سلطان الشرق المخلوع

الكاتب : مجدي معروف   المشاهدات : 664   الردود : 0    ‏2001-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-22
  1. مجدي معروف

    مجدي معروف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-10-22
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    رسالة من سلطان الشرق المخلوع

    إلى ولدي الحبيب (( مبهور)) .......
    سنوات مرت عليك أيها الشرقي الغربي المبهور. وستمر عليك السنوات والشرق يناديك: تذكّر يا ولدي فقط أنك مني.
    وللأسف لم يعلم الشرق أنك يا حبيبي الغالي " مبهور" قد لبست ثوبا غربيا غريبا رغم أنف كل الغرب …….. وأصبحت "روبرتو" يا ابن أم حسنين، ثم ماذا؟ لا الثوب ولا الغرب يريدانك.

    لقد أضحكتني يا " مبهور" وأنت تقـبّـل قدَما تلعنك، وأبكيتني عندما تركت صدر أمك… " الشرق " ملطخا بدمعه الأحمر خوفا عليك من أن تنساه.
    فعلتها يا " مِستر مبهور" ، فوا أسفي على تلك الوردة البيضاء التي اعتادت أن تستيقظ على سِحر لمسات الأنامل الشرقية ، كيف انخدعت بالأشواك العريضةِ البسمات … كيف؟

    آهٍ يا ولدي يا ابن بلدي ………. هل كذب عليك أحدٌ وقال بأنك ممنوع من الأكل " بالشوكة والسكين" وأنت شرقي؟ أم أنك لن تستلذ بطعم " كافيه دو باريس " إلا إذا سلخت جلدك؟ أم أنك لن تكون مفكرا مثقفا إلا إذا لعنت وتسخطت على تاريخ أجدادك؟

    لا يا "مبهور" ولا تغضب مني عزيزي مغرور، فبيتك المعطّر بأصالة أهلك وأنعِم بها من أصالة، لن تعرف قيمته إلا عندما نتهش لحمك أنياب الغرب، وليتك تستفيق من سحر حبال الغرب إذا "نزلت" على رأسك عصا الشرق الباكيةُ عليك قبل أن تُبكيك.

    إيــــه يا "حطيت راسي في الطين" تخليت عني وأنا ما برحت أفكر فيك وأداريك، واحسرتاه على عرق أبيك ودمع أمك ودعاء أختك وهمّ أخيك، حقا لقد نفد صبري وضاق صدري لأنك لم تكتفِ بنسياني بل سخرت مني وقلتها بلا خجل " دقة قديمة "، فاسمع مني ءاخر العهد بيننا …………..

    أنا بريء منك وقلبي يتقطع عليك لأنك لن تجدني يومَ تيأس من أن ترضى بك زوايا الغرب، فتكون يا حبيبي "طلعت من المولد" بلا مأوى، وعندها يا بطلا من ماضي الشرق لات ساعةَ مندمِ

    أمبهورًا جحدتَ أصولَ شرق ٍ --- أليس الغرب إلا للغروبِ؟
    فلا من شرقنا لك خيط شمس --- وغربك مفلسٌ خاوي الجيوبِ
    فمهما عشـت في غرب زمانا --- فلن تكنى سوي بابن الغريبِ
    عجيب كيف بعت نفيس أنسٍ--- ببخسِ العيش في منفى الكروبِ
    وإنك مِثلُ شاة ضلّ فيها ---- سـبيلٌ فانتهت في فـكِّ ذيبِ

    واسلم أيها الغالي
    سلطان الشرق المخلوع
     

مشاركة هذه الصفحة