تابع المقتطفات والمنوعات

الكاتب : الجنيد   المشاهدات : 432   الردود : 1    ‏2004-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-27
  1. الجنيد

    الجنيد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-24
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    تابع المقتطفات والمنوعات
    …… ما تخشاه وهي تعوم
    إذا ما سمت في الجو فالنسر جائع
    …... وإن هي غاصت ، فالوحوش تحوم
    فكيف توقي نفسها شر ميتة
    وفي وجهها في الحالتين خصوم
    فقالت لها الأم الرحيمة : يا ابنتي
    إذا شئت الاَ تعتريك هموم
    فلا تعتلي في الجو .. فالجو غائل
    ولا تسفلي في البحر .. فهو هضوم
    عليك بأوساط الأمور فإنه طريق إلى
    نهج الصواب قويم

    عن بعض الحكماء : أربعة حسن ولكن أربعة منها احسن – الحياء من الرجال احسن ولكن من المرأة احسن ، والعدل من كل أحد حسن ولكنة من كل الأمراء احسن ، التوبة من الشيخ حسن ولكن من الشباب احسن ، والجود من الأغنياء حسن ولكن من الفقراء احسن

    قال حكيم
    إذا ادخرت المال فأنا بخيل
    إذا أضعته فأنا متلاف
    إذا شقيت حتى جمعته فأنا مادي
    إذا لم اصل إليه على الأطلاق فأنا فاشل

    قيل للخليل ابن احمد : أيهما افضل …المال ام العلم
    قال : العلم
    قيل له : فما بال العلماء يزدحمون على أبواب الأغنياء ، والأغنياء لايزدحمون على أبواب العلماء
    قال : ذلك لمعرفة العلماء بحق الأغنياء ، وجهل الأغنياء بحق العلماء

    الأيدي ثلاثة : يد بيضاء ، ويد خضراء ، ويد سوداء ، فاليد البيضاء هي الابتداء بالمعروف ، واليد الخضراء هي المكأفاة على المعروف ، واليد السوداء هي المن بالمعروف

    قال فيلسوف إنكليزي : ليست السعادة في امتلاك الكثير ، ولكن في القناعة عما تملكه .. والرجل قليل الحاجة لديه دائما ما يكفيه

    افضل واقصر طريق يكفل لك أن تعيش في هذه الدنيا موفور الكرامة ..هو أن يكون ما تبطنه في نفسك كالذي يظهر منك للناس

    قال بعض الحكماء : إياك والعجلة ، فان العرب كانت تكنيها ام الندامة ،لان صاحبها يقول قبل أن يعلم ، ويجيب قبل أن يفهم ، ويعزم قبل أن يفكر، ويقطع قبل أن يقدر ، ويذم قبل أن يخبر ، ولن يصحب هذه الصفة أحد الاً صحب الندامة واعتزل السلامة
    قصائد عربية :
    المجــــــد
    أبو الطيب المتنبئ
    فما المجدُ إلا السَّيفُ والفتكَةُ البِكرُلك الهبواتُ السُّوُدُ والعَسكَرُ المَجرُتَـدَاولَ سـمعَ المرءِ أَنملُـه العَشـرُ ولا تحسَــبنَّ المجـــد زِقــاً وقَينَــةًوتضـريبُ أَعناقِ الملـوكِ وأَن تُرَىوتــركُكَ فــي الدنيــا دَوِيّــاً كَأَنَّمــا
    طرائف عربية :

    اصطحب أحمقان وبينما هما يمشيان في الطريق يوما قال أحدهما للآخر تعال نتمنى . فقال الأول أتمنى ان يكون لي قطيع من الغنم عدده 1000 وقال الآخر اتمنى أن يكون لي قطيع من الذئاب عدده 1000 ليأكل أغنامك ، فغضب الأول وشتمه ثم تضاربا ، مر جحا وسألهما فحكيا له قصتهما وكان جحا يحمل قدرين مملوءين بالعسل فأنزل القدرين وكبهما على الأرض وقال لهما اراق الله دمي مثل هذا العسل إن لم تكونا أحمقين

    كان جحا مسافرا إلى بلدة بعيدة وأخذ معه جوالا من السكر فسأله بعضهم لماذا تأخذ معك جوالا من السكر فقال لهم لأن الغربة مرة

    في يوم من الأيام كان جحا يملك عشرة حمير فركب على واحد فعد الباقي فإذا هي تسعة ثم نزل من الحمار العاشر فإذا هي عشرة فقال أمشي وأكسب حمار بدلا من أن اركب واخسر حماراً

    في بحار أمي (جاهل ) وبيطلع نزهة بالسواح وفي مرة من المرات ركب معه سائح متكبر ويقول للسائح هل تعرف شيئا عن العلوم ويرد البحار لا ، فيقول له نصف عمرك ضائع وتكرر هذا عدة مرات وفجأة غرقت المركب فقال البحار للسائح هل تعرف السباحة فأجاب السائح بلا فقال البحار كل عمرك ضائع
    نكات عربية :
    خذها وانصرف
    تنازع شخصان وذهبا إلى جحا – وكان قاضيا – فقال المدعي : لقد كـان هـذا الرجل يحمل حملا ثقيلا ، فوقع على الأرض ، فطلب مني أن أعاونه ، فسألتـه عن الأجر الذي يدفعه لي بدل مساعدتي له ، فقال ( لا شيء) فرضيت بها وحملت حمله . وهاأنذا أريد أن يدفع لي اللا شيء . فقال جحا : دعواك صحيحه يا بني ، اقترب
    مني وارفع هذا الكتاب . ولما رفعه قال له جحا : ماذا وجدت تحته ؟ قال : لا شيء . قال جحا : خذها وأنصرف
    ...............................................................
    ذهب عربي الي اليابان فأرادأن يسحب نقودا من أحد البنوك اليابانية فوضع توقيعـه بالصك فنظر الياباني فبات يبكي بكاء شديدا فسأله لماذا تبكي فقال له الياباني لقد كتبة اسم جدي خالد الجزائر
    ...............................................................
    واحد المعسكرى امشا يشري سيارة من وهران وقله البيع الثمن المعسكرى جاته غاليه قله الوهرانى هذاه السيارة اطير وعندما اشتراها المعسكى ابقا يجري 200 وعندما واقعت حادث اغمي عليه وعندما اخذوه الى المستشفى كانا مغمى عليه وعندما فاق وجدا الممرضين امامه وقلهم عبود من الارض كان يضن نفسه انه فى القمر
    ...............................................................
    مرة قروي شاف لوحة مكتوب عليها : مرزعة أبقار فسأل صاحبها : كيف تزرعون الأبقار فرد عليه نرش سكر على التراب وثاني يوم يطلع بقر فأخذ القروي كيس سكر ورشه على الأرض وثاني يوم راح يشوف البقر فوجد السكر عليه نمل فقال : والله البقر وهو صغير شكلوا حلو
    ...............................................................
    اوقف ارهابيون حافلة وبداؤ يقتلون من فيها وعندما وصل احدهم الى رجل وامراءة يجلسان معا قال للمراءة ماسمك قالت عائشة فقال لها لن اقتلك لان اسمك مثل اسم امي ثم ساءل الرجل ما اسمك فقال له اسمي احمد وينادونني عائشة
    ...............................................................
    أراد أحدهم أن يطرق الباب فوقف بجانبه وقال طرق طرق طرق وكام جد كسلان فقال الذي بالداخل وكان اكثر منه كسلا زيييط لقد فتح
    ...............................................................
    واحد مغترب عاد لأهله وقد تزوج ورزق بولدين ذكور ، واحد أبيض أشقر ولآخر أسود ، سألته أمه ولك بيي ليش ولادك كل واحد لون ، فقال لها ماقلتلك المرة حبلت يوم كنت بألمانيا وعند ماتوحمت قعدت على البلكون وتشوف ألماني رايح وألماني جايي إجا الولد مثل الألمان أشقر ويوم انتقلت لجتوب أفريقيا حبلت المرة وقعدت علبلكون وأسود رايح وأسود جاي إجا الولد أسود ، بتعرفي ياإمي المرة بتتوحم ، فقالت أمه إي والله المرة بتتوحم ، يو توحمت فيك قعدت علبلكون قدام بيت الحمير وحمار رايح وحمار جاي ، الله رزقنياك
    ...............................................................
    أخذ رجل يمازح زوجته ليلة الدخلة فقال لها هل ستتزوجين بعد موتي فقالت نعم وهل يسكن معك في بيتي قالت نعم فقال إذن سيلبس كل ملابسي فقالت لا قال لماذا قالت لأنه أطول منك

    اصطحب أحمقان وبينما هما يمشيان في الطريق يوما قال أحدهما للآخر تعال نتمنى . فقال الأول أتمنى ان يكون لي قطيع من الغنم عدده 1000 وقال الآخر اتمنى أن يكون لي قطيع من الذئاب عدده 1000 ليأكل أغنامك ، فغضب الأول وشتمه ثم تضاربا ، مر جحا وسألهما فحكيا له قصتهما وكان جحا يحمل قدرين مملوءين بالعسل فأنزل القدرين وكبهما على الأرض وقال لهما اراق الله دمي مثل هذا العسل إن لم تكونا أحمقين كان جحا مسافرا إلى بلدة بعيدة وأخذ معه جوالا من السكر فسأله بعضهم لماذا تأخذ معك جوالا من السكر فقال لهم لأن الغربة مرة في يوم من الأيام كان جحا يملك عشرة حمير فركب على واحد فعد الباقي فإذا هي تسعة ثم نزل من الحمار العاشر فإذا هي عشرة فقال أمشي وأكسب حمار بدلا من أن اركب واخسر حماراً في بحار أمي (جاهل ) وبيطلع نزهة بالسواح وفي مرة من المرات ركب معه سائح متكبر ويقول للسائح هل تعرف شيئا عن العلوم ويرد البحار لا ، فيقول له نصف عمرك ضائع وتكرر هذا عدة مرات وفجأة غرقت المركب فقال البحار للسائح هل تعرف السباحة فأجاب السائح بلا فقال البحار كل عمرك ضائع


    طيف أمي
    ذات مساء … راودني طيفك
    همس بأذني …
    يا ولدي … كم أشتاق إليك
    كل مساء … يأتيني
    .. فيبكيني
    أشتاق .. لحضنك .. ضميني
    يا أمي .. رغم كبر سني …
    والزوجة .. والأولاد ..
    وعالم .. آخر يجذبني ..
    وغربة .. على أمواج الآلام
    تعصف بي ..
    بعيداً عن عينيك ..
    يا أمي …
    ضميني إليك ..
    هدني العمر ..
    وطول الغربة تضنيني
    إبحاري … بلا سفن
    تقربني .. منك..
    وأسير طريقي إلى عينيك ..
    لكن الموج يغالبني ..
    يقذفني .. بالشط الآخر ..
    وأعود أغالب أحزاني ..
    وجراحاتي .. من أجلك .. أنت
    أبحث في أوراقي ..
    عن خطاباتك .
    عن أحلامي ..
    وأشتاق .. لذاك اليوم ..
    وأنت تضميني ..
    ودموعك تنساب … على خديك
    ودموعي .. تغسل أوزاري ..
    وبعادي عنك ..
    أمي … مشتاق أن ألثم كفيك ..
    أمي .. أشلاء الإنسان .. بصدري
    من دونك .. لا شئ ..
    وبقايا مشاعر فياضة ..
    تتراءى ..أمامي
    كسراب .. أو كصدى الصوت ..
    وتراب الأرض .يناديني ..
    عد .. قد طال الوقت ..
    وطريق العودة .. مقطوع
    أصعب مليون مرة .. من يوم أتيت ..
    ودروبي صارت مجهولة ..
    أخطو نحو الشيب …
    لا أعرف هل سأعود .. إليك
    واراك .. قبل الموت ..
    أم تأتيك رفاتي
    بصندوق خشبي..
    لا يعرف إلا رائحة .. الكافور
    لا يعرف طعماً .. لمشاعر إنسان
    أضناه .. منذ زمان ..
    فراقك .. حد الموت
    قضايا وأحكام :
    استأنف مشتر ألمانى للخيار الطازج ضد قرار المحكمة الابتدائية التى أمرت المشترى الألمانى بأن يدفع للبائع التركى باقى الثمن المستحق بموجب العقد. وقد رفضت المحكمة الابتدائية طلب المشترى بتخفيض ثمن البضاعة لعدم مطابقتها للمواصفات المذكورة فى العقد، وذلك على أساس أن المشترى فحص البضاعة فى مكان التسليم فى تركيا ووجدها فى حالة جيدة .
    ووجدت محكمة الاستئناف أن الطرفين قد اتفقا أثناء جلسات الاستماع أمام المحكمة الابتدائية ، على عرض قضيتهما على القانون الألمانى ورأت أن اتفاقية البيع واجبة التطبيق كجزء من القانون الألمانى . وأيدت محكمة الاستئناف الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية على أساس أن المشترى فقد الحق فى التمسك بعدم مطابقة البضاعة للمواصفات وفى تخفيض السعر بما يتناسب مع ذلك ، لأنه لم يخطر بعدم مطابقة البضاعة للمواصفات إلا بعد وصول البضاعة إلى ألمانيا ، أى بعد سبعة أيام من توفر الفرصة للمشترى لمعاينة البضاعة فى مكان التسليم فى تركيا (المواد 38 و 39 (1) و50 من اتفاقية البيع .
    طالب المدعى ، وهو مشتر ألمانى لآلة قطع سكينى ، بتعويضات على الضرر الشخصى الذى تكبده وتكاليف الإصلاح التى تحملها بخصوص الآلة التى اشتراها من المدعى عليه الذى هو صانع يوجد فى ولاية انديانا فى الولايات المتحدة الأمريكية، والتى ركبها فى مصنع أثاث روسى . وخلصت المحكمة الابتدائية فى حكم مؤقت إلى أن لها اختصاصا قضائيا فى هذه القضية . واستأنف المدعى عليه الحكم .
    ورفضت محكمة الاستئناف استئناف الحكم وخلصت إلى أن للمحكمة الابتدائية اختصاصا قضائيا بموجب أحكام قانون الإجراءات المدنية الألمانى الذى يمنح الاختصاص القضائى للمحكمة الموجودة فى المكان الذى من المقرر أن يؤدى فيه الالتزام المتنازع عليه ، والذى هو فى هذه الحالة التزام دفع التعويضات على الأضرار . ومن أجل تحديد المكان الذى يجب أن تدفع فيه التعويضات ، طبقت المحكمة الابتدائية اتفاقية البيع كجزء من قانون انديانا ، الذى هو واجب التطبيق بموجب القانون الدولى الخاص الألمانى. ورأت محكمة الاستئناف أن المادة 57 (1) (أ) من اتفاقية البيع ، التى تنص على أن ثمن الشراء واجب الدفع فى مكان عمل البائع ، تذكر مبدأ عاما مفاده أن المبالغ المطالب بدفعها ، بما فى ذلك التعويضات على مخالفة العقد والناشئة بموجب المادتين 45 و 74 من اتفاقية البيع ، يجب دفعها فى مكان عمل المدعى الذى هو فى هذه الحالة المشترى الألمانى.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-28
  3. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    مقتطفات أكثر من رائعة وننتظر منك المزيد
     

مشاركة هذه الصفحة