ثواب الصلاة على النبي صلى الله عليه واله وسلم

الكاتب : عبدالحميد المريسي   المشاهدات : 569   الردود : 6    ‏2004-08-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-31
  1. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    ثواب الصلاة على النبي صلى الله عليه واله وسلم


    1- قال الإمام الرضا (عليه السلام): من لم يقدر على مايكفر به ذنوبه فليكثر من الصلاة على النبي محمد وآله فإنها تهدم الذنوب هدماَ.


    2- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( صلواتكم علي إجابة لدعائكم وزكاة لأعمالكم ))


    3- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( إن أولى الناس بي أكثرهم علي صلاة))


    4- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( من صلى علي صلت عليه الملائكة مادام يصلي علي فليقل عند ذلك أوليكثر))


    5- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( من صلى علي من أمتي مرة واحدة كتبت له عشر حسنات ، ومحيت عنه عشر سيئات))


    6- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( للمصلي علي نور على الصراط يوم القيامة ومن كان على الصراط من أهل النور لم يكن من أهل النار))


    7- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( ليردن علي الحوض يوم القيامة أقوام ماأعرفهم إلا بكثرة الصلاة علي ))


    8- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( من عسرت عليه حاجة فليكثر بالصلاة علي فإنها تكشف الهموم والغموم وتكثر الأرزاق ، وتقضي الحوائج ))


    9- قال رسول الله (صلى الله عليه واله) : (( من صلى علي في الصباح عشراَ محيت له ذنوب أربعين سنة ))


    10- قال الإمام الباقر (عليه السلام ) : من قال في ركوعه وسجوده وقيامه : اللهم صل على محمد وآل محمد ، كتب الله له ذلك بمثل الركوع والسجود والقيام .

    (اللهم صل على محمد وال محمد )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-31
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    الأخ العزيز عبدالحميد المريسي الاحاديث الذي ذكرت ليس فيها سند و الظاهر انك نقلتها من مواقع الشيعة فنرجو عند نقل أحاديث عن الرسول صلي الله عليه و سلم تحري سندها وورودها في الأسانيد الصحيحة كالبخاري و مسلم و الأسانيد الأخري

    حتي لا تكون من الذين ينقلون أقول صادرة من غير رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأثم بنقلك هذا


    الإحاديث الصحيحة الواردة في هذا الباب

    قال: قال رسول الله : { البَخيِلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ، فَلَم يُصَلِّ عَلَيَّ } [رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح].

    صلاتنا تبلغ النبي حيث كنا

    عن أبي هريرة قال: قال رسول الله :{ لاَ تَجعَلُوا قَبري عيداً، وصَلُّوا عَلَيَّ، فَإنَّ صَلاَتَكُم تَبلُغُنِي حَيثُ كُنتُم } [رواه أبو داود بإسناد صحيح].

    أفضل الأيام يوم الجمعة

    وعن أوس بن أوس قال: قال رسولُ الله : { إنَّ مِن أفضَلِ أيَّامِكُم الجُمُعَة، فَأكثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلاة فيه، فَإنَّ صَلاَتَكُم مَعرُوضَةٌ عَلَي }. قال: قالوا: يا رسول الله وكَيفَ تُعرَضُ صَلاَتُنَا عَلَيكَ وَقد أرَمتَ - صرت رميماً؟ قال: يقولُ بَلِيت، قال:{ إنَّ الله حَرَّمَ عَلَى الأرضِ أجسَادَ الأنبِيَاءِ } [رواه أبو داود بإسناد صحيح].


    فضل الصلاة عليه #


    والأحاديث في فضلها والحث عليها أكثر من أن تُحصر ولكن نشير إلى أحرفٍ من ذلك تنبيهًا على ما سواها، وتبركًا بذكرها.
    1 عن أبي طلحة رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عليهم يومًا يعرفون البِشْر في وجهه، فقالوا: إنا نعرف الآن في وجهك البشر يا رسول الله، قال: "أجل أتاني الآن آتٍ من ربي، فأخبرني أنه لن يصلي عليَّ أحد من أمتي إلا ردها الله عليه عشر أمثالها". {رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني في فضل الصلاة على النبي رقم(1)}
    2 وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ارتقى النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر درجة، فقال: "آمين"، ثم ارتقى الثانية، فقال: "آمين"، ثم ارتقى الثالثة، فقال: "آمين"، ثم استوى فجلس، فقال أصحابه: "عَلامَ أَمَّنْت؟" قال: "أتاني جبريل، فقال: رغم أنف امرئ ذُكِرتَ عنده فلم يُصَلِّ عليك، فقلت: آمين. فقال: رغم أنف امرئٍ أدرك أبويه فلم يدخل الجنة" فقلت: "آمين"، فقال: "رغم أنف امرئٍ أدرك رمضان فلم يغفر له"، فقلت: "آمين".
    {أخرجه الحاكم وصححه الألباني في فضل الصلاة على النبي رقم(19)}
    3 وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا تجعلوا قبري عيدًا، ولا تجعلوا بيوتكم قبورًا، وصلوا عليٌَ وسلموا حيثما كنتم، فسيبلغني سلامكم وصلاتكمِ".
    {صحيح برقم (20) في فضل الصلاة على النبي #}
    4 وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن لله في الأرض ملائكةً سياحين يبلغوني من أمتي السلام". {صحيح الجامع رقم 2174}

    5 وعن أبي بكر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أكثروا الصلاة عليَّ، فإن الله وكل بي ملكًا عند قبري، فإذا صلى عليٌَ رجل من أمتي قال لي ذلك الملك: يا محمد
    إن فلان بن فلان صلى عليك الساعة".
    {حديث حسن في صحيح الجامع رقم 1207}

    6 وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أكثروا الصلاة عليَّ يوم الجمعة وليلة الجمعة، فمن صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه عشرًا". {حسنه الألباني في صحيح الجامع 1209}
    7 وعن علي بن حسين عن أبيه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن البخيل لمن ذُكِرْتُ عنده فلم يصل عليَّ". {رواه النسائي وابن حبان وجود إسناده الألباني في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم برقم(31)}

    8 وعن الحسين رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من ذُكٍرْت عنده فخطئ الصلاة على، خطئ طريق الجنة". {صحيح الجامع (6245)}

    9 وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما جلس قوم مجلسًا لم يذكروا الله، ولم يصلوا على نبيهم صلى الله عليه وسلم ، إلا كان مجلسهم عليه ترة يوم القيامة، إن شاء عفا عنهم، وإن شاء أخذهم". {صحيح الجامع (5607)}
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-31
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم




    الحمد لله الذي أوجب لرسوله حقوقاً هي من لوازم الإيمان، وفضَّله وخصَّه بخصائص لا يشاركه فيها ملك ولا إنسان.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له المتفرد بالوحدانية والكبرياء والسلطان، الذي له كل اسم حسن ووصف جميل وهو الرحيم الرحمن، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المبعوث إلى الإنس والجان، اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آله وعلى أصحابه والتابعين لهم بإحسان.

    أخي المسلم.. أختي المسلمة

    أحيكم بتحية أهل الجنة...

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:

    فهذه الرسالة الرابعة من رسائل سلسلة الدين النصيحة

    يأتي صدورها في وقت غفل كثير من المسلمين عن معرفة حقوق المصطفى ، ومن هذه الحقوق الصلاة والسلام عليه وآله وصحبه.

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله:

    ومن ثمرة الصلاة عليه :

    أن الصلاة عليه أداءٌ لأقل القليل من حقّه، وشُكرٌ له على نعمته التي أنعم الله بها علينا، مع أن الذي يستحقه من ذلك لا يُحصى علماً ولا قدرة ولا إرادة، ولكن الله سبحانه لكرمه رضي من عباده باليسير من شُكرِه أداءُ حَقِه.

    وقبل البدء في هذا الموضوع فهذه نبذة مختصرة من السيرة العطرة للرسول .

    هو خير أهل الأرض نسباً على الإطلاق، فلنسبه من الشرف أعلى ذروة، وأعداءه كانوا يشهدون له بذلك، ولهذا شهد له به عدوه إذ ذاك أبو سفيان بين يدي ملك الروم.

    فهو محمد بن عبدالله، بن عبد المطلب، بن هاشم، بن عبد مناف، بن قصي، بن كلاب، بن مرة، بن كعب، بن لؤي، بن غالب، بن فهر، بن مالك، بن النضر، بن كنعان، بن خزيمة، بن مدركه، بن إلياس، بن مضر، بن نزار، بن معد، ابن عدنان.

    ولد في جوف مكة عام الفيل وتوفي والده وهو حَملٌ، وماتت أمه آمنة بنت وهب بين مكة والمدينة ( الأبواء ) ولم يستكمل سبع سنين، وكفله جده عبدالمطلب ثم توفي ولرسول الله ثمان سنين وقيل غير ذلك.

    ثم كفله عمه أبو طالب.. فلما بلغ خمساً وعشرين سنة، خرج إلى الشام في تجارة... فتزوج عقب رجوعه بخديجة بنت خويلد وهي أول امرأة تزوجها... فلما كمل له أربعون، أشرق عليه نور النبوة، وأكرمه الله تعالى برسالته، وبعثه إلى خلقه، واختصه بكرامته، وجعله أمينه بينه وبين عباده، ولا خلاف أن مبعثه كان يوم الإثنين لثمانٍ مضين من ربيع الأول، سنة إحدى وأربعين من عام الفيل على قول الأكثر.

    وأقام بعد ذلك ثلاث سنين يدعو إلى الله سبحانه وتعالى مستخفياً، ثم بعد ذلك أعلن بالدعوة، وجاهره قومه بالعداوة، واشتد الذى عليه وعلى المسلمين، حتى أذن الله لهم بالهجرتين.

    فقد عانى وتحمل رسول الله في تبليغ رسالة ربه وإيصالها إلى الناس بالمشقة والعناء الذي لا يكاد يوصف، فقد اتُّهم بالجنون والسحر، والكذب، والشعر...الخ.

    وكذلك فقد أوذي في جسده الشريف الطاهر فقد شُجَّ جبينه، وكسرت رباعيته، وأُدميت كعبيه، ووضع سلى الجزور - ما يخرج من الناقة بعد الولادة - على ظهره وهو ساجد يصلي، وقد أُتُّهم بعرضه، ولم يكتفوا بذلك بل طردوه من بلده مكة، وعُذب أصحابه رضي الله عنهم وأتاه الأذى من أقرب الناس إليه، صبر واحتسب أجره على الله وبلَّغ رسالة ربه إلى الثقلين وجاهد في الله، وعلَّم الناس الخير حتى أتاه اليقين، فجزاه الله خير ما جزى نبي عن أمته.

    معنى الصلاة على النبي
    صلاة الله على نبيه : قيل: ثناؤه عليه عند ملائكته، وقيل رحمته له، وقيل تعظيمه له، عليه الصلاة والسلام.

    ومعنى صلاة الملائكة عليه: الدعاء له بالبركة. وقيل معناها رقة واستدعاء للرحمة من الله.

    ومن الناس: الدعاء، فمعناه اللهم عظم محمداً في الدنيا بإعلاء ذكره وإظهار دعوته وإبقاء شريعته، وفي الآخرة بتشفيعه في أمته وإجزال أجره ومثوبته، وإظهار فضله للأولين والآخرين بالمقام المحمود، وتقديمه على جميع المقربين وأهل الشهود.

    من البخيل؟؟

    عن علي قال: قال رسول الله : { البَخيِلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ، فَلَم يُصَلِّ عَلَيَّ } [رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح].

    صلاتنا تبلغ النبي حيث كنا

    عن أبي هريرة قال: قال رسول الله :{ لاَ تَجعَلُوا قَبري عيداً، وصَلُّوا عَلَيَّ، فَإنَّ صَلاَتَكُم تَبلُغُنِي حَيثُ كُنتُم } [رواه أبو داود بإسناد صحيح].

    أفضل الأيام يوم الجمعة

    وعن أوس بن أوس قال: قال رسولُ الله : { إنَّ مِن أفضَلِ أيَّامِكُم الجُمُعَة، فَأكثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلاة فيه، فَإنَّ صَلاَتَكُم مَعرُوضَةٌ عَلَي }. قال: قالوا: يا رسول الله وكَيفَ تُعرَضُ صَلاَتُنَا عَلَيكَ وَقد أرَمتَ - صرت رميماً؟ قال: يقولُ بَلِيت، قال:{ إنَّ الله حَرَّمَ عَلَى الأرضِ أجسَادَ الأنبِيَاءِ } [رواه أبو داود بإسناد صحيح].

    صفة الصلاة عليه
    عن أبي حميد الساعدي قال: قالوا: يا رسول الله كيف نصلي عليك؟ قال: { قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمِّد، وَعَلَى أزوَاجه وَذُرِّيَّته كَمَا صَلَّيت عَلَى آل إبرَاهيم، وبارك عَلَى مُحَمَّد، وعَلَى أزوَاجِهِ وَذِّريتِه، كَمَا بَارَكتَ عَلَى آلِ إبرَراهِيم إنَّكَ حَميِد مجيدِّ } [متفق عليه].

    حلول الشفاعة يوم القيامة لمن صلى على النبي بعد الآذان وسأل له الوسيلة

    وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي اللهُ عنهما أنه سمع رسول الله يقول:{ إذَا سَمِعتُمُ المُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثلَ مَايَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ، فَإنَّه مَن صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً صَلَّى الله عَلَيه بهَا عَشْراً، ثُمَّ سَلُوا الله لِيَ الوَسِيلةَ، فَإنَّهَا مَنْزلَة في الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغي إلاَّ لِعَبدٍ مِنْ عِبَادِ الله وَأرْجُو أنْ أكُونَ أنَا هُوَ، فَمَنْ سَألَ لِيَ الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَة } [رواه مسلم].

    مواضع يجب أو يُستحب الصلاة فيها على النبي
    1 - الصلاة عليه في آخر التشهد.

    2 - الصلاة عليه في التشهد الأول.

    3 - الصلاة عليه في آخر القنوت.

    4 - الصلاة عليه في صلاة الجنازة بعد التكبيرة الثانية.

    5 - الصلاة عليه في الخطب والعيدين والاستسقاء.. الخ.

    6 - الصلاة عليه بعد إجابة المؤذن وعند الإقامة.

    7 - الصلاة عليه عند الدعاء.

    8 - الصلاة عليه عند دخول المسجد والخروج منه.

    9 - الصلاة عليه على الصفا والمروة.

    10 - الصلاة عليه عند الاجتماع في المجلس وقبل التفرق.

    11 - الصلاة عليه عند ذكره.

    12 - الصلاة عليه حال الوقوف عند قبره.

    13 - الصلاة عليه عند قيام الرجل من نوم الليل.

    14 - الصلاة عليه يوم الجمعة وليلتها.

    15 - الصلاة عليه عند الهم والشدائد وطلب المغفرة.

    16 - الصلاة عليه عند كتابة اسمه.

    17 - الصلاة عليه عند إلقاء الدروس والتعليم والتذكير.

    18 - الصلاة عليه في كل موطن يُجتمع فيه لذكر الله.

    وهناك مواطن أخرى ذكرها ابن القيم في كتابه القيم ( جلاء الأفهام ). راجع هذا الكتاب للإستزادة.

    الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه
    1 - امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.

    2 - موافقته سبحانه في الصلاة عليه وإن اختلفت الصلاتان، فصلاتنا عليه دعاء وسؤال، وصلاة الله عليه ثناءٌ وتشريف.

    3 - موافقته الملائكة فيها.

    4 - حصول عشر صلوات من الله على المصلى مرة.

    5 - أن يرفع له عشر حسنات.

    6 - أن يكتب له عشر درجات.

    7 - أن يمحي عنه عشر سيئات.

    8 - أنها سبب لشفاعته إذا قرنها بسؤال الوسيلة له.

    9 - سبب لغفران الذنوب.

    10 - سبب لصلاة الله على المصلي، وصلاة ملائكته عليه.

    11 - زكاة للمصلي مطهرة له.

    12 - سبب لرد النبي الصلاة والسلام على المصلي.

    13 - تنفي عن العبد اسم البخل إذا صلّى عليه عند ذكره .

    14 - نجاته من الدعاء عليه برغم الأنف إذا تركها عند ذكره .

    15 - أداء لأقل القليل من حقه وشكره له على نعمته التي أنعم الله تعالى بها علينا.

    16 - متضمنة ذكر الله وشكره، ومعرفة إنعامه على عبيده بإرساله.

    وختاماً فليس المقصود من هذه الرسالة ترديد ألفاظ الصلاة والسلام على النبي وإنما الأمر الواجب على كل مسلم ومسلمة المتابعة له في كل أعماله وأقواله وعدم الابتداع فيه، ذلك أن المتابعة له شرط لقبول العمل وإن من محبة الله عز وجل اتباع سنة نبيه كما قال تعالى على لسان النبي : قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فاَتَّبِعُونِي يُحبِبكُمُ اللهُ وَيَغْفِر لَكُم ذُنُوبَكُم وَاللهُ غَفَورٌ رَّحِيمٌ [آل عمران:31]

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.



    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم

    أخرج الترمذي عن أبيّ بن كعب رضي الله تعالى عنه قال: قلت: يارسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ فقال:"ماشئت" ، قلت الربع ؟ قال: " ماشئت، فإن زدت فهو خير لك"، قلت: النصف ؟ قال: " ماشئت، فإن زدت فهو خير لك"، قلت: فالثلثين؟ قال: " ماشئت فإن زدت فهو خير لك" قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: " إذا تُكفى همك ويُكفَّر لك ذنبك

    (منقول)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-31
  7. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي العزيز مشرفنا في المجلس اليمني
    وطبعاالخبر منقول ولاكن انت تلفت نظري لا شي لم يكون في بالى ابدا هو مهم جدا التاكد من الاحاديث
    ولاكن ان كان هدفي هو تذكير الاخواه الاعضاء بالصلاة على النبي صلى الله علية وسلم
    اشكرك مشرفنا العزيز على توضيحك لي لكي لا يتكرر هذا الشى ابدا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-31
  9. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا أخي الكريم عبد الحميد المريسي على جميل تفهمك للموضوع و أسال الله تعالي أن يوفقك إلى كل خير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-31
  11. عابر سبيل

    عابر سبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    3,102
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي عبد الحميد حاول مره اخرى
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-08-31
  13. القــاضي

    القــاضي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-12
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    شكرا مشرفنا على التوضيح دون اي تعصب
    وشكرا للاخ عبد الحميد على التفهم واقول مش من العيب ان الانسان يغلط ولاكن من العيب ان يستمر بالغلط
     

مشاركة هذه الصفحة