ماذا قال على بن ابي طالب رضي الله عنه في "داعش"

الموضوع في 'الشـؤون العربيـة والعالمية' بواسطة جلال الأربعيني, بتاريخ ‏2013-11-13.

      مشاركة رقم : 1    ‏2013-11-13
  1. جلال الأربعيني

    جلال الأربعيني عضو متميّز

    التسجيل:
    ‏2011-04-26
    المشاركات:
    1,701
    الإعجابات:
    0
    إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الأرض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم! ثم يظهر قوم ضعفاء لا يوبه لهم، قلوبهم كزبر الحديد، هم أصحاب الدولة، لا يفون بعهد ولا ميثاق، يدعون إلى الحق وليسوا من أهله، أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى، وشعورهم مرخاة كشعور النساء حتى يختلفوا فيما بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء

    دعونا ننظر الى هذا القول:

    ا- الرايات السود: رمز القاعدة

    2- الدولة: اسم داعش

    3- نسبتهم القرى: القرشى - الجولاني - المقدسي وغيرهم الكثير

    4- شعورهم مرخاة: انظروا الى صورهم "محسود الله مثلا"

    5- يختلفوا: داعش ضد النصرة - داعش ضد الجيش الحر والكل ضد الكل بحمد الله

    والان نرى ان حديث علي قد صدق بحذافيره

    والاهم من كل هذا ان حق الله سيأتي ان شاء الله بالقضاء عليهم وارسالهم الى مزبلة التاريخ

    ارجو من البوم الناعق والغربان في المنتدى المشاركة بآراءهم الدموية في هذا الموضوع الكارثي عليهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2013-11-13
  3. رضا السالمي

    رضا السالمي عضو نشيط

    التسجيل:
    ‏2011-04-27
    المشاركات:
    288
    الإعجابات:
    0


    تحليل منطقي!

    إن عناصر القاعدة يحرفون في الدين ويبدلونه بالضلالات والبدع المضادة لكتاب الله.
    إنهم يتخذون من الجهاد ذريعة ليحرفوا الدين، الأمر الذي إنتهي بهم الى تأسيس مذهب إجرامي يبرر القتل بالجملة.
    قال الإمام الأوزاعي: "إذا ظهرت البدع فلم ينكرها أهل العلم صارت سنة".

    قال صلى الله عليه وسلم: "ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً".

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2013-11-14
  5. جلال الأربعيني

    جلال الأربعيني عضو متميّز

    التسجيل:
    ‏2011-04-26
    المشاركات:
    1,701
    الإعجابات:
    0
    صدقت أخي,
    فالله سبحانه وتعالى ارسل الرسول رحمة للعالمين وهم ارسلهم الشيطان نقمة على العالمين.
    حتى كلمة الجهاد التي يتسلحون بها لقتل الابرياء لا تعني القتال بالمرة, والله لم يستخدمها بمعنى القتال ابدا, لكنهم كما قال الله سبحانه وتعالى فيهم مثل حمار يحمل اسفارا, فهم معهم القرآن الكريم وسنة رسوله المطهرة لكنهم لا يفقهون شيئا.
     

مشاركة هذه الصفحة