إلتـهام الأبقار .. هل كان سبب الدمـار ، ببنقلا ديش ....

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 512   الردود : 1    ‏2004-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-02
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    بلاد البنغال الحلوة الجميلة ذات المناخ المعتدل جنة الله على أرضه ... منها تعرف المسلمين على السكر ونقلوه فيما بعد لبقية أنحاء العالم ... أكبر منتج للكتان عالميا .. عصفت بها الأحداث ا لسياسية وكأنه لاتكفها العواصف الطبيعة .. فجزئتها لقسمين هندي وباكستاني ،، ثم تحول الباكستاني لما نسميه حاليا ببنقلاديش ، وتعني أرض البنغال ... جزئها الغربي(الهندي) عاصمته كالكوتا وهي المدينة الصناعية التي كانت تضاهي بموبمي المدينة الهندية الأولى .. أنجبت البنغال شاعر الهند العظيم طاغور الحائز على جائزة نوبل وتطول القصة لوأطلنا السرد كيف آلت إليه حالة البنغال عقب إفتراق باكستان عن الهند وكيف تحول المسلمين لباكستان غربية لها شكل مستطيل يتماشى مع خطوط أنهار المياه المتدفقة من الهملايا شمالا لتصب ببحر العرب جنوبا .. لكن إستطالة الشكل جعل الهند تستأثر بمعظم المياه وتجعل من باكستان شبه صحراوية ... ويختلف الوضع بالبنقال أو باكستان الشرقية كما كانت تسمى فمن الهملايا تتدفق المياه ولكنها بقوة وعنفوان وخير مدرار مدى الليل والنهار .. فلم تستوعبها خزانات الهند الكثيرة وربما لسبب أو آخر جعلت الهند تصب مياهها بكرم حاتمي باتجاه بنقلاديش ذات الأراضي المنبسطة والتي يغلب عليها طابع المستنقعات ، فتزيد الطين بلة وتتحول بنقلاديش لمكب فضلات المياه الهندية ... فتأتي الفيضانات والأمطار الموسمية لتغمر ثلثي مساحة البلاد لتتحول أمة تعدادها يفوق ثمانين مليون إلى سباحين ... ومواصلاتها لقوارب ... ولاملجاء فالكل لا جئ والحظيظ من كان له سطح منزل متماسك فيقضي عليه أسابيع أو شهور حتى تنحسر المياه ..
    ومن قصص إنقسام البنغال لقسمين مسلم وهندي ... دأب مسلموا البنقال للقيام برحلات يومية للجانب الغربي وبالطبع لهم مأرب حيوى ومربح فبالبنغال الهندية يقدسون الأبقار ويدهنون وجوههم ببولها ..... الخ .. يأتي المسلم فتقع عيناه على قطعان البقر المقدسة السمينة فيسل لها لعابه .. فيقف أمامها بخشوع مداعبا وملاطفا ومقدما لها شيئا من العلف الفاخر .. وفيما هو يربت على جسدها ، يسوقها للنهر .. فإذا ما سأله أحد المارة فأنه يبادر بالقول أن أمنا البقرة تحب الإغتسال بمياه النهر المقدس ... وحالما تلج البقرة النهر تساق من قبل آخر إلى الجانب البنقلاديشي من النهر ... وهناك يستقبلها الجزارون المهرة لتسقى الموت الزؤام بسكاكينهم الحادة التي تحيلها إربا ... وفي غضون دقائق معدودة .. ويكون مصير القطعان الأخرى نفس مصير الأولى ... وهذه مهنة مربحة لسكان الحدود ببنقلاديش .. الذي لايسلون لحم البقر ولايستبدلونه بالسمك كما هو شائع عن البنغال .. واللحم البقري ميزته أنه يتوفر بلاثمن والبقرة بلارعاية أو عناية .. فهي قادمة من بلاد الهند حيث كانت تعيش على الغالي وتدلل ويبسط لها الحرير كونها بمصاف الإلهة كما يعتقدون ... لذا فالبنغاليين أو من لم يتضرر بالطوفان الموسمي أهل حظ جيد بهذه النقطة ... لكن الهنود لايقروننا على غبطة هؤلاء بحصولهم على اللحم البقري المقدس بالمجان .. الهنود والمتدينين خاصة وكان لي صيدق منهم يصفون الطوفان المزمن ببنقلاديش أنه يأتي ضمن عقوبة إلهية من السماء تتجسد بلعنة الفيضانات عقابا للبنقاليين الذين يأكلون أمنا البقرة .. وكذا الأعاصير والعواصف التي تصيب بنقلاديش يعزونها لنفس السبب ولعهم لحد الثمالة وتلذذهم بأكل لحوم البقر . ..
    ولما خلوت بنفسي وتسأئلت لماذا لم تحل هذه اللعنة بأميريكا التي يعد سكانها أكثر شعوب الدنيا أكلا للحم البقر ... رجعت لصديقي الهندي وعرضت عليه هذا الإلتباس وأخبرته أن مئات الآلاف من أمهاتنا البقر تسطلي ريب المنون يوميا بأميريكا ... وحالا أجابني أمارأيت اللعنة التي أصابت برجي التجارة العالمية بنيويورك .. ياإلاهي .. أيها الصديق الهندي يإبن بهارات (إسم الهند القديم) هذا هراء ،، كان خرابها لمشاكل سياسية ... فصمت الصديق وتذكرت حكاية صديق من أرض الكنانة حيث فسر موضوع تدمير البرجين أنها العين .. وأن الكفار بأميريكا لايضعون خمسة وخميسة على بناياتهم ذات التميز ... وتهت بين الهندي والمصري .. وجائني تبرير آخر أن رمان صعدة اليمنية أصابته عين .. وذاك يفسر وضعها ا لحالي ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-02
  3. بو يمن

    بو يمن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-14
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    2
    مشاركة: إلتـهام الأبقار .. هل كان سبب الدمـار ، ببنقلا ديش ....

    كعادتك أمتعتني بأسلوبك الشيق و المفيد و منكم نتعلم ;)

    بنغلادش تعتبر من أكثر بلدان العالم ازدحاما بالسكان زد على ذلك أن جل أراضيهم مغطاة بالأنهار و البحيرات و المستنقعات و الغابات التي تقطنها الوحوش المفترسة و خاصة النمر البنغالي المعروف و المهدد بالانقراض كذلك لولا تدخل منظمات حقوق الحيوان و بذلك يزيد الأزدحام على ما تبقى من الأراضي.
     

مشاركة هذه الصفحة