الوضع في ارض الجهاد

الكاتب : ابوخلدون العربي   المشاهدات : 553   الردود : 1    ‏2004-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-09-03
  1. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة وحدة حرية اشتراكية



    شبكة البصرة

    حالة الرجعية الدينية لا تخدم أهداف المقاومة والتحرير

    أيها العراقيون الأباة،

    يا أبناء الأمة العربية المجيدة،

    أيها الرفاق البعثيون وأيها المقاومون المجاهدون،



    كان البعث وقيادة المقاومة والتحرير قد حذرا من تبلور حالات للرجعية الدينية، في مسعى من يقاوم خارج قاعدة المقاومة والتحرير، وبعيدا عن الفعل القتالي الممنهج وفقا للاستهدافات الستراتيجية للمقاومة العراقية المسلحة المؤسسة على منهاجها السياسي والستراتيجي. والشعب العراقي المقاوم وأبناء الأمة العربية يشهدون للبعث وقيادة المقاومة والتحرير على صحة منهجهما ودقة تشخيصهما وتحقق تحسبهما... فتفصيلية وعمق المنهاج السياسي والستراتيجي للمقاومة كما وضعه البعث... ومسار الجهد القتالي وفقا لخارطة الأهداف والمستهدفين.... وإسقاط التعامل مع وهم ومحظور العملية السياسية وفقا لمسار برنامج الاحتلال وسلطته العميلة... قد حصن البعث وقيادة المقاومة والتحرير من ترددية الموقف السياسي ومعوقات العزم الجهادي وجمود الصيغ القتالية ومحدودية الانتشار المقاوم وأخطاء التكتيك والتفريط بالستراتيجية... وفوق ذلك كله بقي الإيمان العقيدي مصانا ومرجعية الفكر متوهجة.



    نضال البعث ونضال البعثيين كحالة طوعية مستمرة متواصلة... خلقا قاعدة الإيمان الجهادي للمقاومة المسلحة، ودمجا في صيغ قتالية مدبرة و مبدعة فكر العقيدة وإيمان الجهاد... فتميز البعث بإيمانه والبعثيون بنضالهم، وتفرد البعث بفكره والبعثيون بجهادهم، واستمرت المقاومة متصاعدة وفرضت خياراتها الجهادية المشروعة و غير المرتدة على المحتل وعملائه، وكان لسقف الأهداف التي وضعها البعث لمشروع المقاومة العراقية المسلحة... وتأسيسا على استمرارية المواجهة التي يخوضها مع الإمبريالية الأمريكية ومشروعاتها السياسية في العراق والإقليم... منذ الشروع في تطبيق ثورة البعث في العراق لمراحل مشروعها الوطني والقومي النهضوي، و تحديدا منذ تأميم النفط وحتى اللحظة... كان أن علا ذلك السقف البعثي فوق أهداف كانت لا ترتقي بأصحابها إلى سقف أهداف البعث المؤسسة على النضال، والمحصنة بالإيمان، والموجهة بالعقيدة، والممتدة حتى" دحر الإحتلال وتحرير العراق والحفاظ عليه موحدا ووطنا لكل العراقيين".

    جهاز الإعلام السياسي والنشر

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    العراق في الثالث من أيلول 2004

    للاطلاع على بيانات حزب البعث العربي الاشتراكي

    شبكة البصرة

    الجمعة 18 رجب 1425 / 3 أيلول 2004


    http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm


    http://www.albasrah.net/maqalat_mukhtara/arabic/0904/ba3th_030904.htm


    http://www.albasrah.net/maqalat/ba3th_2003.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-09-03
  3. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm


    http://www.albasrah.net/maqalat_muk...a3th_030904.htm


    http://www.albasrah.net/maqalat/ba3th_2003.htm









    حصاد المقاومة العراقية من 22 آب حتى 28 آب

    شبكة البصرة /الاحياء

    www.albasrah.net

    بسم الله الرحمن الرحيم

    1- كنا واثقين من معلوماتنا التي أعلنّاها ، عن تآمر المرجعيات الثلاث مع الامريكان وايران عندما خرجوا دفعة واحدة من النجف لافساح المجال للامريكان "لتأديب" الصدر وكسر شوكته حتى يعود "الى بيت الطاعة !!" ·· ووفقاً للخطة المرسومة عاد السيستاني في الوقت المحدد لينتصر لشروط الامريكان وحكومتهم العميلة !!؟

    2- على السيد/ مقتدى الصدر أن يحسم مواقفه مع أو ضد الاحتلال وأفرازاته ، مع المقاومة أو ليس معها ، مالم فيستخدم -شاء أم أبى- لصالح المخطط الاستعماري الاحتلالي الذي تعتبر مرجعيته "السيستاني" جزءاً لا يتجزأ منه !؟·

    3- إن قوافل الشهداء التي قدمها التيار الصدري خلال العام المنصرم من المقاومة الجهادية في مواجهة الاحتلال وقواته وعملائه ، قيمتها وقدسيتها لا تقاس بأي ثمن أو جاه أو سلطة أو سلامة ذات !؟ ولا تستحق هذه المهانة التي ذبحت بخناجر المرجعية !؟

    4- إن خطاب "رافسنجاني" رئيس لجنة مصلحة النظام الايراني يوم الجمعة ، الذي غازل فيه الامريكان مبتهجاً بدور "السيستاني" وواعداً الامريكان "بأنهم لن يروا أو يجدوا في طريقهم لاقاعدة ولا مقاوم ولا سيارة مفخخة ، ان هم اعتمدوا على "السيستاني " ومن معه !!؟" يدلل ·· بل ويؤكد ماذهبنا إليه فيما يتعلق بالتنسيق والتعاون الايراني - الامريكاني في العـراق !؟·

    5- إن فصائل المقاومة الجهادية المسلحة ، إذ تعاهد شعب العراق العظيم باستمرار جهادها ضد الغزاة ، فإنها تفتح اذرعها الضاربة كلها لمجاهدي تيار الصدر الذين لاشك نرى فيهم القدوة والقدرة على الثأر لشهدائهم الاكرمين ، والمساهمة الفاعلة في طرد الغزاة وتحرير الوطن والانتصار لكرامة الشعب وحقوقه·

    6- رحبت البيانات بالقرار التايلاندي الصائب بسحب قواتها من العراق ، وجددت تحذيرها لبقية القوات من مغبة البقاء لمساندة الاحتلال وبالذات القوات الايطالية والاسترالية واليابانية والكورية ، مهددة إياها بمعاملتها كالغزاة المحتلين·

    فيما اوردت البيانات الخسائر اليومية لقوات الاحتلال ومرتزقتها وعملائها وكالتالي:



    * يوم 22 / 8 / 2004م :

    28 قتيلاً و 30 جريحاً واسقاط طائرتين بدون طيار في كل من بغداد والنجف ، وتدمير 4 دبابات و 12 سيارة عسكرية وشرطية حصيلة المواجهات والعمليات في كل من "بغداد ، النجف ، سامراء ، الفلوجه ، الخالص ، كربلاء ، الموصل ، البصـــــرة ·· الخ "·



    * يوم 23 / 8 / 2004م :

    35 قتيلاً و 48 جريحاً ، وتدمير 5 دبابات و 11 عربة عسكرية وشرطية في كل من "بغداد ، النجف ، تكريت ، الموصل ، الفلوجه ، كركوك ، هيت ، البصرة ·· الخ"·



    * يوم 24 / 8 / 2004م :

    39 قتيلاً و 36 جريحاً وتدمير 2 دبابتين و 9 عربات عسكرية وشرطية مختلفة حصيلة المواجهات والعمليات في كل من "بغداد ، الفلوجه ، تكريت ، القائم ، سامراء ، الرمادي ، كربلاء ، القائم ·· الخ" ·



    * يوم 25 / 8 / 2004م :

    41 قتيلاً و 56 جريحاً وتدمير 3 دبابات و 13 عربة عسكرية وشرطية ونسف خط انابيب النفط الاستراتيجية الرابطة بين حقول نفط الشمال والجنوب ، حصيلة المواجهات والعمليات في كل من "بغداد ، النجف ، كربلاء ، بابل ، تكريت ، الفلوجه ، حديثه ··· الخ" ·



    * يوم 26 / 8 / 2004م :

    24 قتيلاً و 33 جريحاً وتدمير 2 دبابتين و 6 عربات عسكرية وشرطية مختلفه ، ونسف ثمانية انابيب للنفط تربط بين "الزبير والرمله " في الجنوب وكانت تلك حصيلة المواجهات والعمليات الجهادية في كل من "بغداد ، البصرة ، الفلوجة ، النجف ، كربلاء ، الحلة ، سامراء ، بعقوبة ·· الخ"·



    * يوم 27 / 8 / 2004م :

    21 قتيلاً و 19جريحاً وتدمير 2 دبابتين و 7 عربات عسكرية وشرطية في كل من "بغداد ، تكريت ، الموصل ، الفلوجه ، البصرة ، هيت ، بعقوبة ، سامراء ·· الخ"·



    * يوم 28 / 8 / 2004م :

    25 قتيلاً و 40 جريحاً ، وتدمير 3 دبابات و 8 عربات عسكرية وشرطية مختلفه ، حصيلة مواجهات وعمليات المجاهدين في كل من "بغداد ، الموصل ، الفلوجه ، البصرة ، كركوك ، الموصل ، سامراء ، تكريت ·· الـخ " ·


    --------------------------------------------------------------------------------

    جزى الله خيرا من نشر اخبار المقاومة العراقية الباسلة لكسر الحصار الاعلامي الذي تتعرض له المقاومة وجعله في ميزان حسناته .

    للاطلاع على بيانات حصاد المقاومة العراقية الباسلة

    شبكة البصرة

    الثلاثاء 15 رجب 1425 / 31 آب 2004
     

مشاركة هذه الصفحة