رسالة الى رجل دين

الكاتب : ابوخلدون العربي   المشاهدات : 460   الردود : 2    ‏2004-09-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-14
  1. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    انصحوا الدكتور احمد الكبيسي ....ايها الناس

    شبكة البصرة

    بسم الله الرحمن الرحسم

    الدكتور احمد الكبيسي ....السلام عليكم

    انا احد الاطباء العراقيين ..وعملت نائبا لنقيب اطباء العراق ...لفترة طويلة ...واني من البعثيين المؤمنين ...اولا بالله ورسوله وكتبه ورسله واليةم الاخر وبالقدر شره وخيره....وثانيا مؤمن بالوطن والامة ...وبامكانيات فوزها ضد كل غاصب ...ومعتدي .وكذلك اؤمن بان حزب البعث العربي الاشتراكي ...كفكر ومناضلين صادقين ...هو خير واشرف ماانجبت الامة في عصرها الحالي...لانهم لم ينافقوا ...ولم يتاجروا بالمباديء والمقدسات والاوطان...ولم يهادنوا المحتل ...او يجامله على حساب بلدهم وشعبهم ...ولم يقولوا ...بان ماللعراق للعراق ...وما لبوش لبوش ...كما صرحت انت واشباهك بذلك ...بل ان البعثيين وابناء العراق الاخرين من المجاهدين من الوطنيين المخلصين ...امتشقوا السلاح...والان ترى ايها المسكين ...بام عينك ماذا يجري ضد المجرمين الامريكان وعملاء.....هم الانجاس

    فبدلا من ان تشتم البعثيين ...وتذم القائد المجاهد صدام حسين ....بمناسبة او بدونها...وبطريقة كنت فيها ظالما ...ومقززا ...حتى للذين كانوا في يوم ما يسمعونك....لانك ناقضت نفسك ...وافتريت ...ونافقت...ولعمري وانا لست بمفتي ...ان هذه الصفات ...يبغض الله من يمارسها ومكانه هو الدرك الاسفل من النار مرة تقول ....بانك التقيت الرئيس صدام حسين ...واستمع لي لمدة ساعتين كالتلميذ ...وابكيته بسبب ما عرضت عليه من قصص واحاديث ....نعم ...هذا هو قائد العراق كما عرفناه ...يبكي للمواقف الانسانية ...المتعلقة بحياة وحقوق الشعب ...ويرتعد امام ذكر الله سبحانه وتعالى ...وسيرة نبيه الكريم واولياءه الصلحين.......

    ولكنك لم يعجبك ...وتنتقده وتعتبر ذلك مثلبة...وعندما طلبك للمقابلة كما تقول....طلبوك بطريقة مرعبة....ونحن نعرف بان من يطلبه القائد للمقابلة ....فان ذلك يتم بمنتهى الذوق والود والاحترام ...ابتداءا من الاستقبال وانتهاءا باللقاء ...الذي يحرص القائد على ان يكون تاريخيا مع من يلتقيهم....ووهو يلتقي بالعشرات من الناس يوميا للاطلاع على مشاكلهم وحل قضاياهم ....بطريقة لم تمارس من قبل اي من القادة او المسؤولين....في هذا الزمان الاغبر الذي جعل من شخص مثلك ..مخرف ينتقد ممارسات انسانية رائعة....وكان الاجدر بك ان تثني عليها

    اما عندما تقول ...بان البعثيين ...لا يغفرون لمن يخطا...وبطريقة نقد غير موضوعي ....فاقول لك نعم ان ...البعثيين لايغفرون لمن يخطا بحق الوطن من العملاء والخونة والجواسيس...والسراق ومرتكبي الجرائم الكبرى....بحق الوطن والشعب....ولكن لابد من القول بانهم ...يمتلكون من الرحمة والرافة ما لا يملكه عامة الناس....وكم من مرة تصدر القرارات الوطنية من قيادة الحزب بالعفو العام عن الجرائم جميعه عدا المتعلقة بامن الوطن والامة....وكم من عشرات المرات ...يصدر القائد صدام حسين ...بحكم صلاحياته الدستورية ...قرارات عفو عن محكومين بالاعدام ومن عامة الناس ...ولمجر وقوع حالة تراضي .....انا هنا ليس ...لغرض الدفاع عن احد او لسرد منجزات....ولكن اريد ان لقول لك شيئا ايها الشيخ واسمعني جيدا

    ...كنا نستمع لك بنوع من الود والاعجاب وانت في العراق تتحدث عن امور الدين والدنيا...وكم كان جميلا لو بقيت على حالك ...وفي بلدك معززا مكرما ....ولم تكن مطاردا كما اردت ان توضح ...وكذبت مرة اخرى ...واخرى واخرى ....وليس كما نعرف ونسمع ...بانك مستهدف ...او صدر بحقك ما يسيء.....اقول بعد الاحتلال البغيض للعراق واسقاط النظام ...ظهر لك دورا سياسيا من خلال تصريحات لك باهتة ... لاطعم لها ولالون وانما رائحتها كريهة ونتنة....شرعت فيها بان هناك حق لبوش واعوانه ...وبحثت عن دور سياسي ...وموقع لاتستحقه على الاطلاق لانك ليس من اهله ولا من المؤهلين لاستلامه ....لسبب بسيط هو ان العراقيين يستغربون لك هذا الدور واستغربوا بان لك اطماعا في الدنيا ووساختها ....وكان واضحا بانك مستعد للتعاون مع المحتل البغيض.....وتنتقد من يقاوم ...وتقول من هم هؤلاء ؟؟؟ وباستنكار ....ونعود للموضوع ....عندما تحدثت بالسياسة ....اسأت لها ...وأسأت للدين التي تقول بانك داعيته وخسرت نفسك ....وخسرت من كان يحترمك في يوم ما

    واني كطبيب ... ومن المتابعين لاحاديثك كلها ....خرجت باستنتاج ....وهو انك تحتاج الى الراحة ايها الشيخ ...لان عمرك ...وكما تعرف للعمر احكام ...قد يقودك الى تصريحات اخرى تسيء لشخصك وعائلتك وبلدك ...وقد تجعل من البعض لان يتهمك ...اتهامات لها علاقة بصحتك ....او وطنيتك ...لا سامح الله

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الدكتور خضير المرشدي

    طبيب عراقي

    شبكة البصرة

    الاثنين 29 رجب 1425 / 13 أيلول 2004
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-14
  3. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    عندما يتحول عالم الدين الى عازف ايقاع للاذناب المحتل

    شبكة البصرة

    د. امجد الزبيدي

    السيستاني ايه الله فوق العظمي جاء الى العراق في فتره شبابه من ايران البلد الجار واستوطن العراق وهو لا يستطيع تلفظ الضاد مطلقا ومع الوقت اواه عراق الحضارات وامده بعلم استطاع ان ينال منه الجزء المتيسر

    بدء مشواره مع الاحتلال الاخير للعراق بحزمه من الاضواء الخضراء امدت مقر الاحتلال في الساحه الخضراء بالراحه في قطف رقاب العراقيين واغتصاب الاطفال والنساء والرجال بكل يسر وسهوله ولكن

    الكل يعرف ان السيستاني كثير الخوف على حياته وكثير الاختباء وانه لو سمع تهديد غير مباشر يخصه في فتوى سبق وان افتاها او تلفظ بكلام سبق وان تلفظه نجده يتهرب من الموقف ويتنصل من كل كلامه ويخرج نفسه من الازمه مثل الشعره من العجينه ولكني بالمقابل لا اعتقد ان هذا الشخص منافق بقدر تعلق الامر بحبه للمال من الخمس الحلال وحبه لحياته حد الاستقتال وحبه لنفسه وتبقى شخصيه هذا الشخص تثير الحيره ولكن بعد دراسه مستفيضه لسلوك هذا الرجل استطيع ان اجزم انه غير مغالي في دينه وليس له ولاء معين وغير مشترك مباشره في مؤامره ضد العراق ولكني بالمقابل اكاد اجزم و من خلال تحليل معمق لشخصيته انه انسان عاطفي يميل حيث مال الحديث والكلام وانه شديد التاثر بمحدثيه لدرجه انه يستطيع ان يغير ارائه 180 درجه من خلال جلسه واحده وكلنا يذكر تصريحه بموضوع استقباله لمبعوث الامم المتحده قبل فتره ووصف اللقاء والمنجزات انه انتصار للعراقيين ويالقصر النظر حينها والان نري نتائج هذا الانتصار العراقي كما زعم حينها

    اليوم اجرى السيد السيستاني اتصال هاتفي مباشر مع قاتل الاطفال موسوعه المخابرات عميل الصهيونيه واكثر من 15 جهاز مخابرات عالميه متعدده الجنسيات اتصال يطالبه فيه وبصوره الامر الفوري اطلاق سراح موقوفين تابعين لحزب الله كما يدعون وهو حزب طائفي عميل يمارس القتل بشهوه وهوايه يختلف جذريا عن توجهات حزب الله اللبناني الوطني المجاهد متناسيا عمامه رسول الله التى وهبها للابائه الاحتلال البريطاني في بدايه القرن الماضي عبر تعميم شامل بالعمائم شملت مئات الالاف من مواطني وسط وشرق اسيا بالعمامه السوداء للاقتحام العراق بهم وتناسي السيدالسيستاني امر عشرات الالاف من المعتقلات العراقيات والاطفال ومن المجاهدين في سجون الاحتلال وباشراف علاوي فماذا يمكن ان يقال وهل بقى للمعاني الانسانيه والاسلاميه والمعرفيه الدينيه كلام ففيما يبدو ان السيستاني قد استقبل وفد من هذا الحزب المشبوه وبحكم طبيعه السيستاني استطاعت عناصر ذالك الحزب من احكام حباكه قصصها حول السيستاني و تصوير الحق باطل والباطل حق الامر الذي اثاره وجعلهم ينفعل ويرفع سماعه الهاتف ليتصل بالمجرم علاوي مباشره ودعاه وهو الذي ينادي دوما ان لا دين في السياسه ولا سياسه في الدين فاين هذا الموقف من اعراب ادعاءات السيد السيستاني وارائه حول ازمه العراق وحقوق العراقيين

    د. امجد الزبيدي

    شبكة البصرة

    الاثنين 29 رجب 1425 / 13 أيلول 2004
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-16
  5. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]مشكور اخي العزيز على الخبر
    وجزاك الله الف خير وعافية انت والشيخ احمد الكبيسي
    [/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة