تركنا الجهاد وتوسلنا العطف من عدونا.......

الكاتب : شمس الحور   المشاهدات : 456   الردود : 5    ‏2004-08-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-21
  1. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    نداء رقم 1



    "يوم المعركة يوم الكرامة"

    فيما تطبق الدنيا بهمومها ويغزونا الزمان بكل عثراته ويرمينا العدو بسهام مسمومة تسكن الحياة بين جدران صماء، تغيب الشمس ويحجب الهواء ولا صوت ولا معالم لحياة لا مجال سوى للصمت يصول ويجول معك بين أربعة جدران بائسة ورائحة الموت تفوح من كل صوب

    أتساءل أين؟ أقبو مهجور أم قبر محجور؟ لا بل هذه زنازين الموت المفزع ، استبدلت كل الأصوات بضجيج السجان ونعقات المحققين الحاقدين يحاولون انتزاع اعترافات وصوت السلاسل وما هذه سوى البداية ، نعم البداية.

    نعم معركة جديدة يخوضها المقاتلون ، يخوضها المؤمنون بحق مطلق لهم في حياة كريمة وفي وطن امن ، يخوضها حملة السلاح ورافعي لواء الحق

    بعد أن اتضحت وجهة البوصلة حيثما تولي وجهك وأينما التفت بنظرك لا تجد إلا القدس ، ولا ترى سوى القدس ولا ترضى بغير القدس ، نبضات القلب تهتف باسمها ، نسائم الفجر تحمل ريحها أمواج البحر ترسم بحبيبات الرمل اللامعة وخيوط الشمس قبتها الذهبية

    الله في علاه جعلها في كتابه جزءا من العقيدة فلا مجال لانتزاعها من القلب ولا مجال لمحوها من الذاكرة ولهذا استجاب المخلصون لنداء القدس الأسيرة واقسموا أغلظ الأيمان أنهم لن يعودوا دونها أو أن يحوي ثراها أجسادهم ليحمل الراية بعدهم جيلا بعد جيل حتى بإذن الله بالنصر والتحرير

    كان لازما على كل المخلصين العمل على خلاص القدس ونحن نقول القدس فهي من فلسطين القلب إذا ما تحرر القلب فلا يبقى من الجسد محتلا بعون الله

    يا جماهير شعبنا من غزة هاشم إلى جنين القسام يا صناع المجد وأمل الأمة في كل مكان يا أهلنا في فلسطين كل فلسطين يا أهلنا في الشتات أيها الثابتون والراسخون رسوخ الجبال تنتظرون بزوغ فجر العودة يا امتنا العربية والإسلامية من المحيط إلى الخليج

    ها نحن إخوانكم وأبناؤكم الذين لبوا نداء الواجب واستمعوا جيدا لصوت القدس الأسيرة فانطلقوا في درب الجهاد والمقاومة

    ها نحن من زنازين الموت ومن خلف الجدران السميكة نحن نتوجه إليكم بعدما أمعن السجان الصهيوني باغتصاب حقوقنا فاستعرت هجمته ضدنا في سجونه الظالمة في سجون "جلبوع" (ابو غريب الإسرائيلي) إلى سجن "شطه" (اشفايس فلسطين) و"عسقلان" الصمود إلى منافي "نفحة" الصحراوي ومن سجن "بئر السبع" و"هداريم" من سجن الأسيرات الصابرات في "الرملة" إلى الأشبال العظام في "التلموند".

    ها نحن من كل السجون ننطلق ، ها نحن من كل السجون نطلق صرخة التحدي ونطلق حالة الاستنفار القصوى من خلال خوض معركة الأمعاء الخاوية دفاعا عن كرامتنا واسترداداً لحقوقنا

    ها نحن في الخامس عشر من هذا الشهر المبارك نكسر حاجز الصمت ونطلق ساعة الصفر لبدء المعركة التي صممنا عليها مجاهدون وإخوة ورفاق على خوضها بأمعائنا ، بدمائنا ، ببقايا قوانا ، ولكن بعزيمة جبارة وبإرادة صلبة ، بإيمان مطلق بعدالة قضيتنا ومطالبنا الإنسانية المحضة

    يا شعبنا المرابط يا أصحاب الضمائر الحية في هذا العالم اجمع نأمل منكم جميعا مساندتنا الجدية وإثارة قضيتنا في كل المحافل والتضامن الجاد والمستمر معنا إلى أن ياذن الله لنا بالنصر وكسر الطوق.

    فقد ازداد صلف السجان قساوة واستكبر المارقون علينا فاشتدت هجمتهم وباتوا يمارسون أبشع التصرفات ضدنا

    فها نحن في سجون الحقد ، سجون الاحتلال النازي نتعرض إلى سياسة خسيسة جبانة ، سياسة التفتيش العاري ، الذي نرفضه ونقاومه حتى لو أدى ذلك إلى استشهاد العشرات منا دفاعا عن الكرامة وصونا للعرض فأخواتنا الأسيرات وأبطالنا الأسرى المرابطون يتعرضون لذات الهجمة ، آلاف السجناء اليوم ينتفضون فهبوا أيها الأحرار لنصرتهم ومؤازرتهم والوقوف إلى جانبهم

    فأملنا بكم بعد الله كبير وثقتنا بكم عالية فانتم كما عرفناكم غطاء بلا حدود فبعون الله ثم بتضامنكم معنا سيكون النصر وسيكسر الحصار ونحن في شدة لا يعلمها إلا الله لكن الشدة زادتنا صبرا.

    أسرى الحرية

    15/8/2004



    لا يريدون الكثير وهذه هي مطالبهم :


    نحن اليوم نقف أمام حالة عاشتها الحركة الأسيرة مرات ومرات في تاريخها. نحن أمام إضراب مفتوح عن الطعام سوف يبدأه الأسرى غداً 2004/08/15 وذلك إحتجاجاً على ظروف إحتجازهم التي تمثلت بقيام مديرية السجون بسحب كل إنجازاتهم التي حققوها على مدار سنوات الإضرابات والنضالات والشهداء. وسوف تلاحظون، من خلال قراءة مطالب الأسرى التي قدموها إلى مديرية السجون، أن الكثير من مطالبهم تنتهي بجملة "كما كان في السابق". فالأمر إذن لا علاقة له بالأمن ولا علاقة له بمحاولة زعزعة "الإستقرار" في الشارع الفلسطيني كما صرّح أمس وزير الأمن الداخلي "تساحي هنغبي" الذي يحاول، كما هو متوقع، تصوير الأسرى على أنهم إرهابيون قتلة لذا فهم يستطيعون أن يقوموا بالإضراب عن الطعام حتى الموت.



    إضراب الأسرى الفلسطينيين – من أجل ماذا؟

    مطالب الاسرى كما عرضتها "القيادة الوطنية والإسلامية الموحدة للإضراب عن الطعام" لإدارة مصلحة السجون الاسرائيلية:

    المطلب الاول : الزيارات

    1. إزالة الزجاج. وإعادة الشبك، كما كان في السابق.
    2. زيادة وقت الزيارات إلى ساعة.
    3. إدخال الأطفال كسابق عهدها.
    4. ألسماح لجميع الأهالي وذوي الأسرى بزيارتهم، كما كان في السابق.
    5. مضاعفة زيارة الأشقاء كما في الماضي.
    6. منح الأسرى زيارة بدون شبك (أي زيارة خاصة). كما في السابق.
    7. السماح للأقارب من ألدرجة الثانية والثالثة بالزيارة. كما في السابق.
    8. إحتجاز الاسرى في مناطق قريبة من سكناهم.
    9. تجميع الأسرى الأقارب من الدرجة الأولى في سجن واحد. كما كان في السابق.
    10. السماح بإدخال الأغراض والملابس كما في السابق.
    11. السماح بالتصوير مع الاهل والاولاد.
    12. السماح لأسرى الدوريات – ألعرب – بالزيارة كل 6 شهور ولمدة أربع ساعات.
    13. إدخال الصور دون تحديد العدد. كما في السابق.
    14. إدخال الجلابية والكوفية والطاقية والساعات والحرامات.
    15. إعادة زيارة الأهل يوم الجمعة. كما في السابق.
    16. إدخال الاهل لحظة وصولهم السجن وعدم تأخيرهم سواء في السجن او على الحواجز.
    17. إخراج الكانتينا للاهل دون تحديد الكمية. كما في السابق.
    18. إخراج المشروبات بأنواعها كافة وعدم تحديد ألـ سبرايت فقط. كما في السابق.
    19. السماح بالخروج للزيارة بملابس عادية غير مقيدة بلون وشكل. كما في السابق.
    20. إخراج الاشغال اليدوية المختلفة كما كان في السابق.
    21. السماح بإدخال جميع أنواع الدخان والكاسيتات وأشرطة الفيديو والأتاري عبر الزيارة.



    المطلب الثاني : الإتصالات الهاتفية 1.
    تركيب هواتف في الاقسام والساحات والغرف او السماح باقتناء الاجهزة ألنقالة لكل غرفة أو أسير.
    2. السماح بالإتصال بالمؤسسات والمحامين من قبل ممثل المعتقل وكذلك مع وزارة شؤون ألاسرى.
    3. إزالة أجهزة التشويش لما تسببه من أمراض سرطانية.


    المطلب الثالث : الغذاء 1.
    تحديد لائحة تضم الكميات التي يحق لكل سجين تلقيها من كافة الاصناف وتسلم لممثلي المعتقلات.
    2. تغيير سلة القوائم الغذائية الحالية ووقف الخصم من الكميات.
    3. السماح لنا بشراء الخضروات والفواكه واللحوم من كافة الانواع وكذلك الاسماك بشكل دوري وشهري. كما في السابق.
    4. السماح للاسرى في كل السجون بتصنيع طعامهم وفقا لثقافتهم الغذائية وعاداتهم الدينية. كما في السابق.
    5. إعادة المطابخ التي تم سحبها من ألاسرى ومن السجون السياسية.
    6. استبدال مواد الطبخ بمواد حديثة.
    7. فتح مخبز والعمل فيه من قبل الاسرى الامنيين والسماح بإدخال خبز على الزيارة.



    المطلب الرابع : العلاج الطبي

    1. تطوير العيادات الطبية في السجون لإستقبال الحالات الطارئة خاصة في نفحة ووجود طبيب مناوب طيلة الاسبوع.
    2. السماح بتواجد عامل أسير في العيادة.
    3. مباشرة إجراء العمليات الجراحية المقرّرة للاسرى.
    4. السماح بإدخال أطباء خاصين وتسهيل الإجراءات لإدخالهم.
    5. توسيع قائمة الاطباء المسموح لهم بدخول السجون لتشمل كافة التخصصات.
    6. السماح بزراعة الأسنان على حساب الاسير وعبر طبيبه الخاص.
    7. زراعة الاعضاء للأسرى الذين ينتظرون منذ سنوات مثل مرضى الكلى والقرنية والاطراف الصناعية.
    8. السماح بشراء الفرشات والمخدات والاحذية الطبية وبعض الادوية عبر الكانتينا.
    9. حل مشكلات المستشفى في الرملة
    10. الفحص الشامل لكل اسير في السنة مرة على الاقل.
    11. زيارة طبيب العيون بشكل دوري وثابت لكل سجن وفحص نظر لكل أسير كل 6 اشهر وتغيير النظارات حسب الحاجة وتركيب العدسات اللاصقة وحل مشكلة القرنيات وأمراض النظر.
    12. السماح بإقتناء جهاز لفحص الضغط والسكري لمن يحتاج.



    المطلب الخامس : العدد

    1. وقف سياسة العدد وإعادة المعزولين الى السجون ورفض تجاوزات مديرية السجون على هذا الصعيد وإنهاء هذه التجاوزات بتاتا.



    المطلب السادس : العقوبات والغرامات

    2. وقف العقوبات الجماعية.
    3. وقف العقوبات المالية.
    4. وقف مصادرة الاغراض والإمتناع عن معاقبة الاسرى بعقوبة حرمانهم من الزيارة.
    5. إعادة الاموال المصادرة وإستخدامها في تطوير المجالين الصحي والتعليمي للاسرى.
    6. تعويض الاسرى عن أي غرض تم اتلافه بشكل مقصود.
    7. تحديد الحد الاقصى لعقاب الزنزانة بأسبوع على ان تتوفر شروط الحياة الكريمة والانسانية من حيث : *دورة مياه * مغسلة وصانبور مياه *خروج للفورة ساعتين *السماح بوجود مروحة *السماح بإدخال كتب ومسجل وكانتينا *عدم تقييّد الاسير داخل الزنزانة *عدم تقيّيد الاسير عند مقابلة الادارة بأي حال من الاحوال حتى لو كان في محاكمة.



    المطلب السابع : التعليم في الجامعات

    1. السماح للاسرى بالتعليم في الجامعات العربية والاجنبية.
    2. وقف عقوبة حرمان الاسير من مواصلة تعليمه.
    3. السماح بإدخال الصحف والمجلات دون تأخير.
    4. السماح بشراء قواميس الكترونية غير قاموس الهدى.
    5. السماح بإستخدام الكمبيوتر للأسرى. ووضع كمبيوتر في كل غرفة.
    6. إيجاد غرف وقاعات تعليم ودراسة خاصة بالطالب وإعادة فتح المكتبات.
    7. السماح بالقرطاسية كافة.
    8. السماح بتصوير الابحاث ومستلزمات الدراسة بماكنات تصوير.



    المطلب الثامن : الكانتينا

    1. السماح بشراء المواد من مصادر عربية
    2. إلغاء ضريبة الـ17%.
    3. توحيد اسعار الكانتينا لكل السجون
    4. رفع القيود عن نوعية المشتريات في الكانتينا وعدم تحديد الانواع.
    5. تشكيل لجنة تحقيق لفحص التالي : *قانونية ضريبة الـ %17على بضاعة الكانتينا *فحص إستفادة الاسرى من أربح الكانتينا.



    المطلب التاسع : الحركة داخل القسم والفورة

    1. إعادة ساعات الفورة الى سابق عهدها. الى 4 ساعات يومياً.
    2. إعادة زيارات الغرف والاقسام طيلة اليوم.
    3. إبقاء أبواب الغرف مفتوحة.
    4. إعادة إشارات الفورة " أي حرية الخروج الى الفورة للمرضى وكبار السن ولمن هم فوق الـعشر سنوات وذوي الحاجات الخاصة ".
    5. السماح لطلاب الجامعات باختيار ساعات الفورة الملائمة لهم.
    6. السماح لممثلي المعتقل ولجنة الاسرى زيارة الاقسام والفورات لمتابعة قضايا ومشاكل الاسرى دون الخضوع لمزاجية الضابط وكذلك وجود ممثل المعتقل في الزيارات. كما كان في السابق.
    7. فتح باب الفورة كل نصف ساعة للعودة الى الغرف او النزول اليها.
    8. حريةالتنقل داخل القسم الواحد دون تحديد ساعات محددة ومدة زمنية. كما كان في السابق.
    9. تركيب حنفية مياه في القسم.
    10. عودة التنظيف الاسبوعي.
    11. إعادة أنبوب المياه إلى الساحة كما كان في السابق.
    12. جعل الفورة من الساعة الثالثة الى الخامسة ومن الخامسة الى السابعة.
    13. إبقاء العمال في الفورة حتى الساعة الثامنة.
    14. عدم نقل الاسير من السجن المتواجد فيه قبل مرور سنتين مالم يقدم طلب.
    15. إلغاء الحالات الدوارة على السجون. (أي حالة نقل أسرى معينين بشكل مستمر لضمان عدم إستقرار حياتهم).
    16. السماح بتنقل خطباء الجمعة بين الاقسام.
    17. السماح باقامة الندوات والمسابقات في الفورة كما كان في السابق.
    18. حريةالتنقل من غرفة الى غرفة دون تقييد.
    19. السماح بممارسة رياضة الكراتيه خلال ساعات الرياضة.



    المطلب العاشر : الادوات والاجهزة الخاصة والعامة

    1. السماح بشراء الاجهزة الخاصة التالية لكل أسير من الكانتينا لمبة للقراءة *قاموس إلكتروني غير الهدى *آلة حلاقة كهربائية *مروحة.
    2. تركيب شافطات في الغرف والاقسام ومكيّف هواء.
    3. تركيب مكيف هواء في غرف الزيارة والانتظار.
    4. توفير ترمس "سخان" للشاي.
    5. توفير طنجرة كهربائية لكل غرفة.
    6. توفر ثلاجة صغيرة في كل غرفة.
    7. ألة تصوير صغيرة في كل قسم.
    8. تركيب أريل (أنتين) للراديو.
    9. السماح بجاكيت الفرو.
    10. السماح بإمتلاك حزام وسط "قشاط".
    11. السماح بحبال الرياضة.
    12. السماح بإمتلاك كاميرات في كل قسم والتصوير الجماعي.
    13. السماح بسكين فواكه في كل غرفة.


    المطلب الحادي عشر : التفتيشات والفحص الامني

    1. وقف التفيش اليدوي للاسرى والاهل والإكتفاء بالآلي.
    2. وقف تفتيش الاطفال حتى سن 14 عاما.
    3. وقف التفتيش العاري للاسرى.
    4. وقف التفتيش الليلي وممارسات "وحدة متسادا" وحلها وإنهاء خدماتها فوراً.
    5. عدم تقيّد الاسرى عند التفتيش.
    6. عدم إتلاف أو مصادرة الاغراض الشخصية عند التفتيش.
    7. وقف التفتيش أثناءالخروج الى الفورة والصلاة والرياضة.
    8. إجراءالتفيش الامني مرة واحدة في اليوم وعدم إخراج الاسرى أثنائه.
    9. حصر وقت التفيش وقت الفورة فقط.
    10. تحديد مدة التفتيش العام مرة واحدة كل 6 شهور.



    المطلب الثاني عشر : مرافق العمل :

    1. زيادة عدد العمال في المردوان (ممر السجن) ومناطق العمل الاخرى.
    2. إعادة المطابخ والمغسلة والمخيطة الى العمال الامنيين والسماح لهم بالعمل فيها.
    3. إبقاء عاملين من المردوان لغاية الساعة العاشرة والنصف مساء وتحديد وقت الفورات الى الساعة السابعة مساء.
    4. إعادة عامل الساحة وإضافة مخزن للعمل والمخزن العام.
    5. السماح بوجود عامل في العيادة.
    6. إعادة فورات العمال.
    7. زيادة أجورالعمال.
    8. إضافة عامل مكتبة آخر.
    9. السماح بعامل لتصليح الأدوات الكهربائية في كل قسم كما في السابق.
    10. تسليم أدوات حلاقة بالكامل من الادارة وتبديلها كل 6 شور.



    المطلب الثالث عشر : العدد

    1. إعفاء الاسرى في الاسرّة العليا من النزول في العدد الصباحي والإكتفاء بقيامهم من السرير فقط.
    2. الإكتفاء باخراج اليدين لمن يتواجد في الحمام او المرحاض مع مراعاة عدم الدخول في أوقات العدد الا عند الضرورة أو تجاوز الغرفة والعودة اليها مرة اخرى.



    المطلب الرابع عشر : البوسطات والمعبار " غرف الانتظار "

    1. السماح بحمل الكانتينا من قبل المسافر إلى المحاكم.
    2. النزول الى البوسطا مباشرة وعدم الانتظار في غرف الانتظار.
    3. تغيير كراسي البوسطة بالإسفنج.
    4. تبديل القيود بسلاسل لا تسبب عاهات في اليدين.
    5. السماح لممثل المعتقل بإستقبال المعتقلين الجدد من البوسطة.
    6. تحسين وضع المعبار في كل من عسقلان والرملة والسبع.
    7. رفع اللون الاسود عن شباك البوسطة.



    المطلب الخامس عشر : مطالب عامة

    1. إعادة المعلبات والكاسات وكل ماتم سحبه من سجني عسقلان ونفحة بعد الاحداث.
    2. السماح بالعمل اليدوي وشراء كل لوازمهما من الكانتينا أو الزيارات.
    3. إزالة الاسبست ومعالجة التهوئة في الغرف والاقسام.
    4. إعادة ما سحب من "الاسفكاة" (ما تقدمه الادارة على نفقتها الخاصة من مواد تنظيف ومعجون للاسنان وفرشاة).
    5. توفير لوائح قوانين مديرية السجون في كل قسم باللغة العربية.
    6. زيادة قنوات التلفاز.
    7. إعادة الألواح الخشبية للأبراش (الاسرّة) وتغيير الابراش كل سنة وطلاء الغرف وتركيب مساند للابراش.
    8. عدم تواجد الشرطة في أقسام البنات والاكتفاء بالشرطيات.
    9. تحسين وضع وشروط حياة الاسرى الاشبال.
    10. وقف سياسة النقل الاجباري من السجن.
    11. إزالة برش من كل غرفة.
    12. تطبيق إتفاقية جنيف ولائحة حقوق الانسان بإعتبارنا أسرى حرب.
    13. إعادة إستخدام الباصات في البوسطة.
    14. السماح بالزيارات في المناسبات الدينية.
    15. مضاعفة الزيارة في الاعياد.
    16. السماح بإخراج المواد المكتوبة الخاصة بالاسير على الزيارات من شعر وروايات وكتب ومذكرات.
    17. تحديد المؤبد والتعامل بنظام "الشليش" (أي تخفيض ثلثي المدة).
    18. عدم التدخل في خطب الجمعة وعدم معاقبة الخطيب على أية كلمة يقولها.
    19. السماح بإدخال الغلاف السميك للكتاب وعدم خلعه.
    20. الفصل بين الدورة والحمام في الغرفة.
    21. تركيب أطراف صناعية للاسرى المعاقين حركياً.

    توقيع
    القيادة الوطنية والاسلامية الموحدة للإضراب عن الطعام
    2004/08/14






    حركة حماس تطالب الجميع بالوقوف إلى جانب الأسرى والمعتقلين في معركتهم ضد سلطات السجون الصهيونية



    لنقف جميعا إلى جانب أسرانا الأبطال في معركتهم ضد نازيّة السجون



    يا جماهيرنا شعبنا المرابط المجاهد


    إن قضية أسرانا الابطال في السجون النازية الصهيونية كانت دوما عنواناً لمعاناة شعبنا تحت الاحتلال الفاشي كما كانت أيضا عنوانا لصمود هذا الشعب بكل فئاته وشرائحه أمام آلة القتل والاعتقال والتدمير. لقد ضربت الحركة الفلسطينية الأسيرة مثالا عظيما في التحدي لقمع وطغيان إدارة السجون التي أرادت للسجون أن تكون مسرحا للتعذيب والإهانة والإذلال فحوّلها أبطالنا الأسرى إلى جامعات لتخريج المجاهدين والمناضلين, ولتعزّز الانتماء للوطن والقضية.



    اليوم ونحن نشهد تصعيدا عدوانيا في ممارسات إدارات السجون ضد أسرانا الأبطال في كافة المعتقلات نستشعر كم هي المهمة العظيمة التي يتصدون لها وهم بصدد الإعلان عن إضراب عام في كافة المعتقلات, معلنين تمرّدهم على حياة الظلم والاضطهاد, ومعلنين تحديهم لآلة القمع الصهيونية التي ما فتئت تمارس بحقهم كل أنواع الإذلال من مداهمات وتفتيش عارٍ ومنعٍ من الزيارات وتقليص حصص الطعام وحرمانهم من حقهم في العلاج، وغيرها من الممارسات المشينة التي لا يقدم عليها إلا من خلعوا ضمائرهم وتخلوا عن إنسانيتهم.



    إن أسرانا الأبطال وهم يخوضون صراعهم المرير وحربهم الضارية إنما يكملون حلقة من حلقات جهادنا ونضالنا للتخلص من هذا الاحتلال البغيض وصولا إلى الحرية والاستقلال, و من ثم فإنهم اليوم أحوج ما يكونون إلى وقوفنا إلى جانبهم ومؤازرتهم بكل ما نستطيع من جهد ونشاط ودعاء ومناصرة أسرهم وعائلاتهم.

    إننا نوجه نداءً إلى شعبنا المرابط في الوطن والشتات أن يقف إلى جانب من دفعوا حياتهم فداء للوطن ودفاعا عن الشرف والكرامة الفلسطينية.



    إننا في حركة المقاومة الإسلامية حماس ومن منطلق إيماننا بأن قضية الأسرى يجب أن تحتل أولويات العمل الوطني نؤكد على ما يلي:

    1- الوقوف بكل قوة إلى جانب إخواننا الأسرى في إضرابهم ودعمهم بكل وسيلة ممكنة وندعو الجميع للمشاركة في الفعاليات والأنشطة التي تعقد في هذا الشأن .



    2- إننا ندعو المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى لعب دور أكبر في تسليط الضوء على المعاناة التي يعيشها الأسرى الأبطال والضغط على المؤسسات الدولية ذات الفعالية بهدف تحريرهم أو على الأقل تخفيف معاناتهم.



    3- ندعو وسائل الإعلام إلى متابعة قضية الأسرى خلال الإضراب بهدف تفعيل قضيتهم وفضح الممارسات الصهيونية بحقهم في كافة المحافل الدولية.



    4- ندعو السلطة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الأسرى عبر تفعيل اتصالاتها وعلاقاتها الدولية للعمل على تحرير هؤلاء الأبطال من ظلمة واضطهاد الجلادين الصهاينة

    لنقل لإخواننا الأسرى: إننا معكم, أنتم بيننا ومعنا.. لن ننساكم ولن يغمض لنا جفن حتى تكونوا أحرارا بين أهليكم وأحبائكم.



    لنقل لأسرانا الأبطال: أنتم عنوان هذه الأمة وشرفها وأنتم على ثغرة من ثغور الرباط والمقاومة فاصبروا وصابروا واحتسبوا سجنكم لوجه الله .

    لنقل لأسرانا الأبطال: إن تحديكم لنازية السجون ووحشيتها يزيدنا قوة وأملا في أن نصر الله قريب وأن الاحتلال لن يطول, فنحن وإياكم في خندق واحد واعلموا أن النصر مع الصبر وأن بعد العسر يسرا.

    حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

    الجمعة 27 جمادى الآخرة 1425هـ

    الموافق 13 أغسطس، 2004م



    ضابط الاستخبارات الرئيس في سلطة السجون الصهيونية: سيتم قتل الأسرى المضربين عن الطعام بأسلحة خاصة وسرية!!

    القدس المحتلة ـ خاص

    كشف ضابط الاستخبارات الرئيس في سلطة السجون الصهيونية الإرهابي شلومو طهراني النقاب عن صدور تصريح خاص للقوات الصهيونية التي ستقوم بالتشويش على إضراب الأسرى الأمنيين الفلسطينيين والعرب في السجون، بالقتل بأسلحة خاصة وسرية.

    وقال طهراني، لصحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية في عددها الصادر اليوم الأحد: "إن وحدة "متسارا" الخاصة المستخدمة كوحدة تدخل سريع، حصلت على تصريح خاص لاستخدام أسلحة قاتلة خاصة وسرية ضد المعتقلين".

    وأضاف يقول: "لم يكن في السابق أي حادث استخدم فيه السجانون السلاح الناري عند مهاجمة الأسرى، ولكن ذلك قد تغير الآن".

    من جهة أخرى أشار ضابط الاستخبارات في سلطة السجون أنه وزعت في هذا الأسبوع على السجانين الذين يحتكون بالسجناء حزاما إنذارا يعطي إشارات لمركز رقابة في حالة تعرضه لوضع صعب ليتم إرسال قوة مستعجلة للموقع.

    وكانت مصادر أمنية صهيونية قد كشفت النقاب صباح اليوم الأحد عن أنه تم تجهيز وتدير فرق عسكرية خاصة جديدة لقمع الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الصهيونية، وذلك في محاولة لكسر الإضراب المفتوح عن الطعام الذي بدأه الأسرى انطلاقاً من صباح اليوم الأحد.

    وقالت المصادر إنه تم نشر هذه القوات المختارة والتي يطلق عليها اسم "متسارا" و"درور" و "نحشون" في مواقع مختلفة من السجون. مشيرة إلى أن "عمليات الإضراب مخالفة سلوكية وعليه سيتم التصرف بأي شكل ضد الأسرى لوقف الإضراب".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-21
  3. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    يوميات أسير مضرب.. الصلاة وتحدي الأمعاء




    [color=0066FF]معتقلون فلسطينيون بسجون الاحتلال[/color]

    يبدءون يومهم بالصلاة ويختمونه بالدعاء.. النوم سلاحهم الإستراتيجي والحركة خطر حقيقي يتهدد حياتهم.. يقضون نهارهم يتلون القرآن ويتابعون الأخبار عبر أجهزة راديو مهربة.. لا يكفون عن النقاش لتقييم الأوضاع.. وبين هذا وذاك يهمسون لأمعائهم كي تكف عن الضجيج والشكوى.

    هذا هو حال الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال الإسرائيلي الذين دخلوا الثلاثاء 17-8-2004 يومهم الثالث على التوالي مضربين عن الطعام؛ احتجاجا على رفض مصلحة السجون مطالبهم بوقف الانتهاكات التي يتعرضون لها وتحسين ظروف إقامتهم.

    شبكة "إسلام أون لاين.نت" رصدت الثلاثاء "يوميات" أسير مضرب، تمكنت من الاتصال به عن طريق هاتف محمول تم تهريبه بطرق معقدة إلى أحد المعتقلات الإسرائيلية.


    [size=3]حياة جديدة[/size]

    وقال الأسير -الذي أطلق على نفسه- "أبو مجاهد": "إن الإضراب قلب حياة الأسرى رأسا على عقب، حيث أوقف كافة الأنشطة التي لا تتلاءم مع قدرة المضربين عن الطعام".

    وأوضح أن الأسرى المضربين يبدءون يومهم قبل الفجر من أجل أداء صلاة قيام الليل، ودعاء الله لهم بالنصر والتوفيق، ثم يصلون الفجر ويبقى البعض منهم يتلو القرآن الكريم ويسبّح ويذكر الله تعالى حتى طلوع الشمس، ثم يصلي الضحى.

    واستدرك قائلا: "لكن النوم يلتهم جزءا كبيرا من يوم الأسير المضرب؛ بسبب الحالة الصحية والنفسية الصعبة وآلام الأمعاء".

    وأضاف: "بعد أن يفرغوا من صلاة الظهر، تبدأ النقاشات بين الأسرى لتقييم الأوضاع".

    وأوضح أن قلة من الأسرى تشارك في الفورة (الاستراحة )اليومية؛ نظرا لأنها تحتاج من الجسم الكثير من الطاقة، وأن من يخرج فيها يكتفي بالجلوس".

    وأشار أبو مجاهد إلى أن بعض الأسرى أصيب بوعكات صحية فقام زملاؤهم على الفور بإرسالهم إلى عيادة السجن.

    ويكمل "أبو مجاهد" سرد يوميات الأسرى المضربين، حيث يشير إلى أنهم يؤدون صلاة العصر، ولا ينسون القنوت خلالها -شأنها شأن كافة الصلوات- داعين الله تعالى إلى تفريج كربهم ونصرهم على عدوهم.

    وقال: "نبقى حتى المساء على هذه الحال، نقرأ القرآن ونتابع الأخبار".

    [color=CC0000]نكات وضحك[/color]

    وأشار الأسير أبو مجاهد أيضا إلى أن بعض الأسرى يحاولون التخفيف عن أنفسهم قائلا: "البعض يكثر من النكات والضحك حتى يخفف عن إخوانه.. فالإضراب صعب والمطلوب من الجميع الجلوس على أسرّتهم والثبات والصبر وانتظار الفرج".

    ويضيف: "مشكلة الأسرى خلال الإضراب لا تكمن في الضجر أو الملل بل في التوتر الذي يصيب الإنسان طوال الوقت، حيث تلحّ عليه معدته لكن العزيمة تثبته".

    [size=3[color=#CC0000]]حتى الملح صادروه[/size] [/color]

    ومن المعلوم أن الأسير المضرب عن الطعام يتوقف عن تناول كافة أنواع الغذاء عدا الماء والملح، حيث يعمل الملح على منع تعفن المعدة والأمعاء، إلا أن الأسرى هذه المرة فوجئوا أن إدارات السجون صادرت الملح من الغرف إلى جانب الأدوات الكهربائية، بهدف الضغط عليهم لإنهاء الإضراب. لكن الأسرى تحسبوا لهذا العمل بإخفاء كميات من الملح الذي أصبح يعادل بل يفوق "الذهب" في قيمته.

    ويقول أبو مجاهد: إن أحد الإخوة يوزع قبيل الظهر حفنة صغيرة جدا من الملح على الأسرى الذين يشعرون بالتعب والإرهاق، موضحا أن الأسير مع الوقت يصبح غير قادر على تناول الماء إلا بصعوبة حيث يشعر أنه يجرح معدته وأمعاءه.

    استفزازات

    ويؤكد "أبو مجاهد" أن الشرطة الإسرائيلية قامت باستفزاز الأسرى في محاولة لدفعهم لإنهاء إضرابهم، وأنها اعترفت لهم بذلك، حيث تقوم بشي اللحوم وتناول الطعام الشهي أمام الأسرى.. إلا أنهم "يواجهون ذلك بالصبر، ويعتبرونه نوعا من التحدي لا يزيدهم إلا قوة".

    وأوضح أبو مجاهد أن إدارة السجن استدعت في اليوم الأول قوات هاجمت الزنازين ليلا وسحبت كل الأجهزة الكهربائية المهربة، كما صادرت السوائل والملح.

    لكنه يقول: "إن معنويات الأسرى عالية جدا، وهم مصممون على الاستمرار في هذا الأمر؛ لأنهم متأكدون أنه لا مجال آخر لهم، لتحقيق أدنى مقومات الحياة الإنسانية...".

    وكشف أبو مجاهد أن إسحاق جباي أحد ضباط مصلحة السجون الإسرائيلية حاول أن "يلعب لعبة قذرة وأن يصطاد بالمياه العكرة"، حيث زار بعض السجون ووعد قادة الأسرى ببعض التحسينات والاستجابة للمطالب، مقابل ألا يدخلوا هذا الإضراب حتى يكسر وحدة الأسرى، لكن "وعي الأسرى أفشل هذا المخطط الدنيء".

    الاستعانة بتجارب غربية

    ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية الثلاثاء عن متحدث باسم سلطات السجون الإسرائيلية أنها تعد خططا لكسر إضراب المعتقلين الفلسطينيين، وقال: "إننا ندرس تجارب سلطات السجون في دول مثل أيرلندا الشمالية وتركيا" للتعرف على ما يجب وما لا يجب أن يفعل.

    وتابع المصدر -الذي لم تذكر اسمه- أن الأساليب النفسية لم تستخدم بعد، لكنه أقر بمصادرة الأجهزة الكهربائية بالمشاركين في الإضراب.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-21
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك فيك أختي الكريمة شمس الحور على هذا النقل و هؤلاء من سيعيد للأمة مجدها و هم شمعة الأمل في هذه الأمة فهم يدافعون عن القدس و عن شرف هذه الأمة المباركة نسال الله أن ينصرهم على عدوهم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-21
  7. a-b-j

    a-b-j عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    نسأل الله ان يعيد لهذه الامه العز والمجد
    تسلمي اختي على الموضوع الرائع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-21
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    إستعطاف الأعداء هو فارقة المهانة التي وصلنا إليها، وهو مصداقٌ لماأخبرنا به نبينا الكريم - صلى الله عليه وسلم- "ماترك قوم الجهاد إلا ذلوا"، وكفى به ذُلاً أن يتسلط علينا المغضوب عليهم والضالين !!!
    يقول المولى تبارك وتعالى ( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شئ قدير ) وقال ايضاً ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له ومالهم من دونه من وال ) !!
    ولذلك لم يدخل العدو ديارنا إلا بعد أن هيأ نفوسنا لاحتلاله ، وقد وجدنا بعض قومنا - من المنهزمين نفسياً- ينظِّر حول طبيعة الأمر في أن نظل نهباً للأمم ، والله المستعان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-22
  11. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً
     

مشاركة هذه الصفحة