رسالة إلى الشهداء الثلاثة

الكاتب : jameel   المشاهدات : 367   الردود : 1    ‏2004-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-10
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    رسالة إلى الشهداء الثلاثة
    قيلت هذه القصيدة في رثاء المجاهدين؛ خالد حامد وأحمد الكسم ومنير صلاح عبّود، الذين شرفهم الله باغتيال رأس من رؤوس الردة والضلال في لبنان - نزار الحلبي رئيس طائفة الأحباش -

    رسالة إلى الشهداء الثلاثة




    أمّ الشهيد تصبّري وتجمّلي واستعصمي بكتابِ حقٍّ منزلِ

    واستيقني أنّ الجهادَ مع التقّى دربُ السعادة والخلود المقبِلِ

    لا ينصرُ الإسلامَ بدعةُ مفترٍ بل بالثبات على الطريقِ الأوّلِ

    لا ينصرُ الإسلامَ عِلمُ كلامِهم هديُ الكتابِ يزيل هديَ المبطلِ

    يا فتيةَ الإيمانِ هذا عُرسُكُم فلكم جنان الخلد، أكرم منزلٍ

    قدر البطولة أن تكونوا أهلها تسقون أهل الجبن درس المقتلِ

    أيامُهم صومٌ، وذكرٌ ليلهم وتذلّل لله بعد تذلّلِ

    من ذاق حلوَ الذكر في خلواته باع الحياة لربّه بتعجّلٍ

    غنوا أمام الأهل أصدق شعرهم مستبشرينَ بقُربِ صبحٍ ينجلي

    صلّوا صلاة الفجر قبل رحيلهم بجماعةٍ وسكينةٍ وتبتُّلِ

    كشفوا الوجوه، تسربلوا بثيابهم وأبَوا قناعَ الذلّ، ثوبَ الأرذلِ

    رفعوا الشهادة في السماء وكبّروا ليعلّموا العلماء حمل المشعل

    وتقدّموا للموت أثبت مشيةً كلّ يُسَلَّمُ عرشُهُ، فليعْتَلِ

    قال المنير وخالد: يا أحمد بأمان ربّك يا حبيبُ ترحل

    يا أيّها الجلاّد كيف تقودهم لمنصّة الإعدامِ فارجع واخجلِ

    من يفتدي الدينَ الحنيفَ بنفسِه أيموتُ موتَ الخائنِ المتخاذلِ؟

    من يقتل الآلاف تأليهاً له في السجن يُرفَعُ قدرُهُ ويُبجلِ

    أمّا الشباب الأتقياء فجزاؤهم حبلٌ يلفُّ رقابَهم كالمنجلِ

    لو يتركون الدين، دينَ محمّدٍ نالوا جميلَ العفو، فاعلمْ واسألِ

    لكنّهم رفضوا التنصّر مخرجاً من دانَ دين الحقِّ لا تتبدلِ

    من عاش للرحمن عبداً مخلصاً لله جادَ بروحه، لم يبخلِ

    أين العدالة يا قضاة بلادنا والشنقُ بات عقوبةً للأملِ

    أين البطولة يا رعاةَ شعوبنا والحبلُ والجلاّد حكمُ الأعزلِ

    يا ربِّ يا رحمن فيك رجاؤنا زلزلْ عروشَ الظلم عنّا.. عجّلِ

    وعلى الهدى والحقّ جمّع شملَنا ليسود هذي الأرض شرعُ الأعدلِ

    يا أيّها الأبطالُ قَرّوا أعيناً فالشعبُ هبَّ وحقُّكم لم يهملِ

    واهتزّت الأرضُ الغضوبُ بأمرِهِ نذراً تُري الأهوالَ في المستقبلِ

    سنذيقهم مُرَّ الحساب معلقماً قولاًً وفعلاً في الصراع الأشملِ



    [الشاعر حسن سعيد الشهّال]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-11
  3. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي العزيز الغالي على الكلمات الرائعة
    اشكرك علىالرسالة سلمت يداك
     

مشاركة هذه الصفحة