قصة الاطاحة بالسلطان سعيد بن تيمور في صلالة

الكاتب : المستكفي بالله   المشاهدات : 1,107   الردود : 0    ‏2001-10-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-24
  1. المستكفي بالله

    المستكفي بالله عضو

    التسجيل :
    ‏2001-10-24
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    كان موحد الإطاحة بسعيد بن تيمور قد حدد في 23 يوليو عام 1965 وفي ذلك اليوم طلب من فصيل من الجنود وضباط قوات السلطان المسلحة أن يطرق قصر سعيد في صلالة .وفعل الفصيل اعتقادا منة أن ما يجري كان نوعا من التدريب .وعبر الشيخ بريك ولاندون وجماعة من الجنود بينهم بعض رجال المخابرات البريطانية هذا الطوق واقتربوا من بوابة القصر وتمت رشوة أحد حراس البوابة لكي يرتب غياب الآخرين وسمح هذا الحارس للمجموعة بالدخول وقادهم عبر الفناء وكان السلطان سعيد مستعدا فقد كان يشك منذ زمن بمحاولة لإطاحة به وكان السلطان سعيد مستعدا فقد كان يحتفظ ببنادق ورشيشات خفيفة قرب كل نافذة في القصر وما أن أصبحت الجماعة المغيرة على مرمى النظر حتى فتح سعيد بن تيمور وحراسة المخلصون داخل القصر النار عليها فقتل الحارس المرتشي فورا وجرح الشيخ بريك وسارعت الجماعة إلى الاحتماء وطلب لاندون فورا وباللاسلكي دعما جويا فوصلت بعد قليل طائرة من قوات السلطان المسلحة يقودها بريطاني أسقطت قنابل مسيلة للدموع ومؤمنة غطاء للتقدم . وكسب المغيرون المعركة التالية التي جرح خلالها سعيد مرتين . وبعد هزيمته اجبر على التخلي عن العرش وعولج في المستشفى ثم نقل جوا إلى بريطانيا .وجعلته الحكومة البريطانية يقيم في فندق دورشستر حيث بقى حتى موتة بعد سنتين
     

مشاركة هذه الصفحة