حُبٌ وَخَوْفٌ وسُهَاد ... وَخُبْـزٌ مُزِجَ بِالرَّمَادِ

الكاتب : محمد سقاف   المشاهدات : 1,095   الردود : 18    ‏2004-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-17
  1. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    حُبٌ وَخَوْفٌ وسُهَاد ... وَخُبْـزٌ مُزِجَ بِالرَّمَادِ




    رباه !!

    أستوطن الرُّعْبُ فكري .. وأستكنَّ الشوقُ القبور ..

    واندثر مِنَ الصدورِ ..

    ما كان يُكــْنـزُ مِنْ الاحقاد !

    حتى أُصِـيب قَلَمي بالمَرَض وَ أوراقي بالفتور ..

    وهجر جفناي الرقاد !

    بعد أن لَبَسْتُ ثًوْبً الحُّبِّ .. وَ مَضَيْتُ الى ساحةِ الجهاد ..

    وأصابَني .. ما أصابني من حبها من غرور !

    رُغْمَ مَا أُعــانــيه .. ِمنْ خوفٍ .. ومِنْ سُهَـــاد ..

    إلا أنني كُنْتُ مُنْدَفِعَ العَوَاطِفِ .. كثير الظهور

    أزرع من الشوقِ حبّاً .. ووداد ..

    ومن الحب رباه

    أحصد شوكاً .. دونَ زهور !!

    رُغْمَ أني لم أتحرر يوماً من صمتي .. وكبريائي ..

    ولم أدْعـوها حبيبتي ذات مَسـَـــــاءِ

    ولم أكن جَشِعَ الحَنَانِ .. ولَمْ تـنْدَثـِر عزتي ... ولم أسْكُنْ في العُزْلةِ سوى وحْدَتي !

    ولم أشعل بالقهر لحظة حِدادِ

    فلم أكُنْ أريدُ أنْ أعَذِبُها مَعي

    فهي لا تستحقُ العَذابَ معي ..

    لتصبغ سماؤها بالسواد ..

    رباه !!

    أغـْتُصِبـَتْ حُرِّيَتي ..

    وأغْتـِيلَ بِجُروحِهِم الفُؤادِ ..

    وتَجَمَدَ لِسَاني وقَرَرَ الصَّمْتَ عَنِ الاسْتِشْهاد ..

    بَعْدَ أنْ عُلِّقَتْ دموعي على خَشَبَةِ الاعْدام ِ

    وشُهِّرَتْ ..

    على مَرْأئ العِبَاد ..

    بعد أن مَزَّقوا جِلْبابَ أُمي .. وأحْرَقوا تَنُورَها ..

    ومَزَجوا الخُّبْزَ بِالرَّمَاد

    وسيقَ الى حُجْرتي ..

    ألف ماردٍ ..

    وطاغٍ ..

    وجَلاَّد !!

    ومن بين أدراجي .. وحوْل وِسادتي ..

    لُفـِّقَتْ التُّهَمُ بَغـْيَاً

    وقُيِّـدت عينيَّ بالاصْفاد ..

    فما من دمعة ذُرِفتْ إلا أحترقت ..

    وما من صرخة تحررت إلا تباد !!

    وما من قصيدة كنت أفكر في أن ألقيها ..

    فإذا بها الى صدري تعاد !

    فتمزق جوفي إثر الاكتناز

    وتمزقت مشاعري إثر الاضطهاد ..

    الجوع يلتهم أفكارهم ..

    والحقد يكتسح قلوبهم ..

    مثلما يكتسح الزرع الجراد ..

    بالكُفْرِ رُجِمْتُ يا إلاهي !! وبالفسق أتُّهِمْتُ وبالشوقِ .. حُوكِمتُ ..

    وبالوداد .. !!

    وقد دبَّ اليَأسُ لقلبي .. وفي دمي أخذ بالازدياد ..

    وبدأ يتسرب .. مَنْ تحتِ أضافري .. ومِنْ عَيْناي ..

    للتل وتَلْكَ الوِهَاد ..

    ربــَّـــــاه .. !!

    لستُ أخالُكَ لا تُبْصر .. أوتَجْهَلُ بما يَحْدُث في هذا التراب

    رباه أنهم يرعبونني .. وفي كل حين يفاجؤونني ..

    عند منزلي بقطيعٍ من الذئاب ..

    وعندما أخرج .. يطلقون خلفي سرباً من الكلاب ..

    يقتفون أثري .. أينما أمضي ... وأقرر الذهاب ؟

    أراهم في حجرتي عند كل مساء ..

    يستجوبون مصباحي .. وطاولتي ... ماذا أقرأ من كتاب ..

    وماذا كتبت من كتاب ..

    وماذا أرسلت لحبيبتي من قصيدة و جواب ؟

    يلاحقون أوراقي في الادراج ..

    ويعتقلون قصائدي بدون أسباب

    ويضربون لوحات رسمي بالسوط ..

    فيكاد اللون منها .. أن يتلاشى .. أن يذوب ؟؟

    و يقفون خلف كل منزل أدخله ..

    وكل باب ..

    وفي كل أرض .. يقتلون القمح .. ويأسرون الاعناب

    وعندما لا يجدون حجة لأعتقالي ..

    سرعان ما يلقونني أرضاً .. ويفتشونني ..

    وأنا دون جياب ..

    ويسألون عن أشياء غريبه

    وعن رخص الكتابه .. ووثائق الحب ..

    وقديم الثياب ..

    ربـــــــاه .. !!!

    ليس من رادع يردعهم عني سواك ..

    وليس من رادع يردع الحب عني سواك ..

    وإن قصرت في تقواك ..

    فلا تخذلني ..

    وأرشدني الى الصواب ..

    الى سبيل أرى فيه الحقيقة ...

    أيها النور الالهي ..

    أكشف عن الغد الحجاب ..

    دعني ألملم ما تبقى من حزني ومن دمعي ..

    دعني أجمع ما تبقى من سنين الشباب ..

    أيها النور

    أوقد لي شمعة أخيره ..

    كي أبصر بها طريق العودة الى السرداب

    كي أستضيئ بها في صيف أغتيلت فيه الشمس ..

    ودفن لونها في السراب ..

    أيها النور ..

    دعني أبصر طريق العودة للمحراب

    أيها النور ..

    أتلفتني الحيرة .. وأخذت تنهب من ملامحي .. ومن طباعي ..

    ومن قصائدي الابيات ..

    وأخذت تغتصب بالقهر مني أعذب سنوات ..

    تقيدني بالحزن ..

    من فمي ..

    ومن عيناي ..

    ومن جوارحي ..

    تطوقني في سرد الذكريات ..

    وتسلسل لي عواقب الفشل ..

    وسخرية الامنيات ..

    وتكسر الاحلام ..

    وتحرق أجزائها .. وتنثرها في الطرقات ..

    أيهاالنور الالهي ..

    أسألك القوة والثبات ..

    فما تبقى مني محرق .. أوممزق ..

    كسجادة الصلاة ..

    تموز 1999
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-17
  3. خالد محمد

    خالد محمد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    6,631
    الإعجاب :
    2
    يالها من كلمات حزينه جداً
    كد ابكــــــــــــــــــــــــي
    اخرالمطـــــــــــــــــــــاف




    [movek=up]انت رهيب
    [/movek]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-18
  5. ضحية حب

    ضحية حب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-05
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    صديقى محمد صقاف ..
    وكانه قد فاتنى الكثير ..فصرت كالغريب يلتمس
    الدخول بخطوات اثقلها الخجل..ولكنك
    يا صديقى استطعت ان تقتلع ذلك
    الشعور من نفسى..فقد حملتنى
    كلماتك فوق بساط
    من الابداع ..وتألق ما بعده تألق..
    لك منى فائق الاحترام والتقدير يا صديقى
    اخوك ضحية حب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-09-02
  7. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    آخر المطاف ..

    رحماك يا أخي ليس هنالك ما يستحق البكاء ..

    بوركت ..
    وشكراً
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-09-02
  9. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0

    مطلقاً لم يفتك شئ ..
    غير الأبداع والروعة من منطلق حضورك كانت أبهى ..
    وألطف وأسمى ..

    خالِصَ التّحايا أخي الكريم على عذب ما خطت بنانك ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-09-02
  11. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    لله درك من شاعر فذ أطلقت صرخة اهتز لها كياني .....رباااااااااه
    قصيدتك ملأت جوفي بكم هائل من المشاعر الممتزجة بالحزن والحب والآآه ....وما أحوجنا الى كلمة رباااه ننتجيه في كل لحظة وحين ..من سواه يفرج الكرب والهم ...ومن سواه ينير الدرب ...

    لك خالص الود
    حضرمية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-09-02
  13. جنوني

    جنوني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    6,207
    الإعجاب :
    26
    ..



    السقاف محمد
    كاتب يستحق أن نقف عند كل حرف تخطه أنامله .. نتأمله بتمعن
    فهو لا يكتب المألوف .. لذلك عرفه التميز ...

    كنت قد تمنيت لو أنه يفتح أبوباً جديدة لحرفنة حرفه .. وما زلت أتمنى لسبب بسيط أن السقاف محمد قادر على تخطي المستحيل لأنه يؤمن بأن ما من شيء مستحيل ...

    محمد السقاف أو السقاف محمد .. دمت كغصن شجرة مال ... ليعطينا من حلاوة ثمره ...




    هذه المرة ولك وحدك
    :)
    يهــــــر ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-09-05
  15. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0
    حب وخوف وسهاد .... وخبز مزج بالرماد



    منـــاجاة

    ووصف لقلبك المحب

    ولحالتك التي عشتها مع حبيبتــك

    وطيبة وصفاء ونقــاء ذاك الذي يسكن الجانب الأيسر من صدرك


    حيــرة .... وعذاب من ذاك الصمت المحيط بك

    ومن تلك الإتهامات التي تنزل عليك


    مقتحم القــلوب

    فــارس المجــلس الأدبي

    محمد السقــاف

    أي احساس ذاك الذي يسكنك ؟؟

    أي قلب ذاك الذي في داخلك ؟؟

    وأي قلم جميل تمسك به أناملك ؟؟

    أحزنتني

    اقتحمت القــلب بكلماتك التي عهدتها

    لا أجد كلمة تستطيع الوقوف والامتثال أمامك

    فمثلك أقف له وقفة احترام وتقــدير

    أيها العزيز

    حُـــق لهذا المجلس الأدبي أن يفخر باحتضان قلمك وكلماتك

    خــالص التحية لك من

    عاشــ الحب المستحيل ـق

    ودمت في رعاية الرحمن وحفظه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-09-05
  17. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
    حضرمية مغتربة .......

    بكل هذا الاثراء وبكل هذه الغدق من الثناء الذي لا اكاد استحقه ..
    اتقدم لك بالشكر العظيم .. على هذا التواصل ..
    اسعدني فعلاً انها حازت على رضاك واستحسانك يا سيدتي ..

    خالص الود ....
    والاحترام «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-09-05
  19. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    تهرع الحروف عاده اذا ما اهممت بالتعقيب على اي سطر لك , فاحجم مراراً وتكراً عن الكتابه ..
    مذ كان الصراري مشرفاً على هذه الواحه .. !
    الان وبعد عامين وثلاثه شعور من تاريخ الولادة الحديثه بهذه الدار ..
    لا زلت من عملاق حرفك اقف مشدوهاً ..
    غير اهل للمحاكاة ..

    يهر أو جنوني .. كلاهما ..
    وجهين لعمله ..
    نادره ..
    جداً ..
    جداً ..

    على الاقل هذا .. رأيي أنا ...

    خالص المحبه ..
    وعفواً على التأخير ....
     

مشاركة هذه الصفحة