يجب على كل مسلم قرائتها

الكاتب : القــاضي   المشاهدات : 745   الردود : 7    ‏2004-09-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-04
  1. القــاضي

    القــاضي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-12
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    ولكم الرسالة نصيا كما وصلتني دون زيادة أو نقصان.....................



    استغفر الله وانا اقرى قلبي يطق
    صج صج ايميل يخوف
    الله يحفضني ويحفظكم انشالله


    هذه الوصية من المدينة المنورة من الشيخ احمد


    حامل مفاتيح حرم الرسول صلى الله عليه و سلم


    الى

    المسلمين في مشارق الارض و مغاربها اليكم
    هذه التوصية :




    يقول
    الشيخ احمد : انه كان في ليلة يقرا القران



    في

    حرم الرسول (صلى الله عليه و سلم) و في تلك اللحظة غلبني




    النوم و رايت في نومي رسول الله (صلى الله عليه و سلم) و قال :





    - انه قد مات هذا الاسبوع اربعون الفا من الناس على غير ايمانهم


    - اهم ماتو ميتة الجاهلية الاولى .



    وان النساء لا يطيعون ازواجهن

    و يظهرون امام الرجال بزينتهن من غير ستر و
    لا حجاب
    عاريات الجسد و يخرجن من بيوتهن من غير علم ازواجهن .

    وان الاغنياء من الناس لا يؤدون الزكاة
    الى مستحقيها .




    ولا يحجون الى بيت الله الحرام و لا يساعدون

    الفقير ولا يامرون بالمعروف و لا ينهون عن المنكر

    ثم قال له الرسول الكريم (صلى الله عليه و سلم):

    ابلغ الناس ان يوم القيامة لقريب



    قريبا تظهر لكم

    نجمة في السماء و ترونها جليا و تقترب الشمس
    من رؤوسكم قاب قوسين او ادنى و بعد ذلك لا
    يقبل الله توبة منكم و ستقفل ابواب
    السماء و يرفع القران من الارض الى السماء

    و يقول الشيخ انه قال له رسول الله

    (صلى الله عليه و سلم) :





    اذا

    قام احدكم بنشر هذه الوصية بين المسلمين
    فانه سيحظى




    بشفاعة رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) يوم القيامة و

    يحصل على الخير الكثير و يقضي حوائجه في الدنيا و يحميه من جميع البليات
    و شرور نفسه و يقضي الله دينه و يحصل على
    الخير و الرزق الوفير "




    ومن قول الشيخ احمد اذا اطلع احد على هذه الوصية و رماها او





    لم

    يقم بنشرها فانه اثم اثما كبيرا و يحرم من
    رحمة الله يوم القيامة




    لهذا

    اطلب من الذين يقرؤون هذه الوصية ان يقرؤون
    الفاتحة




    للنبي

    (صلى الله عليه و سلم )

    كما

    طلب مني الرسول
    (صلى الله عليه و سلم)
    ان خبر احد الحرم الشريف ان
    القيامة قريبة فاستغفروا الله.




    وحلمت

    يوم الاثنين بانه من قام بنشر هذه الوصية
    ثلاثين مرة بين




    المسلمين

    فان الله يزيل عنه الهم و الغم و يوسع عليه
    رزقه و




    يحل

    مناكبه و يرزقه خلال اربعين يوما تقريبا لا
    اكثر و قد علمت




    ان

    احدهم قام بنشر ثلاثون ورقة من هذه الوصية
    فرزقه الله




    بخمسة

    و عشرون الف درهم كما قام شخص اخر بنشرها
    فرزقه




    الله

    بستة الاف درهم .

    كما اخبروني بان شخصا كذب
    الوصية ففقد ابنه
    في نفس اليوم و هذه معلومة لا شك فيها
    فامنوا بالله و اعملوا




    صالحا

    حتى يوفقنا الله في امالنا و يصلح من شاننا
    في الدنيا و الاخرة و يرحمنا برحمته .




    قال

    الله تعالى :" فالذين
    امنوا به و عززوه و نصروه واتبعوا النور
    الذي انزل معه اولئك هم المفلحون "
    (147) الاعراف




    و

    قال تعالى:" سبت
    الله الذين امنوا بالقول الثابت في الحياة
    الدنيا و في الاخرة و يضل الله الظالمين و
    يفعل الله ما يشاء" (37) ابراهيم




    و

    قد وزعت حول العالم لسبع مرات , علما بان
    الوصية ستجلب لك




    بعد

    توزيعها الفلاح والخير بعد اربعة ايام باذن
    الله من وصولها




    اليك

    و ليس الامر لهوا او لعب , فعليك ان ترسل
    نسخا من هذه الوصية

    بعد ستة و تسعون ساعة من قراءتك لها و سبق ان وصلت

    هذه الوصية الى احد رجال الاعمال فوزعها
    فورا و من ثم




    جاءته

    اخبار بنجاح صفقة تجارية بتسعين الف دينار
    بحريني زيادة كما كان يتوقعه

    كما و صلت الى احد الاطباء
    فاغفلها فلقى




    بسرعة

    في حادث سيارة و غدا جثة تحدث عنها الجميع




    و

    اغفلها احد المقاولين فتوفي ابنه الاكبر في
    بلد عربي شقيق




    يرجى

    ارسال ثلاثون نسخة من هذه الوصية و يبشر
    المرسل بما




    يحصل

    له في اليوم الرابع و حيث ان هذه الوصية
    مهمة الطواف

    حول

    العالم كله فيجب ارسالها بسرعة.




    و

    كما ذكرنا سابقا ان هذا كله صدق و ليس هواجس
    او وساويس




    كما

    ان الشيخ احمد(حامل مفاتيح حرم الرسول
    (صلى الله عليه و سلم)
    موجود لمن يريد
    الاستفسار


    انا

    اسف اذا كان هناك اي خطأ في الكتابه وشكراً
    أتمنى من كل واحد في المنتدى نشرها لكل أصدقائه ومعارفه حتى تعم الفائدة ولكي نظل أمة متماسكة.......

    مع تحياااااااااااااااااااااااااااااتي/
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-05
  3. وردة

    وردة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
    الشيخ أحمد حامل مفاتيح الكعبة ووصيته المكذوبة

    سؤال؟؟؟

    لقد عثرت على هذه الورقة وذهلت لما وجدت فيها، فأرجو من سيادتكم إفادتي عما تحتوي هذه الورقة، وهل هي صحيحة أم غير صحيحة ؟ الورقة بتوقيع فاعل خير، وهي عبارة عن وصية قال إنها من الشيخ أحمد حامل مفاتيح حرم الرسول - صلى الله عليه وسلم - إلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وفيها عظات كثيرة للمسلمين، وفي نهايتها يقول: إن هنا لك شخصًا في (بمبي) قد وزع ثلاثين ورقة من هذه الوصية ورزقه الله بـ 25 ألف روبية، كما قام شخص آخر بنشرها ورزقه الله ستة آلاف روبية وكما أن شخصًا كذب هذه الوصية ففقد ابنه في نفس اليوم، يقول إنه إذا اطلع شخص على هذه الوصية ولم ينشرها فإنه سيصاب بمصيبة كبيرة . فما رأيكم بهذه الوصية ؟.
    وهل هي صحيحة أم غير صحيحة ؟.

    الاجابة
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    هذه الوصية وأمثالها تخرج في هذه الأوقات لتشغل المسلمين عن واقعهم ومستقبلهم، وتوجه جهودهم وأموالهم وأوقاتهم إلى ما لا ينفع بل يضر ، فقد يولد هذا التصرف التواكل والكسل لدى كثير من المسلمين لينتظروا المال الوفير والعمر المديد بسبب توزيع وريقة لا تقدم ولا تؤخر ، فهذه حيلة مكشوفة وخدعة ساذجة ينخدع بها البسطاء والسذج ، ولا شك أنه يقف وراءها من يروج لها بسوء نية وخبث طوية ؛ وبناء على ذلك لا يجوز طبع مثل هذه الوصايا المكذوبة ولا توزيعها ؛ حفظا لأموال المسلمين وأوقاتهم.

    يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي:
    لقد سأل الكثيرون عن هذه الوصية، وهي وصية ليست وليدة اليوم ولا بنت الأمس، فقد رأيتها منذ عشرات السنين: وهي تنسب إلى هذا الرجل المزعوم المسمى الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم النبوي .

    وطالما سألنا الناس في المدينة وفي الحجاز عن هذا المدعو الشيخ أحمد وعن وظيفته، فلم نعثر له على أثر ولم نسمع عنه خبرًا، ولم يعرف في وقت من الأوقات هذا الشيخ أحمد ولا رآه الناس في المدينة في يوم من الأيام ولم يسمعوا هناك هذا الخبر، ولكن جاء من يشيع في بلاد المسلمين مثل هذه الوصايا المحزنة .

    هذه الوصية بما فيها ليس لها قيمة ولا اعتبار في نظر الدين . فبعض هذه الوصية مما لا يحتاج إلى رؤيا يراها الشيخ أحمد ويرى فيها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام ـ فيما زعم ـ مثل أن الساعة قريبة، وأن القيامة ستقوم، وأنها قاب قوسين أو أدنى فهذا مما لا يحتاج فيه إلى وصية للشيخ أحمد ولا للشيخ عمر، وأن القرآن قد صرح بذلك وقال: (لعل الساعة تكون قريبًا) (الأحزاب: 63) وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " بعثت أنا والساعة كهاتين " (متفق عليه من حديث أنس وسهل بن سعد) . وأشار بسبابته وبإصبعه الوسطى . فلسنا بحاجة إلى من يذكرنا بذلك وبعض هذه الوصية كخروج النساء سافرات وانحراف الناس عن الدين لسنا في حاجة إلى من يذكرنا به أيضًا فعندنا كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وهما كافيان شافيان مغنيان . وقد قال الله تعالى: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا). (المائدة: 3).

    إن من يظن أن دين الإسلام بعد أن أتمه الله وأكمله في حاجة إلى وصية يوصي بها إنسان مجهول، يكون قد شك في هذا الدين وفي كماله وفي تمامه، ديننا قد تم وقد اكتمل، وليس في حاجة إلى وصية من الوصايا .

    إن هذه الوصية تحمل في طياتها دليل كذبها ودليل تزويرها، فصاحبها يهدد الناس ويخوفهم إذا لم ينشروها أن تصيبهم المصائب وتحل بهم الكوارث وأن يموت أبناؤهم وأن تفقد أموالهم، وهذا ما لم يقل به إنسان حتى في كتاب الله وفي سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

    لم يؤمر الناس أن كل من قرأ القرآن كتبه ونشره، وأن من قرأ صحيح البخاري كتبه ونشره، وإلا حلت به المصائب، فكيف مثل هذه الوصايا التخريفية ؟ هذا شيء لا يمكن أن يصدقه عقل مسلم يفهم الإسلام فهمًا صحيحًا .

    وتقول الوصية الزائفة: إن فلانًا في البلد الفلاني نشر هذه الوصية فرزق بعشرات الآلاف من الروبيات، هذا كله تخريف وتضليل للمسلمين عن الطريق الصحيح وعن اتباع السنن والأسباب التي وضع الله عليها نظام هذا الكون، فالرزق له أسبابه، وله طرائقه وله سننه، أما أن يعتمد الناس على مثل هذه الأوهام وعلى مثل هذه الخرافات، فهذا تضليل وانحراف بعقلية المسلمين .

    إننا نربأ بالمسلمين أن يصدقوا مثل هذه الخرافة وأن يظنوا أن من نشر مثل هذه الوصية المكذوبة يختص بشفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - كما قال كاتب هذا الكلام الباطل، فإن شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام لأهل الكبائر من أمته، كما جاء في الأحاديث الثابتة، وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: " أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصًا من قلبه ". (رواه البخاري).
    نسأل الله عز وجل أن يفقّه المسلمين في أمر دينهم وأن يلهمهم الرشد . وأن يعصمهم من تصديق الخرافات والأوهام والأباطيل.
    ويمكنك مطالعة هذه الفتوى
    النشرة الكاذبة وعلاقتها بالأرزاق والآجال
    والله أعلم

    الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي


    --------------------------------------------------------------------------------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-09-05
  5. وردة

    وردة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
    تنبيه هام على كذب الوصية المنسوبة للشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف

    من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى من يطلع عليه من المسلمين حفظهم الله بالإسلام، وأعاذنا وإياهم من شر مفتريات الجهلة الطغام، آمين .

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أما بعد: فقد اطلعت على كلمة منسوبة إلى الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف بعنوان: (هذه وصية من المدينة المنورة عن الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف) قال فيها: (كنت ساهرا ليلة الجمعة أتلو القرآن الكريم، وبعد تلاوة قراءة أسماء الله الحسنى، فلما فرغت من ذلك تهيأت للنوم، فرأيت صاحب الطلعة البهية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أتى بالآيات القرآنية، والأحكام الشريفة. رحمة بالعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقال: يا شيخ أحمد، قلت لبيك يا رسول الله، يا أكرم خلق الله، فقال لي: أنا خجلان من أفعال الناس القبيحة، ولم أقدر أن أقابل ربي، ولا الملائكة. لأن من الجمعة إلى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الإسلام، ثم ذكر بعض ما وقع فيه الناس من المعاصي، ثم قال: فهذه الوصية رحمة بهم من العزيز الجبار. ثم ذكر بعض أشراط الساعة، إلى أن قال: فأخبرهم يا شيخ أحمد بهذه الوصية. لأنها منقولة بقلم القدر من اللوح المحفوظ، ومن يكتبها ويرسلها من بلد، إلي بلد، ومن محل إلى محل، بني له قصر في الجنة، ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعتي يوم القيامة، ومن كتبها وكان فقيرا أغناه الله، أو كان مديونا قضى الله دينه، أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ببركة هذه الوصية، ومن لم يكتبها من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة، وقال: والله العظيم ثلاثا هذه حقيقة، وإن كنت كاذبا أخرج من الدنيا على غير الإسلام، ومن يصدق بها ينجو من عذاب النار، ومن يكذب بها كفر)

    هذه خلاصة ما في الوصية المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولقد سمعنا هذه الوصية المكذوبة مرات كثيرة منذ سنوات متعددة، تنشر بين الناس فيما بين وقت وآخر، وتروج بين الكثير من العامة، وفي ألفاظها اختلاف، وكاذبها يقول: إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فحمله هذه الوصية، وفي هذه النشرة الأخيرة التي ذكرنا لك أيها القارئ زعم المفتري فيها أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم عندما تهيأ للنوم، فالمعنى: أنه رآه يقظة!

    زعم هذا المفتري في هذه الوصية أشياء كثيرة، هي من أوضح الكذب، وأبين الباطل، سأنبهك عليها قريبا في هذه الكلمة إن شاء الله ولقد نبهت عليها في السنوات الماضية، وبينت للناس أنها من أوضح الكذب، وأبين الباطل، فلما اطلعت علي هذه النشرة الأخيرة ترددت في الكتابة عنها، لظهور بطلانها، وعظم جراءة مفتريها على الكذب، وما كنت أظن أن بطلانها يروج على من له أدنى بصيرة، أو فطرة سليمة، ولكن أخبرني كثير من الإخوان أنها قد راجت على كثير من الناس، وتداولها بينهم وصدقها بعضهم، فمن أجل ذلك رأيت أنه يتعين على أمثالي الكتابة عنها، لبيان بطلانها، وأنهل مفتراة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يغتر بها أحد، ومن تأملها من ذوي العلم والإيمان، أو ذوي الفطرة السليمة والعقل الصحيح، عرف أنها كذب وافتراء من وجوه كثيرة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-05
  7. طالب علم

    طالب علم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-17
    المشاركات:
    2,276
    الإعجاب :
    0
    شكرا اختي ورده على جوابش لان مثل هذه الوصايا او الرسايل ماتدخل العقل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-05
  9. وردة

    وردة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
    الشكر موصول لك أخي الكريم طالب علم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-06
  11. سعاد

    سعاد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-24
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    شكراً لكم فقد عرفنا حقيقة هذه الوصية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-06
  13. alQssam

    alQssam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-26
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    شكرا اختي ورده وبارك الله فيك


    الأخ القــاضي إن مثل هذه الوصايا إنتشرت كثيرا
    وكيف يوجبون علينا أن ننشرها ومن لم ينشرها فهو آثم ???!!!!!!

    لقد إنقطع الوحي ( ولا حكم ولا تشريع ولا فرض ) جديد بعد انقطاعه

    قال تعالى (( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ
    وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا
    فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )) سورة المائدة ( 3)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-06
  15. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,609
    الإعجاب :
    65
    الغريب ان هذا الموضوع قد نُشر قبل ايام و حذفه المشرفون........ولكن القاضي مُصر على نشره
     

مشاركة هذه الصفحة