هذا الحوار دار في احد قصور الحكم في صنعاء

الكاتب : يافعي قديم   المشاهدات : 455   الردود : 1    ‏2004-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-27
  1. يافعي قديم

    يافعي قديم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    1,095
    الإعجاب :
    0
    امنيات كادح في قصور الحكم

    يقول هذا الكادح بعد ان امنه ولي الأمر ان يقول

    مافي نفسه ووعده ان لا يؤذيه مهما قال

    فقال ولي الأمر قل ما عندك ياكادح ؟؟

    فقال الكادح ان وعدك لي يخيرني بين مخافتي منك

    اومخافتي من الله في شعبي وافظل مخافة الله

    قال ولي الأمر قل ولاعليك قد عاهدنا الله ان لا نؤذيك

    قال الكادح اذآ اسئل ما بدى لك ياسيدي

    فقال ولي الأمر ما رايك في الحكم والدستور ياكادح ؟؟

    فقال الكادح

    اما الحكم فهو الذي يقوم على دعائم الدستور فلا محاباة

    ولا تلاعب ولاتحكم ولا طغيان ويفرض هيبتة باستقامة ولاته

    فلا عقوبة الا مع الجريمة ولا عفو الا مع المخلصين وينتزع

    الحب من قلوب الرعية بالعدل الذي يساوي بين الناس

    واليقظة التي تدفع عنا الأخطار والتفاني الذي يجهد النفس

    ويمنع لذئذ الحياة

    فقال ولي الأمر ماذا ترى في من حولي من الحاشيه ؟؟؟

    فقال الكادح يا ولي الأمر

    كان عليهم ان يروا انهم خدامنا لكنهم يتكبرون علينا وانهم

    امناءعلى اموالنا لا سراقها ومبددوها وانهم الأقل شانآ

    لكنهم الأكثر واجبات وانهم يلزمهم ما يلزم الخادم لسيده من

    النصح واداء الأمانة وانتة بهم ادرى فهم حولك ولك ان تقارن

    بين ماقلت وبين ماتراة فإن تجنيت عليهم هذا جيدي قد وهبناك

    اياة وانك لبراء منما تعهدت لي به

    فقال ولي الأمر

    ماذا ترى في الحكام ومن هو افظلهم ؟؟

    فقال الكادح ان افظلهم الذي تصان في عهده فضائل الأمة

    من الذوبان وتحفض اخلاقها من التدهور والانحطاط وتمنع

    عقيدتها من التحلل والتلوث بالخرافات وتنمى عقولها بالعلوم

    والأداب والثقافات حتى يتكون للأمة ايمانآ يبعث على السمو

    وكمالآ يدعو الى الاحترام ورقيا وحركة تقدم بروية واتزان

    وشخصية يمنية متميزة وهذا ما يخصك انت بالنسبة لشعبك

    اليمني

    فقال ولي الأمر

    وماذا تقول فيما اعمل لكم يا كادح ؟؟

    فقال الكادح

    ياسيدي ويا ولي امري ارجو عليك ان تعفيني من هذا

    السوال

    فقال ولي الأمر ياكادح انه عهد بيني وبينك امام الله

    وامام الملاءفلا تخشى شيى وقل ما عندك

    فقال الكادح طالما انك مصر لكا ذالك وطالما العهد لا يزال

    في ذمتك لي فلكا ذالك

    وهنا استرسل وقدميه ترتجفان

    ياسيدي ان اعمال القادة تكون في وضح النهار وليس

    في الضلام

    ويقولون للأمة ما ينوون عمله وتنقيذه

    وتكون رجولتهم في اعمالهم ابين منها في خطبهم

    واقوالهم

    ويكون الدهاء عندهم طريقآ لانتزاع حق الأمة من الغاصبين

    لا لتغرير بنا والتحكم في شؤوننا والتمكن من خيراتنا

    واموالنا فمثل هذا عمل يؤدي بنا لنذل لظالمين والطامعين

    فقال ولي الأمر ماذا ترى في حال اليمن وانت مهم وانا كذالك ؟؟؟

    فقال الكادح ياسيدي

    كان عليك ان تدخل السعادة الى كل بيت والطمأنينة الى كل

    قلب والكساء الى كل جسم والغذاء الى كل بطن

    فلا تعرى الملايين ليكتسي افراد وتجوع الأمة ليشبع

    رجال ولا تفتقر الجماهير لتغنى فئات

    فقال ولي الأمر ياكادح اين العدل في ارض الجنتين ؟؟؟

    فقال الكادح ياسيدي هنا قد اتيت الى ما اود قوله ولا تود

    انته سماعة

    كان عليك ان تقول انا كبيركم ومثلي مثلكم ممثل قوم اوكلو

    الى احدهم اموالهم فلا يحل لك ان تنفق منها الا براينا ومشورتنا

    وكان عليك ان تقول لنا عندما ناتي اليك ننشد الحق والعدل

    (( القوي عندكم ضعيف عندي حتى اخذ منة الحق ))

    وكان عليك ان تقول

    (( الضعيف فيكم قوي عندي حتى اخذ لة الحق ))

    وكان عليك ان تقول

    (( اطيعوني ما اطعت الله فيكم فإذا عصيتة فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ))

    فقال ولي الأمر تكلم ولا تخشى شي ياكادح فوالله اننا

    كلنا مذنبون بسبب هذه العروش

    فقال الكادح ياولي الأمر طالما قد ذكرت العروش

    فليس هذا الحكم الذي تحكم به هو الحكم الذي

    يكون عرش رجاله في قلوب اليمنيين والثقة به من رضاها

    وثنائها واستمرار هذا العرش لكا يا سيدي رهين

    بتأيدنا لك كجماهير واعيه وامة عاملة ومؤمنة

    لا ترتكن بنفر محدود يرهبهم الوعيد وتغريهم الوعود

    فقال ولي الأمر اني ارك حالم ايها الكادح وانك مغرم

    بالخيال وانك منقطع عن الحياة وكثير التفائل

    فقل لي اين تجد شخص بكل هذة الصفات

    فقال الكادح

    ان الحق يقول لك ياسيدي ان طلب المثل العليا

    في اجواء الخيال انبل الي من الإسفاف الى واقع

    كله ضلال

    فقال ولي الأمر ويحك يا كادح اتتهمني بنشر الظلال

    وهنا عادت قدمي الكادح الى الأرتجاف وقال يا ولي امري

    رب ألم تشكو من اليوم تتمناه غدآ

    وارجو عليك ان تسمح لي بالانصراف الى عملي

    فقال ولي الأمر واين تعمل ؟؟

    فقال الكادح ان اعملي ان ابحث عن عمل ولم اجده

    فقال ولي الأمرلكنك قلت انك ستذهب الى عملك ؟؟

    فقال الكادح ياسيدي ان طلب العمل في ارضنا هو عمل

    بحد ذاته

    فقال ولي الأمر

    وكيف تعيش اذا كنت لاتمتلك العمل

    فقال الكادح ان عشت في بيتي يوم ستعرف كيف

    يعيش الملا يين من ابناء شعبك وليس انا فقط

    ومثلما انا عشت عندك اليوم ادعوك لتعيش معي ساعة

    من الزمان فهل تقبل ذالك يا سيدي ؟؟؟

    فقال ولي الأمر اذهب الى حال سبيلك الأن

    فقال الكادح لن اذهب حتى اخذمنك عهد ان تزورني

    فقال ولي الأمر ان لم تغادر قطعنا راسك

    فقال الكادح ولكنك قد وعدت الله والملاء بغير ذالك

    فقال ولي الأمر يا كادح ما راينا اطيب من قلبك ولا

    افضل من ذكائك اذهب وحين يصحو االضمير اعدك

    انني سوف ازورك ال بيتك

    وهنا قال الكادح

    اذآ لن تاتي ابدآ يا سيدي


    وانا هنا اطرح عليكم السؤال التالي

    هل سيذهب ولي الأمر الى بيت الكادح ؟؟

    وهل سيصحو الضمير قبل ام بعد ذالك ؟؟؟

    وهل كان الكادح مخطى عندما قال اذآ لن تاتي

    ابدآ ام انه كان محق في ذالك ؟؟

    ساعدوني في الأجابة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-27
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    عزيزي الطقطق
    لو أن مثل هذا الحوار الادبي
    دار بين واحد من الرعية الذين عرفوا بطش الحجاج وجبروته
    واحد ملوك بني امية الذين اطلقوا يد الحجاج في دماء الناس وارواحهم
    لما تعدلت الالفاظ والحروف
    إلا لمقتضيات تغير الزمان والمكان
    ولعل هذا الحوار وامثاله يدور كل زمان في قصور حكام العرب والمسلمين
    منذ أن صار الحكم فيهم ملكا جبريا عضوضا
    لايرى فيه الحاكم إلا ذاته وشهواته
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة