الحزب الاشتراكي لم يكن سوى مجموعة قطعان من القتلة والهمج

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 2,822   الردود : 76    ‏2004-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-09
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    آح يا قلبي المعنى ثم آح.......... لست أدري هل لست أدري هل يباح
    أم حرام في الأقاويل الصحاح........... أن يبث المرء آلام الجراح
    نبئوني يا صماصيم الكفاح ............ ما على الصب إذا ما قال آح

    يا ليالي الوصل في هذا الوطن............ لا أراك الله فصلا من عدن
    يا بلاد الأنس في ماضي الزمن .......... ما الذي فرقنا حتى يظن
    أن وقت الأنس قد ولى وراح........... ما على الصب إذا ما قال آح

    هذه مطلع أبيات شعرية للشيخ محمد بن سالم البيحاني رحمه الله, يصف فيه حال عدن كيف كانت أيام الاستعمار البريطاني وكيف أصبح في ظل حكم الحزب الماركسي الذي حول الحياة في مدينة عدن إلى جحيم لا يطاق, وذلك ما كانت تتمناه بريطانيا لأبناء اليمن بعد رحيلها ليعرفوا لها فضل الحرية والعدل, فكان كما قال الشاعر: " وبضدها تتميز الأشياء" والجدير بالذكر إن علامة شبه الجزيرة العربية الشيخ محمد بن سالم البيحاني كان قد لجأ إلى شمال الوطن بعد أن أمم الشيوعيون الحاكمون في عدن معهده العلمي الذي كان منارة إسلامية في مدينة عدن وجامعة إسلامية عظمى أسسها الشيخ البيحاني رحمه الله بأموال قام بجمعها من كافة زعماء الدول العربية والإسلامية والتجار, فلما أغلقه الشيوعيون وصادروه من يد الشيخ واتخذوه وزارة للداخلية وأحرقوا مكتبته وإرشيفه لم يجد الشيخ بداً من الهروب إلى مدينة تعز بضيافة الحاج هايل سعيد أنعم رحمه الله, وبذلك يكون قد نجا من مصرع محقق ولو كان كفيفاً لا يرى بعينيه خاصة عام 1972م عندما قام الحزب الشيوعي الاشتراكي بقتل العلامة المسن أحمد بن صالح الحداد (70) عاما!!!!! وهو من أبناء العوالق, قتلوه بطريقة بشعة بضربات الفؤوس على رأسه, وداسوه بالنعال ورددوا على مصلاعه " لا كهنوت بعد اليوم"! وبالأسلوب نفسه والوحشية الفظيعة, قتلوا العلامة المسن احمد بن عبد الله الكعيتي المحضار (72) عاما في منطقة نصاب وكان هذان الرجلان أبرز علماء شبوة وحضرموت.

    أما محافظة المهرة فقد شهدت مجازر بشعة لعلمائها ووعاظها بسبب استنكارهم علناً قتل العالمين المذكورين, وممن لقي مصرعه بسبب ارتدائه عماعة وانتقاده سفك الدم بتهمة التدين الشيخ العلامة محمد بن عبد الرحمن الجيلاني.
    أما الشيخ محمد الخطيب إمام مسجد حوف, فقد تم تعذيبه وتهجيره إلى عدن تحت الإقامة الجبرية المؤبدة إلى أمد مجهول الهوية, وبسبب تعاطف الشيخ سعيد بن يحطب مع هذا الشيخ المضطهد لقي مصرعه أمام جماهير المصلين بعد إلقائه خطبة الجمعة, في فناء الجامع, وقد تلقى العلامة محمد علي با حميش كبير علماء وخطباء وقضاة عدن صدمة بسيارة تابعة لجهاز أمن الدولة عندما كان ماراً على أحد الأرصفة البعيدة عن مجرى خط السير!

    ولكن المأساة الدامية والجناية التاريخية العظمى كانت حلت في محافظة حضرموت ذات المدن العلمية الشهيرة حيث أغلق الشيوعيون كافة أربطة العلم والهِجر التالدة في "سيئون وتريم وشبام حضرموت" بل حولوها إلى أطلال وقفار ومواخير ومن تلك الأربطة رباط تريم الإسلامي ورباط الشمر الإسلامي ورباط غيل با وزير العلمي وتم استئصال كافة علماء الدين البارزين, ويقدر الباحثون عددهم بأكثر من 150 عالماً, وكان من أبرزهم: العلامة حسين الحبشي (67) عاما, والعلامة علي بن سالمين بن طالب (65) عاما, والعلامة عبيد بن سند (70)عاما, والعلامة عامر بن عون (70) عاما, والعلامة عمر كعتوه (69) عاما, والعلامة والشيخ الجليل العطاس (85) عاما!, ناهيك عن من قتلوا في مدينة العلم الخالدة "تريم" من أبرزهم محمد بن حفيظ, ومحمد بنى طالب الجابري, وفضل عبد الكريم الجابري, وكان أبشع القتل والصلب يكرم به العلماء حيث كانوا يعلقون بالسيارات ويجرون أجسامهم وراءها في شوارع المدينة حتى تتقطع لحماً ودماً! في طريق الأحياء الآهلة بأقاربهم وذويهم والشوارع العامة أمام كافة الناس!!!!

    وفي محافظ لحج, اختطف الحزب الشيوعي الاشتراكي العالمين محمد عبد الرحيم بخش وعبد الكريم عبد الرحمن في ديسمبر 1972م ليحقق معهما في تهمة ارتكاب جريمة ترغيب الناس في الذهاب إلى مكة لأداء فريضة الحج وحتى يومنا هذا لم يرجع عنهما خبر, ولم يعلم كيف كانت نهايتهما!!!!
    ولم ينجُ في عدن من الاعتقال والتعذيب أي باحث أو مفكر أو عالم أو واعظ, ومن أولئك الشيخ العلامة حسن الشاطر إمام جامع الولي الصالح, حتى اضطره إلى للهجرة إلى مكة ولم يعد بعد.

    أما الشيخ محمد عبد الرب جابر فقد عذب في السجن عدة مرات أدى إلى إصابته بالشلل الدائم في بعض أعضاء جسده!!!

    أخيراً هذه اللمحة التاريخية من سيرة تاريخ الحزب للعين تمثل شعرة من بعير أو قطرة من سيل جرار.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-09
  3. YamanY

    YamanY عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    2,301
    الإعجاب :
    0
    لا حول و لا قوه إلا بالله

    حزب دموي منذ بدايته حتى نهايته .. رحم الله الشهداء الذين إستشهدوا تحت طغيان هذا الحزب الدموي- الهمجي

    لا غفر الله له
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-11
  5. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    أمور تدمي القلب والله, لقد كان الوضع أسوأ من شريعة الغاب

    وهذه نتيجة طبيعية لتغييب الدين وإغماض العينين واتباع الأجنبي بطريقة عمياء , رحم الله العلماء الأفاضل جميعا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-12
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    نسأل الله أن يلهمنا فضيلة النسيان ..

    شكرا لك أخي البرق اليماني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-12
  9. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    ايش من نسيان يا اخ سمير نسال من الله ان تفتح ملفتهم ويعاد محاكمتهم على ما اقترفوة فى حق الوطن وابنائة
    وتعويض المتضررين من من اكتوا بنارة
    + الاشتلااكيون لن يملكوا ان يعقبوا عقيبا حقيقيا على هذا الطرح والاعتراف بتلك الحقائق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-12
  11. محمدعلي يافعي

    محمدعلي يافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    800
    الإعجاب :
    0
    خليك في البيت

    [align=justify]الصحوة نت - أبين - خاص - علي النقي:

    في الوقت الذي دعت صحيفة(الشورى) الأسبوعية من شملهم الإبعاد الوظيفي للتواصل معها بأي حقائق ومعلومات , نشرت صحيفة (الصحوة) الأسبوعية تحقيقا عن شريحة المبعدين العسكريين من وظائفهم بعد 11 عاماً على الحرب.
    وتحت عنوان «الصحوة» تسلط الضوء على معاناة شريحة «خليك بالبيت» بأبين جاء التقرير الصحفي على النحو التالي:
    موظفون وقيادات مدنية وعسكرية مبعدون عن العمل والحياة.. يطالبون برفع العقوبة الجماعية عنهم, بعضهم رفض الحديث إلينا وأجهش بالبكاء بعد أن افترش الأرض يتسول إثر فقدانه عمله وهجر بيته لعدم قدرته على تصريف أموره، مآسي كثيرة عن كوادر متخصصة تعمل في بيع الحطب وأطباء ليزاولون المهنة ومهندسون وعسكريون متخصصون عاكفون في البيوت في انتظار قرار سياسي يعيد لهم ولأسرهم الحياة والاعتبار.
    جماعة «خليك بالبيت» في مديرية خنفر أعدادها بالمئات، وهناك إحصائيات تفوق ذلك، في كل مديريات محافظة أبين المترامية الأطراف لا يجدون سبل العيش الكريم وكل مايتحصلون عليه لا يستر الحال إلا بلطف الكريم وكرم أهل الخير.
    وفي خضم البذخ الاستعراضي في سيرك الكلام عن إغلاق ملف حرب 94م، وإنهاء آثاره ما تزال شريحة واسعة من أبناء اليمن تقع تحت طائلة العقوبة الجماعية، وتصنف ضمن إطار ما يسمى بحزب «خليك بالبيت» ويدفع ثمن نتائج تلك الحرب الأطفال الصغار، والنساء، والشيوخ الكبار ممن يعولهم أولئك الموقوفون.
    قال لي أحد هؤلاء الموقوفين من أعمالهم عندما سألته عن دعوة الأخ رئيس الجمهورية المشير علي عبد الله صالح عن إغلاق ملف حرب 94م قال بعد أن ضحك بابتسامة عابسة: إنها تماماً كدعوة إلغاء عقوبة حبس الصحفي التي قبل أن يجف حبر ذلك القرار بإلغاء تلك العقوبة المغلظة تم حبس رئىس تحرير إحدى الصحف وإغلاقها متسائلاً فهل هذا هو الإغلاق؟!!
    عبد الله حسن محمد، مأمور مديرية لودر سابقاً، وعامل بالأجرة حالياً.
    قال: لم نكن نتوقع من الوحدة اليمنية التي ناضلنا من أجلها وسعينا إليها، وثبتناها في الواقع العملي أن تتحول إلى ضم وإلحاق، وأمننة وعسكرة وأسروية الوظيفة العامة ولم يتم العبث بالوحدة وإنما بنا نحن البشر أيضاً، فلم نسلم ولم تسلم ممتلكاتنا الشخصية وحتى ملابسنا من السرقة باسم الحفاظ على الوحدة، ومثال ذلك الشقة التي امتلكها في مديرية لودر وعندي كل وثائق إثباتها تم غنيمتها ولم تعد إليّ إلى الآن وبتوجيهات وكيل جهاز الأمن السياسي ناصر منصور هادي الذي وجه بإبقاء مقتحم شقتي فيها بحجة أني قيادي اشتراكي، فأين المواطنة المتساوية، والتسامح السياسي، وإغلاق ملفات الماضي.
    وعندها تدخل أحد المواطنين كان بالقرب مني وأنا أسجل الحوار قائلاً: أليس هذا ناصر منصور الذي أدخلت الكهرباء إلى قريته يا أخ عبد الله عندما كنت مأمور «لودر الوضيع مكير أس» واعترض بعض أبناء دثينة بأنها قرية مرتزقة وليسوا أحق بالكهرباء منهم وعندها قلت لهم إنهم أبناء وطنا ونحن مسؤولون عليهم!! وواجبنا الوطني يحتّم علينا ذلك.
    ثم استطرد عبد الله حسن قائلاً: إذا كان الأخ الرئيس جاداً في دعوته يجب أن يتابعها في الواقع العملي بتقارير عن الإنجازات التي تحققت بإعادة حقوق وممتلكات الناس وترتيب أوضاعهم لأنني أعتبر ذلك هو المنجز، وقد تدهور الاقتصاد وتدنى مستوى العملة والدخل ونحن نعيش حالة من الإبعاد والإقصاء وتحولنا من العمل المدني الأساسي والأكاديمي إلى عمال بالأجر اليومي. ونحن لانحمل السلطات المحلية معاناتنا بل نقدر جهودها ونعلم أنها تصطدم بمركزة الأمور!!
    وقد لا نلام إذا ما شعرنا بالتشاؤم لأننا لا نرى مصداقية ومتابعة للأمور فأنا رجل دولة وسياسي وعندما أسمع فخامة الأخ الرئيس يوجه «دعوا الصحافة تتكلم والمعارضة» أشعر بأنها تمنّع وأن شيئاً ممنوع. ومن حقي أن أسأل: هل خطاب الرئيس في المناورة العسكرية بالحديدية تسامح مع ملفات الماضي؟!! ونأمل من الأخ الرئيس أن يصدق وعده مع أبناء الجنوب المبعدين عن أعمالهم وعن الحياة بتنفيذ كل توجيهاته في الواقع العملي.
    حيدرة على محضار عوض، أحد الكوادر المبعدة من الخدمة المدنية في محافظة أبين، قال: أنا قعيد المنزل دون أي ذنب اقترفته وقد استحقت عقوبة «خليك بالبيت» لرفضي التصرفات غير القانونية علماً أن أي إنسان يحترم نفسه وضميره سيكون مصيره هذا.
    وظروف العيش في ظل وضع اقتصادي متردي صعب، وأعتقد بأن ذلك يندرج في نطاق سياسة العقوبة الجماعية.
    محسن عبده سعيد، سكرتير مأمور مديرية خنفر رئيس شئون الموظفين الموقوف عن عمله منذ الحرب في العام 94م، يقول: كنت أعمل سكرتير مأمور مديرية خنفر، ورئيس شئون الموظفين بالمديرية حيث اندلعت حرب صيف 94م وعلى إثر انتصار سلطة «7 يوليو» في الحرب قامت بإقصاء كل القيادات المدنية والعسكرية، بل شملت تلك الإجراءات القسرية صغار الموظفين، والضباط من الوظائف السياسية، وغير السياسية من أبناء (الجنوب)، وأنا واحد من هؤلاء المغضوب عليهم، وقد تم إقصائي من عملي بالمديرية، وأنا ضمن حزب «خليك بالبيت» كما تم اقتحام منزلي الذي كنت أسكنه بملكية وزارة الإسكان بالقوة، والاستيلاء عليه بتوجيهات سلطة الحرب، ونهبت كل ممتلكاتي، وأدواتي المنزلية التي كانت بداخله، وأعيش منذ اقتحام منزلي وحتى اليوم حياة التشرد، والبحث عن منازل للإيجار من مكان لآخر في ظل ظروف معيشية قاسية أعيشها مع أفراد أسرتي وللأسف ما نسمعه من ادعاءات كاذبة عن معالجة أوضاع المتضررين من حرب صيف 94م، وإعطائهم حقوقهم، فهذا محض افتراء، وتضليل للرأي العام المحلي والخارجي عن إغلاق ملف الرأي والواقع يؤكدان عكس ذلك!!
    فهذا التناقض الصارخ بين ما يقوله الأخ رئيس الجمهورية في خطابه وبخاصة عشية الذكرى الـ14 لعيد الوحدة وبين ما هو موجود على أرض الواقع يجعلنا نتساءل عن حقيقة تلك التصريحات، وخلفياتها في ظل استمرار إبعاد وإقصاء آلاف الكوادر والقيادات، والموظفين من أعمالهم منذ الحرب وإلى اليوم مدنيين، وعسكريين دون أي معالجة لأوضاعهم بل تم إحالة آلاف أخرى من العسكريين والمدنيين إلى التقاعد القسري!! بينما ما يزال عسكريون، ومدنيون في الخدمة منذ عهد الإمام لم يطال هم التقاعد!!
    أما حديث الرئيس عن تعويض العائدين من الخارج، وترتيب أعمالهم فهذا مخالف للحقيقة، وهو ما أكده الأخ سالم صالح محمد، مستشار الرئيس لصحيفة «الوسط»، والقضية ليست قضية الذين هربوا في الحرب وعادوا بل لم تعالج حقوق وأوضاع الذين هم في الداخل وهي نفس حقوق العائدين سواء فيما يتعلق بترتيب الأعمال أو معالجة المنازل التي تم الاستيلاء عليها، والسيارات التي نهبت وهي حقوق عامة للمبعدين في الداخل والخارج ماتزال عالقة ولم يتم معالجتها إطلاقاً.
    ونضيف بأنه فيما يتعلق بتعويض المنتفعين بالمساكن في م/خنفر مثلاً فقد تم طرد العشرات من منازلهم بالقوة، ودون تعويض عقب حرب 94م وكذلك طرد مئات الفلاحين المنتفعين بالأرض بدون تعويض أيضاً والأراضي التي خصصت لتعويض الفلاحين والمنتفعين بالمساكن تقاسمها المسؤولون كغنيمة وفيد للحرب!!
    فهذا هو حالنا بؤس، وشقاء، وحرمان، وقهر، وإذلال وتجويع، وإفقار من أبسط الحقوق فلسنا نحن الكبار المعاقبين .. ولكن طالت هذه العقوبة الجماعية أطفالنا الصغار الذين حرموا من كثير من الحقوق.
    وبهذه المعاناة أين الوحدة والمواطنة المتساوية التي يتحدث عنها إعلان السلطة.
    وقد ذكرتني دعوات الرئيس بإغلاق صفحة الماضي بقرارات عودة مقرات الحزب الاشتراكي مع غمزة عين بعدم إعادتها!!
    أما الملازم عبده محمد مسلم، أحد الكوادر العسكرية المبعدة فقد قال: هناك هوة كبيرة بين ما يقال وبين ما يطبق على أرض الواقع ونأمل أن نرى الجدية، والمصداقية فهي الأساس في التعامل، أن السياسة هي ممارسة فن الممكن، مستنكراً أي حديث عن طي صفحة الماضي قائلاً: متى طويت صفحة الماضي ومع من ونحن في بيوتنا لارواتب ولا عمل وإلى متى سيستمر هذا الظلم والقهر!!
    وكان الأخ ناصر أحمد محمد البس، موظف في الزراعة مراقب ميكانيكي قد قال: يمكن أن يتم التسامح السياسي لكنه إن تم فهو لم يشملنا، مضيفاً بأنه يعيش حالة من البؤس والجوع والعوز ولا يجد لقمة العيش إلا بصعوبة ويعمل حالياً في قطع الأخشاب ولم يعلق إلا بقوله: حسبي الله ونعم الوكيل.
    عاش رئيس وحكومة الوحدة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-12
  13. YamanY

    YamanY عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    2,301
    الإعجاب :
    0



    أنت فاهم شئ من الكلام اللي نقلته؟؟ ما أعتقد

    تردد سع الببغاوات


    أما حكومة الوحده فستعيش غصبا عنك و عن أي واحد بالمجلس من المعترضين و القاصين لردودي ;)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-12
  15. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    حتى ردودك بيقصوها يمكن ما توفرت فيها معايير الجودة حسب مقياسهم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-09-12
  17. حفيد الفاتحين

    حفيد الفاتحين عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-24
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    هولاء من يذرفون دموع التماسيح على الوطن مجرمى الحروب والمجازر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-09-12
  19. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    قل كلمتك كلمة الحق ولا تخشى الا الله
     

مشاركة هذه الصفحة