الأربعة

الكاتب : محمدالمطري   المشاهدات : 697   الردود : 8    ‏2004-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-04
  1. محمدالمطري

    محمدالمطري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-07
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائز بالمركز الأول لأجمل قصيدة في الأدبي لعام 2009م
    مهداة إلى الأخ الشاحذي ...



    اصابع مقطعة
    تثير زوبعة
    وتمطر السماء في المساء أوجه مقنعة
    ونحن أربعة
    أنا معي وصاحبي معه
    وصاحبينا كل واحد واصبعه

    والبحر مبحر في مركب مخرق و لجة مقوقعة
    عيونه تسيل احرفا ممزعه
    والريح والصقيع يتبعه

    فمن ترى عن غيه سيقنعه
    يكفي الذي تجرعه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-05
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    رنّ هاتفي الخلويّ رنّة لم تكن كما المعتاد - حسبت ذلك - جاء الصوت من الطرف الآخر مألوفاً وأنيساً , لحظات مرت على إعادة التشكيل , مفاجأة لم تكن في الإنتظار ... لقد كان الشاعر الكبير "محمد المطري" على الطرف الآخر ...

    تبادلنا حديثاً ذو شجون , وتسامرنا معاً لحظات جذلى تشعر دائماً معه بقربه إلى قلبك وصدقه الذي يفتح صدرك أمامه دون وجل , هو من أولئك الذين تألف لهم من الوهلة الأولى , تمثلت قول بشار حينها , ولم ألمه أن اذنه عشقت لأن أذني أيضاً عشقت هذا الحبيب الغالي ..

    كان لنا وقفة مع الحداثة وشعر التفعيلة , ولم يدر بخلدي أن يهديني "الحبيب" هذه الرائعة , لم يكن إثباتاً لقدرة وإنما دليل محبة وعربون صداقة ...

    الكثيرون هنا من الجدد لم يعرفوا عملاقنا المطريّ , وهي فرصة كريمة أن يدرسوا هذا النص الجميل ...

    إمتاع أستاذنا ..
    إمتاع ..

    أستاذ محمد :
    لقد هجرنا الأستاذ "درهم" بعد أن حملت عصاك وارتحلت , فهلاّ سريت عنا من وقت لآخر لكسر وحشة القلوب..

    والسلام عليكم ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-06
  5. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]:):):)


    هل تعني حداثة الشعر أن " تقلقله " في أسطر !


    بعيداً عن النص : الحداثة لغة مضامين ، كما هي جيل من الأدوات . لذا فأنا لا أظن أنّ الدعوة للزيارة و التبرك و التوسّل بهذا النص / " المزحة " مقصودة .


    عموماً ، هناك حقيقة مهمّة .. رواد الشعر المنثور ، و شعر التفعيلة هم في الأساس شعراء عموديون من الدرجة الأولى ، و ليس أسهل من كتابة معلقة عموديّة . مشكلة الشعر العمودي أنه لا يجدُ من يقوى على عناقه الأزلي ، فغالباً ما تسرق محذوراته الشكلية جهد صاحبه و مجمل تأمّله .. باختصار / العموديّة عبودية من نوعٍ آخر ، تكرّس فلسفة إذلال النص لصاحبه حتى يحرّره بعد آخر ( قافية ) !

    تحية للمطري .. و تحية للشاحذي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-07
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    الحبيب المطري ..

    والله .. إني اشتقت لك ! .. كم هو جميل أن يطل عليك وجه اشتقت له وحدثت نفسك بموعد طلته ؟!

    حمدا لله على سلامتك .. وحفظك ربك في حلك وترحلك



    العزيز : مروان ..

    طوال ماردده الشعراء منذ بدر شاكر السياب ونازك الملائكة و الكثيري ( أيهم أولا ) وحتى آخر شعراء ( الحر والتفعيلة ) كم حفظت البشرية العربية من هذا الشعر .. الشعر الحر سهل و أسهل منه الحديث عنه ..

    لم يرتقِ الشعر العربي كثيرا في فضاء الحر واللا تفعيلة .. ومازال النقاد والأدباء والجمهور والمنتديات والصحف و عامة الشعب العربي والدوائر الرسمية يحتفلون بنص عمودي وبقائله .. فهذا الجواهري يصرخ في العراق بعد مقتل أخيه في تظاهرة شعبية : أتعلم أم أنت لاتعلم ُ .. بأن جراح الضحايا فمُ
    لتشتعل معها تظاهرات قوية كان وقوودها تلك الصرخة ..
    وهذا البردوني يهز العرب في قصيدته : (حبيب) وافيت من صنعاء يحملني نسر .. و خلف ضلوعي يلهث العرب

    بينما شكلت قصائد الشعر الحر عامل تنفيس و تثبيط بمعانيها الحزين الجالدة للذات ..

    أنظر إلى قصائد نزار قباني السياسية والغزلية في كلا النوعين .. أيهما أغزر و أفضل ؟!! ..

    بينما ماجنينا من الحر إلا السوداوية الكئيبة واللمعاني من الكلمات المركبة التي لاتحمل أي معنى إلا الرغبة في الإتيان بجديد .. الشعر الحر كله سوادوي النزعة الغزلي منه والسياسي والنفسي ...

    حتى قصائد أحمر مطر الذائعة الصيت لم تجد عقلا يحفظها كاملة .. بل دعني أسألك : لماذا رثى أحمد مطر صديقه الرسام ناجي العلي بقصيدة من الشعر العمودي ؟! ما هو السبب غلا أن يكون الرغبة في أن تشعل القصيدة غضبا عارما وأن يحفظها الناس ويخلدون بالذكر صديقه وأن يوصل حزنه للناس ..

    ناجي العليُّ" لقد نجوتَ بقدرةٍ .. من عارنا، وعلَوتَ للعلياءِ
    إصعـدْ، فموطنك السّماءُ، وخلِّنا .. في الأرضِ، إن الأرضَ للجبناءِ
    للمُوثِقينَ على الّرباطِ رباطَنا .. والصانعينَ النصرَ في صنعاءِ



    هي وجهات نظر ليست إلا ..




    مرحبا بالحبيب المطري ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-07
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ابتداءً أقول أن "القلقلة" بحاجة إلى مراجعة , إذ أن مروان قصد بها الفواصل مع أن للقلقلة معنىً اصطلاحياً آخراً تماماً خلاف ما ذهب إليه الحبيب "مروان" .
    وأعرّج على كون القصيدة مزحة , فهي ليست كذلك إلاّ إذا فهمها على هذه الشاكلة , وقد أحببت أن أبيّن للأحباب القرّاء مناسبة قول هذه القصيدة , فلا شك بعدها من أنك ستزيل عنصر العبثيّة منها ساعتئذ.

    أذكر أنه في رحم الأيّام جاءنا الشاعر محمود درويش إلى قلب العاصمة صنعاء , وأحيا فعاليّة أدبيةّ في جامعة صنعاء, وكنت من ضمن الذين حضروا هذه الفعالية الأدبية , وفي آخر يوم طلبت منه طلباً رآه الكثيرون غريباً , طلبت منه أن ينشئ قصيدة عموديّة, فأخبرني بأن لديه من ذلك , وقام يتلو علينا قصيدة - لم أعد أذكر منها شيئاً سوى أنها سيئة للغاية ....

    ليس كل حداثي قادر على أن يلد عموديّة , كما أن ليس كل شاعر عموديّ يستهين بأن يترك إلى غيره ..

    الحداثة جديد الكلاسيكية يوم أن يكون للكلمة قيمة , أما أن تكون الحداثة مجرد "هذيان" أو "هلوسات" فعندها فقط نقول "وعلى الشعر سلاماً" ..

    بالمناسبة مروان ...
    ليس كل حديث عن الحداثة يعنيك , هي مدرسة من الوسع أن نضيقها في أشخاصنا, ولا تظنن أن "علي الشاحذي" قادر على أن يأتي عليها من القواعد لأنه ليس على ذلك من القادرين , ولعلّي مولع بهذه المدرسة أيضاً حينما يحترم الشاعر عقولنا وقلوبنا ..

    والسلام عليكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-07
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    إضافة لا بد منها ...
    إن اعتناق الشعر العمودي للذاكرة هو الذي حفظ لنا المعلقات وأذكى الساحة لأدبيّة بجدل حول هش الشعر ورفيعه , ولعمري لم أستطع أن أحصي عشرة أشخاص يحفظون شيئاً لأدونيس ...

    ثم أن الصنعة البلاغية المتكلّفة واحدة من عيوب الشعر ووما يؤخذ عليه من هنات ولو كان الأمر وقفاً على التكلّف لكانت قصائد صفي الدين الحلّي هي عين التراث, إن ما عابه الحداثيون على المدرسة الكلاسيكية هو ما قعوا في شرّ منه من التغريب والخروج عن قيود العقل والمنطق إلى فضاءات الجنون والهوس والعبث الفكريّ ...

    وحتى في الأدب الإنجليزي نرى احتفاء بسونيتات شكسبير ومسرحياته باعتباره عمدة الأدب الإنجليزي بينما نرى إشاحة بالوجه عن قصائد كثيرة لتي إس إليوت وإزرا باوند وغيرهما ...

    إذاً فالحداثة إن لم تكن أصالة فهي قطيع, والشعر إن لم يحرك مشاعراً فهو هذر منهيّ عنه , إن الشعر أداة من أدوات العقل البشريّ لإذكاء التواصل وإفراغ ما فيه من علوم وفهوم وحضارة وتغير واستباق وشكوى وألم وتحريض وشدّة ... الخ من تصريقات الشعر ولكنه يوم أن يكون مجرد تنميق وتلميع وإغراق في الاستدلال أو إيغال في استخدام قطيع اللغة وسقيم القول وموات التصاوير ونافر المعاني وفاحش الرمز فإن مآله لا محالة أن لن يجد قلوباً تتلقاه ولا عقولاً تتبناه ..

    والسلام عليكم ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-08-08
  13. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    الحبيبان / سمير ، و الشاحذي ..

    باستطاعة كل ّ منا أن يتمترس خلف آلاف الشواهد و الاستدلالات و الرؤى . دعوني أقل لكم جملة قد تلخص ما تذهبان إليه و ما أريد قوله : في كل فصيلٍ نجد متسلّقين . الذين كتبوا الشعر العمودي تجاوزا مئات الألوف على مدار أكثر من ألفي سنة ومن قبل أن يقول صديقنا اليشكري ( و لقد دخلتُ على الفتاةِ الخدر في اليومِ المطيرِ ) إلا أننا لا نذكرُ منهم إلا بضع مئاتٍ رصدها أبو الفرج الأصفهاني في أغانيه ، و عدد لا بأس به من شعراء الأندلس .. و ثم اختفت الذاكرة من بعد العصر العباسي الثاني إلا لماما ..

    الحال هو هو .. فالشعر الحر مثّل مدرسةً سهلة الاشتراطات للفاشلين و المتسلّقين ، و قديماً قال إخواننا المصريون ( المال السايب يعلم السرقة ) .. فرأينا المتسلّقين و الأدعياء و المتأبطين ، كما رأينا المبدعين الكثار . الشعر الحر و الحداثي المنثور جملٌ هائجٌ ، ليس من السهولة خطمه ، و لا يكفي أن نباعد بين كلمتين و سطرين لنكتب شعراً حرّاً .. فمثلاً من مقومات قصيدة النثر : الايجاز و التكثيف و الادهاش الشعري ، و لعلّك تلمحُ عناصر هذا التوجه في قصيدتي المنثورة ( البحر حين يكون قاطع طريق ) ، حيثُ أرد أن أجسّر الهوّة بين المنثور كهذيانٍِ غبي و بين المنثور كشعرٍ مفلسف بتكثيف كبير ، و موسيقى ضامرة أو مضمرة .

    الحبيبان ..

    سيكون كبيراً في حقّ أحدِكما أن يقيس الحقيقية الشعرية و الفنيّة العالية في النص من حيثُ خلوده في الذاكرة . العمل الفنّي نوعٌ من الانفصام عن اللحظة المعاشة ، أو هو تجسيدٌ لمعاني التجسيدية المعاشة .. ينجرّ إلى ممارسة طقوس آنيةٍ لحظية كما يعيشُ القضية الكبرى المخلدة في الذهنية الجمعية . و لا أجد مانعاً من أن يقتحم الشعر المناطق التي لا شعر فيها ، و أن يتعامل مع المهمل من طقوس الحياة اليوميّة ..و ليس مطلوباً من الشاعر أن يتحوّل إلى وكالة " بيان و تبيين " .. يكفي أن يقتنص اللحظة الخارجة على الوعي العام . هناك كثيرون من الشعراء كتبوا عملاً فنيّاً ، ثم لما قرؤوه لم يجدوا له معنى واضحاً لكنهم استمتعوا كالآخرين بفنيّته العالية و بشحنهِ بمعانٍ جديدة لم تكن - بالتأكيد - هي المقصودة أثناء فترة التخليق الشعري . و لعلّ هذا هو ما كان يعنيه لويس أراغون حين كان ينصح تلامذته بالانسياب مع المخيال الشعري حتى النهاية و ألا يراجعوا شيئاً أو يعدلوا في كلمة كتبوها أثناء" اللحظة الشعرية " .. ما زال أمامنا وقتٌ كثير لنقنع أنفسنا بأنّ اللحظة الشعرية ليست " أعتياديةً " البتّة ، و أنّها طقسٌ مقاربٌ للحظة التنزّل أو التنزيل .. و هو الأمر نفسه الذي قصده الفرزدق في قوله : إنه لتمر على المرأ منا لحظات لأن يقتلع فيهنَ ضرسه أهونُ عليه من أن يكتب بيتاً من الشعر !..


    الحديث يطول .. و خلاصته : المتسلقون في الطرفين كثيرون !

    هامش : لم يكن الدافع لكتابة رثاء ناجي العلي هو رغبةٌ في التخليد ، فنحنُ نعلم أن قصيدة " ما وراء النحرين " لأحمد مطر تفوق فنيّة و جمالاً و ثورة قصيدة الرثاء ..

    الحبيب الشاحذي ..

    صدقني ، لا يشملني قوله تعالى ( يحسبون كل صيحةً عليهم ) .. فامضِ في حديثك ، لم أعترضك قط .. و كل ما في الأمر أني أحب الحديث إليك .. و حسب .

    الحب لكما .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-08-09
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحبيب مروان :
    ليست المسألة مسألة تسلق بالقدر الذي يتأصل فيه مبدأ الهدم لا لبناء ينهض مجدداً بل لطبيعة الهدم ذاتها.
    لقد أراد البعض للأدب أن يخرج من منظومة الأخلاق والقيم بادعاء أن ذلك يمثّل قيوداً أمام الأديب, وهذا طبعاً حدث بعد الانعتاق من أسر الوزن والقافية , وكنا نؤمن بأن المقدمة الحقيقية لهذا التفلّت ستقود إلى وخيم أمر , لقد أخرج الشعراء والأدباء الأدب عمّا رسم له أصلاً, فصار الشاعر والأديب يلف حول ذاته , ويركّع المجتمعات والأمم لفكره , فهو ينقض القديم ويتفلّت منه , ولا يؤمن إلا بحرية لا عقال بها , وهذا الذي جعل الكل يمارس هواية الأدب في الكتابة , فما عدت تميز الخبيث من الطيّب ولا الغث من السمين , لأن الجميع ينضوون تحت شعار واحد ..

    سؤال :
    أيهما أجزل شاعرية :
    أمل دنقل أم أدونيس ؟؟؟

    ستجد أن هذا سؤال صعب جداً والإجابة عليه أكثر صعوبة لأنه - ببساطة - ليس هناك مقومات تمكننا من الحكم على أيهما أجود شعراً .

    وبالمقابل لو سألت :
    أيهما أجود شعراً أحمد شوقي أم امرؤ القيس فأحسب أن الجميع - من عشاق الأدب - يعلم الفرق بين الاثنين ...

    واعلم أخي أن الذي يدفعني إلى الحديث معك هدوء طبعك وكريم خلقك وصفاء روحك وعذب حرفك وجميل تلطفك , وليس لمجرد المؤانسة فقط - وإن كانت سبباً - ولكن لأن البوح بهكذا أمور تحتاج منا إلى تواصل مستمر ..

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-08-09
  17. محمدالمطري

    محمدالمطري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-07
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائز بالمركز الأول لأجمل قصيدة في الأدبي لعام 2009م
    ما كنت أحسب أن الأربعة ستيثر زوبعة

    تحية وشكر للأخ العزيز علي على ترحيبه الصادق وكذلك الأخ سمير وتحية خاصة للأخ ذو يزن

    وليس عندي ما أضيف على هذه الروائع الأدبية وإنما سيظل المعنى في بطن الشاعر وعليكم الصبر
     

مشاركة هذه الصفحة