رســـالة طفــل إلى بـــــــوش

الكاتب : اليمنـــــــية   المشاهدات : 515   الردود : 2    ‏2001-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-29
  1. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    رسالة من طفل أفغاني إلى الرئيس بوش

    بقلم عبدالله بن عبدالرحمن العيادة

    أيها الرئيس .... من فم المأساة أكتب كلماتي . .
    فأنا طفل بين الصخور ترقد حكاياتي . .
    أسمع أزيز الطائرات . .
    وأشم رائحة البارود والرصاص . .
    والأرض تتحرك تحت أقدامي . .
    فأسأل أمي عن دمعة أراها تحرق وجنتيها: لماذا البكاء يا أمي؟ هل سيصيبنا مكروه؟ فلا تجيب، وتلوذ بوجهها عني وتمسح دمعها بطرف ردائها، فألح بالسؤال فترد بصوت ممزق كتمزق أفغانستان : يا صغيري , قد قدر لنا في الأزل أن نكون كبش فداء للأقوياء بدون خطيئة !!
    وأسأل أمي عما أرى في الأفق من أسراب الطائرات، وإلى أين هي ذاهبة؟ فتقول:
    هي ليست ذاهبة هي قادمة إلينا . .
    وهل نحن بحاجة إلى هذه الطائرات يا أمي؟
    يا صغيري هي ليست لنا بل ستمزق جسدك النحيل الصغير . .
    ولماذا يا أمي؟ هل اعتديت على أحد؟ هل سرقت لعبة أحد؟ فأنا لا أعرف اللعب ولم أر اللّعب يوماً !
    يا بني هكذا هم الضعفاء , هم دائماً كبش الفداء .
    فأطرقت بصري وسرحت بذهني أرمق الجبال البعيدة المملوءة بالصخور الصماء، وأتسمّع رجع صدى صوتي فلا أسمع إلا صوت الريح التي تنقل لأذني أزيز الطائرات وضحكات الجنود وهم يحلمون بوجبة شهية من البيتزا الأمريكية فوق جليد أفغانستان . .
    أيهاالرئيس ... استنطق السؤال المتحجر في فؤادي هؤلاء الجنود الذين حملتهم الطائرات هذه المسافات وهم يبتسمون ويضحكون : هل لهم أطفال؟ كيف يفكرون فيهم ؟ ما شعور أحدهم لو شاهد على شاشة التلفاز طفلهُ الوحيد المدلل وجسمه يتمزق بطلقة خاطئة من جندي آخر؟ هل لديه استعداد أن يطلق النار على طفل يلعب بالحجارة عوضاً عن الدمى البلاستيكية؟ ما ذنب طفولتي إذاً وأنا الذي لم أجنِ شيئاً؟ هل يحتاج جسدي إلى هذه الطائرات والدبابات؟ والناس الذين يحاصرون بيتي من كل اتجاه ، وأسمع أصوات العالم وهي تتنادى لقتلي، هل وجودي فقط من دون أطفال الأرض خطيئة؟ .
    أسير في طرقات العالم أبحث عن ابتسامة . . أبحث عن حضن دافئ . . أبحث عن حلوى . . أبحث عن مأوى . . لا أحد يجيب . . فأعود لأجد حضن أمي قد مزقته الطائرات الجارحة.
    هل لي أن أتجرأ بسؤالكم : ما ذنب طفولتي تسرق مني وأنا الذي لم أجن ذنباً؟ طفولة أصدقائي ما الذنب الذي اقترفت ؟ وبأي ذنب قتلت؟ أشجار بلادي تحرق لماذا؟ زهور دياري تدوسها الدبابات لماذا؟.
    كانوا يحدثوننا في بلادكم عن أنهار الحرية . . وساحات العدل وأنا أستمع إلى حديثك وأنت تهددنا بالصواريخ التي ستعبر القارات، تحمل في رؤوسها العدل والسلام والبيتزا الأمريكية لتنعم الشعوب بالرفاه ولكن على الطريقة الأمريكية . . إذ تحمل هذه الطائرات الموت والدمار واللهب والنار !!
    هل الإسلام في نظركم خطيئة؟ فأين حرية الأديان التي تزعمون؟ غضبتم يوم اعتدي عليكم . . وهذا من حقكم . . وتعتدون علينا وتريدون منا أن نبتسم . . فأين العدل الذي تزعمون؟ .
    أيها الرئيس : سيتشرد أهلي وتقتل طفولتي، فهل تتوقع أن نمنحكم أنهار الحب؟ وهل من السهولة أن يمنح الحب لمن يقتل الأطفال الأبرياء وهم يرقدون على صدور أمهاتهم يستجدونها قطرة من حليب قد نضب وجف من الجوع والخوف وشبح الموت يتربص في كل زاوية من أيامها الرمادية وهم لا يعرفون لماذا يُقتلون؟ !
    قصفتم ديارنا , ومزقت صواريخكم خيامنا , وتناثرت أشلاؤنا مع لعبنا القماشية، فهل أرويتم غضبكم ؟ وشفيتم حقدكم؟ أسمع أنين الأطفال وجراحهم تسيل دماً . . وأسمع دقات قلوبهم وهي ترسم على وجه الحياة مأساة شعب ذنبه في الحياة أنه مسلم وضعيف، فأصرخ وأصرخ فلا أسمع إلا رجع الصدى مع الريح التي تعبث بخيامنا، وخيامنا تقاوم من أجل البقاء . . أنادي أطفال العالم لعلهم يسمعون , لعلهم من أجلنا يبكون , ولكن أطفال العالم خلف آبائهم يختبئون، وآباؤهم قد صموا آذانهم وقالوا دعوهم لعلهم عن جهادهم أقصد عن إرهابهم يتوبون !!
    أي طفل هذا الذي يرهب العالم؟ أيرهب العالم طفل لا يجد مأوى؟ أيرهب العالم طفل لا يعرف طعم الحليب؟ أيرهب العالم طفل نسي وجه أمه من الدموع؟ أم يرهب العالم طفل فقد بعضاً منه حينما قبّل صاروخاً أمريكياً في ليلة ظلماء بدون سابق إنذار؟ فمن يجيب؟ .
    سأكبر يوماً وستكبر معي مأساتي . . وستبقى صورها في ذاكرتي وحياتي . .
    صورة صديقي يوم تمزق جسده برصاص أمريكي . . وصورة أمي وهي تنـزف دماً وأنا أصرخ بجوارها !! صورتها يوم ودعتني وهي تفارق الحياة وعيناهها توصيني :لا تنس الجهاد في سبيل الله يابني !! صورة المآذن وطائراتكم تدكها . . صور قطع الحلوى التي تناثرت ولم نذق طعمها أبداً !! ألعابنا الخشبية من قصفكم تكسّرت، هل أنسى صورتها؟ . .
    ما أصعب الخوف وما أقسى الكره الذي قد يتحول مع الزمن إلى جليد من اللهب يحرق الزهور والرياحين وكل الشجيرات والمؤتمرات المفروشة للحب والسلام !! فهل تتوقع مني أن أمنح الجندي الأمريكي حباً وأضع في يده زهرة أو وردة وأنا أراها مخضبة بألوان الدم من أجساد العصافير والأطفال؟!
    هل تتوقع أن أحبكم يوماً ما؟ هل تتوقع أن ننسى مأساتنا يوماً ما؟ ما ظنك بطفل شب ونما في أحضان المأساة وسط الرصاص ونام فوق الرماد . . كيف سيصحو؟!



    هم رد كيد اعدائنا في نحورهم وانصرنا عليهم

    امييييين


    فمن لديه جوابا لهذا ..!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-30
  3. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    ولكن من يشعر بهم اختي اليمنيـــه00ومن يقيهم برد الشتاء وهم في العراء يحاولون النجاة من قصف الامريكان 00من يمسح دمعة طفل جائع 00من؟

    اليمنيه00 اشكرلكي هذا الموضوع الذي آلمني جدا وهز مشاعري مع كل حرف قرأتــه00 ولكن لانملك سوى الدعاء عسى ان ينصرهم الله فهو القادر على كل شيء00قلوبنا معهم

    وتذكرت كلمــات قرأتها 00لطفل شيشاني يعاني من نفس معاناة الطفل الافغاني

    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-11-01
  5. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم
    أختي اليافعيه
    ,,, سمتلي على مشارتش و تفاعلش
    معايا ...

    و تكفيني كلامتك المعبرة ..





    في أمان الله
     

مشاركة هذه الصفحة