صدق رجال ودناءة حكام

الكاتب : سام اليمن   المشاهدات : 294   الردود : 0    ‏2004-08-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-14
  1. سام اليمن

    سام اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-20
    المشاركات:
    194
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا، ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما )
    قبيل أيام سمعنا عن أنباء لمخطط صهيوني من شأنه هدم المسجد الأقصى والحرم القدسي وأمام هذا المخطط سمعت تصريحات من ضمنها تصريح لحركة حماس وحزب الله الذي يشعرك بالقوة لم يستمدوها من قوة عتاد وكثر الطائرات أو حتى جيوشهم الجرارة ولكن هو الأيمان الصادق بوعد الله ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) أن هذه المجموعة من الرجال هم آمل هذه الأمة ولسانها الصادق وما صفة الإرهاب الذي يحاول الأمريكيون زرعه فينا ويتهم من خلال ضعفاء النفوس منا إلا كرمي الرماد على العيون لإخفاء الحقيقة فمن قام باحتلال العراق والفلبين ومجازرها وأفغانستان وحسرتها الكبيرة ..إلخ (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ) يا ترى من يحاول امتلاك الثروة واحتلال العالم تحت سطوة القوة والعملاء , بنظري لم يشهد العالم عن ديمقراطية أجرئ من ديمقراطية الحق الحق التي رفعها هؤلاء الأبطال , فهم يدافعون عن حق الأمة لا حقهم في امتلاك أو نيل نزوات أو حباً للذات ولكن عن شرف وعرض وأرض الأمة العربية والإسلامية .
    (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار، ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب ) ويا أسفاة على زعماء هذه الأمة الذين يمتلكون السلاح والجيوش والأرصدة والشعوب واليقظة من ورائهم , ولكن استحبوا القعود على القيام والبخل على العطاء وحقنوا دمائهم وزجوا بنا في سجونهم ( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤون الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون ) نسمع الكثير منهم والعجيب في ذات الوقت فهل يحمل الخير من ينتهك الحرمات . ينادون للعمران وتدعيم الاقتصاد وللأسف لا نراها إلا معهم ولا نتمتع بها إلا إذا كنا ذيولهم المطيعة , فالخيل العربي الأصيل لم يعد يعرف الكر و الفر .
    أخيراً لا يسعني إلا أن أقول لحكامنا الأشاوس حماة العرض والديار (وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون )
     

مشاركة هذه الصفحة