أي خدمات؟

الكاتب : مجنون اونلاين   المشاهدات : 528   الردود : 2    ‏2004-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-26
  1. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    أي خدمات؟


    25/8/2004 فكري قاسم

    أهلاً.. كيفك؟.. وينك غايب هذه الايام؟.. أيش عامل؟.. وشوية دردرشة على شوية شكاء وبكاء، وشرح للأحوال، وكالعادة تنتهي لقاءاتنا بعبارة شهيرة، هي تلك المشنوقة أعلاه، عنوان هذا الموضوع!!... > المضحك في الأمر، أن أحدهم سيعانقك بلهفة الف عاشق ويسألك، كيف الحااال؟ كيف الصحة؟ وايش اخبارك في العمل؟ وتسرد قائمة عريضة من المواجع والتعب اليومي من صبح الله وحتى المغيب، وهو ينصت اليك.. حتى اذا ماانتهيت يرد عليك بكل برود: «المهم انت مرتاح؟!» وكأنما كنت تصافح جداراً!! وغيرهذا فان الدردشة وصياغة الاحوال كلها تنتهي كالعادة بمصافحة مشدودة وعبارة «اي خدمات؟» بعدها يمضي كلٌّ الى سبيله في انتظار قرن الخدمات الذي لم يأت بعد؟!.. > وعلى هذا الرحيل كل يوم، من اول النهار و حتى منتهاه، ونحن نعرض خدماتنا للرايح والجاي، بمناسبة او بدون. صغيرنا مع كبيرنا، شاب او عجوز، رجل او امرأة، غني او فقير، سلطة او معارضة. يميني او يساري، مدني او عسكري، راكب مرسيدس، او راكب «موتور!» - دراجة نارية- موظف او عاطل عن العمل، لافرق بين اول تلك الازواج وثانيها، كلنا في الهوى «أي خدمات؟؟».. > الموظف الذي يعرقل معاملتك، وتظل تلاحقه لاسابيع يستقبلك في مكتبه قائلاًَ: «اهلا، أي خدمات؟»، ودون ان ينجز في معاملتك شيئاً، يودعك وهو يردد: «مع السلامة، وأي خدمات؟».. امين الصندوق الذي يبحث عنه احدكم ليأخذ منه سلفة، يرد عليك احيانا: «العفو والله»، الصندوق فاضي ولا ريال» فتنسحب من امامه مؤشراً للوداع- بإحدى يديك، ولا «هتلر» بكل شموخه وعنفوانه، قائلاً للذي «كَسَعَكْ»: «ياالله عادي.. أي خدمات؟» وتنصرف وتجده بحماس محافظ البنك يرد عليك: «شكراً، اي خدمات لك انت؟!»... > هناك أصناف من البشر «خدومون» جداً جداً، لدرجة قد تنادي احدهم وهو يقود سيارته مسرعا: «يافلان»، فيخرج يده من النافذة يحييك وهو يصرخ: «ايوه، اي خدمات أنا رهن الاشارة!» مع ان ادارة المرو نفسها غلب حالها وهي تشكو من سيارته التي لاتحترم الإشارة من اصله!!.... > وثمة مسؤول يعرف أنك بأمس الحاجة اليه، يلتقيك فجأة، وتظل محتفظا بالبرستيج، وآخر اللقاء تخبط له صدرك مودعاً: «اي خدمات»، وتنصرف من أمامه وفي ظنه انك رئيس الحكومة كلها، و.... > اذكر موقفا جعلني أبكي وأضحك لا حزناً ولا فرحا، ذلك عندما زرت أحد الأصحاب في السجن. كان من خلف القضبان يحدثني بكلام مبكٍ ويقول: «انا بوجهك تابع القاضي، اسرتي لوحدهم، انا ضايع لاتفلتني، انا راكن على الله وعليك، انتبه تنسى» وكنت اهز راسي حزينا، وسأنطلق مثل الصاروخ اتابع قضيته، ولماجاءت لحظة الوداع- والدمعة عالقه في حدقي- صافحته بحرارة اطمئنه، واضعا في يده علبة السيجارة. وبنفس الحرارة صافحني وهو يقول: «هيا مع السلامة، واي خدمات!» وانصرف «تهزره» يد السجان. لحظتها طبعاً انفجرت من الضحك- قهراً ربما- ورحت اتخيل نوع الخدمةا لتي سيقدمها لي من خلف القضبان؟! > اعتقد ان الحكاية نفسها تتكرر مع قادتنا العرب، على ما يبدو. فكلما ارتكبت آلة الحرب الصهيونية مجزرة جديدة في فلسطين، رفعوا سماعات هواتهفم و... - تررررن تررررن.. أخ ياسر، ابو عمار، كيفك، وايش عامل، واي خدمات؟ أهه! ويذهب كل حال سبيله!! ولا اعتقد ان مكتب الخدمات العربية يقدم للناس اكثر من الهدرة!! > الحكاية ومافيها ان الخدمات لم تعد تأتي بالمجان، او حتى بنصف المجانü وابدو مقتنعا للغاية ان كلمة «اي خدمات» معناها «اقطب» وانه اللقاء، لان الذي سيخدمك؛ لايحتاج لاذن مسبق من وزارةالخدمة أو... الاشغال؟! كما ابدو مقتنعا انه لم يعد هناك من يخدمك بل من «يستخدمك!!».. وافضل ان ننهي لقاءاتنا اليومية في الشارع، او عبر الهاتف بعبارة «اي استخدامات» انا مستعد!»..؟!!

    نقلا عن صحيفة الشورى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-26
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    ..فكري قاسم ..

    من أروع فرسان الكتابة الساخرة في بلادنا ..

    هدية رائعة منك أخي مجنون أونلاين ..

    شكراً جزيلاً لك ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-26
  5. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    أستاذي العزيز عبد الرشيد الفقيه تحية تقدير وإجلال لعبير مروركم الكريم
    وقد سبق لي أن نقلت عدة مواضيع للأستاذ فكري قاسم هنا في المجلس العام وأحيانا في السياسي
    على الروابط التالية:

    كُش مواطن؟

    تاجر العطر<

    وأعود فأكرر شكري لعبير مروركم الكريم وأسأل الله الكريم أن يجمعنا بكم يوما على أرض الوطن الحبيب فنقتبس من أنوار أدبكم ومعين فكركم الصافي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة