بعدالأمل الطويل .. لعاب الغرب يسيل ، لنفط السودان ..! فأحذري يامصر

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 342   الردود : 2    ‏2004-08-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-08-01
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    لعاب الشركات الغربية يسيل وبغزارة لمكامن النفط الأغزر بالسودان ... حيث يتحدث الخبراء أن مكامن النفظ بحوظ غرب السودان الممتد من درافور إلى النيجر ومالي غربا وتوجد بداخله جمهورية تشاد كاملة ومن الشمال حيث ا لصحراء الليبية وجنوب مصر إلى حدود منطقة الغابات ببوركينا فاسو أو فولتا العليا ... مكامن النفط شبه المؤكدة قد تقلب كل المعادلات السابقة وربما تظم المنطقة أكبر مخزون نفطي معروف عالميا ..
    قريبا سيتم تشغيل خط النفط الممتد من حقول تشاد إلى الكاميرون على ساحل المحيط الأطلسي ... هذا المشروع العملاق لم يكن عبثيا أو إعتباطيا ... فرغم محاربته من قبل حماة البيئة لكونه يخرب بيئة الغوريلا الجبلية بالكاميرون ... إلا إن رغبة أصحاب رأس المال بالغرب بالإستمرار بالأكل بملاعق ذهبية وركوب العربات والطائرات الخاصة ذات الفخامة الخارقة للعادة وقصورهم الأسطورية بحماماتها المرمرية ومقابض محابس المياه ا لمصنوعة من الذهب الخالص ثم علامات الماء ا لحار والبارد حيث يكن الأحمر من الياقوت والأزرق من الفيروز .... فخامة وبذخ يستعصي على أرسترياطينا من الساسة باليمن حديثي الخبرة والذوق بتطعيم حماماتهم بالأحجار الكريمة ... وأكتفوا بالملاعق الذهبية وساعاتهم المرصعة بالألماس وصوالين مونيكا .. لكنهم رغم خنفشارية قاعدة ثرائهم لايدخلون بقائمة ا لأثرياء بالغرب ... غير أنها تشملهم قائمة اللصوص الإنتهازيين بوطنهم ..
    الشركات الغربية هي من تصنع ا لسياسي وتوجهه ِ.. علينا التذكر أن الإنجليز تواجدوا بالمنطقة بواسطة شركة الهند البريطانية ، والهولنديين بأندونيسيا بواسطة شركة الهند الشرقية ... وكذا الفرنسيين ... وحاليا الأميريكان تحركهم شركات النفط وأسهم المساهمين .. وبالتالي فالسياسي الغربي موجه بمصالح ... بينما ساستنا موجهين تلقائيا بالغرائز وتعدد الزوجات ومفارج مضغ القات ... وحيث أن ساستنا مستقلين فلا يعتب عليهم لإصدار أوامر لوزارة الإعلام بأن تطبع ملايين الصور للزعيم العظيم وتوزعها بكل مرافق الدولة بمافيها الملاعب الرياضية وحتى المراحيض العمومية ..
    عودة للنفط السوداني وخط أنابيب تشاد .... المسألة واضحة وضوح الشمس بكبد السماء .ِ.ِ. الثروة المحتملة يهون بسبيلها فيض الدموع التي يمكن إستدرارها بالبصل العادي وتصنع الشفقة وآهات عميقة ، بالرغم أن الإختلاف بدارفور لايعد كونه خلافا قبليا على المرعى وبين فئات قليلة من السكان .. والقضية مسارها بين السطور واضح تماما وهدفها أضعاف السودان وإفقاره تمهيدا لتمزيقه وتفريقه ... وقد إكتمل الإستعداد بدخول ليبيا بيت الطاعة خانعة خاظعة سامعة مطيعة .. تنبطح كيفما أراد لها الغرب وبأي وضع .... وحتى إن فقد الغرب حليفا قديما طالما عول عليه وهو أثيوبيا ومنذ القرن الخامس عشر الميلادي وعقب تسلل البرتغاليين لتلك المملكة المسيحية العريقة ... لكن الغرب لم يصل معهم لمرحلة الخل الوفي فأكتشفوا خداعه متأخرا فأنكفؤا على أنفسهم يلعقون جراح الحروب الماراثونية التي حصدت كل مقومات الحياة لهذا الكيان العريق ... ويبقى بالحساب الحليف المحتمل والمتحفز والمغامر وهو إريتيريا أو حكومتها ... فلها مركزا جغرافيا هاما ثم هي ربما ستكون الحاجز الشرقي الذي سيحمي مصالح الشركات ا لغربية بأفريقيا .... ولكن الضرر الأكبر بل والخسارة الساحقة الماحقة ستلحق بأرض الكنانة مصر فهي التي ستحصد الحصرم والحنضل .. لو تم السيناريو السوداني فستصبح مصر مهددة بالموت عطشا ... إذ أن مياه النيل ستضخ لإستصلاح مناطق شاسة بالصحراء السودانية التشادية ، علاوة على المياه التي ستستأثر بها أثيوبيا وهي بحاجة ماسة لها لتروي ضمأء ملا يينها السبعين من البشر ...
    وربما عاد الغرب ليربتوا على كتوف المصريين وعلى هاماتهم الصلعاء ... وإغداق الوعود العرقوبية عليهم .. بتشغيل ملايين العمال المصريين .. كما وعدوهم بالماضي عندما وفر المصريين مضلة للتدخل الأميريكي بالعراق .. وعوضا عن العمل الموعود كان عليهم إستقبال الملايين العائدين من العراق .. وعندما غضبت مصر للتعامل الغربي معها .... قيل لهم إن عليكم إحترام حقوق الإنسان .... وبالمصري يبقى قابلني ..
    الخلاصة يجب أن تستميت مصر قبل أن تؤكل السودان ... والا سيؤكل الأثنان معا ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-08-02
  3. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0
    مصر يا صاحبي من مصنعي ومصدري العمالة

    ولا تخشى عليها من اي وعود واهية فالمصلحة لصالح جيب السلطات فقط

    اما الشعب فهو في كل أزمة حرب يبقى كبش الفداء ومع هذا تجدهم

    يرفعوا الرايات واغراق الشوارع بالمظاهرات الكذابة وكأن

    حال لسان حكومتهم يقول لا بأس امطرونا بالمظاهرات

    والمسلسلات الشوارعية فقد تعودنا عليها

    وكله يهون دون الاضرار بمصلحة جيب

    السلطة ..​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-08-04
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    عزيز طربزوني : مصر تعتبر عقبة بطريق الغربيين بغض النظر من إ مكانية الغرب لتجاوزها بدون ما يقلب الميزان .... أي يجعل الخسائر أكبر من الأرباح .... مصر ياعزيزي مهددة بمجال حيوى وهو السيطرة على المياه .... طبعا الغرب يحسب حساب البشر الكثير جدا بمصر فقد يقلب ا لمعادلة لوتعرض للعطش .... ولعلك تذكر مظاهرات الروتي ( غلاء الخبز) وكانت حينها الحكومة المصرية قد رفعت ثمن الدقيق أو رفعت الدعم عنه ... ربما لسبب وجيه وهو أن المواطن المصري أكبر مستهلك للخبز عالميا .. بالطبع لقب لايحسدون عليه ... ذلك المواطن قد يصبح من ضمن دروايش المهدي لوشعر التهديد ..
     

مشاركة هذه الصفحة