«النحافة».. خطر يهدد الجنسين

الكاتب : Ebrahim   المشاهدات : 1,381   الردود : 6    ‏2004-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-09
  1. Ebrahim

    Ebrahim عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-18
    المشاركات:
    466
    الإعجاب :
    0
    تعتبر النحافة أو نقص الوزن من أكثر المشاكل انتشاراً بين الأطفال والبالغين ويرتبط علاجها بتحديد الأسباب التي تختلف من حالة لأخرى.ويوضح الدكتور طارق بحيري أستاذ أمراض الباطنة والسكر بكلية طب القصر العينى أن النحافة هي نقص وزن الجسم عن الوزن المثالى بحوالى 10 ـ 15% أو أكثر.


    وتحدث الإصابة بها لعدة أسباب منها عدم قدرة الجسم على تمثيل كميات كافية من الدهن أو فشل الجسم في امتصاص الفيتامينات والمعادن والمواد الغذائية من الطعام أو عدم التزام الفرد بالتغذية الصحية واختيار الأطعمة المناسبة وبالقدر الذي يفي بالاحتياجات الغذائية كماً ونوعاً.


    ويضيف هناك أيضا بعض الأمراض التي تؤدي الإصابة بها إلى النحافة كأمراض الجهاز الهضمي التي يصحبها قيء أو إسهال مستمرة أو زيادة إفراز الغدة الفوق كلوية أو الغدة الدرقية، أو الإصابة بالديدان والطفيليات التي تتغذى على ما يتناوله الإنسان. أو الإصابة بأورام البنكرياس الخبيثة والتي غالباً ما تحدث الإصابة نتيجة إدمان الخمور أو بسبب استخدام الأدوية التي تدمر خلايا الأمعاء، وقد تحدث الإصابة نتيجة فقد الشهية العصبي .


    وهو عبارة عن خلل فسيولوجي ناتج عن مشاكل نفسية ويحرم فيه المريض نفسه من الطعام فيؤدي ذلك إلى خلل في عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، ويجب أيضاً تجنب تناول المنبهات والمواد التي تحتوي على الكافين لأنها تمنع امتصاص الحديد وعدم الالتزام بالنوم لساعات كافية والتدخين كلها من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالنحافة.


    ويشير الدكتور إلى أنه يمكن تقسيم النحافة إلى نوعين «نحافة خارجية ونحافة داخلية وتنتج النحافة الخارجية من عدم كفاية الغذاء مع زيادة بذل المجهود، أما النحافة الداخلية فتحدث نتيجة الإصابة بالإمراض كالسرطان والحميات وغيرها من الأمراض».


    ويقول الدكتور طارق أن خطوات العلاج تبدأ بمعرفة الأسباب التي تحدد الخطة العلاجية وذلك بإجراء التحليل والفحوصات اللازمة التي تساعد على تشخيص الحالة.


    وتلعب الفيتامينات دوراً في علاج النحافة ونقص الوزن ومنها فيتامين (أ) الذي يحد من نشاط الغدة الدرقية ويقلل من إفرازاتها، هذا بالإضافة لدوره في النمو وتكون الأنسجة بالجسم وفي عملية إفراز بعض الإنزيمات الضرورية للهضم ومن أكثر الأطعمة الغنية به الجزر، السبانخ، الجرجير، الفلفل الأخضر، البقدونس، الطماطم، الكبدة ولحم الضأن ونقص هذا الفيتامين يؤدي إلى فقدان الشهية.


    أيضاً فيتامين (ب) الذي يساعد في عملية التمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية التي يكثر تناولها في برنامج علاج النحافة، كما يحافظ على سلامة الجهاز العصبي، وتنظيم حركة العضلات ويوجد في البقول، المكسرات، اللبن ومنتجاته والعسل الأسود والخضروات، ويساعد أيضا فيتامين (ب2) في عملية التمثيل الغذائي ويعمل على امتصاص الحديد وتكوين الهيموغلوبين وهو أيضاً فاتح للشهية وتعتبر الحبوب الكاملة، السبانخ والفاصوليا هم أكثر العناصر الغذائية الغنية به.


    ومن الفيتامينات الضرورية في تكوين خلايا الدم بصورة طبيعية فيتامين (ب12) الذي يساعد على التخلص من الأنيميا وهو متوفر في اللحوم، الأسماك، البيض والجبن، وهناك بعض الفيتامينات التي تساعد على مقاومة الأنيميا ومنها فيتامين (ب6) لأنه يعمل على تكوين الهيموغلوبين في الدم.


    ويضيف أن الفيتامينات المركبة تلعب دورا في علاج الأنيميا والنحافة لزيادة فعاليتها في خلطها معاً.


    ويرى الدكتور طارق أن العلاج الغذائي هو الركيزة الأساسية للتخلص من النحافة ويتمثل في تناول المصاب كمية من السعرات الحرارية تفوق احتياجاته الطبيعية لمزاولة النشاط المعتاد مع مراعاة أن تكون الزيادة بالتدرج على مدى أسبوع أو أسبوعين حتى لا تحدث اضطرابات هضمية ويجب الاهتمام بتناول البروتينات بكميات مناسبة حيث أنها ضرورية لبناء الأنسجة، كما يفضل تناول الخضروات الطازجة ذات المحتوى المنخفض من الكربوهيدرات بكميات معتدلة .


    حيث أنها تملأ المعدة دون الحصول على القدر المطلوب من السعرات الحرارية، ويجب تجنب التدخين وتناول السوائل قبل الوجبات أو اثنائها حتى لا تقل نسبة الطعام ويسمح بالشرب فقط بعد الوجبات، وفي حالة فقدان الشهية يجب الإقلال من الدهون والحلوى المركزة لأنها تؤدي إلى الشعور بالشبع بسرعة.


    ولابد من إمداد الشخص المصاب بالأملاح المعدنية والفيتامينات لاستكمال النقص في مخازن الجسم منها والوصول بها إلى المستويات المثلى ولعلاج أمراض سوء التغذية أن وجدت، كما يساعد تناول المواد الدهنية كالزبدة والقشدة والسمن والزيوت على زيادة الوزن ولكن يفضل عدم تناولها في بداية الوجبات حيث أنها تقلل من الشهية للطعام.


    يقدم الدكتور طارق بحيري بعض النصائح للمصابين بالنحافة وأولها الإكثار في تناول الفواكه الطازجة والسمك والسوائل مع إضافة العسل بدلاً من السكر على العصائر والتأكيد على الراحة والاسترخاء لساعات كافية وممارسة الرياضة بانتظام لأنها تساعد على فتح الشهية كما تعمل على عدم ترسيب الدهون في الجسم لنحتفظ دائماً بأجسام قوية وقوام رشيق.



    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-09
  3. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    شكرا على الموضوع الاكثر من رائع ..

    وفي مجتمعاتنا العربية هناك انتشار مفرط للنحافة الغير مرضية والمرتبطة بانواع مختلفة من الريجمات المستقاة من الثقافة الهوليوددية التي تغذي مثل هذة الافعال..

    وهناك انواع من النحافة مرتبطة بالامراض السرطانية cachexia , anorexia nervosa etc..

    كل الود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-11
  5. Ebrahim

    Ebrahim عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-18
    المشاركات:
    466
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمرورك واضافة معلومات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-11
  7. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    قال الله تعالى ( ولا تجعل يدك مغلولة الى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا)صدقالله العظيم
    الاعتدال والوسطية هى المنهج الربانى فى الحياة
    لحياة صحيحة وصحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-11
  9. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    واشنطن / في دراسة جديدة مدهشة، أجراها معهد التغذية بجامعة تينيسي الأمريكية، أكد الخبراء أن الغذاء الغني بالكالسيوم هو السر في التمتع بجسد رشيق وقوام جذاب.
    فقد وجد هؤلاء أن بإمكان الشخص فقدان 70 في المائة من وزنه الزائد و 64 في المائة من دهون الجسم المتراكمة، بإضافة أغذية الألبان الغنية بالكالسيوم إلى غذاءه العادي، بدلا من تقليل كمية السعرات الحرارية المستهلكة وحدها، حيث تبين أن الكالسيوم الموجود في الألبان القليلة أو الخالية من الدسم، يقطع الشهية، ويجعل الجسم أقل قدرة على اكتساب وزن زائد.
    وقال الخبراء إن هذا الاكتشاف يفيد الأشخاص غير القادرين على فقدان الوزن الزائد، والمحافظة على هذا النقصان، باستخدام أنظمة حمية سريعة، كبرنامج الغذاء البروتيني أو الفقير بالدهون.
    ولاحظ الباحثون أن إضافة ثلاثة حصص من منتجات الألبان إلى الغذاء مع تقليل 500 سعر منه يوميا، لا تكون فعالة في إنقاص الوزن فقط، بل تضاعف فعالية النقصان، وتحافظ عليه، مقارنة بنظام تقليل السعرات المستهلكة لوحده، حتى مع تناول الغذاء العادي.
    واكتشف الباحثون فائدة أخرى لإنقاص الوزن بغذاء الألبان، وهي أنها تزيد معدل الدهون المفقودة من منطقة البطن بحوالي ثلاثة أضعاف، وهي الدهون المسؤولة عن زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وأمراض القلب والسكري.
    وأوضح العلماء أن هذا البرنامج لتخفيف الوزن يعتمد على التحكم بهرمون يسمى "كالسيتريول"، مشيرين إلى أن الجسم إذا أحس بعدم حصوله على كميات كافية من الكالسيوم، كما هو الحال عند الكثيرين، فإنه سيتفاعل كما لو أنه لم يحصل على كميات كافية من السعرات الحرارية، ولتعويض هذا النقص، يفرز هرمون كالسيتريول الذي يبطئ عمليات الأيض والاستقلاب، ويزيد تخزين الدهون، منتجا خلايا دهنية أكبر، وجسما سمينا وضخما، أما إذا حصل على احتياجاته من الكالسيوم فإن إفراز ذلك الهرمون سيضعف ويتم حرق المزيد من السعرات.
    وأشار الأطباء إلى أن أفضل ما في هذا البرنامج الغذائي لتخفيف الوزن بالألبان الخالية من الدسم، هو عدم تحديده لأي نوع من الطعام، بل يسمح بتناول ما يريده الإنسان من المأكولات.
    عبر المرسال
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-12
  11. Ebrahim

    Ebrahim عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-18
    المشاركات:
    466
    الإعجاب :
    0
    اخي المستنصر شكرا لك على اضافة معلومات قيمة نتستفيدة بها ونفيد غيرنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-08-13
  13. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    مشكور مرورك
     

مشاركة هذه الصفحة