النذالة الحزبية والحزب النذل

الكاتب : الليث الأسمر   المشاهدات : 303   الردود : 0    ‏2004-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-04
  1. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    تتمثل النذالة الحزبية في مقدرة الحزب على التخلي عن أعضائه في وقت أزماتهم، وقد حاولت تقصي مقدار نذالة التجمع اليمني للإصلاح، عبر مواقف له قارنتها مع مواقف بعض الأحزاب الموجودة في الساحة؛ بغض النظر عن رأيي في مواقفها تلك .

    الموقف الأول:

    اسم الحزب / الحزب الاشتراكي اليمني
    الموقف / موقف الحزب من علي سالم البيض

    أهم الأعمال التي قام بها علي سالم البيض:
    1- الخيانة العظمى (إعلان الانفصال)
    2- أشعل حرب قتلت حسب بعض الإحصائيات ما يقارب العشرة آلاف شخص (10.000)
    3- قام بقصف صنعاء بصواريخ سكود
    4- إعلان قيام حزب معارض في الخارج، رغم حصوله ورفاقه على العفو

    موقف الحزب منه :
    تتكلم صحف الحزب عن علي سالم البيض على أنه:
    1- الرجل الوحدوي
    2- أعلن الانفصال لأن الرئيس كان يعتمد سياسة الضم والإلحاق(تبرير للانفصال)


    الموقف الثاني:

    اسم الحزب / حزب الحق
    الموقف / موقف الحزب من حسين بدر الدين الحوثي

    أهم الأعمال التي قام بها حسين بدر الدين الحوثي:
    1- يقود تمرد مسلح على الدولة
    2- يقود معارك أوقعت المئات إن لم يكن الآف من قوات الجيش والأمن
    3- قام أتباعه بضرب بعض المعسكرات داخل صعدة

    موقف الحزب منه :
    1- الدولة هي التي اعتدت عليه، ويجب أن توقف اعتدائها
    2- من حقه أن يقاوم ذلك الاعتداء (تبرير للتمرد)


    الموقف الثالث:

    اسم الحزب / حزب التجمع اليمني للإصلاح
    الموقف / موقف الحزب من المتهمين في قضية اغتيال جارالله عمر

    أخطر الأعمال التي قام بها المتهمين:
    1- معرفة شخصية بـ علي جار الله (منفذ الاغتيال)، مع العلم أن معظمهم يسكنون معه في نفس المنطقة (معرفة جيران)
    2- استلمَ بعضهم حقائب من علي جار الله ، تحوي مجموعة من أشرطته يدعوهم فيها إلى منهجه (أي أنهم ليسوا إحدى خلايا تنظيمه - الوهمي)

    موقف الحزب منهم :
    1- سبقوا النيابة في توجيه التهمة لهم ، فقد كتبت صحفهم عن اكتشاف خلية تابعة لـ علي جارالله منذ اليوم الأول لاعتقالهم
    2- اتخاذ موقف عدائي منهم ،مع أن محامو الحزب الاشتراكي طالبوا الدولة بإخراج هؤلاء الذين لا علاقة لهم بالموضوع
    3- فصلهم من التنظيم ، حتى من برأتهم المحكمة

    هذا بالإضافة إلى مواقفهم المخزية من:

    - الشيخ محمد المؤيد فك الله أسره (يستاهل إحنا قلنا له لا يسرش )

    - ممن فصلوا من أعمالهم بطول البلاد وعرضها (احتسبوا )


    مما سبق نرى أن الحزبين الاشتراكي والحق ظلا وفيين لأعضائهما ؛ مع عظائم الأمور التي قاموا ويقومون بها ، أما الإصلاح فقد تبين أنه لا يتمتع بأي قدر من الوفاء ؛ بل إنه قد سبق الجميع في مقدار النذالة التي يستحق أن يُتوج ملكاً لعالَـمها .​

    إلى كل الإصلاحيين ها أنتم أخيراً قد أثبتم تفوقكم

    هنيئاً وبالعافية
     

مشاركة هذه الصفحة