تفاصيل لقاء منتخبنا مع سوريا امس الخمي

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 505   الردود : 4    ‏2004-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-27
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    اخفق منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمام نظيره المنتخب السوري في اللقاء الودي الأول يوم أمس على ملعب علي محسن المريسي الدولي بالعاصمة صنعاء .. والتي خسرها بهدفين مقابل هدف .. في اطار استعداداته للقاء منتخب الامارات يوم 8/ سبتمبر القادم على نفس الملعب ضمن تصفيات المجموعة الخامسة الآسيوية المؤهلة لنهائيات المونديال العالمي بألمانيا 2006م.
    الهدف .. أهم !
    لقاء الأمس الذي خاضه منتخبنا .. حاول المدرب الجزائري سعدان أن يقسم العدد 30 لاعباً على اللقاءين الوديين مع المنتخب السوري ليعطي لهم جميعاً الفرصة .. بهدف اختيار الـ 18 لاعباً الذين سيواجه بهم المنتخب الاماراتي يوم 8/ سبتمبر القادم .. وبالتالي فالمدرب لا تهمه النتيجة بقدر ما يهمه اختبار قدرات لاعبيه على تنفيذ ما اعطاء لهم من خطط تكتيكية وتأدية مهامهم التي أسندت لهم داخل الملعب .. وبالتالي الهدف من اقامة هذين اللقاءين الوديين كشف مكامن الضعف والقوة في خطوط الفريق لتصحيحها في المباراة القادمة حتى لا تتكرر في لقائنا الرسمي مع المنتخب الاماراتي .. وفي لقاء الأمس ظهر منتخبنا خلال قسمي اللقاء الودي باخطاء كثيرة وكبيرة وأهمها سوء التحضير السليم للهجمة السريعة والسليمة والمؤثرة .. وأيضاً إنهائها بالشكل الجيد في مرمى الخصم .. هذا جانب .. الجانب الثاني سوء في الدفاع وحماية المرمى من الخصوم بشكل سليم يضمن نظافة شباكه مع عدم ارتكاب أخطاء قاتلة بالقرب من المنطقة الخطرة التي قد تسفر عن أهداف في شباك مرمانا.
    لا أذكر أن هناك تحركاً للاعبينا في منطقة الوسط .. لكن كل تلك التحركات لم يكن اساسها بناء الهجمة الصحيحة التي قد تؤثر على الخصم وتشكل خطورة على مرماه .. لقاء الأمس ظهر لاعبونا غير منسجمين في الاداء ولم يشكلوا تناغماً منسجماً ومتجانساً فيما بينهم وفي الأخير افتقدوا عامل الخطورة والتأثير على المنتخب السوري .. الذي لعب مباراة باقل جهد واكثر خطورة على مرمانا رغم قلة الوصول إليه لكن كانت طلعاته اكثر خطورة والدليل انه استغل خطأين ارتكبهما مدافعوا منتخبنا وسجل منهما هدفين وحقق بهما الفوز .. وهذا ما عجز عنه مهاجمونا رغم حصولهم على الفرص التي لا تحصى ولا تعد أمام مرمى حارس المنتخب السوري سامر سعيد طوال شوطي اللقاء وعجز النونو والجابر والكهالي في استثمار أحدهم حتى لمعادلة كفة اللقاء على أقل تقدير للخروج من المباراة بماء الوجه.
    بدأ اللقاء سريعاً وحماسياً وخصوصاً من جانب لاعبينا .. إلا أن البداية الحماسية اكثر من اللازم للاعبينا اوقعتهم في المصيدة مبكراً .. سبب الارتباك الواضح في خط الدفاع وعدم تجانسهم وانسجامهم ولهذا استقرت الكرة في شباكنا من أول هجمة سورية قادها المهاجم الأخطر في المنتخب السوري ماهر السيد من الجهة الأضعف تقريباً لمنتخبنا " اليسرى" ولعبها عرضية السيد سهلة لم يتمكن الحارس سالم عبدالله الامساك بها نظراً لخروجه الغير صحيح حتى اكملها المهاجم رجاء رافع في الشباك في الدقيقة الـ(4) من قسم اللقاء الأول .. حاول زيد النجار بالرد وهز شباك المنتخب السوري بتسديدة قوية من بعيد لكنها اعتلت العارضة بقليل إلى الخارج.
    النونو .. عادل !
    في الدقيقة (16) من نفس الشوط .. اخترق المتألق ابراهيم الكهالي بكرة من المنتصف نحو المرمى السوري تعامل معها بدهاء مخترقاً من العمق وبالقرب من خط الـ 18 ارسلها ارضية لزميله النونو الذي راوغ المدافع السوري بمكر وحرفنة رائعة واجه المرمى والحارس سامر سعيد ليسكن الكرة الزاوية البعيدة في الشباك السورية محرزاً هدف التعادل ..
    وجاءت بعد ذلك محاولتان لمنتخبنا الأولى تسديدة ابراهيم الكهالي القوية .. والثانية الكرة الرائعة الذي ارسلها ( النحله) فتحي الجابر عرضية لزميله صالح الشهري أمام المرمى السوري لم يحسن الاخير التعامل معها لتذهب ادراج الرياح.
    وتألق كثيراً أخطر لاعب في المنتخب السوري ماهر السيد الذي تعامل بذكاء فائق في استغلال الفرص القاتلة الذي ارتكبها خطأ دفاعنا حيث تصيد خطأ مشتركاً ارتكبه سالم سعيد ومراد النوحي على مقربة من خط الـ 18 ليجد كرة رائعة أمامه سددها بقوة في مرمى سالم عبدالله محرزاً الهدف الثاني في الدقيقة (40) ليخرج الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدفين لهدف.
    محاولة فاشلة لمنتخبنا !
    في الشوط الثاني نزل لاعبونا بحماس اكثر محاولين معادلة النتيجة ثم التقدم والخروج بالفوز .. لكن ظل الضيوف اغلقوا منطقتهم بشكل جيد واجبروا لاعبينا على حصر المناورة في منتصف الملعب ومتى ما سنحت لهم الفرصة للهجوم قاموا بذلك بشرط أن تكون هجمتهم مثمرة وبنية على تحضير سليم .. وصحيح كما قلت أن اجمالي المناورة الهجومية السورية قليلة جداً لكنها كانت مركزه وتشكل خطورة كبيرة على مرمانا .. بعكس لاعبينا الذي اعتمدوا على الحماس الزائد وافتقدوا أشياء أخرى كثيرة ومهمة جداً أهمها التركيز والبناء السليم والتعاون المشترك بين عناصر الفريق للوصول بسهولة إلى المرمى والاستفادة من تلك الهجمات وترجمتها إلى أهداف.
    فرص بالجملة!
    طوال الشوط تحصل لاعبونا على كم هائل من الفرص أمام المرمى السوري ولو استغلها مهاجمونا الذين تفننوا في اهدارها لخرج منتخبنا فائزاً بأكثر من (6- 7) أهداف .. ولو تذكرون معي أي جانب الفرصة الذي تحصل عليها الشهري صالح من فتحي الجابر.
    والفرصة الاخرى الذي اشترك بها الثلاثي أحمد الزريقي وفتحي الجابر وعلي النونو وواجه الأخير المرمى السوري ليلعبها بدون تركيز من فوق العارضة.
    الفرصة الاكثر من رائعة الذي حصل عليها إبراهيم الكهالي أمام المرمى السوري بعد جهد عزيز سالم وفتحي الجابر ووضعوها له من لعبة عرضية أفسدتها السرعة وعدم التركيز.
    الكرة الخطرة الذي نفذها ناصر غازي من على قوسي خط الـ 18 السوري من فاول احتسبه الحكم عادت من الحارس ولم تجد من يكملها.
    تغييرات تفعيلية في الشوط الثاني !
    لم يجر المدربان أي تغييرات في الشوط الأول .. وبعد مرور حوالي ثلث الشوط الثاني .. بدأ مدرب المنتخب السوري مصري الجنسية الشهير أحمد رفعت باجراء التغييرات في خطوط فريقه وسد بعض الثغرات أمام منتخبنا .. واجراء تغييراته في فترات متتالية حيث دفع بيوسف يوسف ويوسف شيخ العشرة واخيراً بالنجم فراس الخطيب وسحب خراد ردواي ومعتصم علاياء ويحيى الراشد وتوزعت استبدالاته على الثلاثة الخطوط الهجوم والوسط والدفاع.. وأجرى ايضاً المدرب رابح سعدان في صفوف منتخبنا ثلاثة تغييرات في البداية دفع بالورقة الرابحة ناصر غازي لتفعيل خط الوسط وسحب صالح الشهري ثم دفع بعزيز سالم بدلاً عن أخيه أحمد سالم في الجهة اليسرى لمرمانا وبعدها استبدل خالد العرومي بعلي النونو ونجح نوعاً ما عزيز سالم بتشغيل الجبهة اليسرى وتشكيل ضغط على المرمى السوري لكن دون فائدة تذكر ليواصل مسلسل إضاعة الفرص الجميلة التي لم تضع أمام المرمى السوري.
    هزمتنا اخطائنا .. فهل نستفيد منها ؟!
    اللقاء التجريبي الأول أمام أشقائنا السوريين خسرناها باخطائنا القاتلة وكانوا هم الاشطر في استغلالها وتحقيق الفوز .. ولو أن هذه الاخطاء لم ترتكب لكان الوضع مختلفاً تماما عن ما آلت إليه النتيجة النهائية للقاء ... لكن النتيجة لا تهم .. ولن تكون أيضاً معيار لتقييم المدرب أو الحكم عليه .. أو الحكم أيضاً على اللاعبين بانهم غير جديرين بتمثيل الوطن .. كل هذا لم نضع له مكانه في تفكيرنا .. ولكن ما نفكر به هل نعمل فيما تبقى لنا من وقت من مواجهة منتخب الامارات ... وما بعد ذلك .. لتصحيح الاخطاء الفادحة التي ظهر بها منتخبنا امام المنتخب السوري وسدها بل وتقوية مكامن الضعف المدمرة.
    أتمنى أن يعمل الجهاز الفني على تلافي كل الاخطاء التي ظهرت في لقاء الامس في اللقاء الودي الثاني يوم غد السبت.
    فلاشات !
    * أدار اللقاء تحكيماً .. في الساحة أنيس سالم وساعده في الخطوط الدوليان أحمد قائد وحسن قرمة .. ومختار صالح رابعاً.
    * اخفق كثيراً الحكم أنيس سالم في معظم قراراته أثناء اللقاء واجتهد كثيراً في تطبيق القانون .. بتغاضيه عن اخطاء ولعبات خشنة واضحة أكدت فشله في قيادة مباراة بهذا الحجم .. والسؤال هنا ما سر اختيار هؤلاء لادارة مباراة اليوم .. كان يفترض أن تعطى لآخرين لديهم القدرة والكفاءة الأفضل ؟!
    * سالم سعيد غاب عن الملاعب ما يقارب موسم كامل وعودته تتطلب إلى جهد اكثر حتى يعود إلى مستواه .. فابلأمس كان نقطة ضعف دفاعنا ساعده كثيراً مهاجمو الفريق الخصم.
    * المنتخب السوري يمتلكون عنصرين مهمين وجميلين .. الانتشار السريع في مربعات الملعب أثناء حصولهم على الكرة .. وأيضاً الوصول السهل والسلس إلى المرمى.
    * ابراهيم عوض .. علي النونو .. ابراهيم الكهالي .. كانوا الافضل في منتخبنا؟.
    * فتحي الجابر رغم قصر قامته إلا انه كان يرتقي من بين المدافعين السوريين ويخطف الكرة.
    الفارق الجسماني الكبير بين لاعبينا ولاعبي المنتخب السوري.
    * السقوط المتواصل للاعبينا مع وبدون الكرة طوال المباراة اثار التساؤل رغم انهم متعودون على الملعب !!
    * لا زالت عيوبنا السابقة والحالية .. الكرات العرضية الذي دائماً ما تدخل مرمانا منها الاهداف قائمة .. فهل نستطيع التخلص منها ؟!
    * اصيب النجم علي النونو برأسه اصابة بالغة لكنه فضل مواصلة اللعب ورغم هذا قدم مباراة كبيرة .. سلامات
    * بعد نزول ناصر غازي فرض منتخبنا سيطرة واضحة وشكل ضغطاً واضحاً على مرمى الخصم .. لكن دون فائدة.
    المنتخب السوري لعب المباراة بأقل جهد .. وعرف من أين تأكل الكتف !!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-28
  3. عابر سبيل

    عابر سبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    3,102
    الإعجاب :
    0
    هذه مبارة ودية وبالتوفيق لمنتخبنا في المباريات القادمة


    اهم شي الاعداد والتخطيط الصح ولازم نصبر ولا نستعجل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-28
  5. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    المهم ما بعد المعسكرات والقاءت الودية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-29
  7. صقر عربى

    صقر عربى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-29
    المشاركات:
    347
    الإعجاب :
    0
    يافهيم رياضة وسياسة روح العب بعيد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-29
  9. البريدي

    البريدي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-21
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    خيرها بغيرها المهم انه بدات تظهر معالم منتخب حقيقي
     

مشاركة هذه الصفحة