منتخبنا الوطني الاول يلاقي نظيره السوري وديا اليوم بملعب المريسي

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 661   الردود : 5    ‏2004-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-26
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عصر اليوم على ملعب علي محسن المريسي بالمدينة الرياضية مباراته التجريبية الأولى مع نظيره السوري ضمن معسكره الداخلي بصنعاء استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام شقيقة المنتخب الإماراتي في 8 سبتمبر القادم بصنعاء في إطار الجولة الأولى لدور الاياب المجموعة الاسيوية الخامسة من التصفيات المؤهلة للنهائيات العالمية 2006م بألمانيا.
    وسيجري منتخبنا لقاءين وديين مع نظيره السوري في صنعاء .. عصر اليوم واللقاء الثاني عصر بعد غد السبت .. وهذان اللقاءان مهمان جداً بالنسبة لمنتخبنا في هذه المرحلة الأولى تحت قيادة المدرب الجزائري المقتدر الكابتن رابح سعدان الذي تعول عليه الجماهير الرياضية اليمنية آمالا كبيرة بإحداث تغيير لملامح صورة الكرة اليمنية السابقة خلال الفترة القادمة .. بعد الغضب والاستياء الجماهيري الكبير من النتائج السيئة لها في خليجي 16 بالكويت العام الماضي..
    سعدان: اللقاءان سيحددان ملامح التشكيلة الأساسية
    < الكابتن رابح سعدان مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في تصريح لـ«الثورة» .. قال في الحقيقة نحن لا زلنا في المرحلة الأولى من الاعداد .. وهي مرحلة التقييم والتحضير تكتيكياً واللاعبين روحهم الحماسية عالية جداً.
    وأضاف .. خلال التمارين التدريبية اليومية في المعسكر نعمل بشكل مكثف في الدفاع والهجوم والوسط والتجاوب والتطبيق لما نقوم به جيد جداً من قبل اللاعبين.
    مشيراً إلى أنه في هذين اللقاءين مع المنتخب السوري سيتم اشراك جميع اللاعبين الذين سيتم أيضاً تقسيمهم إلى مجموعتين بهدف الخروج بصورة كاملة لأن هذين اللقاءين هم المحك وعلى ضوئهما سيتم اختيار التشكيلة الأساسية التي سنلعب بها أمام المنتخب الإماراتي في 8 سبتمبر ضمن التصفيات الاسيوية المؤهلة للنهائيات العالمية.
    وقال في نهائية حديثه .. نحن سنلعب اللقاءين أمام المنتخب السوري ولا تهمنا النتائج بالقدر الذي يهمنا تحقيق الفائدة بما تهدف إليه .. ولكن اتمنى أن نقدم مستوى رائعاً وأداء مختلف عن الصورة السابقة.
    وصول المنتخب السوري
    ومن ناحية أخرى وصلت فجر أمس بعثة المنتخب السوري الشقيق صنعاء .. والتي تضم أبرز نجوم المنتخب السوري الأساسيين ومعروف المنتخب السوري بأدائه القوي والمميز جداً ولعل الجميع لا زال يتذكر النتيجة القاسية التي تلقاها منتخبنا في آخر لقاء جمع المنتخبين ودياً في جدة العام الماضي قبل المشاركة في التصفيات المؤهلة إلى النهائيات الاسيوية.
    ولكن دائماً اللقاءات الودية في كرة القدم لا تكون معياراً لما تخرج به نتائج بالقدر الذي تكون أهميته في الاستفادة التي يخرج بها أولاً المدربون في اكتشاف مكامن الضعف والقوة في خطوط فريقه ليعمل على تصحيحها .. والجانب الآخر .. استفادة اللاعبين انفسهم في اكتساب الخبرة والثقة والاحتكاك .. وما نتمناه اليوم أن يقدم المنتخبان الشقيقان أداء رائعاً ومتميزاً بعيداً عن الخشونة ويحققوا الهدف من هذين اللقاءين الوديين.
    الشيخ الأحمر .. يلتقي اللاعبين
    ومن جهة أخرى التقى عصر أمس الشيخ حسين عبدالله الأحمر بلاعبي المنتخب وجهازهم الفني .. وحياهم على الروح العالية التي ظهروا بها خلال معسكرهم الداخلي والخارجي بماليزيا .. وحثهم على تقديم أداء رائع ومرضٍ في اللقاءين الوديين مع اشقائهم المنتخب السوري .. وطالبهم بالتحلي بالروح الرياضية العالية في المباراتين القادمتين .. مؤكداً لهم بأن الجماهير الرياضية تعول عليهم كثيراً في تحقيق نتائج مشرفة في قادم الوقت تمحي الصورة السابقة للكرة اليمنية وخصوصاً المنتخب الأول في كأس الخليج الـ16 بالكويت.
    متمنياً التوفيق والنجاح لهم وللجهاز الفني الذي قال يجب أن يستفيد من فرصة هاتين المباراتين الوديتين مع المنتخب السوري قبل خوض لقائه مع المنتخب الإماراتي في 8 سبتمبر القادم .. منهياً حديثه بالتأكيد لهم بأن الجميع يقف إلى جانبهم يساندهم وزارة واتحاداً وجماهيراً .. والكل أيضاً سيعمل على توفير كل الإمكانيات وتهيئة كل الظروف للنجاح .. وما عليهم إلا أن يصبوا كل جهودهم وتركيزهم في الملعب لاستيعاب ما يتلقوه من جهازهم الفني وتطبيقة في المباريات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-26
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    good luck
    حظا طيب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-26
  5. المفترس

    المفترس عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-26
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي العزيز على الخبر الرائع جدا الذي يدل على روعة صاحبه
    تحياتي الخاصة
    اخوك /عبدالحميد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-27
  7. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,907
    الإعجاب :
    702
    بشرونا بالنتيجة وباذن الله تكون مفرحة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-27
  9. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,907
    الإعجاب :
    702
    في أول لقاء ودي له أمام شقيقه السوري
    منتخبنا يخسر بهدفين في الشوط الأول .. وقدم مستوى طيب في الثاني
    السوريون.. عرفوا من أين تأكل الكتف.. وهزمونا بأخطائنا وبأقل جهد


    "الجمعة, 27-أغسطس-2004" - الثورة/ نايف الكلدي
    اخفق منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمام نظيره المنتخب السوري في اللقاء الودي الأول يوم أمس على ملعب علي محسن المريسي الدولي بالعاصمة صنعاء .. والتي خسرها بهدفين مقابل هدف .. في اطار استعداداته للقاء منتخب الامارات يوم 8/ سبتمبر القادم على نفس الملعب ضمن تصفيات المجموعة الخامسة الآسيوية المؤهلة لنهائيات المونديال العالمي بألمانيا 2006م.
    الهدف .. أهم !
    لقاء الأمس الذي خاضه منتخبنا .. حاول المدرب الجزائري سعدان أن يقسم العدد 30 لاعباً على اللقاءين الوديين مع المنتخب السوري ليعطي لهم جميعاً الفرصة .. بهدف اختيار الـ 18 لاعباً الذين سيواجه بهم المنتخب الاماراتي يوم 8/ سبتمبر القادم .. وبالتالي فالمدرب لا تهمه النتيجة بقدر ما يهمه اختبار قدرات لاعبيه على تنفيذ ما اعطاء لهم من خطط تكتيكية وتأدية مهامهم التي أسندت لهم داخل الملعب .. وبالتالي الهدف من اقامة هذين اللقاءين الوديين كشف مكامن الضعف والقوة في خطوط الفريق لتصحيحها في المباراة القادمة حتى لا تتكرر في لقائنا الرسمي مع المنتخب الاماراتي .. وفي لقاء الأمس ظهر منتخبنا خلال قسمي اللقاء الودي باخطاء كثيرة وكبيرة وأهمها سوء التحضير السليم للهجمة السريعة والسليمة والمؤثرة .. وأيضاً إنهائها بالشكل الجيد في مرمى الخصم .. هذا جانب .. الجانب الثاني سوء في الدفاع وحماية المرمى من الخصوم بشكل سليم يضمن نظافة شباكه مع عدم ارتكاب أخطاء قاتلة بالقرب من المنطقة الخطرة التي قد تسفر عن أهداف في شباك مرمانا.
    لا أذكر أن هناك تحركاً للاعبينا في منطقة الوسط .. لكن كل تلك التحركات لم يكن اساسها بناء الهجمة الصحيحة التي قد تؤثر على الخصم وتشكل خطورة على مرماه .. لقاء الأمس ظهر لاعبونا غير منسجمين في الاداء ولم يشكلوا تناغماً منسجماً ومتجانساً فيما بينهم وفي الأخير افتقدوا عامل الخطورة والتأثير على المنتخب السوري .. الذي لعب مباراة باقل جهد واكثر خطورة على مرمانا رغم قلة الوصول إليه لكن كانت طلعاته اكثر خطورة والدليل انه استغل خطأين ارتكبهما مدافعوا منتخبنا وسجل منهما هدفين وحقق بهما الفوز .. وهذا ما عجز عنه مهاجمونا رغم حصولهم على الفرص التي لا تحصى ولا تعد أمام مرمى حارس المنتخب السوري سامر سعيد طوال شوطي اللقاء وعجز النونو والجابر والكهالي في استثمار أحدهم حتى لمعادلة كفة اللقاء على أقل تقدير للخروج من المباراة بماء الوجه.
    بدأ اللقاء سريعاً وحماسياً وخصوصاً من جانب لاعبينا .. إلا أن البداية الحماسية اكثر من اللازم للاعبينا اوقعتهم في المصيدة مبكراً .. سبب الارتباك الواضح في خط الدفاع وعدم تجانسهم وانسجامهم ولهذا استقرت الكرة في شباكنا من أول هجمة سورية قادها المهاجم الأخطر في المنتخب السوري ماهر السيد من الجهة الأضعف تقريباً لمنتخبنا " اليسرى" ولعبها عرضية السيد سهلة لم يتمكن الحارس سالم عبدالله الامساك بها نظراً لخروجه الغير صحيح حتى اكملها المهاجم رجاء رافع في الشباك في الدقيقة الـ(4) من قسم اللقاء الأول .. حاول زيد النجار بالرد وهز شباك المنتخب السوري بتسديدة قوية من بعيد لكنها اعتلت العارضة بقليل إلى الخارج.
    النونو .. عادل !
    في الدقيقة (16) من نفس الشوط .. اخترق المتألق ابراهيم الكهالي بكرة من المنتصف نحو المرمى السوري تعامل معها بدهاء مخترقاً من العمق وبالقرب من خط الـ 18 ارسلها ارضية لزميله النونو الذي راوغ المدافع السوري بمكر وحرفنة رائعة واجه المرمى والحارس سامر سعيد ليسكن الكرة الزاوية البعيدة في الشباك السورية محرزاً هدف التعادل ..
    وجاءت بعد ذلك محاولتان لمنتخبنا الأولى تسديدة ابراهيم الكهالي القوية .. والثانية الكرة الرائعة الذي ارسلها ( النحله) فتحي الجابر عرضية لزميله صالح الشهري أمام المرمى السوري لم يحسن الاخير التعامل معها لتذهب ادراج الرياح.
    وتألق كثيراً أخطر لاعب في المنتخب السوري ماهر السيد الذي تعامل بذكاء فائق في استغلال الفرص القاتلة الذي ارتكبها خطأ دفاعنا حيث تصيد خطأ مشتركاً ارتكبه سالم سعيد ومراد النوحي على مقربة من خط الـ 18 ليجد كرة رائعة أمامه سددها بقوة في مرمى سالم عبدالله محرزاً الهدف الثاني في الدقيقة (40) ليخرج الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدفين لهدف.
    محاولة فاشلة لمنتخبنا !
    في الشوط الثاني نزل لاعبونا بحماس اكثر محاولين معادلة النتيجة ثم التقدم والخروج بالفوز .. لكن ظل الضيوف اغلقوا منطقتهم بشكل جيد واجبروا لاعبينا على حصر المناورة في منتصف الملعب ومتى ما سنحت لهم الفرصة للهجوم قاموا بذلك بشرط أن تكون هجمتهم مثمرة وبنية على تحضير سليم .. وصحيح كما قلت أن اجمالي المناورة الهجومية السورية قليلة جداً لكنها كانت مركزه وتشكل خطورة كبيرة على مرمانا .. بعكس لاعبينا الذي اعتمدوا على الحماس الزائد وافتقدوا أشياء أخرى كثيرة ومهمة جداً أهمها التركيز والبناء السليم والتعاون المشترك بين عناصر الفريق للوصول بسهولة إلى المرمى والاستفادة من تلك الهجمات وترجمتها إلى أهداف.
    فرص بالجملة!
    طوال الشوط تحصل لاعبونا على كم هائل من الفرص أمام المرمى السوري ولو استغلها مهاجمونا الذين تفننوا في اهدارها لخرج منتخبنا فائزاً بأكثر من (6- 7) أهداف .. ولو تذكرون معي أي جانب الفرصة الذي تحصل عليها الشهري صالح من فتحي الجابر.
    والفرصة الاخرى الذي اشترك بها الثلاثي أحمد الزريقي وفتحي الجابر وعلي النونو وواجه الأخير المرمى السوري ليلعبها بدون تركيز من فوق العارضة.
    الفرصة الاكثر من رائعة الذي حصل عليها إبراهيم الكهالي أمام المرمى السوري بعد جهد عزيز سالم وفتحي الجابر ووضعوها له من لعبة عرضية أفسدتها السرعة وعدم التركيز.
    الكرة الخطرة الذي نفذها ناصر غازي من على قوسي خط الـ 18 السوري من فاول احتسبه الحكم عادت من الحارس ولم تجد من يكملها.
    تغييرات تفعيلية في الشوط الثاني !
    لم يجر المدربان أي تغييرات في الشوط الأول .. وبعد مرور حوالي ثلث الشوط الثاني .. بدأ مدرب المنتخب السوري مصري الجنسية الشهير أحمد رفعت باجراء التغييرات في خطوط فريقه وسد بعض الثغرات أمام منتخبنا .. واجراء تغييراته في فترات متتالية حيث دفع بيوسف يوسف ويوسف شيخ العشرة واخيراً بالنجم فراس الخطيب وسحب خراد ردواي ومعتصم علاياء ويحيى الراشد وتوزعت استبدالاته على الثلاثة الخطوط الهجوم والوسط والدفاع.. وأجرى ايضاً المدرب رابح سعدان في صفوف منتخبنا ثلاثة تغييرات في البداية دفع بالورقة الرابحة ناصر غازي لتفعيل خط الوسط وسحب صالح الشهري ثم دفع بعزيز سالم بدلاً عن أخيه أحمد سالم في الجهة اليسرى لمرمانا وبعدها استبدل خالد العرومي بعلي النونو ونجح نوعاً ما عزيز سالم بتشغيل الجبهة اليسرى وتشكيل ضغط على المرمى السوري لكن دون فائدة تذكر ليواصل مسلسل إضاعة الفرص الجميلة التي لم تضع أمام المرمى السوري.
    هزمتنا اخطائنا .. فهل نستفيد منها ؟!
    اللقاء التجريبي الأول أمام أشقائنا السوريين خسرناها باخطائنا القاتلة وكانوا هم الاشطر في استغلالها وتحقيق الفوز .. ولو أن هذه الاخطاء لم ترتكب لكان الوضع مختلفاً تماما عن ما آلت إليه النتيجة النهائية للقاء ... لكن النتيجة لا تهم .. ولن تكون أيضاً معيار لتقييم المدرب أو الحكم عليه .. أو الحكم أيضاً على اللاعبين بانهم غير جديرين بتمثيل الوطن .. كل هذا لم نضع له مكانه في تفكيرنا .. ولكن ما نفكر به هل نعمل فيما تبقى لنا من وقت من مواجهة منتخب الامارات ... وما بعد ذلك .. لتصحيح الاخطاء الفادحة التي ظهر بها منتخبنا امام المنتخب السوري وسدها بل وتقوية مكامن الضعف المدمرة.
    أتمنى أن يعمل الجهاز الفني على تلافي كل الاخطاء التي ظهرت في لقاء الامس في اللقاء الودي الثاني يوم غد السبت.
    فلاشات !
    * أدار اللقاء تحكيماً .. في الساحة أنيس سالم وساعده في الخطوط الدوليان أحمد قائد وحسن قرمة .. ومختار صالح رابعاً.
    * اخفق كثيراً الحكم أنيس سالم في معظم قراراته أثناء اللقاء واجتهد كثيراً في تطبيق القانون .. بتغاضيه عن اخطاء ولعبات خشنة واضحة أكدت فشله في قيادة مباراة بهذا الحجم .. والسؤال هنا ما سر اختيار هؤلاء لادارة مباراة اليوم .. كان يفترض أن تعطى لآخرين لديهم القدرة والكفاءة الأفضل ؟!
    * سالم سعيد غاب عن الملاعب ما يقارب موسم كامل وعودته تتطلب إلى جهد اكثر حتى يعود إلى مستواه .. فابلأمس كان نقطة ضعف دفاعنا ساعده كثيراً مهاجمو الفريق الخصم.
    * المنتخب السوري يمتلكون عنصرين مهمين وجميلين .. الانتشار السريع في مربعات الملعب أثناء حصولهم على الكرة .. وأيضاً الوصول السهل والسلس إلى المرمى.
    * ابراهيم عوض .. علي النونو .. ابراهيم الكهالي .. كانوا الافضل في منتخبنا؟.
    * فتحي الجابر رغم قصر قامته إلا انه كان يرتقي من بين المدافعين السوريين ويخطف الكرة.
    الفارق الجسماني الكبير بين لاعبينا ولاعبي المنتخب السوري.
    * السقوط المتواصل للاعبينا مع وبدون الكرة طوال المباراة اثار التساؤل رغم انهم متعودون على الملعب !!
    * لا زالت عيوبنا السابقة والحالية .. الكرات العرضية الذي دائماً ما تدخل مرمانا منها الاهداف قائمة .. فهل نستطيع التخلص منها ؟!
    * اصيب النجم علي النونو برأسه اصابة بالغة لكنه فضل مواصلة اللعب ورغم هذا قدم مباراة كبيرة .. سلامات
    * بعد نزول ناصر غازي فرض منتخبنا سيطرة واضحة وشكل ضغطاً واضحاً على مرمى الخصم .. لكن دون فائدة.
    المنتخب السوري لعب المباراة بأقل جهد .. وعرف من أين تأكل الكتف !!


    =========================
    هل سيتمكن المدرب سعدان من تغيير نمط اللعب الذي نعاني منه دائما في مبارياتنا كالاخطاء الدفاعية القاتلة وهذه المنطقة التي تتسبب في هزائمنا دائما وكذا ضياع الفرص امام مرمى الخصم وكذا الانهيار بعد ولوج اول هدف؟
    نتمنى ذلك؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-27
  11. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    افضل مدافعين في اليمن
    الرباعي الافضل في اليمن هم عبدالله الصافي سالم سعيد خالد عفارة محمد صالح يوسف
    هذه التشكيله للدفاع افضل تشكيلة بدون منازع غير هذيلا اللاعبين مابيقدروا يدافعون عن المرمى اليمني
    خط الوسط عادل السالمي فضل العرومي صالح الشهري علي العمقي
    الهجوم علي النونو فتحي الجابر والاحتياطي لهم فكري الحبيشي وياسر باصهي
    اجنحه المنتخب القوية حقيقتا انور السروري ونشوان عزيز
    لو دخلوا بهدا التشكيلة امام منتخب الامارات الفوز مضمون على منتخب الامارات 1000%
     

مشاركة هذه الصفحة