للراغبات في الزواج : كيف تختارين زوجاً يكرمك ؟!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 1,474   الردود : 12    ‏2004-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-07
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/23.gif" border="groove,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الــكــنــز



    [grade="FF1493 800080 4B0082 0000FF 00BFFF"]إلى كل فتاة[/grade]


    حامل المسك ... إنها رحلة العمر .. وهو رفيق هذه الرحلة وأرى حالكما ينطبق عليه حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يُحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة , ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحاً خبيثة ) رواه البخاري ..


    ولذلك لا بد من التدقيق في هذه المرحلة من مراحل العمر , إنه أهم قرار تتخذينه في حياتك بل هو الأهم على الإطلاق .

    من هو هذا الرفيق . . .

    الــــــــذي سيشاركك رحلة الحياة ؟

    من هو هذا الجليس . . .

    الـــــــذي سيهــــــــــديك عطـره ؟

    من هو هذا الزوج . . .

    الذي ستتفجر عند أعتابه ينابيع حبك الفياض ؟

    من هو هذا الصدر . . .

    الذي ستتخلصين عليه من بقايا أحزان الأيام ؟

    من هو هذا الرجل . . .

    الذي سينعم بزهور أنوثتك الندية ؟

    من هو هذا المستشار . . .

    الذي سيضيءلك مصابيح الهدى في دروب حياتك ؟

    من هو هذا القوام . . .

    الذي ستسلمينه رايتك وتبايعينه على قيادة سفينة حياتك ؟

    من هو هذا الأمين . . .


    الذي سحيدو بركبك بنشيد الهدى حتى تصلا معاً إلى الغاية ( جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر) ..التوبة 72


    [grade="FF1493 800080 4B0082 0000FF 00BFFF"]تذكري جيداً [/grade]


    إن حسن الإختيار هو البوابة الأولى التي تدخلين منها إما إلى إكرام ومودة ورحمة . . . أو إلى الهاوية .


    أدوات الإختيار ؟


    وأحب أن أضع بين يديك خمس أدوات للإختيار وأدربك على طرق استخدامها لتصلي لأفضل النتائج .

    هذه الأدوات الخمسة هي هي :ـ


    متى ؟ ـــ لماذا ؟ ـــ من ؟ ـــ أين ؟ ـــ كيف ؟


    وقبل أن تسبري أغوار هذه الرسالة للبحث عن فارس الأحلام .. إضغطي هنا


    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-07
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/33.gif" border="outset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الأولى
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/31.gif" border="groove,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    متى ؟!



    منذ تعرف الأم أنها أنجبت فتاة تفكر أول ما تفكر في عريس المستقبل ... وعلى مدارج الحياة وعند كل درجة تكون الطرفة والمداعبة حول العريس ... حتى تحمر الوجنات عند ذكر هذا الأمر .. ويصبح من العيب الإفصاح عنه بعد أن تبلغ الفتاة الحلم برغم أنه الأمر شديد الإلحاح والمسيطر على الفكر في الحقيقة ... وتتحدث أمك بزهو : لقد تقدم لإبنتي أكثر من عشر خُطاب ... نعم ... وأكثر من ذلك ولا زال سنك لم يتجاوز الخامسة عشرة ولكن .. لأنه أمر متعلق بمستقبلك أنت وبرحلة عمرك أنت .. اسألي نفسك هذا السؤال :
    متى تبدأين في التفكير في إتخاذ قرار اختيار أحد المتقدمين ؟
    هل هو في سن الخامسة عشر ؟ أم الثامنة عشر ؟ أم فوق العشرين ؟ هل بعد الإنتهاء من الدراسة المتوسطة ؟ أم الجامعية ؟
    أم بعد الدراسات العليا ؟




    والإجابة على هذا السؤال تختلف من حالة إلى أخرىومن مجتمع إلى آخر !!



    ولكن هناك مجموعة من الضوابط لا بد من وضعها في الإعتبار :


    كلما صغر سنك كانت فرصتك في اتخاذ القرار النابع من اختيارك أقل .. وغالباً ما يكون رأي الآخرين هو النافذ .
    المرحلة السنية قبل الثامنة عشرة هي مرحلة نمو في جميع أجهزة الجسم بالإضافة إلى النمو العقلي والمعرفي .. ولذلك فإنه ينقصك الكثير من المعارف التي ستعينك على الإختيار .



    ببلوغك سن الثامنة عشر تكونين قد أنهيت مرحلة التعليم المتوسط وتحددت ملامح حياتك العملية .. وبذلك تتكون لديك صورة مناسبة للشكل الذي ترغبين فيه أن تكون عليه حياتك الإجتماعية والأسرية .
    مابعد الثامنة عشرة تتجمع لديك مؤهلاتك غير الشكل والمال والوضع الأإجتماعي مثل الإلتزام الديني وتحديد الهدف من الحياة .. والثقافة سواء الذاتية أو الجامعية مما يعينك على تحديد الصفات الخاصة بك التي تريدينها في شريك حياتك .



    [grade="FF1493 800080 4B0082 0000FF 00BFFF"] " إذا قررتِ أن يكون ذلك قبل 18 عاماً" [/grade]


    غالباً سيتقدم لك شاب في مقتبل عمره وبداية حياته العملية مما سيجعله غير مستعد إلا بعد فترة طويلة مما سيطيل فترة الإرتباط من خطبة وعقد قبل الزواج وذلك من الأمور التي غير المرغوب فيها دينياً ونفسياً وإجتماعياً .




    إذا تقدم لك شاب جاهز فسيكون الفارق الزمني بين عمريكما طويل .. أو سيكون معتمداً كلياً على والدية مما يجعله غير مؤهل لبناء بيته بنفسه ومعتمداً على الغير وهذه من العيوب الفادحة في الرجال .


    ومن خلال ذلك كله يتضح أننا نحبذ أن يبدأ التفكير في قرار إختيار زوج بعد انتهاء مرحلة التعليم المتوسط (الثانوية وما يعادلها ) أو بلوغ سن الثامنة عشرة أيهما أقرب ..



    ولا يعني ذلك أننا نرفض أو ننهي عن الإرتباط قبل ذلك فهو ليس ممنوعاً شرعاً .. وقد تكون الظروف مهيأة لنجاح مثل هذا الإرتباط . ولا يعني أيضاً أن تؤجلي قرار التفكير في هذا الأمر تماماً إلى ما بعد الإنتهاء من الدراسة الجامعية أو لسن معين .. فكل هذا يخضع للظروف ولكن اردت فقط أن أضع بعض المحاذير أمام من تفكر في الإرتباط في السن الصغيرة عليها أن تتخطاها لينجح قرار الإختيار ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-07
  5. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطو الثانية
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    لماذا ؟!



    ــ لأن العريس فرح وفستان وبيت جديد ؟
    ــ لأن العريس يخلصني من تحكم أبي وعقد أخي وسيطرة أمي ؟
    ــ لأن كل صديقاتي ارتبطن ... وأصبحت محرجة ؟
    ــ لأني أحب فلان ولا سبيل إلا أن يتقدم لخطبتي ؟
    ــ لأنه ابن عمي أو ابن خالي وأنا له وهو لي من الصغر ؟

    هل هذه هي إجاباتك عن هذا السؤال لماذا تختارين زوجاً ؟



    إذا كانت هذه إجاباتك أو واحدة منها أو أكثر فاعلمي أن قرارك في الإختيار ناتج عن عقلية غير ناضجة وأن عقلك
    وقلبك لازالا في مرحلة المراهقة العاطفية أو النفسية وأن الزواج كمسؤلية وكرحلة عمر غير واضح تماماً في تفكيرك واعلمي أن النتيجة المتوقعة لمثل هذا الإختيار غالباً هو الفشل وإما عدم الإستقرار لأن كل هذه الأسباب هي ردود أفعال وليست أسباباً أساسية دافعة للإرتباط الوثيق .. وأذكرك أن الله تعالى سمى عقد الزواج ( ميثاقاً غليظاً ) النساء21 ـ فكيف بالله عليك ستفين بعقد ناتج عن رد فعل إنفعالي وعاطفي .. ومن أين ستأتيك القوة أن تفي بعقد ناتج عن نزوة إعجاب أو عاطفة حب غير مدروسة أو لمجرد التشبه بالآخريات ؟!



    أعود فأقول لك أجيبي عن هذا السؤال .. لماذا بدأت في اختيار الزوج ؟



    وهل إجاباتك واحدة من الإجابات التالية :

    ــ لأن الزوج نعمة من الله وسكن.
    ــ لأني بالزواج سأحقق كثيراً من أهدافي في الدنيا والآخرة .
    ــ لأن الزواج حصن أحتمي به من الفتن .
    ـ لأن الذرية الصالحة وحسن معاملة الزوج طريق إلى الجنة .
    ــ لأن الأمومة وتربية الجيل الصالح أشرف المهام التي أوكلها الله بالإنسان .



    إذا كانت إجاباتك واحدة أو أكثر من هذه الإجابات


    إذا كانت إجاباتك واحدة أو أكثر من هذه الإجابات فقد وضعت أقدامك على أول درجات النجاح في الحياة الزوجية فتقدمي معي خطوات .
    وقبل أن أنتقل بك إلى الخطوات التالية : أهمس لك في أذنك : أنه لا يمنع إذا كانت هذه إجاباتك أن تضمي عليها بعضاً من إجابات القسم الأول والتي تتناسب مع الفطرة السليمة التي خلق الله البنت عليها ولا تتعارض مع الأعراف والتقاليد التي نحترمها أو تتخطى حدود ما يرضاه الله وما نهى عنه .. فلا عيب بعد ذلك في قريب أو حبيب أو فرح أو فستان أو زينة أو رغبةفي الإستقلال فإنها أمور تأتي تابعة للغايات الكبرى وليست أهدافاً أو غايات للزواج في ذاتها .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-07
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الثالثة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    من ؟!



    مع حمرة الخجل التي تتسلل إلى وجنيتيك عند الإجابة عن مثل هذا السؤال أرى أوراق الورد تتطاير في خيالك لترسم صورة لفارس الأحلام وغالباً ما تحتوي الصورة على الخطوط العامة التي قد تتواجد في أكثر من متقدم .. فما هي المرشحات التي من خلالها يتم استبعاد البعض حتى تصلي في النهاية إلى الأفضل , والأنسب لك وباختصار شديد هناك حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم أقول لكٍ كما قالت جدتي لأمي :

    "إجعليه حلقة في ودنك"

    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض قالوا يارسول الله وإن كان فيهِ قال : إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فانكحوه ثلاث مرات ) رواه الترمذي ..
    وقبل أن نطبق معاً هذا الحديث كمرشح أساسي للإجابة عن هذا السؤال .. من تختارين ؟ ..أحب أن أسوق إليك هذه الحكاية التي تعتبر دليلاً على ما نقول .. جاء رجل إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما : ( خطب ابنتي جماعة .. فمن أزوجها , فقال له الحسن : زوجها ممن يتقي الله فإنه إن أحبها أكرمها , وإن أبغضها لم يظلمها ) )..


    فلنجعل إجابتك عن هذا السؤال إذا سألناك نحن : من تختارين ؟ أن تقولي : الذي يكرمني ... فمن هو ؟!
    تعالي نستخدم حديث النبي صلى الله عليه وسلم كميزان .. ولكن قبل أن تبدأي عليك ان تتذكري هذه القاعدة الذهبية :



    " عند الميزان لا بد من التوازن بين العقل والقلب "

    أولاً ..

    هناك مجموعة من الصفات تتناثر مع أوراق الورد إلى الخيال هذه أمنيات حلوة ولا عيب روعة الأمنيات ..

    هناك المال ... والوضع الإجتماعي ... والمكانة العلمية ... والتدين ... واللباقة ... والشياكة ... والعائلة ..

    وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا جاءكم من ترضون دينه وأمانته وفي رواية دينه وخلقه فزوجوه " والرضا بهذه الصفات لا يتم في مجرد لقاء تعارف أو ترجيح قريب أو شهادة صديق .. ولكنها المعاملة والإحتكاك التي أظن أن مرحلة الخطبة التي تلي الإختيار ما جعلت إلا لها ولكن سنضع هنا قاعدة عامة تبدأين بها الإختيار : ..

    يمكن أن تتنازلي عن أي صفة ( إلا المصلين * الذين هم على صلاتهم دائمون ) المعارج 22ـ 23 ( والذين هم على صلاتهم يحافظون ) المعارج 34 ..

    فإن من استسهل أن يسهو عن حق الله فيه أسهل عليه أن يضيع حقوق العباد عنده .. فاحذري وإلا تضيعي .


    ثانياً : ـ التكافؤ ..

    في المراحل الأولى من الحياة تعلو مجموعة من القيم داخل النفس وتستشعر بعض الفتيات الزهر عندما تقاوم أسرتها في سبيل الموافقة على عريس يرفضونه بسبب عدم التكافؤ مع أن هذا الأمر مشار إليه في ديننا حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : " لأمنعن زواج ذوات الأحساب إلا من الأكفاء " .. وبريرة ترد شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم بأدب عندما يطالبها أن تعود لزوجها ـ مغيث ـ الذي يحبها لأنها حرة وهو عبد وليس بكفء لها .
    وكثير من المشكلات التي تحدث في البيوت والتي شاهدتها بنفسي كانت أهم أسباب خلل في التكافؤ بين الزوجين , وحتى لا يكون هذا الأمر محل خلاف عندما يتقدم أحد لخطبتك عليك أن تحسميه مع الأسرة ويمكن أن يكون الحوار صريحاً مع الأم لوضع النقط على الحروف وأفضل أن يكون مع الأب حيث أنه الشريك الأساسي لك في عملية الإختيار .


    وإن كانت أهم مفردات التكافؤ عند كثير من الأسر هي المال والعائلة فإن هناك مفردات أخرى أحب أن أذكركم بها .


    أ ـ الدين : فلا بد أن يكون متكافئاً لك في دينك من حيث المحافظة على حدوده وسننه والدعوة إليه .. وحفظ القرءان وحضور مجالس العلم .. والأفضل أن يكون أفضل منك في ذلك .. ويدخل أيضاً فيه مستوى تدين العائلة .

    ب ـ الشهادة الدراسية : فمن خلال عشرات الحوادث في البيوت والتي أدى أغلبها إلى الإنفصال كانت شهادة الزوجة العلمية والتي هي أعلى من شهادة الرجل هي الجرثومة الخفية وراء حساسية الرجل لكل كلمة من زوجته ...

    فأفضل أن تكون الشهادة متساوية وإن كانت شهادته هو أعلى فلا ضير .. والعكس ترفضه التجربة .

    ج ـ الوضع الإجتماعي : ويدخل فيه تقارب مكانة الوالدين وتقارب مستوى المناطق السكنية ... وأسلوب المعيشة ولا تنس أنك تختارين جداً لأولادك وأعمامهم وأخوالهم ..

    د ـ السن : ولا توجد ضوابط لهذا الأمر إلا أنه عموماً يفضل أن يكبر الفتى الفتاة بما لا يقل عن خمس سنوات ولا يزيد عن سبعة .. فإن الندية في التعامل في السن المتساوي أو الغربة في التعامل في السن المتباعد يؤديان إلى الكثير من المتاعب .

    هـ ـ الإمكانيات المادية : في كثير من الأحيان يسبب العريس الغني إرهاقاً لأسرة أقل منه غنى ... وفي نفس الوقت فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكر أهمية الإستعداد المادي بالحد الأدنى لتكاليف الزواج .. والذي سماه النبي صلى الله عليه وسلم الباءة فقال : ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) رواه البخاري ..

    هـ ـ في كثير من الأحيان يسبب العريس الغني إرهاقاً لأسرة أقل منه غنى ... وفي نفس الوقت فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكر أهمية الإستعداد المادي بالحد الأدنى لتكاليف الزواج .. والذي سماه النبي صلى الله عليه وسلم الباءة فقال : ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) رواه البخاري ..
    وأقول لك إن كثيراً من الكرام ضاقت عليهم سبل الرزق .. وكثيراً من اللئام ستروا لؤمهم ببعض أوراق المال ... فاحذري واعلمي أن هذا الأمر كان موضع إهتمام وإشارة في القرآن الكريم .. يقول تعالى : ( وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله ) النور 32 ..


    فإذا كان الصلاح .. فلا يعوق الإختيار فقر .. واعلمي ايضاً أن الإمكانيات مهما عظمت تتحطم أمام فيضان الطلبات المرهقة .. فكوني من أهل البركة الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم ( أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة ) رواه أحمد ..


    الباءة ...

    سألنا أستاذ لنا يوماً ما معنى الباءة ؟ فابتسم وقال : الباءة هي الشقة ..
    ورغم طرافة الإجابة فإنها تعبر في الواقع عن كثير من الحقيقة فإن العقبة الكئود أمام كل شاب أن يتقدم للزواج أن يحصل على الشقة في مكان كذا .. وأن تكون مساحتها كذا وكذا ..


    مع أن هناك حلولاً كثيرة لمثل هذه المشكلة لو اتسعت افق أطراف الموضوع من الجانبين لأصبحت من أسهل المشكلات ..
    وأقدم على سبيل المثال بعض الأفكار أعلم أنها ستلقى اعتراضاً كبيراً إلا أني أقر وأعترف بأنها تحتاج إلى كثير من العقل والحكمة وتحمل المسؤلية والشجاعة لتنفيذها ..


    1ـ لماذا لا تعيشون مع اسرته في شقتهم إذا كان الأمر متاح ؟
    2ـ لماذا لا يعيش مع أسرتك في شقتكم إذا كان الأمر متاح ؟
    3ـ لماذا لا تبدأون ولو بحجرة واحدة وصالة واسعة على أساس احتمال التوسع كلما أصبح هناك حاجة لذلك ...
    4ـ لماذا لا تضعون هدفاً من أهداف حياتكم الإنتقال إلى محافظة أخرى أكثر هدوءاً .. ومحاولة البحث عن عمل هناك وأن تعتبروها مرحلة مثل مراحل السفر إلى دولة عربية .

    هذه كلها أفكار في محاولة للهروب من الشقة البيت التمليك التي تشكل عقبة يفضل الشاب صوم الدهر على أن يعبرها فهو أغض للبصر ما دام لا يستطيع الباءة ( الشقة ) ..

    أنا أعلم أن الأمر لا يتعلق بك وحدك ولكن ببعض التباسط وتقوى الله ومعرفة حجم مسؤلية وخطورة تأخر سن الشباب والفتيات دون زواج يمكن إقناع الكثيرين بهذه الأفكار الجريئة ..
    . ولا يعني ذكر هذه البنود الإلتزام الكامل بها ولكنها نقاط تضعينها بين يدي العائلة تتحدد من خلالها ما يمكنك أن تتنازلي عنه لتصلو إلى اتفاق مبدئي لا يحرج أحداً يتقدم ولا يضعكم في اختيارات تولد الصراع ..


    ثالثاً :
    المظهر الخارجي .....


    لا أختلف معك أن وسامة العريس مؤهل جيد له مع لباقته وأسلوب تناوله للأمور .. ولكن لا تجعلي المظاهر تخفي عنك كثير من الأمور .. وتذكري هذه القاعدة :


    " ويل لبرق لمع فغشى ناظري عن السيول "

    والان بعد أن وضعت لنفسك مجموعة من الشروط أهمها :ـ

    1ـ أن يكون من المصلين ..
    2ـ أن يكون مكافئاً لك في دينك ودرجتك الدراسية والمكانة الإجتماعية والسن .. وأن يملك الباءة ( تكاليف الزواج ) .
    3ـ أن ترضين عن مظهره الخارجي وأسلبو تعامله وطريقة حواره .


    ننتقل إلى الخطوة التالية .. والأداة الرابعة ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-07
  9. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الرابعة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أين ؟!



    وأراك تنظرين إلي في عجب .. بل وشك وتكاد لمحة توجس تتسلل إلى ابتسامتك الجامدة .. وسؤال يدور في نفسك .. هل أبحث عن العريس ؟!! .. أعلم أن هذا مستحيل .. وأن الأصل أن يتقدم الفتى للزواج .. ولكن إذا تخليت عن هذا التوجس من هذا السؤال ستجدين أن المساحة واسعة جداً .


    الموقف بالنسبة لك الان واحد من ثلاثة :ــ

    1ـ إما أن هناك أكثر من شاب يتقدم لك من اكثر من اتجاه ؟ وهنا لا نجد مشكلة فعليك أن تنتقلي إلى الخطوة الخامسة .
    2ـ أو أنك تشعرين بقلة المتقدمين مما يضيق عليك فرصة الإختيار الجيد .. وتجدين نفسك ترضين بأول طارق .
    3ـ أو أن هناك شخصاً بعينه ترين فيه الصفات والمؤهلات التي ترشحه ان يكون الزوج الذي سيكرمك ... فما رأيك أن نتحدث عن الحالة الثالثة أولاً .. وأول ما يشرق في النفس قصة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة خديجة رضي الله عنها .. وكيف اختارته هي وسعت إلى الإرتباط به لما رأت فيه صلى الله عليه وسلم من الرجولة الكاملة .. وهذه الحالة تتطلب منك حكمة شديدة واتزان حيث أن الرجل في الغالب يرغب في الإرتباط بالفتاة التي تعرض نفسها عليه .. قد يصادقها أو يصاحبها ولكن أن يتربط بها في عقد حياة فإنه يفكر كثيراً .


    وافعلي ما فعلته السيدة خديجة حيث أرسلت سيدة عاقلة معروفة تتعرف على رغبة النبي صلى الله عليه وسلم في الإرتباط ومعوقاته وتقترح عليه السيدة خديجة وتيسر له الأمر , واحذري من الصديقة غير الموثوق فيها .. وارشح لك أكثر الناس خوفاً عليك واهتماماً بمصلحتك ... أمك ... أسري لها بمكنون نفسك واتركي لها الأمر وهي ستتصرف ..


    وأهمس إلى كل أم : كوني صديقة ابنتك وحافظي على سرها واسعي في رغبتها مادام الأمر مقبولاً ولا غضاضة فيه ..


    ويمكن أن تتعدد الأشكال وطريقة عرض الموضوع عن طريق أخته أو أمه إذا كانت هناك علاقة بهم .. ولكن بما يحفظ لك كرامتك ومكانتك كفتاة مرغوب فيها .. فعسى أن يكون عنده ما عندك من القبول ويقف الخجل والخوف من الرفض عائقاً بينكما .

    أما أن تلقي بنفسك في طريقه وتبني علاقة خفية بينكما وما نراه ونسمعه من أحوال الناس .. فإنني أطالبك بأن تقلبي صفحات الروايات لتقرأي نهايتها وتتعرفي على مصير هذه العلاقات ..


    أما الحالة الثانية .. حيث فرصة الإختيار المحدودة .. فإنني أقول لك حاولي أن توسعي دائرة الإختيار وذلك بتحطيم الحواجز التي تضيقها والتي منها :

    1ـ وضعك شروطاً صعبة تجعل من حولك ييأس في تحقيقها لك .2ـ إظهار نفسك بمظهر المترفعة والزاهدة في أمر الزواج ..
    3ـ إطلاق صورايخ آرائك المنفعلة أو المراهقة في الرجال والزواج والأمومة مما يجعل من حولك يخافون أن يتدخلوا في مثل هذه العلاقة .
    4ـ الخجل المرضي الذي يجعلك صندوقاً مغلقاً عمن حولك فلا يجدون عندهم أي معلومات تدفعهم لمثل هذا الموضوع .
    5ـ الجدية المبالغ فيها بحيث تفقدي كثيراً من جاذبيتك كأنثى فتجلك أقرب لصفات الرجال ..


    وأقول لك حتى يتم تكسير الحواجز :ـ


    ــ كوني طبيعية غير متكلفة ..
    ــ اعلمي كل من يحبونك أنه لا مانع عندك من اختيار عريس في هذا الوقت ..


    وأولاً وأخيراً الدعــــــــــــــــــــــــــاء .. فإن الزواج رزق مكتوب عند الله .. والله هو الذي جعل لك من نفسك زوجاً ..
    فلا تدع سجدةً تسجدينها إلا وتدعين بمثل هذا الدعاء ( اللهم ارزقني زوجاً صالحاً يعينني على أمر ديني ودنياي )

    ولأنك استخدمتي الأدوات الأربعة السابقة :


    متى ؟ لماذا ؟ من ؟ أين ؟

    فهذا سيسهل عليك استخدام الاداة الأخيرة في الخطوة التالية ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-07
  11. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الخامسة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    كيف ؟!




    وهو سؤال التنفيذ الذي لا يحتاج لكثير من الكلام .. فهناك محطتان في هذه الخطوة :

    المحطة الأولى :
    الإستشارة ..


    أما الإستشارة .. فما خاب من استشار ..
    وعليك أن تسألي نفسك : من تستشيرين ؟ ... أقول لك بأعلى صوتي ..

    لا تتجاهلي من له الحق الكامل في مشاركتك في الإختيار ..



    إنه الأب والأم .. وسمى الله الأب ( الولي ) وهو الذي لا ينعقد العقد إلا به .. والأم مستشارة الأب وناصحة لك .. لا تجعلي موضوع اختيارك معركة البيت واستخدمي ذكائك وفطنتك أن لا تخسري أول حصونك ثم استشيري اهل الخبرة ممن تثقين فيهم .. .. ولا بد أن تتوفر فيهم صفتان ( العدل والأمانة ) .. وأن تكون هناك علاقات طيبة مع الطرف الآخر .

    وأن تكون هناك نسبة من العشرة بينهما ..


    المحطة الثانية :
    الإستخارة ..


    والإستخارة ...

    بعد أن تجمعت لديك المعلومات الكافية حول المتقدم ضعي الأمر الآن أمام الله .. وقد علمنا صلى الله عليه وسلم صيغة لعرض أمورنا على ربنا واستخارته فيها .. وذلك في الدعاء :

    ( اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال عاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني قال ويسمي حاجته ) رواه البخاري ..

    ولا يفوتني أن انبه عليك ان الإستخارة نوع من أنواع الدعاء يظهر أثره بإقدامك القلبي على الموضوع ثم الإستمرار فيه والإنشراح لعدم انقطاعه .. ثم تمامه بخير ..

    وإذا حدث أي معوق في هذه المراحل فإننا نحمد الله على استخارته لنا ونسأله أن يبدلنا خيراً منه .. ولا نندم أو نحزن ..
    وبقي لنا أمران ...


    الأول صفات تعين على حسن الإختيار :


    ولقد تناثرت في ثنايا هذه الرسالة ولكني أجمعها لكِ هنا ..
    1ــ الثقة بالله ... الذي قال : ( وفي السماء رزقم وما توعدون * فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون ) الذاريات 22 ـ 23

    وأن هذه الجبهة الساجدة هي مواضع قصورك في الجنة والدعاء معها يصل إلى الرحمن .. فلن يخذلك ما توكلت ِ عليه وعقدت ِ نية صالحة في اختيارك .

    2ـ الثقة بالنفس : ... واعلمي أن كل فتاة رزقها الله من الجاذبية رزقاً .. وأن لديك من المؤهلات ما يرشحك أن تكوني زوجة فاضلة وأكثر ما يدعم ثقتك بنفسك أن ترفعي رأسك وتقولي أشترط صاحب الدين ..
    3ـ التوازن بين العقل والقلب ... وقد حدثناك عنها من قبل .. ونقول لك هنا أن أكبر أخطاء المرأة أن يعجبها مظهر أو كلام الرجل فتختاره زوجاً , إن موقف شهامة أو رجولة ليس معناه إغلاق القلب عن باقي الصفات فعليك أن تجعلي العقل والقلب كفتي ميزان ..
    4ـ إياك من الإختيار الناتج عن ردة فعل , فالزواج رحلة عمر أبدية وليست اياماً وتمر ..

    5ـ لا تتجاهلي من له الحق الأساسي في مشاركتك في الإختيار : الأب والأم ..

    الثاني : أفكار خاطئة عند الإختيار :

    1ـ لا أعرض نفسي على أحد ..

    الصواب : فلتعلم النساء والصديقات أنك على استعداد لرؤية من يتقدم ..

    2ـ الإحتشام بالملابس المحتشمة تمنع العريس ..

    الصواب :العكس فإن وجهة نظر الفتيان الفضلاء التقدم للملتزمة .. وإذا رفضك أحد بسبب هذا فخير لك ..

    3ـ لا أقبل من يعرضه علي أبي وأمي فلي أفكاري المختلفة عنهم .

    الصواب : ولماذا لا أعتبرهم ممن يتقدمون وأقول فيهم وجهة نظري ولا أنسى أن لوالدي الحق الكامل في المشاركة في الإختيار..

    4ـ سيفوتني القطار إن لم أسرع .

    الصواب : الزواج رزق كتبه الله لا يؤخره أو يقدمه شيء فتمهلي عند الإختيار حتى لا تندمي بسبب التسرع ..

    5ـ جمالي ومالي كافيان بأن يتقدم لي أفضل عريس ..

    الصواب :جمالك يذبل ومالك يضيع ..ولا يبقى إلا خلقك ودينك ولا يقدر الخلق والدين غلا صاحب خلق ودين .

    وبعد أن استخدمتِ أدوات الإختيار الخمسة وتحددت ملامح الموافقة المبدأية لديك .. حان الآن موعد اللقاء الأول ..

    وأراكِ تسألين عن أساليب التعارف ومفرداته بل وتريدين أن تتعرفي على ملامح سلوكياتك كمخطوبة ... قد نلتق حول هذه المعاني في رسالة تالية ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-08-08
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    وبعد ..

    عزيزي الشاب .. عزيزتي الفتاة ..

    وقبل أن نطوي هذه الصفحات منتهيين من قراءتها ..

    ينبغي التنويه إلى أن هذه الرسالتان للدكتور أكرم رضا ’ نقلناها لكم هنا بتصرف يسير لتكون فاتحة لمشروعنا مشروع تيسير الزواج , وهي أولى خطواتنا في طريق البحث عن الكنز ..

    سنلتقي بكم في الخطوة التالية عن قريب ..

    دمت بما تحبون ..


    نستقبل آرائكم ومقترحاتكم واستفساراتكم على إيميل :ــ

    yemenzwag@hotmail.com


    وبالله التوفيق ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-08-08
  15. شمعة أمل

    شمعة أمل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-05
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    بالفعل هي رسالة مهمة وقيمة وشملت جوانب كثيرة لكيفية اختيار الزوج/الزوجة ...

    جهذ تشكر عليه اخي عبدالرشيد الفقيه ..

    وفي انتظارالخطوة التالية




    شمعة أمل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-08-10
  17. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    كفيت ووفيت وماقصرت ومشكور على جهدك الكبير في محاولة تيسيير الزواج للجميع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-08-11
  19. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    الأخت الكريمة .. شمعة أمل ..

    بقدر ما سنستفيد من الخطوة الأولى سيكون نصيبنا من التوفيق في بقية الخطوات ..

    شكر لكريم حضورك ..

    لك ِ كل التقدير والتحية ..
     

مشاركة هذه الصفحة