنحاء العالم " .

    وأضاف الرضا : " يحصل مستخدمو برامج الكمبيوتر الأصلية على العديد من المميزات ، التي تشمل : زيادة معدل إنتاجية وفاعلية الأنظمة المعلوماتية ، إلى جانب الاستفادة من قائمة واسعة من الخدمات ، مثل : كتيبات الاستخدام ، ومستندات التشغيل ، والخدمات التدريبية ، والدعم ، والاستشارات المتخصصة ، والصيانة ، والترقية ، والتحديثات، مما يساهم في تعزيز قدرة المستخدمين على تحقيق أقصى استفادة من تقديمات الاقتصاد الرقمي الحديث".

    وأضاف الرضا : " تشهد منطقة الشرق الأوسط تحولاً متزايداً ؛ لتبني أحدث حلول تكنولوجيا المعلومات في مختلف القطاعات الاقتصادية ، ويتحتم على الهيئات الحكومية المعنية في المنطقة اتخاذ خطوات جادة ؛ للحد من عمليات تداول برامج الكمبيوتر المستنسخة ؛ بغية خلق مناخ صحي لدعم قطاعات تكنولوجيا المعلومات المحلية ، بوصفها خطوة هامة نحو دمج الأنظمة الاقتصادية الإقليمية ضمن الاقتصاد العالمي " .

    وتعد قرصنة برامج الكمبيوتر ، إحدى العقبات الرئيسية التي تؤثر سلباً على خطط التنمية الاقتصادية في مختلف أنحاء العالم ، ووفقاً للتقرير السنوي الأخير لجمعية (منتجي برامج الكمبيوتر التجارية) - والذي قامت مؤسسة (آي . دي . سي) (IDC) بإعداده – فقد شكلت البرامج المستنسخة حوالي 36% ، من إجمالي البرمجيات المعتمدة في أجهزة الكمبيوتر في العالم خلال العام الماضي ، حيث بلغ إجمالي خسائر الاقتصاد العالمي من جراء عمليات قرصنة برامج الكمبيوتر نحو 28 بليون دولار.

    ومن جهة أخرى ، سجلت دولة الإمارات تقدماً ملحوظاً في مجال الحد من معدل انتشار عمليات الاستخدام غير المشروع لبرامج الكمبيوتر ، والذي لم يتجاوز 34% خلال العام الماضي ، وبدأت الإمارات في جني ثمار جهودها في مجال صون حقوق الملكية الفكرية، حيث بادر عدد من كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية ، بإنشاء فروع إقليمية لها في الدولة ؛ لإدارة عملياتها الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط ، وشمال أفريقيا.

    وأضاف الرضا : " تعكس المشاركة الواسعة لكبرى شركات تطوير البرمجيات ، وحلول تكنولوجيا المعلومات الدولية والإقليمية ضمن معرض جيتكس دبي ، المكانة الرائدة التي تحتلها دولة الإمارات بسبب توفيرها أجواء استثمارية إيجابية لقطاع تكنولوجيا المعلومات ، من خلال تبنيها لخطوات حازمة لحماية حقوق الملكية الفكرية ، وندعو مختلف دول المنطقة إلى تحقيق إنجازات مماثلة ، في مجال التطبيق الصارم لقوانين الملكية الفكرية " .
     

مشاركة هذه الصفحة