المقالة الأخيرة.. للكلب الهالك !!

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 437   الردود : 2    ‏2001-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-22
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    بقلم: رحبعام زئيفي

    وزير السياحة الصهيوني الهالك



    صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية 18/10/2001

    ملاحظة : هذه المقالة تنضح بلغة التطرف ويكفي أن شارون عند هذا المتطرف الهالك متساهل مع الفلسطينيين ويحرّض في مقاله الخاتم على ما يسميه التطرف الإسلامي وكان زئيفي أرسل المقال بقلمه لصحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية بتاريخ 18/10/2001 قبل يوم من مقتله . وفيما يلي نصها الكامل:

    سيُسجل 11 أيلول 2001 في تاريخ العهد الجديد ليس فقط كيوم ذكرى لآلاف الضحايا الذين سقطوا في أبراج التوائم في نيويورك والبنتاغون في واشنطن، وليس فقط كيوم عملية "إرهابية" كبيرة، غير مسبوقة، وليس فقط كيوم فتح عيون الأمريكيين ليفهموا معنى "الإرهاب" الإسلامي. بل سيسجل كيوم تغيير مطلق للقيم في الغرب.

    بدءً من هذا اليوم تبين أنه يوجد حل عسكري لمكافحة "الإرهاب"، وبدء من هذا اليوم بات واضحا أنهم لا يتحدثون ولا يتفاوضون مع زعماء الإرهاب بل يفتشون عنهم من أجل إبادتهم. بدءً من هذا اليوم وُضع حد للتفريط في وسائل الإعلام باسم حرية المعلومات، ذلك لأن الانتصار على العدو أهم، بدء من هذا اليوم فإن "حق الجمهور في المعرفة" لم يعد حقاً يعلو على أمن القوات المقاتلة. بدءً من هذا اليوم أبعدت حقوق وحريات الفرد عن وجه المصالح الأمنية. بدء من هذا اليوم أصبح بالإمكان اعتقال والتحقيق مع مشبوهين كما يجب، بدء من هذا اليوم يتشاورون بجدية مع قادة القوات المسلحة. بدء من هذا اليوم شُلت المعارضة ووقفت إلى جانب قادة الحرب، بدء من هذا اليوم لم تعد الدولة التي تريد الدفاع عن مواطنيها ترتدع من تنفيذ عمليات تصفية شخصية للإرهابيين.

    كل هذا لم يحدث عندنا بعد، حتى ونحن نعيش حالة حرب مع العرب في شكلها الحالي منذ 14 سنة، هذا حدث في أمريكا الكبرى، الديمقراطية، الدولة العظمى التي بقيت في الساحة، في أمريكا التي تحمل صدمة عشر سنوات من الحرب في فيتنام.

    توجه الرئيس الامريكي إلى محرري الصحف، والراديو والتلفزيون في بلاده وطلب منهم عدم نشر تصريحات لأسامة بن لادن واستجابوا له. عندنا تحديدا الناطقون باسم العدو الفلسطيني ( يقصد أعضاء الكنيست العرب) هم محبوبوا المحررين وهم الذين يملأون الشاشات والصحف. في وسائل الإعلام عندنا يقدمونهم، ويقدمون مرسليهم أعضاء الكنيست العرب، بصورة واسعة.

    في عام 1989 قررت المحكمة العليا في الولايات المتحدة أن حرق العلم الأمريكي يعتبر في إطار حرية التعبير، بعد الحادي عشر من أيلول لم يعد هذا القرار قائما، وفي أمريكا لم يعد إنتاج الإعلام يغطي الطلب الواسع، وبات العلم الوطني يرفع في كل بيت وكل مشغل ؛ ولكن كل ما يفهمونه الآن في واشنطن ثمة شك أن يفهموه في القدس.

    إن رئيس الحكومة شارون الذي قاتل بنفسه طوال سنوات ضد "الإرهاب" العربي لم يعد شديدا ومنهجيا في حربنا ضد الإرهاب الفلسطيني، وهو رئيس حكومة من أجل الاحتفاظ بصحبة شمعون بيرس في حكومة الوحدة، خضع شارون لإملاءاته وسمح له باستمرار الاتصالات مع قيادة الشرّ الفلسطينية التي هي "قيادة" إرهابية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. إن بيرس يجري مفاوضات سياسية في الوقت الذي يستمر فيه إطلاق النار ضد مستوطناتنا وضد اليهود، وهو يفعل كل ذلك من أجل إحياء اتفاق أوسلو الذي أحل علينا الكوارث وشكل خطرا على مستقبل دولة اليهود. يفعل بيرس ذلك ربما لأنه يؤمن بهذه الطريقة وربما من أجل إنقاذ كرامته واسمه في تاريخ شعبنا. في أمريكا ما بعد الحادي عشر من أيلول ثمة تغيير في القيم، ولكن عندنا ما زال هذا التغيير يتلكأ !!.
    عن.. البراق.. جرهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-23
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخي جرهم أسعد الله أوقاتك .. شكرا لك على نقل هذه المقالة التي تأكد لنا مقدار وكمية الحقد اللامتناهي الذي يكنه لنا اليهود .. ولا فرق بين حمائمهم وصقورهم على الإطلاق .. الفرق في رأيي هو : أن الصقور يقولون لنا : سنذبحكم بهذه الشفرة ونرى الشفرة بعيوننا .. والحمائم .. تقول لنا : سنذبحكم .. دون أن نشاهد الشفرة .. لكن النتيجة واحدة وهي الذبح ..

    خيب الله آمالهم .. لكن متى تصحوا أمتي ؟

    لك تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-23
  5. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    لقد اخذ هذا الصهيوني المتطرف جزاءه وانشاء الله يحصله قريباً شارون وبيريز وغيرهم من الصهاينة الملعونين
     

مشاركة هذه الصفحة