مجلة المجلس اليمني العدد ( الثاني ) لشهر أكتوبر 2004

الكاتب : عدنيه وبس   المشاهدات : 4,418   الردود : 49    ‏2004-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-09
  1. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    مجلة المجلس اليمني

    [​IMG]


    العدد ( الثاني ) لشهر أكتوبر 2004
    مجلة دورية تصدر عن رابطة الابداع والتميز
    المجلس اليمني




    أسرة التحرير :

    رئيس التحرير / عبدالرشيد الفقيه .

    مستشار التحرير / الصـراري .

    مدير التحرير والاخراج الفني / عدنية وبس .

    أسرة تحرير المجلة : أعضاء رابطة الإبداع والتميز وكتاب المجلس اليمني .

    المراسلات / Email.: join_et@hotmail.com



    الإفتتاحية ( كلمة الرابطة )


    [​IMG]

    كلمة المجلة ..
    بقلم / عدنية وبس

    لصنّاع فجر الأمة


    [frame="6 80"]أتخيل أني لو سألت طفل اليوم من هم أفراد عائلتك ؟

    لكانت إجابته : بابا وماما وجدتي والتلفزيون !

    الأطفال هم الجمهور الأكبر للتلفزيون , من حيث العدد وساعات المشاهدة ...

    في فيلم علمي تابعته على إحدى القنوات الفضائية أحضرت لعبة وأخذ رجل يضربها بشدة

    ويركلها وعرض الفلم على مجموعة أطفال ووضعت أمامهم اللعبة

    كل واحد منهم على انفراد ؟

    ماذا تتوقعون ؟

    قامكل طفل منهم بمحاكاة ما شاهدة تماما يركل ويرفس اللعبة ويضربها كما شاهد بالضبط ...

    ثم أحضرت لعبة أخرى وقام الرجل باحتضانها وملاعبتها وعرض الفلم على ذات المجموعة من الأطفال وكان ذات التقليد حيث وضعت اللعبة أمامهم كل واحد منهم على انفراد قام الطفل بمحاكاة ما شاهده تماما يحتضن ويلاعب اللعبة ...

    إذا الطفل يتأثر كثيرا بتطبيق ما يشاهده .

    لذا لم اعد استغرب أن أجد طفلة في عمر الزهور تحب

    ( بريتني سبيرس ) وتقلدها في رقصاتها ولباسها , أو طفل ( يطلع ) روح والده من اجل أن يشتري له لباس
    ( رجل العنكبوت ) ....

    عندما طلبت مني إدارة المجلة كتابة كلمة الافتتاحية وفتشت في ذاكرتي

    و أغرقت في التأمل لم أجد غير بوابة المستقبل أطفالنا لأحداثكم عنها

    لأهمس في أذن كل أم حاضرة أو أب حاضر أو زوجة وزوج مستقبل واعد .

    من هنا يأتي دورنا من هذا الباب دُخل علينا ووضعت القيود حول معصمنا

    كأفراد وكأمة ولا بد لنا من إدراك هذا الجانب لتعود تلك الأمة التي أخرجت للناس ...
    ..
    [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-09
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [color=#red]تتقدم أسرة مجلة المجلس اليمني بأسمى أيات التهاني للشاعر القدير والرائع - عضو المجلس اليمني
    عبد اللطيف محمد الشبامي ..

    بمناسبة النجاح والتخرج :قسم الدراسات العربية بكلية التربية / جامعة صنعاء ..

    متمنين له دوام التقدم والإزدهار والنجاح في حياته العلمية والعملية ..
    [/color]

    [​IMG]

    [color=#blue]بكل الفخر والإعتزاز والمحبة والتقدير تتقدم مجلة المجلس اليمني بأسمى أيات التهاني والتبريكات

    للأخ القدير عضو المجلس اليمني .. ghareeb ..

    بمناسبة حصوله على درجة البكالوريوس بامتياز مع مرتبة الشرف العليا علوم حاسوب ..

    أخلص الأمنيات للأخ القدير ghareeb بالتوفيق في حياته العلمية والعملية وعقبا للدكتوراه ..
    [/color]

    [​IMG]

    كما تتقدم أسرة مجلة المجلس اليمني بأسمى أيات التهاني والتبريكات للمشرفين الجدد :

    الأخ الكريم / الهيال في المجلس الرياضي

    الأخ الكريم د / عبدالله في المجلس الطبي

    الأخت الكريمة / حضرمية مغتربة في مجلس التعارف والتسلية

    الأخ الكريم / أبو لقمان في المجلس العام

    ألف مبروك وبالتوفيق إن شاء الله


    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-09
  5. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    هدية العدد ...


    [​IMG]


    تصميم الاستاذ جنوني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-09
  7. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    [movek=right]صرخة سوداء ثانية [/movek]

    [​IMG]

    بعد صرختهِ الأولى المشؤومة كغراب البين على الأطلال والتي كانت تنعق
    ( بصدام الحضارات ) لتخلق من الإسلام عدوا تجسمه وتشوه صورته على مستوى العالم , متجاوزا متخطيا كل الدعوات الإنسانية الداعية إلى ( القرية الكونية ) و( العولمة ) و( انهيار الثقافات المقفلة ) لتدخلأمريكا و الغرب في مكايدات وتقصد للعالم العربي والإسلامي لكل دولة على حدة بقصد الإضعاف والسيطرة .


    فهذه ليبيا ينبش ملفها ويجعل من قضية ( لوكيربي ) سيفاً مسلطا ًعلى رقاب الشعب الليبي ليضرب بالصواريخ ويحاصر وتجمد أرصدته ويستمر ليله الداكن متخبطا بين موج الظلم الداخلي ومستقبل مجهول كحال اخوته من الأوطان العربية القائمة على الحكم الشمولي وبين حصار الخارج واطواق العزلة .


    وتجند كل الوسائل لمضايقة ( الباكستان ) حتى يصل الأمر إلى مطاردة عالِمها الفريد والعبقري ( عبد القادر خان ) ويتحول من عالم رائد ومطور مخترع إلى متهم مطارد وتغمض العينان وتميل كفة الميزان لصالح الهند الهندوسية ويتغاضى عن كل الجرائم التي تقوم بها في كشمير .

    ويتم التضييق على النمر الإسلامي الوثاب ( ماليزيا ) عبر مستثمر يهودي يدعم لمحاولة تحطيم الاقتصاد الماليزي الرائع والمزدهر .

    أما ما يدور وما حدث للعراق والسودان وامتصاص ثروات دول الخليج ولعبة القط والفار مع إيران وتقزيم تركيا ولعبة العصا والجزرة فحديث مُر وتاريخ عجيب , واحتواء الجمهوريات الإسلامية المستقلة عن الاتحاد السوفيتي والعبث بمستقبلها فحديث ذو شجون وملفات منشورة ومطوية ولم يعد بخاف على أحد ما طوي منها أو نشر .


    إذا ًهي صرخة البوم المشؤومة التي نعق بها صمويل هنتجتون _ رئيس معهد الدراسات الدولية والإقليمية في جامعة هار فارد ها هو اليوم يعلن عن صرخته المشؤومة الثانية والتي كان لحنها النشاز والمتطفل بلون ( الصراع الثقافي ) حيث نادى اليهودي صمويل بالويل والثبور معلنا أن أمريكا ستُنحر بسكين الصراع الثقافي من داخلها إذ يتحدث عن ( المد اللاتيني ) المتمثل بالجاليات المكسيكية والأمريكية الجنوبية المهاجرة والتي تتحدث الأسبانية داخل الإمبراطورية الأمريكية بما يأخذ شكل الفيضان البشري .

    يذكر هذا اليهودي المتصهين إن الجنس الأبيض سيتقهقر داخل أمريكا من 69% إلى ما دون 50% بحلول منتصف القرن في ما ستنمو الجالية الأسبانية بنسبة 188% ليغدو تعدادها 102.6 مليون نسمة أي ما يعادل ربع سكان أمريكا , إنها نهاية تراجيدية للحلم الأمريكي .

    التدفق المستمر والمتزايد للمهاجرين يهددها وينذر بانشطار شعبها وحضارتها ولغتها .

    [​IMG]

    الخبر عن / اور ينتبرس

    عرض وتلخيص / الصراري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-09
  9. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    [movek=right]تحت المجهر [/movek]

    [movek=left]مكنسة كيربي [/movek]


    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=70750&page=1&pp=10


    تحت أضواء مجهر" مجلة المجلس اليمني " نستضيف الأخت الكريمة " كريستال " والتي كان ظهورها فجائياً وأحدث موضوعها صدى واسع مازالت أصداؤه تتردد إلى اليوم في جوانب مجلس التعارف والتسلية ..


    فمرحباً بالأخت " كريستال " ضيفاً كريماً على المجلة ..


    مرحبا بكم أخواني أسرة ( مجلة المجلس اليمني ) أشكركم على هذا اللقاء وأنا سعيدة به ..

    [​IMG]


    مجلة المجلس اليمني :" كريستال " هل هو معرف جديد اقتحم أسوار المجلس اليمني ليبدأ في مهمة تنظيف الغبار الذي علق بساحة مجالسه في وقت "ما" أم هو معرف " متجدد " أحب الظهور باستقلالية وانفراد ...وماذا عن التحليلات التي صادفته في الموضوع من خلال بصمة الأسلوب والسؤال عن درايته ..سؤال يبحث عن الصراحة حد القاع ؟


    سبق وان أوضحت أن معرف كريستال معرف جديد ولشخص جديد لم يسبق له المشاركة من قيل و أوضحت أن لي اطلاع على كل ما يدور في المجلس وذلك من خلال أخواتي الذين هو أعضاء ومشاركين فعالين في هذا المجلس الموقر .

    نعم قد لاحظت الكثيرين من هم يحب التحليل ولكنهم كانوا مخطئين في كوني شخص معروف لديهم حيث أني فعلا شخصية مستقلة بنفسي .




    مجلة المجلس اليمني :فكرة " مكنسة كيربي " هل لك أن تحدثينا عنها من الإنطلاق إلى إنتهاء العمل ؟


    فكرة المكنسة مستوحاة من موضوع قرأته يوما في المجلس الإسلامي وعلق بذاكرتي ...

    كثيرون يعرفون عن مكنسة كيربي اخترت هذا الاسم لكي يطابق العمل الذي اخترت القيام به تنظيف المجلس من الغبار الذي كان يعكر صفوه ... بدأت أولا بالتعريف عن هذه المكنسة كي أوضح للقارئ ماذا اقصد من خلال هذا الطرح وبعدها بدأت بما قدمت من أجله من توضيح بعض تصرفات ومواقف ومواضيع غير لائقة بأن تكون في مجلس محترم مثل مجلسنا الموقر المجلس اليمني .. وختمت الموضوع بأن الهدف من مكنسة كيربي كانت مصلحة المجلس وليس الظهور والدليل على دلك بأني سأبقي المكنسة في خزانتي ولن اخرجها إلا إذا ظهر ذاك الغبار مجددا .




    مجلة المجلس اليمني : هل خصص معرف "كرستال " لهكذا حال فقط ووجد معرف آخر للمشاركة أم عودة إلى قواعد التأمل من خارج الأسوار ؟


    لا يوجد معرف أخر لا املك سوى معرف كريستال وله عودة إذا لا سمح الله عادة تلك التصرفات الغير لائقة في الظهور مجددا .


    مجلة المجلس اليمني :ماهي الحالات التي تستدعي ظهور " مكنسة كيربي " من وجهة نظر الأخت كريستال ؟

    الحالات كثيرة منها ما ذكرت من خلال الموضوع المرفق رابطة أعلاه وما يصح إلا الصحيح .


    مجلة المجلس اليمني : التشكيك بالمعرف أنه متجدد لعضوه قديمة هل ضايق الأخت كريستال أم أسعدها ؟


    لا أبدا لم أتتضايق .. فقط كنت أود لو انهم ركزوا على ما أردت قوله وما أقدمت من اجله لا على من أكون .



    مجلة المجلس اليمني :" مكنسة كيربي " مكنسة أمريكية الصنع هل خطر ببال الأخت كريستال أن الموضوع ربما أوجد دعاية لبضاعة أمريكية ؟

    لا لم اقصدها أبدا كانت الفكرة هو تنظيف المجلس من الغبار والتصرفات السلبية ولم أجد أقوى من كيربي تنظفه وللابد إن شاء الله أما عن الدعاية لم تخطر على بالي .


    مجلة المجلس اليمني : هل من أشخاص داخل المنتدى كان لهم إطلاع أو دراية بشخص الأخت كريستال وهل تلقت مساعدة من نوع ما ساعدتها في تركيزها على زوايا رأتها تحتاج إلى التنظيف من الغبار المتراكم عليها ؟

    أخبرتكم في الموضوع نفسه بأن لي اخوة في المجلس أكيد هم كانوا معي و إلى جواري دائما .


    مجلة المجلس اليمني :ما هي عوامل رقي المشاركات وما هي عوامل تدنيها بنظر الأخت الكريمة " كريستال " ؟

    ترتقي المشاركات برقي الشخص نفسه متى ما أ رتقت روح الإنسان يرتقي بكل ما يقدمه والعكس بالعكس ...


    مجلة المجلس اليمني :" مكنسة " + " كريستال " أوحى في البداية بمكنسة تستخدم مسحوق صابون " كريستال " بينما لمحت في الموضوع إلى أن المقصود بالكريستال في المعرف " هي الثريا " ...هل أزعجك أن يفهم على أنه مسحوق صابون وودت توضيحه كثريا وهل هناك من علاقة مقصودة بين الموضوع والمعرف ؟

    هذا ما تفاجأت به فعلا لم اكن اعرف بأن هناك صابون بأسم كريستال حتى أني دهشت في بداية المشاركات منهم من يتحدث عن الصابون واستغربت لذلك وبعدها فهمت بأن هناك نوع من الصابون يدعى كريستال ولكن معرف كريستال هو الثريا وليس الصابون .


    مجلة المجلس اليمني :لماذا لم تواصل الأخت الكريمة "كريستال " مشوارها في المجلس عبر معرفها في الموضوع ؟

    لم احب أن أشارك بمعرفي كريستال كي لا يكون هدف بعد موضوع مكنسة كيربي ولكي لا يقال بأني عملت دعاية لاسمي في ذلك الموضوع لاشتهر أو شئ من هذا القبيل ... اخوتي لا يزالون في المجلس وأنا من المتابعين معهم إلى اليوم ..


    مجلة المجلس اليمني :هل نرقب عودة قريبة "للمكنسة السحرية " ؟

    ربما ... لنتركها لوقتها

    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-09
  11. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    سقيتنا غفرلك فجعتنا ياويلك

    --------------------- حكاية مثل يمني...
    بقلم /الصراري


    [​IMG]

    يحكى ان رجل كان قد اخذ منه التعب والارهاق الشديد كل مذهب , فعمد إلى منزله يجر خطاه آملاً وحالماً بنوم لذيذ هني يعانق اجفانه ويعيد لجسده نشاطه وتألقه المعتاد , دخل المنزل على عجل واغلق كل ( المرازح ) وبمجرد ان وضع رأسه على مخدته حتى سمع طرقاً شديداً على الباب كان صاحب الدكان واقفاً بهيئته ودسماله يطلب مستحقات المصروفات المتراكمة فاعطاه الرجل جزء من الحساب المستحق ووعده بالباقي نهاية الشهر ثم اغلق مرازح الباب مرة اخرى وعاد على عجل إلى فراشه...


    لم تمضي سوى دقائق معدودة بدى فيها الوسن اشبه بتناول شهد نحل لذيذ ليقوم مفزوعاً على طرقات الباب بصورة عنيفة ومزعجة و اخذا يجر خطاه وهو يفرك عينيه ليفتح الباب على عجل ويفاجا بالجزار بثيابه الدامية وكرشه المنفوخة وفي يده ساطور وفي الاخرى مبرد وهو يبرد السكين بالمبرد ويكز عن اسنانه وصرخ في وجهه مطالباً بالحسبة تحسس الرجل جيبه واخرج ماكان اخره من حساب البقال ليدفع به في يده متجنباً شره واعداً اياه بالباقي اخر الشهر ..


    وعاد الرجل يغلق الباب وهو يشعر بأن رأسه يكاد ينفجر من الصداع الذي خلقه قلة النوم وما يلقاه من عثرات زمانه , عاد يضع راسه تحت المخدة رافض ان يضعه عليها وكأنه يستجير بها الا تسمعه اي خبط او استدعاء ولم تكد عقارب الساعة تنزاح سوى نصف ساعة حتى بدأ شخير الرجل اشبه بحفلة صاخبة بين عزف متقطع وطبول ساخنة ودعسات بريك لشاحنة ضخمة مع هرنات شارع مزدحم ...


    فجئة والباب يطرق وكأن الطارق يود خلعه من مكانه خبطات عنيفة ترج البيت من اقصاه إلى اقصاه قام الرجل مفزوع بان القيامة قد قامت ولم يدري عن الوقت ليل ام نهار كل ما شعر به ان حالة استنفار عند الباب وكأن حرباً اعلنت او القيامة قامت , صحى من مكانه ليتعثر ويقع على الارض وتخبط رأسه بطرف السرير تحسس الانتفاخ الذي برز في مقدمة جبينه ونهض نحو الباب ليفتح وليجد احد الشحاتين يقف بثياب رثه وشعر اغبر ثائر وعيون بارزة ...


    بدئه الشحات بالقول اسقينا الله يسقيك والرجل في ذهول قد انعقدت لسانه من ما يسمع امعقول ذلك الطرق العنيف وبهذا الشكل وبالاخر يجد شحات يسأله ان يسقيه بدأ يشعر بالدماء تندفع في وجهه وكأن البروز الذي حصل في رأسه قد تحول إلى قرن يريد ان ينطح به هذا الاحمق امسك بتلابيب ثيابه وجذبه نحوه بقوة حتى صار وجهه مقابل لانفه وقال له كل هذا الازعاج والخبط الذي كسر الباب لتسألني عن شربة ماء , امامك الدكان والمسجد والبيوت المفتوحة ولم تجد سوى ان تقلق راحتي وتطير نومي نظر له الشحات بندهاش وحرك جفون عينيه بسترخاء وكأنه لم يستمع لشئ وعاود مقالته اسقينا الله يسقيك ...


    كضم الرجل غيضه وابتلع لسانه وعاد نحو الداخل امسك بكأس فارغ ووضعه تحت الصنبور ملئه بالماء وعاد نحو الشحات ناوله بصمت واخذ الشحات يشرب وكأنه واقع في صحراء قاحلة , ثم اشار بالكأس نحو الرجل وهو يقول ثانيه عاد الرجل بالكأس ليملئه مرة اخرى وهو يتثائب وتكاد عينيه ان تغلق ابوابها بدون اختياره اخذ الشحات الكأس الممتلئة وعبها دفعة واحدة , واعاد الكأس للرجل وهو يقول ثانية فكر الرجل ان يرميه بالكأس فيفلق رأسه ويستريح منه لكنه فكر انها هانت فعاد يملئ الكأس وهو يتثائب ويجر رجليه جراً وتناول الشحات الكأس وكأنه يصب الماء في رمال وتذكر الرجل غناء ايوب ( يا مهجتي كم ضاع فيكِ شراب كأنها رملي وربع الخراب ) ...


    اعاد الشحات الكأس للرجل ولكنه هذه المرة لم يطلب ملئها فرح الرجل وامسك الباب يود اغلاقه وهو يحلم بالسرير الدافئ ولكن الشحات تمسك بعتبت الباب وهو يصيح سقيتنا غفرلك ويكررها سقيتنا غفرلك سقيتنا غفرلك نظر إليه الرجل ودارت به الدنيا وسقط عند الباب مغشياً عليه اسرع الشحات نحو الداخل وامسك بالكأس الفارغه عبئها بالماء على عجل و صبها على وجه الرجل الذي قام فزعاً وقد طار النوم من عينيه سأل الشحات ماذا حصل ابتسم الشحات واخذ في الهاجل : سقيتنا غفرلك فجعتنا ياويلك .



    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-09
  13. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    لواذع

    [​IMG]

    -ساد الهدوء نسبياً في المجلس الإسلامي مؤخراً بعد مواضيع ساخنة أثارت جدلاً عريضاً لم يفضي إلى شئ ، فيما لازال النقاش محتدماً في المواضيع ذات الصبغة المذهبية وكالعادة سيدور الجميع في حلقة مفرغة وكل واحد يقول : أنا الأحسن!!
    تشتوا الصدق ياجماعة ؟!
    "من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبدالله فإن الله حيٌ لا يموت"

    -ألقت قضية "الحوثي" بظلالها على نشاط المجلس السياسي ، واتحرك السوق عند سرحان وتايم حتى وقف سرحان يصرخ : ياجماعة القيامة قامت :eek:!!!
    أما تايم فمنذ أن اختفى النمر – الذي كان أسفل معرفه- اختفت روحه الشبابية ، ومن يوم شفنا الجمل ما شفنا خير .. وين أيامك يا أحلى تايم ;)؟!

    -الأخ ذو يزن الغفوري ، بعد أن ( رشح حضرته) :cool: وفاز بالجلوس " تحت المجهر" كان متوقعاً أن يتألق وأن تكون حلقة متميزة لكن انقطاعه أفسدها بعد أن أغرقها بالفواصل الإعلانية – الأدبية- التي ضيعت ما قيل وما كان سيقال!
    الطبيب الغفوري ظهر بعد الغياب ليقول لبقية السائلين ( رزقي ورزقكم على الله ) ( اللي يشتيني يجيني للعيادة):confused: !!

    -للمرة الثانية أبى موضوع ( الزواج عبر المجلس) إلا أن يطل برأسه في مجلس الأسرة ولكن فارسه هذه المرة هو " ولد الحمايل" وكانت النتيجة نفس المرة السابقة وكفى الله العضوات القتال أعني الجدال!!
    ولكن مالذي جعل "ولد الحمايل" يفتح هذا الموضوع "المغطى" ،يبدو أنه اختلف مع أم عبدالله :rolleyes:!!

    - ومن خلف كواليس المجلس يُنتظر أن تعلن الإدارة ن تعيين مشرف ثالث في المجلس العام – تفاعلاً مع قلناه في العدد السابق- والمصادر تقول أن المشرف الجديد عضو قديم وعريق ومشرف سابق ، فيا إدارتنا أعلنوا الإختيار فقد طال الانتظار.



    تحيات محدثكم "أبو لذعة":D

    [​IMG]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-09
  15. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    [movek=right]لابيرنث[/movek]


    [movek=left]مذكرات إنسان سابقاً[/movek]


    أنا إنسان من عائلة بني آدم .. يستغرب البعض لماذا قلت سابقاً ..
    وهذا اكتشافي الخطير والذي توصلت إليه بعد مجهود .. وليس لأنني صحيت من النوم ومرت سحلية فوقي فصرت إنسان سابقاً .. لا لا .. المسألة أكبر من كذا

    من يوم ما ولدت .. يعني من زماااااااااااااااااااااااااان لأن عمري هو ثلاثين سنة وشهور ( لا تقولوا لحد أنها ميتين وعشرين شهر )

    من يوم ما ولدت وأنا مدعوس في هذا العالم ..

    شوفوا خطواتي في هذا العالم عشان تعذروني في الأخير ..

    1- بعد ما كنت مرتاح في بطن أمي خرجوني بالغصب .. زي اللي يخرج المستأجر لما يبطل يدفع الايجار ..
    والجدة ( المولدة ) قرصتني قرصة من حق أم الجن جلست بعدها ساعة أبكي لما ودوني لأمي عشان اسكت

    مش لو كنت سبطت ببطن أمي زي القراد مش كانوا سابوني هناك ؟؟
    المشكلة أني ما جربتش عشان اشوف النتيجة

    2- جلسوا راسهم براسي عشان أمشي .. يا جماعة الخير أنا مرتاح وأنا جالس .. إلا وإلا انك تمشي .. رغم أني عاندت سنة ونص إلا أنهم انتصروا وخلوني أمشي بالزجى .. ولما قلت بسكه منهم طلعوا لي بقصة جديدة ..
    لازم أتكلم وأقول أسماءهم .. يا جماعة الخير ما أريد أحفظ أسماءكم يا جماعة خلوني ساكت .. يهديكم يرضيكم ما اقتنعوا ..
    قلت خليني العاقل وأشوف عقلهم بيوديهم لوين .. بدأت أتكلم عشانهم وانبسطوا

    مش لو كنت حمار وركبت دماغي مش كانوا يأسوا وسابوني ؟؟
    خسارة إني ما كنت أعرف الحمار ساعتها

    3- بعدين انقلبوا عليا زي ما انقلب الثلايا على الأمام .. كل ما أفتح فمي عشان أقول كلمة يسكتوني
    وكمان يشبهوني بالراديو والتلفزيون .. وفي الأخير قالوا يريدوا يرتاحوا مني ودوني المدرسة ..
    وهناك شفت الويل ..
    وحدة من المدرسات كانت كل ما شافتني اتكلم تجيب المسطرة وتقول لي خليني اشوف يدك ولما أوريها طااااااااااااااااخ بالمسطرة على يدي .. وتقول وكأنها بردت قلبها : كل ما تتكلم بتلاقي لك ضربة مثل هذي

    والتلاميذ استلموني من الجنب الثاني .. اللي يدهفني واللي يزبطني واللي يشوفني غافل وطاخ على قفاي
    ما سكهت منهم إلا لما دخلت الثانوية .

    مش لو كنت جمل كنت حقدت عليهم وعرفت كيف انتقم منهم وخليت كل واحد يخاف يزعلني
    بس خسارة إن الجمال ما تعيش في المدينة

    4- دخلت الجامعة .. ويا عيني على الجامعة .. المدرسين والدكاترة لهم فنون في قمع كل صوت .. لازم تذاكر من الملازم التي يبيعوها لمحلات الطباعة والتصوير .. واذا ما فعلت فأنت فاشل لا محالة
    وإذا فشلت ( وهذا احتمال وارد حتى ولو اشتريت ملازمهم ) فلا تستطيع المراجعة
    وإذا اشتكيت تلاقي اللي اشتكيت لعنده يقول بشهقة وكأنك نطقت بالكفر : نعم نعم ؟؟ تريدني أصدقك وأكذب الاستاذ ؟؟
    وبعدها تكون عليك وصمة عار أمام المدرسين كلهم .. وهذي ذقني لو نجحت بعدها من الدور الأول

    مش لو كنت زي الكلب ورضيت باللي يعطوني ياه واسمع الكلام مش كنت بنجح ؟؟
    خسارة أني كنت أخاف من الكلاب

    5- الوظيفة .. وما الوظيفة .. المقبرة الجماعية للمواهب والتي تنافس مقابر هتلر ..
    لا تتطلب الوظيفة أي مهارات سوى شيئين ورغم أنهما لا يعتمدان على الشهادة والخبرة إلا أنهما سبب رئيسي في ترقيتك وعلاواتك والشيئين هما : كيف تتملق المدير وكيف تنم عن زملائك
    وإذا نجحت في هذا فأنا أضمن لك زيادة الراتب ومكافآت ومزايا لا أول لها ولا آخر ..

    وأنا كنت غبي لا أعرف هذا الشيء .. كلامي كان ثقيل على المدير .. وجودي لا تأثير له .. العلاوات والترقيات تتجاوزني وكأنني الجدار اللي يعلقوا عليه المذكرات الشهرية

    يعني مش لو كنت مثل الثعلب كنت عرفت اتسحلب وادحلب وعرفت كيف آكل كتف المدير
    بس خسارة من وين ألاقي ثعلب في هذا الزمان يعلمني


    6- الزواج .. الزواج الهم الذي جلست احلم بيه سنييييييييييييين طويلة
    جمعت الفلوس القرش فوق القرش والعانة فوق العانة .. ولما بطلوا الناس يتعاملوا بالعانات انتقلت للشلن والدينار ولما بطلوا الشلن والدينار جمعت بالريال ..
    فينك فين لما قدرت اتزوج .. واتضح لي أن كل اللي جمعته ولا يسوى شي .. ولولا أن الله بعث لي أخواني ساعدوني لكنت ما اتزوجت للحين

    مش لو كنت زي حيوانات العالم اللي لا تعرف لا زفاف ولا شقة ولا شي مش كنت ارتحت

    وبعد التفكير والتفكير اتضح لي أنني مش مستفيد من عالم البشر حاجة ..
    وخاصة أنه ما فيش جمعية رعاية البشر .. وربما يموت البشر من الجوع ولا يمكن يلتفت إليهم أحد

    بينما الحيوانات لها جمعيات وحقوق

    وساعتها قررت تقديم اللجوء لعالم الحيوان

    قدمتها للقطط فرفضوا

    للحمير قالوا مش محتاجين واحد زيادة

    للقرود قالوا أنني مش من مستواهم

    ما باقي إلا عالم الكلاب قالوا بيدرسوا طلبي وبيردوا لي خبر

    وإلى الآن أنا أنتظر ردهم

    لكنني قررت أن أتعود على الحياة الجديدة فحطيت على بابي كلمة ( إنسان سابقاً )



    [​IMG]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-09-09
  17. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    [move=right]درر على الطريق ... [/move]

    [​IMG]

    يحكى أن أحد الملوك قد خرج ذات يوم مع وزيره متنكرين، يطوفان أرجاء المدينة، ليروا أحوال الرعية، فقادتهم الخطا إلى منزل في ظاهر المدينة، فقصدا إليه، ولما قرعا الباب، خرج لهما رجل عجوز دعاهما إلى ضيافته، فأكرمهما وقبل أن يغادره،

    قال له الملك: لقد وجدنا عندك الحكمة والوقار، فنرجوا أن تزوّدنا بنصيحة

    فقال الرجل العجوز: لا تأمن للملوك ولو توّجوك

    فأعطاه الملك وأجزل العطاء ثم طلب نصيحة أخرى

    فقال العجوز: لا تأمن للنساء ولو عبدوك

    فأعطاه الملك ثانية ثم طلب منه نصيحة ثالثة

    فقال العجوز: أهلك هم أهلك، ولو صرت على المهلك

    فأعطاه الملك ثم خرج والوزير


    وفي طريق العودة إلى القصر أبدى الملك استياءه من كلام العجوز وأنكر كل تلك الحكم، وأخذ يسخر منها


    وأراد الوزير أن يؤكد للملك صحة ما قاله العجوز،

    فنزل إلى حديقة القصر، وسرق بلبلاً كان الملك يحبه كثيراً، ثم أسرع إلى زوجته يطلب منها أن تخبئ البلبل عندها، ولا تخبر به أحداً

    وبعد عدة أيام طلب الوزير من زوجته أن تعطيه العقد الذي في عنقها كي يضيف إليه بضع حبات كبيرة من اللؤلؤ، فسرت بذلك، وأعطته العقد

    ومرت الأيام، ولم يعد الوزير إلى زوجه العقد، فسألته عنه، فتشاغل عنها، ولم يجبها، فثار غضبها، واتهمته بأنه قدم العقد إلى امرأة أخرى، فلم يجب بشيء، مما زاد في نقمته

    وأسرعت زوجة الوزير إلى الملك، لتعطيه البلبل، وتخبره بأن زوجها هو الذي كان قد سرقه، فغضب الملك غضباً شديداً، وأصدر أمراً بإعدام الوزير



    ونصبت في وسط المدينة منصة الإعدام، وسيق الوزير مكبلاً بالأغلال، إلى حيث سيشهد الملك إعدام وزيره، وفي الطريق مرّ الوزير بمنزل أبيه وإخوته، فدهشوا لما رأوا، وأعلن والده عن استعداده لافتداء ابنه بكل ما يملك من أموال، بل أكد أمام الملك أنه مستعد ليفديه بنفسه

    وأصرّ الملك على تنفيذ الحكم بالوزير، وقبل أن يرفع الجلاد سيفه، طلب أن يؤذن له بكلمة يقولها للملك، فأذن له، فأخرج العقد من جيبه، وقال للملك، ألا تتذكر قول الحكيم:‏

    لا تأمن للملوك ولو توّجوك

    ولا للنساء ولو عبدوك

    وأهلك هم أهلك ولو صرت على المهلك


    وعندئذ أدرك الملك أن الوزير قد فعل ما فعل ليؤكد له صدق تلك الحكم، فعفا عنه، وأعاده إلى مملكته وزيراً مقرّباً

    [​IMG]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-09-09
  19. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    أيام من حياتي في الصين ...


    [align=right]يسجلها / سامر القباطي


    الحلقة الأولى "رحلة الى الجبل الاصفر " !!

    [​IMG]

    كنت أحلق في فضاء لا نهاية له من الأفكار والخيالات ، وأنا على متن تلك الحافلة، التي كانت تنطلق بنا في سرعة متوسطة، تخترق الحقول الخضراء، والمروج التي تناسقت ألوانها في تسلسل عجيب بديع، ها أنا اخيراً على وشك تحقيق حلمي الذي لطالما حلمت به من قبل، مجرد ساعات وأكون قد وصلت إلى الجبل الأصفر (هوانشان)، الذي سمعت وقرأت عنه الكثير، جاشت في قلبي الذكريات، خنقتني العبرات، وأنا أتأمل تلك الغابات المترامية الأطراف، تزينها تلك البحيرات المتناثرة هنا وهناك، تحيط بها الأنهار من شتى النواحي والجهات، كنت أنظر إلى أولئك الفلاحين الذين يقيمون على هذه الأرض الواسعة في أكواخ صغيرة لا تقي من حرارة الصيف ولا زمهرير الشتاء، يعملون بجد وإخلاص، ليحصلون في الأخير على القليل من الفتات الذي تقوم عليه حياتهم وحياة ابنائهم ، لولا هذه الطبقة الفقيرة المسحوقة، لما وصلت الصين إلى ما وصلت اليه اليوم، هذه الطبقة الفقيرة، هي إحدى بقايا ومخلفات الشيوعية الحمراء في أرض التنين،

    واصلت الحافلة انطلاقها غارقة بين الزهور والأعشاب التي تبدو وكأنها قد رتبت خصيصا لا ستقبالنا، واصلت الحافلة مسيرها لأواصل أنا الإنطلاق في عالم الخيالات من جديد، أتخيل كيف هو الجبل الأصفر، ولماذا وصلت شهرته إلى أبعد الحدود، وما سر المثل القائل: إذا رأيت الجبال الأربعة، فلا داعي لرؤية بقية الجبال، أما إذا رايت الجبل الأصفر ، فلا داعي لرؤية الجبال الأربعة، حيث وأن الجبال الأربعة هذه من أشهر الجبال في الصين، لطالما تمنيت أن أصل إلى هذا الجبل وأن أتسلق عليه يوما من الأيام، وكم كانت سعادتي حين أتى الينا مدير الجامعة يبشرنا برحلة جامعية إلى (هوانشان)، توقفت فجأة عن مواصلة الترحال في فضاء الخيال وأنا أتأمل تلك الأبقار التي تناثرت في تلك المراعي الفسيحة، بعضها يرعى وبعضها يسبح في الأنهار هربا من حرارة الجو بالرغم من أننا لا زلنا في شهر إبريل، ليس هذا الذي أثار دهشتي وغرابتي، ولكن ما أدهشني حقا هو حجم تلك الأبقار وضخامة أجسامها، حتى أن الواحدة منهن تبدو كالفيل، تفوق الواحدة منهن عددا من أبقارنا التي أعرفها،

    قلت لنفسي : ولم لا وهي تعيش في هذه المراعي العجيبة الفسيحة، تدخل الواحدة منهن لترعى بين الحشائش، فتختفي بينها بالرغم من جسمها الكبير حتى تضيع ولا ندري أين توجهت، حينها فقط أدركت سر وفرة اللحوم ورخص أسعارها هنا، بعد مرور أربع ساعات من خروجنا من الجامعة، كانت الحافلة تتوقف تدريجيا وسط مدينة (تاي بين)، إحدى المدن المحيطة بالجبل الأصفر، وتشتهر هذه المدينة بمحمياتها الطبيعية وبحيراتها الكبيرة، أخذنا نصيبنا من الراحة في ذلك اليوم بعد تلك الرحلة الشاقة، ثم اغتنمنا ما تبقى من وقت بعد عصر ذاك اليوم، لزيارة البحيرة الشهيرة بحيرة (تاي بين)، والمحمية التي تقع على شاطئ البحيرة، كم هي جميلة تلك الطبيعة الخلابة، المليئة بالحيوانات من كافة الأشكال والأجناس، والطيور التي أحبت العيش في تلك المحمية، حيث يوفر لها العاملون كل ما تحتاجه من قوت وغيره، قضينا قرابة ساعتين في تلك المحمية نتنقل بين الآثار القديمة الباقية فيها، والصناعات اليدوية الكثيرة التي تتوفر فيها، ومداعبة الحيوانات التي كانت تعتبرنا كضيوف نزلنا عليها فتقدم لنا كل ترحاب وإكرام، بعضها يرقص فرحا بقدومنا، والبعض الاخر يتسلق على الأشجار مستعرضا حركات بهلوانية أمامنا، وبعضها يتسلق على أجسادنا مداعبا لنا طالبا ما تجود به أيدينا من قطع البسكويت التي أعددناها خصيصا لهذه الحفلة الجماعية، وفي السادسة مساءً عدنا أدراجنا الى المدينة، لنقضي ليلتنا هناك.


    [​IMG]

    في الصباح الباكر من اليوم التالي كانت بداية رحلة الصعود إلى هذا الجبل العملاق، كان الجو غائماً قليلا في مركز المدينة أسفل الجبل، والضباب يعتم الرؤية أمامنا ، وما إن وصلنا إلى الجبل حتى أخذت الحافلة ترتفع تدريجيا حتى تخيلت أنها قد اقلعت من الأرض لترتفع في الفضاء، وأنا أنظر إلى المدينة تحتنا وهي تصغر وتصغر، حتى أصبحت المباني لا تميز فيها، كم هي رائعة تلك المنعطفات التي تتلوى على أسفل الجبل كثعبان طويل يقل على ضهره حافلات الزوار والسياح الذين يتوافدون إلى هذا الجبل بشكل شبه يومي من شتى أقطار العالم،

    كلما ازددنا صعودا كلما ازدادت وعورة الجبل ، حاولت أن أتأمل إلى الأسفل فلم أرى إلا اشجارا كثيفة متشابكة، وبعد مرور أكثر من نصف ساعة من الصعود ، توقفت الحافلة تدريجيا، حيث وصلت إلى مستقرها الأخير لتترك لنا مواصلة بقية المشوار، التقطنا العديد من الصور التذكارية للجبل قبل أن نصل إلى العربة الهوائية التي احتوتنا في جوفها مع عشرات الزوار، كل منهم منبهر بما يرى ويشاهد، بعضهم لم يرى الجبال في حياته قط، إلا في التلفزيون أو في المجلات، بعضهم قضى حياته كلها في ارض منبسطة كالفيتناميين، حيث قال لي أحدهم أن هذه أول مرة في حياته يشاهد جبلا، كنت ألتقط صورا للأشجار الكثيفة في حين أرى صاحبي الفيتنامي يصور المناطق الوعرة الخالية من الأشجار على الجبل، كانت العربة تمر بنا على القمم السفلى من الجبل على ارتفاعات شاهقة من الأرض، كان الصراخ يعلو من بعض الأشخاص في العربة أثناء ارتجاجها وتموجها في الهواء على تلك الأسلاك الرقيقة، في حين انشغلت أنا بالتقاط الصور من وراء ذاك الزجاج السميك، وبعد أن وصلنا إلى المستقر الأخير للعربة،

    نزلنا منها في مكان خصص لذلك لنواصل مشوار التسلق والصعود مشيا على الأقدام، كانت رحلة شاقة جداً لا مكان للكسول فيها، ثلاث ساعات تقريبا قضيناها في الصعود في رحلة نحو المجهول، حتى وصلنا إلى قمة الجبل، مررنا في طريقنا بالعديد من العجائب والغرائب التي تعجز الكلمات عن وصفها، مررنا بالاشجار العجيبة والصخور الغريبة، مررنا بشجر الصنوبر الشهيرة التي تجاوز عمرها الألف عام والتي سأتحدث عنها أكثر في ختام هذا الموضوع، مررنا بالكثير من الأشجار مثيلاتها والتي لا تقل جمالا عنها، كان الطقس رائعاً وجميلاً، الجو في الأعلى صافٍ جداً على العكس من أسفل الجبل، كانت السحب تبدو وكأنها تحتنا لوقوفنا على قمة شاهقة مرتفعة ، وبحار ناصعة البياض من الضباب تحتضن الجبل ليبدو وكأنه جزيرة صغيرة في وسط المحيط، كم تمنيت أننا وصلنا قبل الخامسة فجرا لنتمتع بشروق الشمس ونحن على الجبل، فالكل يتحدث عن جمال الشروق على الجبل، حيث تشرق الشمس على الجبل في الصباح من الأسفل وليس كما اعتدنا عليها تشرق من الأعلى، واصلنا مسيرنا على تلك القمم في الجبل الأصفر، والتي تبدو كل واحدة منهن أجمل من الأخرى، نسينا كل تعب تعبناه أثناء الصعود، إلا أن الضمأ كاد أن يقضي علينا، فلا يوجد في قمة الجبل إلا القليل من الدكاكين الصغيرة، والتي تبيع بأسعار مضاعفة عشرات المرات عن السعر الأصلي، شاهدنا في طريقنا الجسور الجميلة التي أقيمت للمشاة في المناطق الشديدة الوعورة،

    [​IMG]

    استغربت في البداية كيف وصل الحديد والإسمنت إلى هذه القمم الشاهقة، ولكن استغرابي تحول إلى أسى وحسرة على المنظر الذي شاهدته أمامي، الطبقة الفقيرة الكادحة، يحملون على أكتافهم أثقالا كبيرة، يكادون يموتون من الإعياء والتعب والإرهاق، ما إن يطرح أحدهم حمولته حتى يسقط على الأرض من شدة الإعياء والتعب والإرهاق، كل هذا مقابل أجر بسيط جدا جدا قد لا يكفيه طعام يومه، كنت أمشي أنا وأحد أصدقائي الذي كان يحمل في يديه علبة فيها القليل من الماء، إذ مر بجانبا احد العمال، فرأى الماء في يد زميلي الذي بجانبي، فصرخ مستنجداً:ماء ... ماء ... ماء... كان زميلي يتمنى لو يجود له بأي شئ، ولكنه لا يستطيع أن يعطيه الماء، لأن الماء كان أمانة في يده وهو لصديق آخر، تركه عنده بعد أن حذره من شربه، حيث ذهب الأخير لالتقاط بعض الصور.



    تنفست الصعداء وأنا أتكئ على صخرة قد نحتت على شكل مستطيل، كتب على أحد جانبيها >>مرحبا بك على أعلى قمة من قمم الجبل الأصفر<<، التقطنا العديد من الصور التذكارية هناك، ثم استرحنا برهة من الزمن لتبدأ بعد ذلك رحلة الهبوط في الإتجاه المعاكس على الجهة الأخرى من الجبل، كان الإرهاق والإعياء والتعب قد أصاب الكثير من رفقائي في الرحلة، وحرمهم من التمتع برحلة الهبوط التي كانت أجمل بكثير من رحلة الصعود، ففضلوا النزول بواسطة العربة الهوائية مع الدليل الذي رافقنا في الرحلة، في حين فضلت أنا مع مجموعة لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة النزول مشيا على الأقدام إلى أسفل الجبل، كنت في المقدمة مع زميل يمني وآخر أفريقي، انطلقنا بدون دليل في الواحدة والنصف بعد الضهر، بخطى سريعة نسابق حلول الظلام، ونحاول اللحاق بالمجموعة التي نراها أمامنا في الهواء تصغر وتصغر حتى بدت أمامنا كنقطة سوداء في زرقة السماء، سرعان ما اختفت وراء القمم البعيدة من الجبل، كان الطريق أمامنا كله درج إسمنتيه من أعلى الجبل وحتى أسفله، درجا لا عد لها ولا حصر، تضيق مكانا وتتسع في مكانٍ آخر، أخذنا في الإنحدار من قمة إلى قمة بخطوات سريعة أوشكت أن تودي بحياتي لولا حماية الله وحفظه، حيث انزلقت قدمي على إحدى الدرج الضيقة ، فتدحرجت ولم أقف إلا على قمة الهاوية، واصلنا المسير وزميلي الأفريقي يحذرني من الوقوع مرة ثانية.

    [​IMG]

    لم يكن مظهري وزميلي اليمني مثيرا للنظر، بقدر ما كان مظهر زميلنا الأفريقي ذي الطول الفارع والبشرة السوداء التي لا يعرفها الصينيون خصوصا مناطق الأرياف والقرى النائية، أخذت الأنظار تتجه إليه من كل مكان( من السياح الصينيين في الطريق)، إذ لا منازل ولا قرى على الجبل الوعر، وأخذت التعليقات ترن في مسامعنا أينما مررنا، أحدهم يقول : التنين الأسود!! والآخر يصرخ: الرجل الأفريقي، أكثر ما أثار اعجابي منظراُ شاهدته في اليوم الأول ونحن في مدينة (تاي بين) النائية، حين كنا نسير في الشارع لشراء بعض الحاجيات، كانت هناك فتاة لعلها في عقدها الثالث، تطيل النظر إلى هذا العملاق الأفريقي الذي أوشك طوله أن يصل إلى مترين في حين كان وزنه قد وصل الى مائة كيلو جرام، أخذت تركز عليه من بعد قرابة خمسة أمتار وكأنها لم تر أجنبي قط من قبل، قلت في نفسي لعلها تظن تفكر أنه آت من العصور القديمة، التفت هو بدوره إليها، فارتعبت وارتعشت، قال لها : تعالي يريد ان يرى رد فعلها، لكنها لم تجرؤ على النطق بكلمة واحدة، وإنما حركت رأسها برعب معبرة عن الرفض، أقترب منها خطوة واحدة، فتراجعت إلى الوراء خطوات، حاول الإسراع مقتربا منها ، فلم يكن منها إلا ان صرخت وبكت بكاء الأطفال، ثم ولت هاربة وهي تصرخ وتستغيث، وكأنها أمام وحش فاتك، قلت له مازحا: حرام عليك ستفقدها لذة النوم لأشهر طويلة.

    تذكرت هذه القصة حين صرخ احدهم كما ذكرت آنفا قائلا: التنين الأسود ، وسنتحدث لاحقا إن شاء الله عن التنين وأسطورة التنين في الصين.


    [​IMG]

    واصلنا مسيرة الهبوط على الجبل الأصفر نخترق المنعطفات ونجتاز التلال الخضراء والغيول الوفيرة الكثيرة والصخور الغريبة التي يشبه بعضها صورة إنسان جالس وبعضها صورة حيوان وبعضها تشبه صور الطيور ، وبعضها يشبه صورة كف إنسان مفتوحة بأصابعها الخمسة، صخور عجيبة تقف أمامها مسبحا مفكرا في مكونها تبارك وتعالى.
    وصلنا أخيرا إلى موقف السيارات على الجبل لنجد الفرقة التي سبقتنا بواسطة العربة الهوائية في انتظارنا بعد أن قضينا ثلاث ساعات متواصلة من الهبوط على الجبل.


    عزيزي القارئ، وبعد هذه الرحلة المتواضعة على جبل (هوانشان)، يسرني أن أقدم لك نبذة مختصرة عن هذا الجبل العريق الذي لو كتبت فيه كتابا كاملا لما أوفيته حقه، ولكن يكفيني أن أقول لكل من زار الصين، (من لم يزر الجبل الأصفر فلا يعد زائرا للصين).


    نبذة مختصرة عن فردوس الدنيا الجبل الاصفر (جبل هوانشان)

    [​IMG]

    منذ قديم الزمان، كانت هناك ثلاث قمم شاهقة في جنوب مقاطعة (آنهوي)، وكانت تسمى (مدن الملائكة الثلاث)، وكانت صخور الجبل تبدو شديدة السواد، لذا كان يطلق عليه إسم (جبل بيبشان) الجبل الأسود، وفي عام 747م أمر الإمبراطور شيوان تسونغ من أسرة تانغ بتغيير اسم الجبل الاسود الى الجبل الاصفر (هوانشان)، وسبب التسمية نسبة إلى الإمبراطور الأصفر الذي يقدسه الصينيون كثيرا حيث يزعمون بأنه قام بتهذيب النفس واستخلاص إكسير الخلود من بين جوانح هذا الجبل حسب ما يذكرون في أساطيرهم، أما القمم التي سميت بمدن الملائكة الثلاث فهي القمم الرئيسية للجبل: قمة (تيان دو) المدينة السماوية، وقمة (ليان هوا) زهرة اللوطس، وقمة (قوانغ مينغ) النور.

    جبل هوانشان اطلقت عليه العديد من الأسماء والألقاب في العصر القديم وفي العصر الحديث أيضا، منها على سبيل المثال ( الجبل العجيب الأول في الدنيا) و ( الجبل السحري ) و (الفردوس في الدنيا) وغيرها الكثير ، ولا غرابة في ذالك ، إذ أن أي زائر للجبل الأصفر مستحيل أن يبخل عليه بأي وصف جميل، وجبل هوانشان يستحق أكثر من هذا بكثير، لأنه كما ذكرنا سابقا يتحوي على كافة المناظر التي تتميز بها كل الجبال ، فهو يجمع بين ضخامة وعظمة جبال (تهاي شان)، وشموخ ووعورة جبال ( هوا شان) ، وضباب جبل ( هنغ شان) وشلالات جبال ( لو شان) وصخور جبال ( يا ندنغ العجيبة)، ويوجد بالجبل الأصفر أربع عجائب بارزة ، منها أن القمم البعيد تضهر حينا وتختفي حينا آخر، ولو ذهبت اليه بعد المطر لرأيت الجبل يظهر تارة ويختفي أخرى في بحر السحب المترامي الأطراف، وهو يتراكم ويتماوج بلا انقطاع، وعلو الجبال وعمق الوديان تجعلك تشعر وكأنك فوق السحاب، وأشجار الصنوبر والصخور الغريبة وبحر السحب والعيون الحارة المعروفة بإسم ( المعجزات الأربع) للجبل الأصفر، والتي بلغت شهرتها شتى أقطار الارض.


    [​IMG]

    أكثر الأشجار كثافة على الجبل الأصفر هي اشجار الصنوبر، والتي تضهر باشكال عجيبة وغريبة، تتشكل أحيانا على شكل التنين الزاحف في حين تبدو أحيانا أخرى كالعنقاء الطائرة وأشياء أخرى كثيرة، تنشأ أشجار الصنوبر في العادة من الصخور، وتنموا على الجرف الشديد الإنحدار ، أو على حافة القمم الشاهقة، ومعظم هذه الأشجار يزيد عمرها على مئات السنوات، وهناك عشرة أشجار صنوبر على الجبل، تعبتر من أشهر الأشجار في الصين، ومن أشهرها بالتحديد صنوبر ( إستقبال الضيوف) وصنوبر ( توديع الضيوف) وصنوبر الزوجان) ، ويزيد عمر الواحدة منهن على ألف سنة (1000 عام)، وأشهرها على الإطلاق هي صنوبر (إستقبال الضيوف) التي تمتد أغصانها إلى الأمام، وتبدو وكأنها تستقبل الضيوف القادمين والسياح الوافدين من مناطق شتى، لقد اصبحت هذه الشجرة رمزا لكرم الأمة الصينية، واصبحت رمزا وشعارا لمقاطعة (أنهوي) التي يقع الجبل الأصفر فيها، ولقد وصلت شهرة هذه الشجرة إلى درجة أن قاعة الشعب الكبرى في العاصمة بكين، تتزين بصورتها الرائعة البارزة، حيث يلتقط أمامها زعماء الصين الصور التذكارية مع كبار الزوار من البلدان الأجنبية، هذه الشجرة التي تعرف في الصين بإسم( ينغ كه سونغ) صنوبر استقبال الضيوف.

    كما يتميز الجبل الأصفر بالصخور الغريبة الكثيرة التي لا يحصى لها عدد كما أسلفنا سابقا، ولعل أشهرها صخرة ( صياح الديك الذهبي)، وصخرة (السنجاب القافز على قمة المدينة السماوية)، وصخرة (مشاهدة القرد للبحر)، كل هذه الصخور تعد من روائع الصخور على الجبل الأصفر.

    باختصار شديد جبل (هوانشان) جميل وأنيق ورائع وغريب وشامخ، قام احد الموظفين في الأمم المتحدة بتحقيق حول الجبل الأصفر، فقال: (جبل هوانشان نادر الوجود في العالم من جمال طبيعته وحضارته الطبيعية) كما قال أيضا: ( وجدت جبل هوانشان أكثر روعة وإعجابا من كل الجبال التي شاهدتها، يا له من جبل ليس لجماله مثيل أبداً).


    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة