رائحة الجنة

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 781   الردود : 1    ‏2001-10-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-26
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    محبوب ذلك الشاب الذي عاش في إحدى قرى الريف اليمني اشترى له والده مجموعة من الأغنام ليرعاها مع بقية أبناء القرية من هم في سنة نظرا لعدم مقدرتهم على العمل في فلاحة الأرض 0
    لقد كان رعي الأغنام بداية المشوار بالنسبة لمن هم في سن محبوب وكانوا على الرغم من صغر سنهم يتفاخرون بذلك العمل كونه إحدى المهن التي عمل بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 0

    توفت أم محبوب وعمره 5 أعوام وتزوج والده من امرأة أخرى أنجبت ولد وبنت أخوين لمحبوب ولكن خالته زوجة والده كانت تعامله بلطف بوجود والده وبالقسوة في غيابه كعادة الكثير ممن هن في مكانة خالته ( زوجة الأب) وكم عانى محبوب من خالته إلى درجة إنها كانت تخرجه من البيت لتطعم أطفالها وهو يعاني من الجوع والحرمان وكان يخشى أن يكلم والده بما تفعله خالته خوفا من بطشها عليه وقد الحت الخاله على الوالد بضرورة تشغيل محبوب في حراثة الأرض كون عمره قد اصبح 10 أعوام فرفض والده بحجة إنه لا يزال صغير على ذلك العمل الشاق ثم قالت الخالة للأب لماذا لا تدعه يرعي غنمنا التي رابعتها لبعض الرعيان مقابل الربع من كل شاة والنصف من أبنائها ؟ فوافق الوالد وجمع غنمه من مجموعة الرعيان وكلف ابنه محبوب بالسراح بها 0

    كان الرعيان يسرحون يوما بالأغنام ثم في اليوم التالي يسرحن أخواتهم ومعظمهم لديهم أخوات اكبر أو اصغر منهم بعام إلا محبوب كانت أخته غير الشقيقة صغيرة بالسن لا تستطيع السراح بالأغنام وكان محبوب يسرح بأغنامه بشكل يومي أي يرعي مع البنات ومع الأولاد 0

    وكان الأولاد بحكم الشقاوة يستهزئون بمحبوب بأنه يسرح مع البنات ولكن ما الحيلة وكان يحاول بقدر الإمكان الابتعاد عن البنات ويعزل غنمه عنهن ويسرح لوحده ولا يراهن إلا عند ورود الغنم للشرب بعد آذان الظهر حيث تصدر الماشية على مكان تتجمع به مياه الأمطار معظم أشهر العام وبعد ان تشرب الآغنام تربض لتستجر ما اكلته وترتاح فترة الظهيرة استعدادا لفترة العصر ثم يروح الرعيان أغنامهم وكان الرعيان كل واحد منهم يخرج ما بجعبته من اكل ويتجمعون ويأكلون بشكل جماعي لكن في ايام رعي البنات كان محبوب يجلس منزويا بعيدا ولا يقترب منهن سوى حورية , التي كانت تكبره بعام تقريبا وعلى قدر مناسب من الجمال الذي تخفيه وراء خلطة الهرد والنيل الذي يستعملنه بنات الريف حفاظا على بشرتهن من لفحات الشمس 0

    حورية كانت الوحيدة من بين البنات التي تأتى إليه لتسأله عن حاله وتتحدث معه تعاطفا مع حالته كونه يتيم وقد حاول محبوب ان يصدها عدة مرات خوفا من أن يضحك عليه الأولاد بأنه يكلم البنات فغيرت حوريه تفكيره وجعلته يشعر بالثقة فشعر بالاستئناس بكلامها ثم تحول ذلك إلى شعور لم يعرفه محبوب من قبل 0
    إنه الحب
    كبر محبوب وكبرت حورية فدخلا في فترة المراهقة ، فكان محبوب يشعر بقوة خفية تجذبه بشدة ناحية حورية لم يستطيع تفسير ذلك ، لقد كان ينتظر اليوم الذي تسرح فيه حورية بغنمها بفارق الصبر وكان يتوق كثيرا لفترة الظهيرة الذي تأتى فيه حورية للحديث معه 0
    كبرت حورية وبدت عليها علامات البلوغ ثم تقدم لها أحد الأشخاص دون أن يعلم احد إلا عندما اوقفت عن السراح بالغنم لتتحجب فترة من الزمن جريا على عادة الريف استعدادا لزفافها إلى بيت زوجها وتركوا شقيقتها تسرح بالغنم بدلا عنها0
    شعر محبوب بانه قد فقد تلك اللحظات الحالمة التي ترتقي بالروح إلى مرتبة السمو 00
    كان محبوب يورد غنمه ويذهب سريعا إلى المكان الذي كان يلتقي فيه مع حورية ثم يتأمل ذلك النتوء الصخري الذي كانا يجلسان عليه ويتحدثان ويتخيل وجود حوريه جالسة إلى جواره كان يشتم رائحتها في كل المكان وكانت تلك الرائحة تشبه رائحة أمه 000 ثم يستيقض من حلم اليقضه ليجد الحقيقة بان حورية ليست موجودة 00 فتخنقه العبرات على فراق تلك الحورية التي بعثها له الله لتعوضه عن لمسات الحنان التي فقدها منذ صغره 0
    لقد اعتقد بان حورية ستظل تناجيه إلى الأبد ولم يعلم بأن الفراق قد حال بينهما 0
    كان يحاول أن يستجمع قواه ويقول لنفسه 000 ما هذا الكلام 000 والله عيب 000 انا رجل يجب ان انسى حورية 000 خلاص هذا كلام فاضي 000 ثم ما يلبث أن يلوح له طيفها وكلامها الذي رفض رفضا قاطعا ان يبرح ذاكرته فيجد نفسه مكبلا بأصفاد حورية 0
    ثم نطق عقل محبوب وقال ربما أن العناية الإلهية أرسلت لمسة الحنان وسمو المشاعر لشاب صغير كان في امس الحاجة إليها بعد فقدانه لرائحة أمه التي كانت عالقة في أنفه منذ وفاتها؟ تلك الرائحة التي لاتعادلها سوى رائحة الجنة وكانت تلك الرسالة فتاة من بنات الجنة تسمى حورية 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-03
  3. ذي يزن

    ذي يزن «« الملك اليماني »» مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-26
    المشاركات:
    34,433
    الإعجاب :
    55
    للرفع

    ............................
     

مشاركة هذه الصفحة