احذروا الزبالة الجامعية

الكاتب : ahmadsoroor   المشاهدات : 446   الردود : 2    ‏2004-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-26
  1. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إليكم موضوع مفيد قرأته وأريد ان تستفيدوا منه لأنه في غاية الأهمية وقد تجاهل خطره الكثير ...




    احذروا الزبالة الجامعية


    افتتاحيات :ولدي :يناير ‏2003



    سألني أحد الشباب سؤالاً غريباً فقال: إذا أردت خطبة إحدى الفتيات فهل أستطيع الخروج معها حتى أجربها وأتأكد من مدى صلاحيتها لي؟ إن شر البلية ما يضحك..فقلت له تقصد الخروج معها بعد الملكة [العقد الشرعي] قال لا بل قبل ذلك ، فقلت تقصد أنك تقبل أن يأتيك شاب اسمه كذا يطرق الباب ويقول لك لو سمحت ناد لي أختك فلانة أريد أن أخرج معها حتى أجربها..فسكت ثم قال نعم ، فقلت هل تقبل بذلك على أختك قال لا ، قلت إذن لماذا السؤال...؟! لقد انتشر أمر غريب بين الشباب في السن الجامعي اسمه أدرسها وتدرسني ، أستعير دفترها وتستعير دفتري ، أي أزاملها وتزاملني بكل براءة ودون قصد سيئ. يا سلام على هذا الفهم اللعين الذي تسبب بأطفال لقطاء وغيرهم في أكياس الزبالة وغيرهم مازالوا في أحشاء الفتيات الخاطئات..كيف نقبل أن تكون عندنا حالة واحدة من هذه التفاهات والسخافات المدنية كما يدعى الشباب ، أين الآباء؟ أين الأمهات؟ أين المدرسون والمدرسات؟ أين التربية الأخلاقية المحمدية؟ أين نحن من هذا كله؟ هل نسينا الدين ، العرف ، العرض ، الشرف ، الشهامة ، الحس الاجتماعي ، الوطني كيفما سميتها فهي تعارض أن يعتدي أحد الشباب على إحدى الشابات بدعوى الزمالة والصحبة المدرسية أو العائلية أو الزمالة الجامعية تقليداً للغرب في المدنية المعاقة. هذا دور الأب والأم والمدرسة والجامعة أن تدافع عن حقوق الإنسان المدرسي والجامعي كما يظل عفيف كريماً محفوظاً من العيون السارقة ، والأنوف الشامة ، والأيدي اللامسة والأجسام المعتدية. فالحذر كل الحذر أحبائي المربون أن تسهلوا للشباب أمر الاختلاط المذموم الذي تبيح فيه الفتاة لنفسها تكوين هذه العلاقات الساقطة ، ويبيح الشباب لأنفسهم هذه العلاقات الفاضحة. ولنصل إلى العلاقة الطيبة علينا أن نتبع التالي: 1- القرب الشديد من أبنائنا ومعرفة أصحابهم. 2- تشجيعهم على مصاحبة الطيبين والبعد عن السيئين. 3- مصاحبة الأخيار والحرص على اللقاء الأسبوعي أو الدوري كالخروج للعشاء أو الغداء أو لنشاط محبب لدى الأبناء. 4- الإشباع العاطفي اللفظي والحركي والعيني أو أحدها على الأقل مثل الهدية والكلمة الطيبة. 5- حل المشكلات التي تواجه الأبناء أولاً حتى نحافظ على الحالة النفسية المستقرة حتى لا يقع الأبناء صيداً لقطاع الطرق. 6- تقرب الأب العاطفي من البنات والحرص على محاورتهن بلطف حول الأشياء التي يحببنها والسؤال عنها. 7- دفع الإدارات المدرسية والجامعية لتطبيق الأنظمة التي تعين الشباب على حسن التعامل مع المواقف الاجتماعية وعدم السماح للطلبة والطالبات بالخلوة أو دفعهم للاحتكاك في أجواء شبابية مختلطة تسبب الملاطفة والعلاقات العاطفية التافهة. 8- الحذر من دور الخدم الجنسي فهو أساس البلاء. 9- توعية الأبناء بالمسموح والممنوع في الفتيات والفتيان. 10- رفع مستوى الثقافة الأخلاقية والدينية عند الآباء والأبناء والمربين. 11- دفع الجهات الأمنية المختصة إلى القيام بالدور الكامل تجاه الأفعال الفاضحة الفاحشة في الأماكن العامة كالأسواق والأماكن الخاصة كالمدارس والجامعة. 12- مراعاة الله عز وجل في شكل الفتاة عند خروجها.

    منقول من كشاف المجلات بموقع مفكرة الإسلام

    www.islammemo.cc/news

    http://links.islammemo.cc/KASHAF/one_news.asp?IDnews=274
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-22
  3. عدو اليأس

    عدو اليأس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-13
    المشاركات:
    1,412
    الإعجاب :
    2
    قال الله تعالى .. ولا متخذات أخدان .. صدق الله العظيم.
    فلا تغرنا الشعارات التي يرددها الغرب ومن يلهث وراءهم ... من حقوق المرأة وحرية المرأة .. وغيرها .. فإن الإسلام قد أعز المرأة وأعطاها حقها بالكامل .. مُعززة مكرمة.
    والله المستعان على ما يصفون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-22
  5. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    لا حول ولا قوة إلا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة