الحـــب .. مـن أول مشــاجرة ...

الكاتب : SHAHD   المشاهدات : 2,264   الردود : 11    ‏2001-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-21
  1. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    كلنا يعرف البداية التقليدية للحب التي صورها أمير الشعراء في كلمات موجزة فقال " نظرة فابتسامة فلقاء " ...

    المشاعر في الغالب تتجمع ذراتها بالتدريج وببطء .. كما تترسب ذرات السكر المذاب في الماء على الخيط المتدلي في الكوب .. فتصنع بلورات صغيرة ..تتلاحم مع الوقت ..حتى تتحول إلى هرم بلوري سميك وصلب يصعب تفتيته 0

    لكـــــــــــــن 00000
    ألم يصادفك يوما أن شعرت بالضيق أو الاستياء من شخص ما ... لدرجة رغبت معها في رد الإساءة إليه ... ثم ... اكتشفت بعد قليل ..أو .. كثير .. من معايشة هذه الرغبة .. أنك تعيد النظر فيما كنت تشعر به اتجاهه .. فتجده – يا للغرابة – لا يخلو من جوانب تستثير العطف أو الرفق أو الألفة ... ثم تجد نفسك قد بدأت في التماس العذر له ... ثم .. التبرير نيابة عنه .. ثم ...
    تنــــدهـش .. حين تكتشف أن فيه الكثير مما يستحق الحب والإعجــاب !!

    إذا لم تصادف مثل هذا الموقف أو لم تسمعه من أحد حولك .. فما عليك سوى أن تطلع على تجارب الآخرين التي تزخر بها بطون الكتب والمجلات .. لتكتشف أن هناك أناسا نجحوا في تسطير أجمل قصص الحب والسعادة .. بعد أن سلكوا طريقا آخر للحب .. يختلف عن طريق " النظرة فالابتسامة فاللقاء " ... طريق .. يمكننا أن نسميه (( طريق الصدمة الأولى )) ! !

    فإذا اصطدمت عزيزي القارئ بإنسان تلتقيه لأول مرة .. وأحسست أنه أثقل الناس ظلا .. وتساءلت كيف يطيقه الآخرون .. بل كيف يطيق هو نفسه .. وانتويت الإســاءة إليه ...
    فلا تتعجــــل الأمور .. ولا تغلق كل الأبواب ....
    فقد يكون هذا الإنسان من بين كل البشر ... هو نصفك الآخر الذي زعمت الأساطير اليونانية أنك تبحث عنه منذ ميـــــلادك ...

    هـذه ليست دعوة لافتعال المشاجرات .... بل دعوة لعدم الاستسلام لمشاعر الضيق إذا واجهت أحدنا زوبعة مماثلة ... فما يدرينا حينها أن هذه الزوبعة نفسها .. ليست هي البداية غير التقليدية لطريق الحب من أول " صــدمة " !!

    فلله فيما أودع القـلوب من أسراره ... شــؤون .. وشجـــون 0

    وأول ما قاد المـودة بيننا ** بوادي بغيض يا بثين سباب
    وقلنا لها قولا فجاءت بمثله ** لكل كلام يا بثين جـواب

    للجميـــــع .... تحيــاتي ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-22
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    تعددت الأسباب والحب واحد ‍‍‍‍‍‍‍‍..

    الأستاذة المبدعة شهد..

    الحب إحساس فيض من عواطفنا **** نحسه ثم نرعاه ونمتثل

    عاد إلى ذاكرتي هذا البيت الذي كتبته منذ أكثر من عشرين سنة وأنا أقرأ موضوعك الذي أحسنتِ كعادتك عرضه ولديك كل الحق فالحب أحيانا شبيه بالسياسة ( عدو الأمس صديق اليوم ) أليس كذلك ؟ ‍

    لكن في نفس الوقت ثارت في ذهني بعض التساؤلات :
    ترى ما مصير الإحساس الجارف بالحب هذه الأيام أيام القتل والظلم والقهر ؟
    هل الحب مقهور من ضمن المقهورين ؟
    أنحن أصدق حب أم من سبقونا ؟
    هل الحب أكثر صدق في عصر الأنترنت أم في عصر الناقة والفرس والفارس ؟

    تساؤلات أحببت أثارتها لكي تشاركينني أيتها العزيزة بالأجابة عنها سأنتظر ..

    لك فائق المحبة والود.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-22
  5. ذي يزن

    ذي يزن «« الملك اليماني »» مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-26
    المشاركات:
    34,433
    الإعجاب :
    55
    لا أجد تعليق على موضوعك هذا الا قول مصر مصري مشهور

    لا حب ألا بعد عداوة


    وشكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-22
  7. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    الأخت الفاضلة / شـــهد

    الموضوع دسم :)

    أتمنى ان يسعفني الحظ ليترجم قلمي ما يجول بخاطري في هذا الموضوع الدسم ولربما تعقيبي احتاج الىقليلاً من التركيز وذلك لصعوبة ترجمة قلمي !

    كما اسلفتي في مقدمة الموضوع عن امير الشعراء نظرة فبتسامة فموعد فلقاء !((ولي وجة نظر عن مثل هذا ليس وقتها الان))

    وهذا معنى من معاني الحب والذي هو عن طريق النظر أي العين,,وهو امر مسلم به ولا خلاف عليه !

    وهنا اضيف باب اخر وان صح القول اذكر باب اخر لم تذكريه انتي وهو باب (السمع)...(والأذن تعشق قبل العين احياناً)
    وهذا ايضاً مسلم به ولو من جانب المتمرد ان لم يكن مسلم به !!!خاصة وانني اعرف من عشق عن طريق الأذن فرأى فتزوج:) .

    وكما انه يوجد باب اخر هو باب (النت) ولازال في طي التسليم به وكثيرون هم من انكروه وقلة من امنوا به وكانت لهم تجارب ناجحة عن طريقه وحسب رأيي الشخصي انه اصبح يفرض نفسه..واذا احتاج الى دليل فلعل ((والأذن تعشق قبل العين احياناً )) كان دليل عى ذلك..فهو يبدأ دون نظرة ولا سمع. إلا انه يولد النظر والسمع !

    واخيراً نأتي الى الباب الذي اشرتي إليه والذي كان لب الموضوع وهو باب ((الصدمة ))

    والصدمة حسب رأيي الشخصي والذي انا مقتنع به الى الساعة هذه هو قسمين :-

    صدمة تكون مصحوبة بحبيبات السكر حول الخيط المتدلي كما اسلفتي((مشاعر))هذه الصدمة والتي فرضها حدوث عملا ما يكون موضع نزاع بين طرفين ,ولا اقول افتعله احد الطرفين,,هذه الصدمة اثناء حدوثها ووقوعها وفي نفس الثوان واللحظات التي حدثت فيه هذه الصدمة تكون هناك قد تولدت جزيئات صغيرة علقة بالقلب وتبدأ تشفر وتترجم وتوحي الى كلا منها ان هناك ذبذبات متصلة ببعضها البعض بينه وبينها!
    مع ان الخلاف واقع وقديكون كبير..فهذه الذبذبات هيى التي تسعى لتطويق هذا الخلاف والحد منه ,بل وتجعل منه نتيجة عكسية ! يكون مولودها الأول هو ((الحب)).

    هذا هو القسم الأول

    وهناك قسم اخر تكون الصدمة الواقعة بين طرفين نفس الصدمة الاولى إلا انها لاتحمل منذ اللحظات الاولى لحدوث تلك الصدمة تلك الحبيبات فهذه لا اظن انها تولد مشاعر حب بعد حودث تلك الصدمة بل يبقى الموقف كما هو ان لم يتطور الى الاسوء..

    الأخت الفاضلة شهد

    صراحة لم اعرف مسبقاً عن مثل هذا الحب ولم اقرأه في بطون الكتب وذلك نتيجة لقلة ثقافتي واطلاعي وهذه نقطة تحسب علي إلا انه في نفس الوقت الحب الذي اتى في المرتبة الاولى في موضوعك ((أي النظر)) قد سمع عنه الكثير الذي قرأ وأطلع والذي لم يقرأ ويطلع . وكذلك عن حب السمع والنت ودون قرأة واطلاع ايضاً!!!

    ((ما اسلفته هو رأيي الشخص في حب الصدمة الأولى))

    هل ترجم قلمي ما اردت إصاله إليكم لا ادري الجواب عندكم !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-10-24
  9. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    عزيزتى شهد ..

    الكل يعلم بأن الحب ليس له طريقاً واحداً يبدأ منه أو ينتهى عنده ..

    وعندما يضخ ذلك الامل فى القلوب ، لن تكون هناك حدودا للمشاعر التى قد تتوارد الاخرى تلو الاخرى ، وكم سمعنا بأحاديث و قصص عن الحب يدهش و يتعجب منها العجب ..

    وعندما تكون بدايه الحب الصدمات .. فبإحتماله الصدمه الاولى تكون هنا بدايه لتحمل العواصف القادمه و التى لا تقل فى مؤانى الحب ،، و يظل بذلك الحب قويا صامداً..

    و عندما لا يتفق شخصان على شئ بعين ذاته و ينظر الآخر له بنظره الازدراء ، فبقليل من التروى والتفكير والامل قد يتحول هذا الشخص الى النصف الآخر الذى تبحث عنه منذ الميلاد كما ذكرتى ..

    وأعود لأقول أن الأمال هي ما تجعل تلك الصور أكثر وضوحاً ، و هى مفتاح السعاده الحقيقه ..

    وتقبلى تحياتى ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-10-26
  11. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    شهد .. سيدتي الأديبــة ..

    الحب عندما يأتي ... لا يعترف بأدوات الإتصال المادية .. واللاماديــة .. بل أنه لا يعترف بالحواس الخمس عمومــاً .. إنه يخلق سمات أُخــرى للإتصال الحسي ..بين القرينين .. هو موصل فائق الحساسيــة ... ليس له قوانين أو حدود .. أعرف بأنكِ قد تقولي هذه نظرة ميتافيزيقية لتعريف الحب .. ولكنها الحقيقــة على الأقل بالنسبــة لي ..

    دعيني أُمثل الحب .. بمفهوم أشمل حتى تتضح أبعاد نظريتي .. حب "الله" لا تدنســه الأبعاد المادية .. ولا يتخلله الإنسجام المعرفي ..أنه أشبه بحالة الراهب المتصوف .. ألذي يرى مالا يراه الآخــرين ..

    ولن أسترسل ..في وصف الحب .. الروحاني .. وهو الأصل في الحب ..!! والذي أنبثقت منه كُل صنوف الحب ..سأعود إلى ماديتنا المصيريــة .. لأبرر للحب سطوته وإعتلائه فوق ماديتنــا ..
    إفلاطون .. ذلك الفيلسوف الذي عرف نسق ..!لحب .. وغاص في ماهيتــه .. حتى نقض الحب عروته ..وتسمى به .."الحب الأفلاطوني" المتجرد كُل التجرد ..عن تفاعلات الجسد .. والسامي فوق متطلبات الغريزة ..

    الحب الذي يهاب فيه .. المحب .. لمس جسد حبيبتــه .. طهراً .. وخوفاً من أن يدنســة .. يراه كالنور الذي لايمس .. الحب يأتي عبر إتصال لاتدركة كيمياء الجسد .. ولا تقنصــة إنقسامات الخليــة ... عندما يأتي .. يُحال له الجسد كُلــه رســائل مادية ..مشفرة ..وغير مشفرة ..


    تحية ..تشبهك وسلام ..


    عابر ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-10-26
  13. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    أستــاذي القـديـر / درهــم جبـاري .....

    بداية ... أملأ ما بين السماء والأرض اعتذارات لك ولكل من شارك وعقب على هذا المقال .. بسبب تأخري – مرغمة – على الرد .... فهل تكفي اعتذاراتي ؟؟؟ ...أتمنى ذلك ..

    أستأذي الفـاضل ..
    الحـب إحساس فيض من عـواطفنا ** نحسه ثم نرعاه ونمتثل
    بيت بليغ .. يصور الحب أصدق تصوير .. أبدعت عندما قلت ... نحسه ..ثم نرعاه .. ونمتثل ... وما الحب إلا إحساس يجرفنا في تياره ثم نستسلم له بإرادتنا ... أيا كان الطريق الذي يقودنا إليه 0
    كتبته منذ أكثر من عشرين سنة ؟؟؟ وتناديني أستاذة ؟؟ غفر الله لي ولك ...عندما كنت أنت تسير على طريق الإبداع شعرا ... كنت لا أزال أتعلم أولى خطوات السير على طريق الحياة ... وأول مبادئ الحروف !!! ..
    رجــــــاء ... نادني شهـــد .. وكفى:)

    الحب أستاذي – كما تعلم – إحساس ضمن منظومة من الأحاسيس التي تكون النفس البشرية ... وهذه الأحاسيس تتفاوت من شخص لآخر .. تبعا لعوامل أسرية واجتماعية وبيئية ودينية ... وربما اقتصادية أيضا 0
    وجميع هذه العوامل متغيرات .. ليست ثابتة في جميع الأزمنة .. هي كمتغييرات مستقلة تؤثر فينا نحن كمتغير تابع ... وعصرنا الحالي أستاذي الكريم – كما لا يخفى عليك – عصر طغت عليه الحياة المادية .. وغلب عليه الشعور بالظلم والقهر كما تفضلت وذكرت .. وبالتالي .. صغرت المساحة التي تحتلها المشاعر الصادقة –للأسف - .. بل أصبح الحب لا يعدو كونه نوعا من الرفاهية عند البعض .... وضربا من البلاهة والضعف عند البعض الآخر ...
    استنادا إلى أولويات هذا العصر – بالنسبة لوجهة نظرهم – 0

    أتعلم لماذا تتخيل الفتاة دائما ( فارس ) أحلامها على حصان أبيض ؟؟
    هي ليست مجرد صورة قديمة .. تعاقب عليها الزمن .. فأصبحت جملة تقليدية .... لا ...
    هي جملة لا تزال تتردد في عصر الإنترنت والتقدم التكنولوجي ...لأن أجمل صورة لشريك العمر المنتظر – عند أي فتاة – هي صورة .. الفـــارس ... الفارس بأخلاقه .. الفارس بشجاعته .. بأفعاله ... بالتزامه بكلامه .. بصدقه ... تماما كما هو حال الفرس 0
    متى وجد ذلك الفارس ... وجد الحب الصادق ... لايهم إن كان في عصر سالف ..أو في عصر جن فيه حتى البقر!!.

    أتمنى أن أكون قد أجبت على تساؤلات أستاذي ... إن نسيت أو أخطأت .. لا تبخل بتنويري بآرائك ...

    لك كل الود والاحتـــرام .... (( شهـــد )) 0
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-10-26
  15. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    الأخ / ذي يـــزن ...

    شكرا على مداخلتك ...
    (( ما محبة إلا بعد عداوة )) .. مثل مصري شهير .. يعكس روح التسامح لدى الشعب المصري .. ولو أنني لا أتفق معه في هذا التعميم ...
    فقد تكون هناك عداوة ... لا ترتبط بالمحبة بأي شكل من الأشكال ...

    لك كل الشكر والتقدير ....
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-10-26
  17. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    أخــي المتمـــرد ...

    قلمك ترجم ما أردت قوله بوضوح ...
    لا أختلف معك في تصنيفك لطرق الحب إلى ... نظرفقط ... سمع فقط .... خيال فقط ...
    أنا في مقالتي لم أقصد تصنيقه ..إنما قصدت تحديد طريق واحد يقود إليه ... الحب الذي يتخفى بين ثنايا الغضب ..أو بين مشاعر نعتقدها كرها ...
    ذكرت العين لأن حب الصدمة الأولى ... ينفذ من خلالها ...
    عندما تصطدم بشخص .. لدرجة تقول فيها : يا إلهي إنه شخص لا يطاق ...
    ثم ... بينك وبين نفسك .. تجده شخصا ( قد ) يطاق ..
    ثم .. –يا للغرابة -.. تدافع عنه أمام من يقول أنه لا يطاق ...
    إذن .. هو يشغل حيزا من تفكيرك واهتمامك ...
    تكشف لك الأيام بعدها ... أن مشاعر الكره تلك ليست في حقيقة الأمر إلا مشاعر ود .. فلا تغلق الباب دائما ... لأنك ( قد ) تجد فيه شريك حياتك المنتظر ...
    وهذا بالضبط ما تفضلت بذكره عندما قسمت الصدمة إلى قسمين ... نتفق في هذا الأمر 0

    أختلف معك ... في ما يسمى حبا عن طريق ( النت ) ....
    كتبت رأيي فيه في مكان ما في مجلس القصص والروايات ... ابحث عنه :) ربما تكون قد قرأته بالفعل ...

    ( الحب من أول مشاجرة ) ... خير مثال له هو قصة جميل بثينة ... هذا أصدق مثال وأشهره ... لكن كتب الأدب زاخرة بغيره أيضا ...

    لك كل الشكر وعظيم الامتنان أخي الفاضل لرأيك القيم الذي سعدت جدا بقراءته .....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-10-26
  19. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    مبدعة دوما !!

    الأستاذة المبدعة دوما شــهــد ..

    لا داعي للإعتذار فأنتِ لم تتأخري علينا..

    ليس لدي ما أضيفه سوى أن أقف إحتراما وإعجابا أمام فكرك المستنير وقلمك المبدع ..

    لك أطيب المودة وخالص المحبة .
     

مشاركة هذه الصفحة