s&s_tv=الاكوع يحث لاعبي منتخب الشباب مواصلة إبداعاتهم في نهائيات كأس أسيا بماليزيا

الكاتب : سميـــح العسل   المشاهدات : 650   الردود : 3    ‏2004-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-15
  1. سميـــح العسل

    سميـــح العسل عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    - أكدعبد الرحمن الاكوع وزير الشباب والرياضة ان اليمن تزخر بالنجوم والإبطال من الرياضيين في كافة الألعاب الرياضية المختلفة ، وبامكانهم تحقيق الإنجازات متى ما اخلصوا ووجدوا الثقة في أنفسهم وتركوا الانهزامية من الداخل .
    وأشار الوزير الاكوع خلال لقائه اليوم أعضاء الجهازين الفني والإداري ولاعبي المنتخب الوطني للشباب لكرة القدم قبل مغادرته إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور لإقامة معسكره الخارجي لمدة أسبوعين استعداداً للمشاركة في
    نهائيات كأس أسيا للشباب التي ستقام بماليزيا أيضا خلال الفترة من 24 سبتمبر حتى 6 أكتوبر القادمين بأن الشباب اليمني يستطيع ان يحقق بذلك الإنجازات والمراكز المتقدمة ليس فقط على المستوى الإقليمي والعربي ، وإنما على المستوى الدولي .
    وحث الاكوع لاعبي المنتخب بذل من الجهد والعطاء ومواصلة إبداعاتهم ومسيرتهم الناجحة التي حققت الإنجازات الفريدة وغير مسبوقة للكرة اليمنية في المحافل الإقليمية والدولية بوصوله نهائيات كأس العالم للناشئين بفنلندا في أغسطس الماضي ، وصعوده إلى كأس أسيا للشباب لأول مرة في تاريخ الكرة اليمنية في هذه الفئة
    من جانب أخر التقى الأخ وزير الشباب والرياضة ببعثة جمعية المرشدات اللتان ستشاركان في المخيم السابع عشر للمرشدات الذي سيقام بالعاصمة الليبية طرابلس خلال الفترة من 15 إلى 25 أغسطس الجاري .
    وأكد الوزير الاكوع أهمية ان تقدم المرشدات اليمنيات في هذا المخيم القدوة في التمثيل المشرق ، بحيث تكون فعاليات وانشطة المرأة اليمنية دلالة على التوجه للحرص على الوطن والتنمية ، وان تبعث للآخرين ان المرأة اليمنية ليس أقل شأناً من أخيها الرجل ، وأكثر تفاعلاً واقتداراً فهي الشريك الاخر في كل شيء .
    عندي استراتيجية للنهوض بالكرة اليمنية ، واللاعب اليمني موهوب و تنقصه الخبرة
    - عقب توليه مهمة تدريب المنتخب اليمني الأول أخيراً أكد المدرب الجزائري رابح سعدان رغبته الملحة في تحقيق نقلة نوعية لتطور الكرة اليمنية .
    واعترف سعدان بأنه تردد كثيراً في قبول مهمة تدريب اليمن .. وقال لـ (( المؤتمر نت )) : لم انم ليالي وأنا أفكر في قبول مخاطرة تدريب اليمن خصوصاً والكرة اليمنية تقبع في أسفل تصنيف الاتحاد الدولي ( الفيفا ) ، إلى درجة ان البعض في بلاده الجزائر قال له أنت مجنون تذهب لتدريب المنتخب اليمني .. مشيراً بأن مهمته الأولى مع الكرة اليمنية والتي اعتبرها مرحلة انتقالية في الثلاثة الأشهر هو أعداد وبناء قاعدة صلبة للمستقبل والذي ستكون نواة حقيقي لتطوير الكرة اليمنية .. مضيفاً بأنه سيركز خلال هذه الفترة لإعداد المنتخب الأول وخاصة انه سيخوض مواجهات قوية في الدورة العربية العاشرة بالجزائر التي ستقام أواخر الشهر المقبل ضمن مجموعته " الجزائر والسعودية والعراق .
    واعتبر بأن مشاركة المنتخب اليمني بهذه البطولة العربية جيدة وممتازة يستطع من خلال المباريات القوية التي سيخوضها المنتخب الوقوف بشكل كامل على جاهزية ومستوى المنتخب ومهارات اللاعبين بعيداً عن لغة الفوز والخسارة ، لان هذه الدورة ستوفر مباريات كان من الصعب تأمينها مع أي من المنتخبات الثلاثة ، الأمر الذي سيعود بالفائدة والنفع على المنتخب اليمنية ، إلى جانب انها ستكون محطة مهمة وقوية لإعداد المنتخب قبل خوض منافسات خليجي 17 بقطر أواخر العام الجاري .. وأبدى سعدان تفاؤله في ترك بصمة على أداء المنتخب وتشريف الكرة اليمنية في مشاركته المقبلة في بطولة خليجي 17 .
    وأوضح سعدان ان اللاعب اليمني جيد وموهوب ويمتلك القدرة على تنفيذ تعليمات المدرب بشكل سريع، إلا انه تنقصه الخبرة وقلة الاحتكاك مع الفرق المتنوعة الأداء التي تنتمي إلى عدة مدارس كروية عالمية.
    وفي رده عن أهم المعايير التي سيعتمدها لاختيار لاعبي المنتخب أشار سعدان بأنه سيكون هناك معياريين رئيسين لاختيار اللاعبين اولهما الجانب التقني للاعب والذي عنده موهبة وإمكانيات سيطور وينافس الكرة الحديثة سيتم ضمه على الفور ، وثانياً الناحية المعنوية فالذي لديه إرادة وطموح في اللعب وتطوير نفسه لمستوى عال وعنده رغبة وقدرة في الانسجام مع المجموعة مثل هؤلاء سيكونون أعمدة المنتخبات ، بالإضافة إلى إجادته للتدريبات المركبة والتكتيك المعقد وتنفيذه على ارض الملعب إلى جانب اللياقة البدنية العالية والبنية الجسمانية والمهارات الفردية.. .. مبيناً بأنه لن يضع في الاعتبار أي لاعب ليس لديه هذه المؤهلات مهما كان اسمه ومكانته .. إلى جانب ستكون هناك معايير ومقاييس لاختيار اللاعبين وذلك من خلال العمل النظامي والاستراتيجي الذي يحتاج لوقت طويل للكشف عن مستوى اللاعب اليمني إلى ان الخطوة الأولى تكمن في نزوله الميداني للأندية ومشاهدته عن قرب لنوعية الخطط التدريبية وأسلوب عمل مدربي الأندية مع اللاعبين ومدى استيعاب اللاعب للخطط وتنفيذها على الواقع .. لافتاً بأنه سيضع استراتيجية للفرق اليمنية التي تشارك في البطولات الخارجية لأنها تمثل البلد وهذه الاستراتيجية ستكون متكاملة لإيجاد قواعد وأسس لان اليمن على حد تعبيره تمتلك الإمكانيات ولاعبين جيدين وما ينقصها هو برامج وخطط واضحة المعالم وتقنية متواصلة من خلال الاحتكاك واللعب مع المنتخبات المتنوعة ولاكتساب الخبرة اللازمة .
    ولفت سعدان بان استراتيجيته الكروية الخاصة بالنهوض بكرة القدم ستركز في تكوين بطولات وطنية مكثفة حتى يرتفع المستوى الفني والبدني تدريجيا وكذا إقامة بطولات للشباب والناشئين وتوحيد منهج برامج التدريب في
    الأندية وأمور أخرى كثيرة ، بالإضافة ان استراتيجيته الكروية تحتاج إلى الصبر وعدم الاستعجال بالنتائج لأنه ينبغي الانتظار ما بين خمس إلى ست سنوات بشرط ان يبدأ العمل مطلع العام المقبل 2005م ويظل مستمرا بدون انقطاع تحت إعداد معين يزداد تدريجيا خلال كل فترة وليس منقطعاً .. منوها إلى أهمية عدم الوقوف عند تحقيق نجاح بعد جهد وعمل شاق لان الوضع الكروي سيبقى كما هو ولهذا يجب تواصل العمل وبشكل مكثف بدون انقطاع وأكد ان تطبيق هذه الاستراتيجية وتحقيق طموحاته وأهدافه مع الفريق اليمني لن تأتي إلا بوقوف اتحاد الكرة وزارة الشباب والرياضة والإعلاميين والجمهور إلى جانبه وهي خلق منتخب يمني قوي يشرف البلد في المحافل العربية والدولية ، إلى جانب الدقة والنظام وإذا وجد هذا الشيء يمكن ان نختصر الوقت وتكون المدة اقل ولهذا يجب الاستمرار في العمل التطبيقي بشكل جاد حتى لا يكون خطوة للإمام وخطوتين للخلف .
    وقد لاحظ سعدان ان اعتماد الأندية على مدرب واحد فقط من دون مساعدين محليين هو ما يعيق المدرب اليمني من اكتساب الخبرة الكافية من المدرب الأجنبي، إلى جانب عدم وجود الدراسات التدريبية التي تساعد على تكوين قاعدة سليمة تساعد الفريق.
    وفي رده عن انضمام اليمن لدورة كأس الخليج وانعكاسه على تطور الكرة اليمنية أجاب سعدان : هذه فرصة ثمينة للمنتخب اليمني لتطوير مستواه باحتكاكه بالمنتخبات الخليجية المتطورة، مناشداً في الوقت نفسه الجهات الرياضية اليمنية المختصة باستغلال هذه الفرصة واستثمارها جيدا وتوفير الإمكانيات اللازمة مثل الملاعب والأدوات الرياضية والمركز الطبي بكافة متطلباته إلى جانب إقامة المعسكرات الخارجية .
    يذكر ان رابح سعدان تولى قيادة تدريب المنتخب اليمني والإشراف الفني على المنتخبات الوطنية الأخرى نظير مقدم عقد ستين الف دولار ، وراتب شهري عشر الف دولار ، إلى جانب تسديد 3000 دولار رسوم دراسية لأحد أبنائه ، بالإضافة إلى السكن المناسب والسيارة ومكافآت الفوز .. ويعتبر سعدان احد الكوادر التدريبية العربية المشهود لها بالكفاءة وله صولات وجولات على الساحة الإفريقية ممثلة بمنتخب بلاده الجزائري قاده لأكثر من خمسة عشر عاماً كان أخرها في نهائيات أفريقيا بتونس العام الجاري .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-15
  3. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    خبر اول مره اسمعه ممتاز تسلم على هذا النقل الحلو
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-15
  5. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اذا عرف الداء سهل الدواء
    مشكور اخى
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-23
  7. عابر سبيل

    عابر سبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    3,102
    الإعجاب :
    0
    ما عد في الا هم



    اما الباقي العشره بنص ريال
     

مشاركة هذه الصفحة