العاطفة الخرقاء ... وتجذر الفساد .

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 713   الردود : 6    ‏2004-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-08
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]العاطفة الخرقاء وتجذر الفساد ..... لهاعدة صور بمجتعنا الذي تختلط الشهامة القبيلة بلصوصية مبتكرة وأساليب لاتخل من الطرافة ، فمع غياب المُثل الرفيعة المتوارثة لتدني التوعية حديثا ... ثم الوازع الديني المرتبط بالمبداء تتم ممارسة الفساد الأداري علنية ونجد هناك من يتعاطف مع المفسد بل ويحاول الذود عنه ببسالة ويستنبط المبررات له .... كقوله : هذا مجرد مسكين ثم يشير لك لعلية القوم ويقول كيف لوتحصل على ما غنموا هؤلاء ...
    وبالطبع لن ينهظ الوطن أو يتطور طالما هؤلاء وؤلئك موجودين وفكرهم الأخرق يترجم لمبررات وأعذار ، أما من مارس البطش والقوة لجلب السعادة والرفاه فتلك هي اللصوصية المسلحة بكل ماتعنيه الكلمة ..
    طوابير بل عشرات الآلاف من الجنرالات الوهميين لازالوا يخطون بثبات بمجتمعنا سائرين على أقدامهم لصناديق المعاشات لتحصيل الرواتب وبعمل وهمي ... حتى أن البعض لايجيد الخطوة العسكرية ، وجنرالات مؤبدين بوظائفهم لهم صلة بالجنرالات الوهميين وكل يسند الآخر .... وعند السؤال لم هذا العقيد لم يدرس ولم يتعلم ... يكون الجواب : هذا إبن ناس وأبوه الشيخ الفلاني الذي كان يهز الجبل الفلاني قاتل الغول ومحارب المغول وآكل الحمامة والزغلول ... والتميس والفول والعصيد والذمول ، ومانع الخروج والدخول والطلوع والنزول ... إقتربت شمسه على الأفول فمنحناه منا رتبة تبقيه بين أرتال الفحول .... التي يتوه بها الفاعل والمفعول ..
    وكذا الموظف قد لايبارح مكانه ومركزه (بقعته) لعقود وعهود .... ثم يورثه !! وقد يكن المورث حدادا والوريث طابع آله كاتبه ... لكن نجدة أهل النخوة تجعله أسطى ( معلم ) بل توصله لمصاف تلاميذ سليمان ..
    لاقاعدة لتقاعد ولاتطبيق لنظام ولاتتدرج لسلم الوظائف ولامراعاة لمستجد أكاديمي ... فيسود الإحباط والمرارة المخلصين وتكريس الوضع المزري للعابثين والمحصلة تثبيط العزائم وتكريس الهزائم ... الجيش الأمن ... ماهي قاعدة الترقيات وماهي الحوافز .... ثم الأهم كم هو الوقت اللازم للمكوث بالقيادة ... حيث نعلم أن الجنرال الأميركي لايصل لرتبة جنرال إلا من خلال عدة تحصيلات علمية وعملية مثل حصوله على مايوازي الدكتوراه وقيامه بأبحاث علمية مقرونة بحياة عملية بها النزاهة والسلوك المنظبط وحتى الكمال الجسماني .. ومع ذلك يسري عليه نظام التقاعد حيث لايلبث مثلا بمنصبه الأعلى سوى مدة محدودة ويخلفه آخر وقد رأينا كم هم الجنرالات الذين توالوا على منصب رئاسة الأركان وفي غضون أربع سنوات فقط رأينا أكثر من جنرال ... بينما باليمن يسري العكس ... ليس لنا أمل بديموقراطية حقيقية مالم يسري التدوال للمناصب وإحلال الدماء الشابة وتقاعد القديم تلقائيا وفي حركة دائبة ودائمة ..
    لاينبغي لشخص ما أن يطالب أو يُساند للحصول على درجة فنان تشكيلي أو موسيقار وهو لايعرف الإمساك بالريشة ولايجيد حتى الصفير ... لكنه ربما وجد السند وكان المبرر أن أباه كان مناظلا ... ونحوها رغم علمنا المؤكد أن أبناء المناظلين والمفكرين لايفكرون بمثل هذه الأساليب .. لكن هناك محسوبون ومحسوبية .
    وفي مكان ما أجتازت سيارة لمغترب قيل أنه لم يدفع جمارك على أمتعته ... كنت حينها أؤئيد الموظف وأحمل المغترب المسئولية وأن عليه أن يدفع جمارك على أمتعته اللتي قام بشرائها من الخارج بينما هي متوفرة بسعر أقل بوطنه .. لاكن سرعان ما فوجئت أن الموظف يفاوض على ثمن إعفاء المغترب من الظريبة المقررة وكان لي زميلا متحمسا أخذته الحماسة أن يذهب لرئيس الموظف ويحدثه بالأمر ... ثم يعظه بأن ما قام به موظفه مخل بالشرف والأمانة ثم إبتزاز للوطن ونهب للمال العام ... وكان بمكتب المدير مراجعين كثر ... المدير المسن قام من كرسيه مصطحبا بعض المراجعين ... وخلته سيقوم بخلع كتف موظفه أسوة بسابور .. لكنني فوجئت به يحدد معه موعدا للمقيل لمظغ القات ... ثم يأمره بتعجيل معاملة إعفاء متاع المغترب الذي بالطبع دفع الثمن عدا ونقدا ... قام الموظف بملابسه الرثة ورماد السجائر منتثر عليها وعلى أراق مكتبه قام لتحية المدير بإبتسامة سوداء ، فأسنانه كأنها صنعت من مادة الإسفلت ... تيقض المدير لي ولزميلي المشاغب بنظره ... أخذنا بزاوية قائلا ... يأ أولادي هذا موظف مسكين غلبان قضى بالوظيفة أكثر من أربعين سنة .. ومبتلى فله من الزوجات ثلاثا ... ومحوش ( معيل ) ببيته عشرين طفل ... ومع ذلك هذا المدبر (سئ الطالع ) يخزن بالف قرش (ريال) يوميا ... ويدخن من السجائر ثلاثة أبكات ...
    ياسبحان الله هل يتحمل المجتمع بنظر ذلك المدير كل شطحات وغلطات ونزقات مثل ذلك الموظف الذي كان يجب الإبقاء عليه بدار الرعاية الإجتماعية وإخظاعة للطبيب النفسي عوضا عن جعله بالواجهة للتعامل مع الجمهور ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-08
  3. سيف الامام

    سيف الامام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-19
    المشاركات:
    680
    الإعجاب :
    0
    اخي الهاشمي اليماني

    ان ما يحدث في احواش الجمارك اكبر مما يوصف وما يذهب لجيوب المسئولين الذين يشكلون عصابات حقيقية خلف المكاتب عشرات اضعاف ما يذهب للخزينة العامة كما ان الوظائف الجمركية في المنافذ البرية تباع بملايين الريالات وهناك خلوات يطلبها اي موظف سيغادر المنفذ وبمبالغ فلكيه 0
    الجميع متفقون وهناك سياسة خاصة تسيرهم في العمل وكل واحد مدير يقلب الزبون بطريقته الخاصة وفي نهاية اليوم يقتسمون المحصول فلا تستغرب ردة فعل ذاك المدير الذي برر فعلة موظفه وتلمس له العذر00

    فتلمس للوطن العذر اخي ان مات غيضا من هؤلاء اللصوص
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-08
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    المصيبة الكبرى بأن الحكومة ومنذ 6 أعوام وهي تنذر هؤلاء الموظفين الوهميين بالإبلاغ عن انفسهم (؟!)

    وبعد ان تم الأعلان في نهاية العام 2001 بان الموظفين الوهميين وصل إلى 120ألف موظف يفاجأنا بن صوفان ويقول بأنهم 280 فقط وتم تخييرهم في إحدى الوظائف التي يرغبون فيها وما نهبوه من خزينة الدولة دون وجه حق راح عشا ماشطة وكأنهم لم يتسببوا في قطع عيش اسرة كاملة لشغلهم اكثر من وظيفة بالدولة 0

    نسخة إلى
    اتفاقية مكافحة الفساد التي وقعت عليها اليمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-09
  7. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حضور
    وللهاشمى تحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-09
  9. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    مؤسف حقا هذا القدر الكبير من النهب والفساد..............متى سنخرج من هذا الوضع المؤلم

    مشكور أيها الهاشمي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-09
  11. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    الفساد لن يدوم طويلا ً وسوف يجد له حلاً عاجلاً أم آجلا, لكن نحن الشعب اليمن نعاني من مشكلة مزمنة وحل هذه المشكلة المزمنة يبدو أكثر تعقيداً من حل مشكلة الفساد, هذه المشكلة المعقدة والمزمنة هي التعصب الطائفي والقبلي والأسري, كما لاحظنا في قضية حسين بدر الدين الحوثي, التعصب الأعمى ومحاولة جعله بطلاً قومياً لمجرد أنه من العائلة التي ينتمي إليها هؤلاء.
    تعصباً آخر وهو التعصب المناطقي.. الكل يعلم بما حدث في عامي 93م و94م من خيانة وطنية لم تحدث في التاريخ اليمني من قبل, هذا التعصب جعل المذنب بريء والمدافع عن وحدة الوطن وسيادته مجرم! لماذا إنه التعصب الأعمى الذي يبدّي مصلحة فئة أو منطقة على المصلحة الوطنية العليا.. عزائنا الوحيد أن هذه الفئات المتعصبة تثمل نسبة قليلة جداً من سكان اليمن.
    أعتقد بهذه العقلية الفئوية والمناطقية سوف يقف أغلب الشعب اليمني إلى جانب الفاسدين والسرق ناهبي المال العام لأنه يرى خطره على الوطن لا يساوي شيء مقارنة بخطر التعصب الفئوي والمناطقي المقيت.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-10
  13. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    مشرفنا الكريم سرحان : كل مصائب من بطالة وإحباط للمثقفين والخريجين الجدد وزيادة مساحة الفقر بين اليمنيين سببها الحقيقي الفساد المستشري والمدعوم بعلية القوم ....
    الإخوة الأكارم سأقوم بالرد على مداخلتكم .... بمشيئته سبحانه .
     

مشاركة هذه الصفحة