الظواهري: هزيمة الأميركيين مسألة وقت

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 556   الردود : 2    ‏2004-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-09
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    قال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إن هزيمة الأميركيين في العراق وأفغانستان أصبحت مسألة وقت، وأكد أن الأميركيين في كلا البلدين بين نارين, "إن استمروا نزفوا حتى الموت وإن انسحبوا خسروا كل شيء".


    وأشار الظواهري -في تسجيل جديد تلقت الجزيرة نسخة منه- إلى أن من وصفهم بالمجاهدين قلبوا خطط أميركا في العراق رأسا على عقب بعد أن ظهر هزال الحكومة الانتقالية هناك.


    كما سخر الظواهري من القوات الأميركية في أفغانستان، وقال إنها تختبئ في خنادقها.

    وأوضح أن شرقي أفغانستان وجنوبيها أصبحا ساحة مفتوحة أمام من وصفهم بالمجاهدين بينما الأميركيون محصورون في وسط مدنها ويرفضون الخروج لمواجهتهم رغم استفزاز المجاهدين لهم بالقصف والرمي وقطع الطرقات حولهم، مشيرا إلى أن الأميركيين يدافعون عن أنفسهم بالقصف الجوي الذي يضيع أموال أميركا في إثارة الغبار، على حد قوله.

    وأضاف أن الأميركيين وقوات حفظ السلام في العاصمة كابل يكتوون بقذائف المجاهدين ويتوقعون العمليات الاستشهادية في كل وقت.


    وقال الظواهري إن من سماهم المجاهدين يلقون تأييدا شعبيا كبيرا في كل من أفغانستان وباكستان، مشددا على أنه لولا الدور الذي يلعبه الجيش الباكستاني في مساندة الأميركيين لكان تم طرد القوات الأجنبية من أفغانستان منذ زمن طويل، على حد قوله.

    وأضاف الظواهري أن هناك خططا لتمزيق العالمين العربي والإسلامي، مشيرا إلى أن ذلك يشمل الجزيرة العربية ومصر والسودان. ويوضح تطرق الظواهري إلى الأوضاع بدار فور إلى حداثة عهد شريط الفيديو.

    ذكرى هجمات سبتمبر
    وتعليقا على ذلك قال المحلل بيتر سينغر من معهد بروكنز في الولايات المتحدة للجزيرة إن شريط الظاهري مليء بالمغالطات لأن الأميركيين لا يعانون في أفغانستان والعراق بل إن العملية السياسية جارية في هذين البلدين وهما مقبلان على انتخابات، أما الظواهري فهو يتحدث وهو مختبئ في الكهوف كما أن طالبان والقاعدة انتهتا كتنظيمين.

    أما رضوان السيد الخبير اللبناني في الشؤون الإسلامية فأكد أن الظواهري والولايات المتحدة يحاولان أن يزايدا على بعضهما البعض بزعم كل منهما أنه حقق انتصارات في الذكرى الثالثة لهجمات 11سبتمبر/أيلول، مشيرا إلى صعوبة التحقق من صحة ما تضمنه شريط الظواهري من معلومات.

    بالمقابل أشاد الخبير المصري في الشؤون الإسلامية منتصر الزيات بما وصفه بذكاء الظواهري واختياره التوقيت المناسب للظهور بعد أن زاد اللغط حول مصيره، مشيرا إلى أنه "ظهر رابط الجأش يتحدى جيوش التحالف ويدير مباراة مفتوحة بإمكانات متواضعة رغم الاستنفار العالمي ضده".


    تجدر الإشارة إلى أن آخر ظهور للظواهري كان في مارس/آذار الماضي في شريط مسجل قالت المخابرات المركزية الأميركية في حينه إنه حقيقي، ودعا الظواهري في ذلك الشريط الباكستانيين إلى الإطاحة بحكومتهم المتحالفة مع واشنطن.

    وكانت آخر مرة ظهر فيها الظواهري وبن لادن في شريط فيديو بثته الجزيرة في سبتمبر/أيلول عام 2003 وظهر فيه الاثنان وهما يمشيان معا في منطقة جبلية.


    وتحاول باكستان بدعم عسكري أميركي الإمساك بالظواهري وبن لادن وغيرهما من أعضاء القاعدة الذين يعتقد أنهم يختبئون بالمنطقة الجبلية الواقعة بين باكستان وأفغانستان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-10
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    وانهم باذن الله لصادوقون بما وعدوا انشاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-10
  5. عمران العنسي

    عمران العنسي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    108
    الإعجاب :
    0
    ألشهيد الحوثي على طريق جده الامام الحسين شهيد الحق في زمان يزيد اليمن وفاسقها الجديد


    --------------------------------------------------------------------------------



    قال رسول الله ( ص) حسين مني و أنا منه أحب الله من أحب حسينا
    عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحب الحسن والحسين فقد أحبني ، ومن أبغضهما فقد أبغضني
    يزيد : وكان كارها لال البيت ، فظا ، غليظا ، جلفا . يتناول المسكر ، ويفعل المنكر . افتتح دولته بمقتل الشهيد الحسين ، واختتمها بواقعة الحرة ، فمقته الناس . ولم يبارك في عمره . وخرج عليه غير واحد بعد الحسين
    وهاهو الزمان يعيد نفسه في الشهيد السعيد شهيد الحق الحسين بد ر الدين الحوثي فمنازل المجاهدين ورفقه الانبياء والصديقين نساله تعالى لشهيد كلمه الحق على الظالم المجرم سارق الشعب يزيد العصر تبع اليمن وقزمها المسخ عاي عبد الامريكان طالح . وسيعلم الذين ظلموا اين منقلب ينقلبون.
     

مشاركة هذه الصفحة