للراغبين في الزواج : كيف تختار زوجة تسعدك ؟!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 2,428   الردود : 37    ‏2004-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-07
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/23.gif" border="groove,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الــــــــــــــــــكـــــــــــــــــــنــــــــــــــــــــز



    مهما تفرعت سبل الحياة بالفتى فإن مصيره في النهاية أن يفكر في الزواج ...

    والتفكير في الإرتباط بأخرى هو القرار الذي يبنى عليه الكثير من القرارات في حياة كل شاب فقد يحدد نوعية دراسته أو أسلوب معيشته أو مكان سكنه بناء على هذا القرار أيضاً ..

    والإختيار هو مفترق الطرق .. فإما طريق إلىالسعادة وإما طريق إلى الشقاء .. فعن سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء , المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب حفظته ).. رواه ابو داود

    ..



    بالإختيار الحسن تضع نفسك بين يدين حانيتين وتظلك عينان راعيتان ويهفو إليك قلب محب ..


    بالإختيار تقول كما قال الشاعر :

    فأنتِ التي إن شئت أشقيت عيشي ... وأنت التي إن شئتٍ أرحت باليا

    هل أدركت الان أهمية الإختيار ؟ أراك تجيب نعم .. ولكن كيف ؟

    وهذ هو السؤال الذي سنحاول الإجابة عنه في هذه الرسالة ... لترسو سفينتك على شاطيء آمن ينقذ قلبك المكدود من أعماق بحار الحياة المظلمة .. فالزوجة الصالحة هي الواحة التي تحط عندها رحالك لتجد الظل الظليل والماء البارد ... فتسكن نفسك بعد لذع سياط هجير الصحراء المقضبة ...

    والزوجة الصالحة هي جنة السعادة التي تخلع أحزانك على أعتابها .. وتروي ظمأك من ينابيع المودة والرحمة فيها .. هي آية من آيات الله في الكون ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ) الروم 21


    ..


    فهيا لتحسن اختيار زوجة تسعدك , وسوف نضع بين يديك خمس أدوات كاشفة تستطيع بها أن تصل ـ إن شاء الله ـ إلى الإختيار الجيد وهي :ـ




    متى ؟ ـــ لماذا ؟ ـــ من ؟ ـــ أين ؟ ـــ كيف ؟



    وقبل أن تسبر أغوار الموضوع لتبحث عن الكنز أتمنى أن تقبل هذه الهدية .. إضغط هنا ..

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-07
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/33.gif" border="outset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الأولى
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/31.gif" border="groove,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    متى ؟!

    أعلم انك تبتسم الآن وتقول أنا مستعد أن أتزوج منذ بلغت الحلم وأدرك أن هذا السؤال قد تحور في عقلك ليصبح ...




    أين الإمكانيات التي تعينني على الزواج ؟




    ففي ظل البطالة الإقتصادية التي يعيشها الشباب في كل المجالات يتأخر في الغالب التفكير في الإختيار إلى ما بعد سن الخامسة والعشرين .. وهذا ليس عزوفاً عن الزواج , بل العكس هو الصحيح فإن الشباب منذ ان يصل إلى سن السادسة عشر مثلاً أو قبلها يجد النجاة من طوفان الفتن حوله أن يرتبط بزوجة , ولكن من أين يأتي بالتكاليف التي تعينه على الزواج ؟

    والشباب إما توقفت مسيرة تعليمه عند الدراسة المتوسطة أو قبلها فيقتحم الحياة العملية في مجالات العمالة .. أو غيرها وإما يكمل دراسته الجامعية وما بعده ..

    والشباب أصحاب الدراسة المتوسطة أو أقل .. يبدأ في التفكير في الزواج في العشرين من عمره أما ذوي الدراسات الجامعية .. فيبدأ التفكير بعد الثالثة والعشرين في الغالب ..

    وعلى هذا الأساس فأنا أوافقك أن سؤال ( متى ؟) هذا تكون الإجابة عليه هي : عندما يتوفر لي الحد الأدنى من إمكانيات الزواج ... وسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم الباءة ... حيث يقول ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) رواه البخاري



    وقد تكون هناك معوقات أخرى لبدء التفكير في الإختيار مثل :ـ



    ـ استكمال الدراسة العليا في الجامعة .

    ـ مساعدة أخت في الزواج أو الإنفاق على عائلة مما تلزم به الأعراف والتقاليد .

    ولكن عموماً تقف الإمكانيات المادية كمعوق أساسي لتجديد موعد بدأ التفكير في الإختيار ..



    * أما من يسر الله لهم .. وأعانهم بقدرة مادية فإن أنسب سن لإتخاذ قرار الإختيار هو سن الإنتهاء من الدراسة الجامعية اي حوالي الثانية والعشرين فأكبر منه غير مرغوب فيه ويمكن اقل منه ... حيث أن الأمر يأخذ حوالي ثلاث سنوات فتبدأ حياتك كزوج وأنت في سن الخامسة والعشرين بمعنى ان تبدأ حياتك العملية الجادة في هذا السن .


    * ونعود لهؤلاء الذين تقف الباءة معوقاً أمام بدء التفكير في هذا الأمر ... وإن كانت توجيهاتنا التالية يمكن أن نستخدم فيها الأداة الخامسة من ادوات الإختيار (كيف؟ ) إلا أن الحديث عنها لا بد أن يكون هنا في الخطوة الأولى ...

    أقول لكم إنه ليس معنى بداية الحياة العملية أن تنتهي من دراستك فتعالوا أضع بين ايديكم بعض المقترحات وقد أفلح من ابتكر وابدع .

    1ـ عودوا أنفسكم على اكتساب الرزق فإن من صفات المسلم ( أنه قادر على الكسب ) والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا وكذا ولكن قل قدر الله ماشاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان ) رواه مسلم

    ولتكن الإجازة الدراسية فترة تدريبية على اكتساب الرزق وإياك ان تقول اين العمل المناسب لي ؟ .. اقتحم أي مجال ولا تستهن بعمل أو تتكبر عليه أو تترفع ... فإن الله يحب اليد الجافة من العمل واعلم أن نبي الله زكريا كان نجاراً ونبي الله داوود كان حداداً وخير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم كان يرعى الغنم ويخرج في التجارة بأموال الناس , وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه بائع قماش وكان مثله أبو حنيفه رضي الله عنه .. وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يؤجر نفسه للعمل اليدوي لينفق على فاطمة ابنة محمد صلى الله عليه وسلم وزوجته ..

    2ـ عود نفسك على الإدخار منذ أول قرش تكسبه .. ادخر ثلث دخلك .. وحاول أن تزيد إدخارك إلى النصف .. وأحسن اختيار وعاء ادخارك بحيث يكون بعيداً عن متناول يدك .. ولا يدخل فيه ربا .

    3ـ اتق الله .. وتخلص من كثير من العادات السيئة وادرس إمكانية ذلك جيداً .

    5ـ لا تنسى مسؤلياتك المادية تجاه الوالدين والعائلة .. وأنفق في سبيل الله يزد مالك ؟.






    [grade="FF1493 800080 4B0082 0000FF 00BFFF"] التمسوا الرزق في النكاح :ـ

    [/grade]


    وهذا العنوان ليس لكل أحد .. وإنما لهؤلاء الذين عرفوا ربهم حق المعرفة .. إنظر إلى أحدهم يقرأ قوله تعالى : ( وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله ) النور32 ..

    فيربط بين أمر الله بالزواج وبين إغنائه للفقراء من الراغبين في الزواج .. فيقول : ( عجبت لمن لا يلتمس النكاح ) والنبي صلى الله عليه وسلم يؤكد ذك فيقول : ( ثلاثة حق على الله عونهم المجاهد في سبيل الله والكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد النكاح ) رواه الترمذي ..
    ... ثم يتحدث الواقع .. وتخبرنا النتائج العملية للتجارب ونرى أمامنا عشرات القصص لشباب أقبلوا على التفكير في الزواج بنية ان يحفظهم الله به من الوقوع في الفاحشة ... ولم يكن بين أيديهم من مال وإمكانيات ما يؤهلهم لبدء هذه الخطوة .. نعم طرقوا الكثير من الأبواب .. نعم أغلقت الكثير منها أمامهم بل صفقت في وجوههم !! .. وفي النهاية ولما رأى الله تعالى من قلوبهم النية الصالحة فتح لهم الأبواب ورزقهم الله بأكثرهن بركة ويحدثك اليوم عن حياته المتكاملة والتي تتساوى مع هذا الذي انتظر حتى يكمل نفسه كما يدعي .. فمر عشر سنوات على زواج هذا ومثلهم على استعداد الآخر فالبيتان متساويان في الإتساع والإمكانيات مع استكاملهما ما نقص طوال هذه المدة ما يفوق ما قدمه الآخر عندما تقدم ولكنه زاد عليه أمران :ـ
    الأول : متعة السكن والمودة والرحمة والإعفاف والتحصن من الفتن التي حرم منها الآخر طوال هذه المدة .
    الثاني :هؤلاء الصبيان وتلك البنات الذين اقتربت سن أكبرهم من العاشرة وأبوه من لم يتجاوز الخامسة والثلاثين بعد .. حيث الآخر وهو في نفس السن يحمل أول رضيع له ويسأل الله أن يطيل في عمره حتى يربيه !!

    وأعود فاٌقول لكم ماقاله ابن مسعود رضي الله عنه : ( أطيعوا الله فيما امركم به من النكاح ينجز لكم ما وعدكم به من الغنى ) ..

    * وأرى أن أكثر ما يعوق التفكير في الزواج هو وجود البيت وتأسيسها .. وينفق الشباب حصيلة حياته في إعداد بيت ويبدأ في التخطيط لإهلاك أهل الفتاة في تأثيثها ( كما يحدث في بعض الأقطار ) .. ويتحول الزواج إلى حفرة مظلمة يشعر كل شاب وكل أب أنه مقدم على على الوقوع فيها ..

    وأقول لكم :ـ
    1ــ لماذا لا تفكر أن تتزوج مع عائلتك إذا كان ألأمر مناسب .. مثل أن يكون الوالدان بمفردهما مثلاً أو أحدهما ؟
    2ـ ولماذا لا يكون العكس فتعيش في بيت أهل عروسك إذا كان الأمر مناسب ؟
    3ـ لماذا تبدأ بشقة متسعة فيؤدي ذلك إلى الإرهاق في التجهيز .. لماذا لا تبدأ بحجرة وصالة كبيرة فهذا كل ما تحتاجانه في بداية حياتكما ؟
    4ــ لماذا تجهز الكماليات والتحسينات ؟ وتريد ان تبدأ من حيث انتهى والداك . إسأل والديك ووالدي عروسك أي أنواع الأدوات انواع الأثاث كان في بيتهما في بداية حياتهما ؟ ويومها ستعرف أي مضيق مظلم ندخل فيه ؟
    5ـ لماذا ينحصر تفكيرك أن تعيش في نفس المدينة التي يعيش فيها والداك ووالدا عروسك ؟ بل ونفس الحي بل وأحياناً نفس الشارع .. لماذا لا تفكر أن تترك هذه المحافظة / الدولة / المدينة وتنتقل إلى أخرى أو مدينة جديدة ؟ وستجد فيها أكثر من فرصة ..

    أفكار كثيرة .. أعلم انها تجلب إليك الكثير من الإبتسام وإن لم يكن الضحك .. ولكن ببعض التفكير وحساب الأرباح والخسائر ستجد أنها حلول عملية أو هي خطوة على الطرق وأعلم أن البعض سيقول أنا أوافق .. فهل ستوافق العروس وهل سيوافق أهلها ؟ .
    أقول لك ابحث عن التي ستوافق فهي التي ستعمر لك حياتك وتوسع لك دارك . . وأخبرني بالنتيجة بعد عشر سنوات ..
    وأياً كان الأمر فإن إجابة الخطوة الأولى تتلخص في :

    حسن استعمالك أداة " أين ؟ " في الخروج من مأزق الإمكانيات .. والحصول على الباءة والا قضيت أجمل ايام عمرك وحيداً صائماً أو حفرت لك حفرة في جهنم ..



    [grade="FF1493 800080 4B0082 0000FF 00BFFF"] فإذا حصلت على الباءة فتعال إلى الأداة الثانية .

    [/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-07
  5. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطو الثانية
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    لماذا ؟!


    * لإشباع الرغبة الجنسية .
    * لتوفير من تخدمني وترعى شئوني .
    * إظهار الرجولة .. والحصول على درجة القوامة ..
    * الكل يتزوج فلماذا لا أتزوج أنا الآخر ؟
    * لقد وصلت للسن الذي يجب أن ألحق فيه نفسي .
    * تغيير جو وللخروج من الوحدة .
    * لأني أحب فلانة ولا سبيل إليها إلا الزواج ..
    * لأن فلانه ممتازة وقد تضيع مني .
    * لأن أمي وأبي يريداني أ أتزوج .





    هذه الإجابات ومثلها لهذا السؤال : لماذا تفكر الآن في الإختيار ؟ لا تعبر إلا عن شخصية ناقصة الرجولة والرشد .. فاقدة للأهداف السليمة .. تائهة عن غاية خلق الإنسان , إن مراهقة القلب والعقل قد تستمر لسن كبير ولذلك لا بد من التأكد من بلوغ الرشد العقلي عندما تبدأ في التفكير في الزواج ...


    وسوف تتأكد من هذا البلوغ عندما تكون إجابتك عن هذا السؤال بواحدة أو أكثر من الإجابات التالية :ــ



    * لكي أعف نفسي وأحفظ حدود ربي ..
    * أريد ان أستشعر لذة تحمل مسؤلية الغير ..
    * إن تربية الاولاد هي بدايات الرجولة الحقيقة ..
    * أريد السكن والمودة والرحمة التي وعدني الله بها ..
    * أسعى لتكوين بيت مسلم سعيد ..
    * إن الله يرضى عن الرجل يرحم زوجته ويسعى في سبيل رزق أولاده وأعلم أن الزواج عقد ... وقد سماه الله تعالى ( ميثاقاً غليظاً ) النساء 21
    وقد أمر الله بالوفاء بالعقود قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود ) المائدة 1.. فكيف بالله عليك ستفي بعقد كانت شروطك فيه مهتزة غير واضحة المعالم .. وكيف ستعمل على حفظ حقوق الطرف الآخر إذا كنت لا تراه إلا وعاء متعة وأداة خدمة ..


    اضبط أداتك الثانية .. وأجب عن لماذا ؟ بكل دقة .. فإنها النية التي هي بوصلة الحياة إما تسير بها إلى السعادة أو تهوي بها إلى الشقاء , ولا يفوتني أن أقول لك بعد أن تضبط بوصلتك وتحدد نيتك كما بينا في المجموعة الثانية من الإجابات لا يعيبك الآن أن تضيف بعض الرغبات الفطرية التي فطر الله الإنسان عليها إلى اجابتك عن هذا السؤال " لماذا ؟ " ..


    فلا حرج من حب ملك عليك شعورك أو رغبة استبدت بك تريد أن تصرفها في الحلال .. أو وحدة شتت نفسك تبغي جمعها على أنيس ورفيق .. أو انسانة ترى فيها صفات مؤهلة تسعى للإسراع بالإرتباط بها والفيصل أن لا تكون هذه هي الأسباب الأساسية لعزمة على الإختيار فإن العاقبة ستكون عكس ما تبغى وترتضي ..

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-07
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الثالثة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    من ؟!

    "*احذر التراب !"

    هل تصورت أن أن تكد وتتعب وتحفر في صخر الحياة فإذا أنت في النهاية وعندما تظن أنك قد وصلت لكنزك الذي تبحث عنه تفاجأ أنه ما ملأ يدك إلا التراب ؟!! إنها الحقيقة المؤلمة عندما يختل ميزان الإختيار بين يديك وهذا الميزان هو حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي جعله قاعدة الإختيار بين يديك وهذا الميزان هو حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي جعله قاعدة الإختيارفهل ستستخدمه ؟ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( تنكح المرأة لأربعة لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك ) رواه النسائي ..
    لن أحدثك عن أهمية الثلاثة الأولى الآن .. ولكن إذا تنازلت عن صفة ذات الدين فكأنك حثوت حفنة من تراب بها يدك ... وهل للتراب قيمة ؟!



    أولاً :ــ
    اظفر بذات الدين ..



    إن ذات الدين لا يساويها حتى الذهب بل وتعلو عليه , إنها تقف عند حدود الله , وتعلم أن مرضاة زوجها من مرضاة ربها , تقبل بقوامة زوجها عليها ورئاسته قبول الراضي بأمر ربه المدرك لحكمته , تحفظ نفسها شرفاً وعفة وطهارة .. وتحفظ كل ما أمر الله به مرضاة له وطاعة ( فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ) النساء 34 ..
    إن ذات الدين تستمتع بزوجها وتمتعه كأنها تؤدي عبادة تقربها من الجنة ..
    إن ذات الدين تربي أولادها وتعدهم لطاعة ربهم فتنتج أسرة صالحة ومجتمعاً راشداً ..
    إن ذات الدين هي التي إذا نظرت إليها سرتك , وإذا أمرتها أطاعتك , وغذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك .. وتسألني متلهفاً الآن ... ومن هي ذات الدين ؟؟

    · الحياء من الإيمان ... إن الحياء تاج زينة المرأة ... وذات الدين تتمثل الحياء في عدة نقاط :
    1ــ تطيع أمر ربها في ستر عورتها , وعورة المرأة جميع بدنها إلا الوجه والكفين .. فبالله عليك ألا تستطيع بنظرة سريعة إلى مجموعة من الفتيات أن تتعرف أيهما ذات الدين ؟ .. ثم أيهن أكثرهن إلتزاماً بأمر دينها ؟
    2ــ ثم إن من الحياء الذي هو مؤشر الإيمان الإبتعاد قدر الإمكان عن مجتمع الرجال الأجانب والتأدب بآداب الشرع عند التعامل معهم .
    3ــ وأضيف إلى ذلك مجموعة من المظاهر التي تدل على الدين منها .. خفض الصوت , وانتقاء الألفاظ .. وغض البصر , بجانب ارتياد المساجد ودروس العلم ومحبة القرءان وحفظ البعض منه أو الكثير .

    وتسألني عن الصلاة ؟ أقول لك هل بعد ذلك كله تتصور أنها لا تصلي ؟! .. لا أظن .




    وتسألني عن الخلق والطباع .. أقول لك أنها أمور لا تظهر إلا بالعشرة والتعرف .. ونحن في مرحلة الإختيار المعتمد على ما يظهر لنا وما ينقله لنا الثقات .. ولا أظن أن الخلق والطباع سينجليا لك في لقاء تعارف .. وحتى إذا بدا لك شيء منهما في هذا اللقاء فإنا نحذرك من اندفاعة الحكم من النظرة الأولى ... بل ولا تعتمد تماماً على ترجيح قريب أو شهادة صديق أو نصيحة راغب في التوفيق .. وأعتقد أن مرحلة الخطبة جعلت لذلك ولنا حولها لقاء آخر .. فهي من اهم مراحل الزواج .




    ثانياً :ــ
    جمالها ..



    لا يختلف اثنان أن جمال المرأة من أهم المرشحات لإختيارها كزوجة .. وهنا أحب أن أقف معك وقفتين :


    الوقفة الأولى :ــ
    ويبقى الدين ..



    فالجمال يتوارى مع الحمل الأول , وتخيل تلك الرشيقة المزدهرة في شهرها السابع بل وبعد ولا دتها أين ذهب جمالها ؟! ولا يبقى إلا الخلق والدين فإياك أن يبهرك شعر مكشوف مسترسل أو جسد قد بدت تضاريسه تحت ملابس كاسية عارية أو أصابع مخضبة وشفاه ملونة .. ويلفتك ذلك عن هذا الجمال الطاهر الذي تزين بماء الوضوء ... واصطبغ بزينة السجدات وتعطر بنور طاعة الله .. غياك أن تدير رأسك تلك النظرات المتبجحة والعيون المسترسله فإن حياء المسلمة هو التنفيذ العملي لقوله تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) النور 31..




    والقاعدة : تنكح المرأة المتدينة لجمالها .
    فلا ننكر أهمية جمال المرأة ولكن ابحث عن الجمال بعيداً عن كشف العورات .



    الوقفة الثانية :ــ
    الجمال نسبي ..



    وما يعجبك في واحدة قد لا يعجب آخر .. ولكن أقول لك تختلف بين الشعوب .. فأين بالله عليك سنجد لك شقراء الشعر خضراء العينين محمرة الوجنتين طويلة القامة رشيقة القوام ساحرة الحديث , وهل هذه صفات العربيات ؟! إلا إذا استوردنا لك من أوروبا احداهن .. وما أدراك ما إحداهن .
    هل يغضبك يا صديقي أن أقول لك إن تركك العنان لعينيك بلا ضابط تتجول في الشاشات الفضائية قد أشغل في نفسك ناراً لا انطفاء لها .. أذكرك عندما تتحدد مقاييس رغباتك قال الله تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم , ويحفظوا فروجهم , ذلك أزكى لهم ) النور 30 ..



    أراك ترفع صوتك مدافعاً عن نفسك وهذا حقك , تقول أريدها جميلة لتعفني عن الحرام ... وما أدراك إن الإعفاف بجمال الوجه أو رشاقة القوام قد تكون فنون المرأة الأقل جمالاً المتواضعة الحال في إعفاف زوجها مما لا تستطيع تلك الجميلة المتعالية بجمالها أن تفعله .. وقد حدثتنا الأيام والمشكلات التي استمعنا إليها عن كثير من ذلك قال لي صاحبي المقدم على الزواج : أظن أن موضوع التكافؤ هذا أكثر تأثيراً على الفتاة ... فرد آخر .. أنا شخصياً أريدها اقل مني في كل شيء حتى أستطيع أن اقودها .... اتسعت ابتسامتي من هذا الرأي الأخير وقلت لهما إن الخطأ الأساسي الذي يقع فيه الكثير منكم هو ظنكم أن الزواج مجرد ارتباط فتى بفتاة وأنه يمكن ان ينمو بعيداص عن جزروه .. قال لي أحدهم متعجباً ... جذوره .. ماهي جذوره هذه ؟ قلت له العائلتان ... روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من تزوج المرأة لجمالها لم يزده الله إلا دناءة ومن تزوجها لمالها لم يزده الله إلا فقراً , ومن تزوجها لحسبها لم يزده الله إلا ذلاً , ومن تزوج ليغض بصره ويحصن فرجه ويصل رحمه بارك الله له ..) ..
    انظر إلى هذا الهدف الثالث للزواج في الحديث ( يصل رحمه ) إن البيوت المسلمة ليست مجرد ارتباط فتى بفتاة وإنما هي ارتباط وثيق بين أسرتين بكل أفرادهما , تتعمق الأأسرة بجذورها في الماضي لتطول الأباء والأجداد وتمتد بأغصانها في المستقبل لتتشابك الذرية من الأولاد والأحفاد .. وتمتد بفروعها على جانب الحياة ليتعانق الأعمام والعمات والأخوال والخالات ... إن التكافؤ والتفاهم والتقارب بين العروسين من أفضل البيئات التي تنمو فيها هذه الشجرة المباركة ويغذيها الدين ... فيصبح أصلها ثابت وفرعها في السماء تصل إلى ....
    ( جنات عدن يدخلونها ومن صلح من أبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب
    ) الرعد23 ..
    ولا أعني بالتكافؤ تلك النظرة المادية البحتة إلى المال والتعصب الأعمى للأسر .. ولكن اعني تنبيهك أيها الصديق الكريم إنك لا تختار زوجتك فقط وإنما تختار أم أولادك .. وجدهم وجداتهم وأخوالهم وخالتهم .. وأبناء الأخوال وبناتهم .

    وأنبه هنا بعض النقاط الداخلة في التكافؤ ..
    1ــ الدين : فلابد أن تكون الزوجة مكافئة لك من حيث المحافظة على حدود الدين وفرائضه وسننه .. والدعوة إليه .. وأفضل من تفهم فهمك لدينك وتستوعب فكرتك فتحترمها وتستعد للتضحية من أجلها .. والأفضل أن يشاركها في ذلك كله أسرتها أو بعض أفرادها على الأقل .
    2ـ الشهادة الدراسية : قد أوافق على أن تكون شهادة المرأة أقل من شهادة الرجل , ولكن ومن خلال أكثر من تجربة أفضل أن لا تكون شهادة الرجل الدراسية أقل من شهادة المرأة .. إلا أنني أعود فأقول إن الحاصل على دراسة جامعية خاصة هذا الطامح في استكمال دراسته يفضل أن يرتبط بمن تخرجت من الجامعة وذلك لإحتمال التقارب الثقافي , وقدرتها على على مساعدة أولادها , وإعانة زوجها , وتقدير جهوده في الحصول على الدرجات العلمية .
    3ـ الوضع الإجتماعي : ويدخل فيه تقارب والدي العروس والعريس في المستوى .. وتقارب مستوى المنطقة السكنية , وأسلوب المعيشة .. وطريقة إدارة الأمور .. وبيئة التربية ..
    4ـ السن : لا توجد ضوابط محددة لهذا الأمر ولكن يفضل أن يكبر الفتى الفتاة بحوالي من 5 / 7 سنوات فإن الندية في التعامل في السن المتساوي .. والغربة في التعامل في السن المتباعد يؤديان إلى كثير من المتاعب .
    5ـ الإمكانيات المادية : يفضل أن يكون هناك تقارب في الإمكانيات المادية بين العائلتين .. ويضبط هذا الأمر التقارب في المستوى الإجتماعي ..

    إن تخطيطك للزواجمن أسرة غنية وانت فقير يضعك في مستوى نفسي أدنى من عروسك .. ويرهقك في الللحاق بإمكانيات اهلها واذكرك بما قلناه عندما تحدثنا عن الأداة الأولى ( متى ؟ ) حول الباءة وإمكانية الزواج .




    والآن بعد ان استخدمت هذه الأداة المهم ( من ؟ ) .... قد رتبت أمامك مجموعة من الشروط التي لا بد ان تتوفر في تلك التي ستختارها كزوجة لك .. وأهمها :
    1ـ ذات الدين ( الملتزمة بالزي الشرعي ـ والمزينة بالحياء ) .
    2ـ المكافأة لك في فهمك لدينك والتزامك به ودرجة دراستك ومكانتك الإجتماعية وتكافؤ الأسرتين في ذلك , والموافقة في السن ..
    3ـ القليلة المؤونة حيث إنها الأكثر بركة بحيث انك تملك الحد الأدنى من الباءة ( تكاليف الزواج ) ..
    4ـ أن ترضى عن جمالها وأسلوب تعاملها .. وسلوكياتها الظاهرة .

    ننتقل إلى الخطوة التالية .. والأداة الرابعة ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-07
  9. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الرابعة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أين ؟!



    إن الزوجة الصالحة رزق كتبه الله لك وهو أتيك بنص بوعد الله تعالى :
    ( وفي السماء رزقمك وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثلما انكم تنطقون ) الذاريت 22 ـ 23 ..
    ولا أظن أن هذا الرزق ستجده على رصيف أو داخل محطة أو في لقاء عابر .. وغنما هو البحث العاقل المدقق وخاصة بعد ان استخدمت أداة ( من ؟ ) السابقة وحددت الصفات الأساسية والمكملة للقطاع الذي ستبحث فيه .. ودوائر الإختيار متعددة .. وسوف نذكر طرفاً منها هنا على سبيل المثال :ـ


    1ـ الأقارب : ــ

    1ـ وهم بنات العم وبنات الخال وأشباههم ويوجد اعتراضات على هذه الدائرة ..
    الأول : أن هناك تحذيراً طبياً من الإرتباط بالأقارب .. ورغم أن هذا التحذير مؤكد في حالة التأكد من وجود مرض وراثي .. وأنه ملاحظ من خلال ضعف البنية الجسدية والعقلية للذريات المتتالية من نسل الأقارب , إلا إنه ليس على إطلاقه ويمكن اللجوء لإستشارة الطبيب والكشف العام للتأكد من سلامة مثل هذا الإختيار .
    الثاني : أن التقارب في العلاقات يؤدي إلى زيجات فاترة , إلا أن هذا أيضاً ليس على إطلاقه وطبيعة المجتمعات المسلمة لا تبيح العلاقات المتداخلة جداً .
    الثالث : إن الزواج يتعرض في كثير من الأحيان إلى بعض الزوابع التي تعرضه للتصدع ..وبذلك لن تصبح مشكلة بيت واحد وإنما تتشابك المشكلات مع تشابك البيوت ..
    ورغم كل هذه الإعتراضات فإن هذه الدائرة من أجود دوائر الإختيار حيث ارتفع معدل التكافؤ وعبور مرحلة التعارف والتقارب ... ووجود المرجعية المستمرة الراعية للعروسين متمثلة في كبار العائلة , بجانب التساهل في كثير من المعوقات المادية وخاصة السكن حيث سهولة أن يعيش الزوجبن في بيت من بيوت العائلة مؤقتاً ..
    ..


    2ـ المعارف : ــ

    وهي دائرة متسعة أيضاً يسهل فيها الكشف عن كثير من الصفات من خلال المعارف المشتركة للطرفين بل إن وجود طرف يعرف الفتى أو الفتاة ويعرف عائلتيهما يسهل كثيراً في تحديد الطباع المشتركة وبيان المرجحات لنجاح مثل هذا الإرتباط , ويشمل المعارف والجيران وأصدقاء الإخوة والأخوات وأصدقاء الوالدين وغيرهم ..


    3ــ الأماكن العامة :ــ


    مثل أماكن العمل أو النوادي والمنتديات وتجمعات العمل الإجتماعي المشترك وغيرها ... وهي دائرة رغم اتساعها الظاهر فإنها ضيقة لأن نسبة التكلف فيها تكون عالية جداً مما يصعب تحديد الصفات .. بل ويؤدي الإحتكاك المستمر إلى سوء التفاهم .
    هذه أمثلة لدوائر الإختيار .. والدوائر كثيرة .. وعليك أن تنوي ثم تبدأ في وضع مواصفات من ترغب فيها ..
    وأحب أن أقص عليك تجربة في الإختيار ..
    *تجربة نبي الله موسى عليه السلام .. طريداً .. فقيراً .. منهكاً .. أوى إلى الظل ورفع يديه إلى الله سائلاً :
    ( ربي إني لما انزلت إلي من خير فقير ) القصص 24..
    فإذا به يخيره الله بين زوجتين بعد آيتين :
    ( قال غني أريد أن انكحك إحدى ابنتي هاتين ) القصص 27 ..
    فدعاء موسى فيه سر عظيم فعليك بالتزامه في مرحلة الإختيار ,
    وهناك نصيحيتين نصحني بهما صديق لي :
    · أن أخبر كل من أحب وأعلم أنه يحبني برغبتي في الإختيار ومواصفات من أرغب فيها ..
    · أن ألتزم في كل سجدة من سجداتي بمثل هذا الدعاء ( اللهم ارزقني زوجة صالحة تعينني على أمر ديني ودنياي ) ..


    أما الحالة الثانية .. حيث فرصة الإختيار المحدودة .. فإنني أقول لك حاولي أن توسعي دائرة الإختيار وذلك بتحطيم الحواجز التي تضيقها والتي منها :

    1ـ وضعك شروطاً صعبة تجعل من حولك ييأس في تحقيقها لك .2ـ إظهار نفسك بمظهر المترفعة والزاهدة في أمر الزواج ..
    3ـ إطلاق صورايخ آرائك المنفعلة أو المراهقة في الرجال والزواج والأمومة مما يجعل من حولك يخافون أن يتدخلوا في مثل هذه العلاقة .
    4ـ الخجل المرضي الذي يجعلك صندوقاً مغلقاً عمن حولك فلا يجدون عندهم أي معلومات تدفعهم لمثل هذا الموضوع .
    5ـ الجدية المبالغ فيها بحيث تفقدي كثيراً من جابيتك كأنثى فتجلك أقرب لصفات الرجال ..


    والآن وبعد أن استخدمت اداة ( أين ؟ ) جيداً واستخدمت الأدوات الثلاثة التي تسبقها .. يمكنك الآن أن تستخدم آخر الأدوات
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-07
  11. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الخطوة الخامسة
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/34.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    كيف ؟!




    حتى تجيد استخدام هذه الأداة في الإختيار الجيد عليك بتنفيذ هذه الإرشادات :ــ



    1ــ أن تراجع نيتك جيداً بأنك تعقد العزم على اختيار زوجة وليس مجرد نوع من مجارات الآخرين .

    2ــ أن تتقي الله وترفع مستوى العلاقات معه وتعمل على تثبيت عوامل الصلاح داخلك لأن الله يرزق كل على شاكلته ( والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ) النور 26 .

    3ــ أن لا تقدم على رؤية فتاة إلا بعد أن تفرغ تماماً من التي قبلها , ولا ترى أكثر من واحدة في وقت واحد , تختار بينهم ... فإني أخاف عليك الشيطان ومداخله ..






    وتتبع خطوات استخدام أداة كيف ؟ هذه كالأتي :ــ





    أولاً الإستشارة ..

    فما خاب من استشار

    والأمر على شقين إما عروس عن طريق طرف آخر وإما رأيتها بنفسك أو تعرفت عليها ... فعليك أن تستشير الأمين العدل .. وأن تصدق في عرض الأمر عليه بالكامل , وأن تخلص بينك وبين نفسك في تقبل نصحه , ولا تنسى أن الوالدين والأخوات هم أقرب الناس إليك , فاعرض عليهم الأمر بصدق ووضوح واستمع إليهم بإخلاص وثقة , وغياك من صديق يحب أن يرضيك أو مستهتر نصيحته ترويك .



    ثانياً .. التأكد ..

    وذلك من المواضفات التي عرضت عليك وهل موافقة لما تريد أم لا ؟ .. والتأكد أيضاً من معدل التكافؤ بينكم .. والسؤال عن الوالدين والعائلة لمعرفة مستوى التدين فهماً وعملاً .. ودعوة .. والمستوى الإجتماعي والإقتصادي ... وغيرهم .



    ثالثاً .. الرؤية ..

    وهذا الأمر اختلف فيه الكثيرون فمنهم من قال يراها متربصاً لينظر إلى الهيئة العامة لها ... ومنهم من قال أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم قد جعل حكم الرؤيا أن يؤدم بينهما .. فكيف يؤدم بينهما من مجرد نظرة عابرة .. وثالث يقول لا بد أن تعلم انه سيراها لتتهيأ لذلك .. ورابع يرفض ذلك على أي حال حتى لا يجرح مشاعر الفتاة إذا رفضت .

    وكلها آراء طيبة تسعى إلى الخير وكلها تمت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكلها تمت حتى عصرنا الخالي .. وتحديد الأسلوب يتوقف على كل فرد على حده , ولكن مع توفر نية الإرتباط .

    وأحب أن أنبه أن هذا كله ينطوي تحت مرحلة ما قبل الخطبة , فإن رؤية الخطبة وتعارف المخطوبين وتقاربهما في مرحلة الخطبة يحدد الكثير من ملامح قرارهما الأخير في إتمام العقد ام لا .. وهو موضوع آخر قد نرجع إليه بعد ذلك .. أما هنا فإننا في مرحلة الإختيار المبدئي .

    والرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( انظر إليها ) .. وهذا يرفع الحظر ويلغي غض البصر , وأعجب من فتى يغض بصره في هذا الموقف ثم يسأل هل هي سمراء أم بيضاء , هل ترتدي نظارة ؟



    رابعاً .. الإستخارة ..




    بعد تحددي المواصفات وتوسيع دائرة الإختيار والدعاء لإستجلاب عون الله ورزقه .. ثم استشارة أهل الأمانة والعدل .. والتأكد من المواصفات ومعدل التكافؤ والرؤية النافية للجهالة .. أصبحت المعلومات المتوفرة لديك معين جيد على الإختيار .. ولكن خاب من سار في الحياة وحده دون معونة الله .. ولذلك يعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلوباً جيداً لعرض أمورنا على ربنا وهو صلاة الإستخارة ودعاؤها :ــــ


    (اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال عاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شري لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كنت ثم أرضني قال ويسمي حاجته ) رواه البخاري ..

    واعلم أن هذه الصلاة دعاء من الله بالتوفيق في سيرك يظهر أثره في إقدامك القلبي والنفسي على الموضوع ثم الإستمرار في خطواته واحدة بعد الأخرى والإنشراح الصدري عند كل خطوة والرغبة في عدم إنقطاعه .. ثم تمامه بالخير .. وإذا حدث أي معوق في هذه المرحلة .. فإننا نحمد الله على استخارته لنا , ونسأله أن يبدلنا خيراً منه .. ويرضينا به ..





    وفقك الله يا صديقي لكل خير .. ورزقك زوجة تسعدك .. وتعينك على إرضاء ربكما ..

    أرى أن هناك سؤالاً يتردد في خاطرك : تسأل عن نصائحي لك في أول لقاء ؟

    أظنه موضوع سيطول بنا ويحتاج إلى رسالة منفصلة .. فإلى اللقاء ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-08-08
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    وبعد ..

    عزيزي الشاب .. عزيزتي الفتاة ..

    وقبل أن نطوي هذه الصفحات منتهيين من قراءتها ..

    ينبغي التنويه إلى أن هذه الرسالتان للدكتور أكرم رضا ’ نقلناها لكم هنا بتصرف يسير لتكون فاتحة لمشروعنا مشروع تيسير الزواج , وهي أولى خطواتنا في طريق البحث عن الكنز ..

    سنلتقي بكم في الخطوة التالية عن قريب ..

    دمت بما تحبون ..


    نستقبل آرائكم ومقترحاتكم واستفساراتكم على إيميل :ــ

    yemenzwag@hotmail.com


    وبالله التوفيق ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-08-09
  15. الزعيم

    الزعيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-10-04
    المشاركات:
    3,053
    الإعجاب :
    0
    في زواجه يا عم عبدالرشيد والا ايش الخبر



    ولا يهمك فين يسجلوا الاسماء :cool:
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-08-09
  17. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    ما شاء الله موضوع قيم ومفيد بارك الله فيكم واجزل الله لكم العطاء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-08-09
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    جهد مبارك , وعناء واضح للعيان في الجمع والتنقيح ..

    أشكر لك أيها الغالي هذا الإبداع ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة