القوات الأمريكية في القرن الأفريقي.. صعدة من مهماتها!

الكاتب : سيف الامام   المشاهدات : 338   الردود : 1    ‏2004-08-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-29
  1. سيف الامام

    سيف الامام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-19
    المشاركات:
    680
    الإعجاب :
    0
    يزور اليمن وفد عسكري أمريكي برئاسة الضابط سام هيلين قائد القوات الأمريكية في القرن الأفريقي.. المعلومات الرسمية لم تشر الى تفاصيل طبيعة الزيارة للوفد الذي أعلن حضوره أحتفال تخريج دفعة جديدة من فرقة مكافحة الإرهاب التي يتم تدريبها بتعاون أمريكي ضمن برنامج التعاون العسكري والأمني بين اليمن وأمريكا.. كما حضر الحفل السفير الأمريكي الجديد بصنعاء (كراجسكي).. كراجسكي متخصص بتطبيع العلاقات مع اسرائيل حيث لعب دوراً مهماً في مباحثات طابا أثناء عمله الدبلوماسي بالقاهرة ويعتبر اختصاصياً شاملاً، في الشؤون السياسية والاقتصادية والعسكرية.. وهو ما يلمح لطبيعة دوره القادم في اليمن. معلومات ربطت بين تواجد الوفد الأمريكي وأحداث صعدة على ضوء ما جاء على لسان قائد فرقة مكافحة الارهاب في الأحتفال حيث أشار الى التدريبات التي تلقاها الخريجون على القتال في المناطق الجبلية وأقتحام المنازل. وكان وزير الداخلية قد أشار في نفس المناسبة الى الدور الذي تلعبه فرقة مكافحة الأرهاب في بسط السيطرة الأمنية على كل أرض الوطن، بينما ركز قائد الأمن المركزي على أن الدورة والدورات السابقة تأتي ضمن التعاون اليمني- الأمريكي بين اليمن وأمريكا وبريطانيا وهو نفسه ما اشار اليه سام هيلين في كلمته مشيداً بالتعاون في مجال مكافحة الارهاب..
    ومعروف أن القوات الأمريكية في القرن الأفريقي تواجدت بعد أحداث سبتمبر وتختص بمكافحة الارهاب في القرن الأفريقي واليمن ويمكنها تنفيذ عمليات مباشرة كما حدث في قصف أبو علي الحارثي قبل حوالي عامين.. وتشير المعلومات أن هذه القوات تعاونت مع السلطة اليمنية بمدها بمعلومات عن طريق الأقمار الصناعية لمناطق القتال في صعدة وأحداثيات لإطلاق الصواريخ وأنواع الأسلحة التي يمكن أستخدامها..
    ولم تؤكد اي مصادر أو معلومات أشراف ضباط أمريكان على أحداث صعدة باعتبار صعدة جزءاً من نطاق عملها ومهماتها. مراقبون لم يستبعدوا ما أشارت اليه المعلومات إلا أنهم أضافوا أن الزيارة تزامنت مع وجود معلومات عن إعادة تجميع من يسمون بأعضاء الجهاد والأفغان العرب وإعادة تنظيمهم للقتال ضد الحوثي والتيار المنتمي اليه. أي أستخدام الجماعات السلفية ضد الشيعة. ويرى المراقبون أن إعادة الأستخدام منطلقها فكرة نائب وزير الدفاع الأمريكي بول وولفويتز، الذي كان قد تقدم بها سابقاً لمناقشتها في الكونجرس الأمريكي لأقرارها للحصول على دعم وتعتمد السيناريوهات الأمريكية في المنطقة على أفكاره. ويعزو مراقبون اليها محاولات الإثارة الطائفية بين الشيعة والسنة في العراق. الربط بين وجود الأمريكان وصعدة قدره البعض بسبب أحراز تقدم عسكري في الأسبوعين الأخيرين في مران وفي هذه الحالة فإن طبيعة اي مشاركة أو إشراف لا يمكن ان تظل مجهولة وستعرف لتضع النقاط على الحروف وتقدم إجابات على تساؤلات لا زال يطرحها البعض بالرغم من اليقين أن برامج مكافحة الارهاب والسيناريوهات الأمريكية لا تغيب عن مثل هذه الأحداث.


    منقول لاهميته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-30
  3. سام اليمن

    سام اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-20
    المشاركات:
    194
    الإعجاب :
    0
    أنا أرى أن تسمي فرق مكافحة الشعوب لأنها والله ما أستخدمت إلا في قمعنا وقتلنا وجعلنا نرضي بالواقع المر
     

مشاركة هذه الصفحة