دماج اللاجئين في سوق العمل اليمنية وترحيل الداخلين بالتهريب

الكاتب : khalid 12   المشاهدات : 377   الردود : 1    ‏2004-07-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-31
  1. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    أوضح السيد/ سيرج دوكاسي- القائم بأعمال المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين في اليمن: أن المفوضية بصدد افتتاح 6 مراكز دائمة للاجئين في كلا من صنعاء وعدن وتعز، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية ومصلحة الهجرة والجوازات، بهدف تمكين اللاجئين في اليمن من تسجيل أسمائهم وتصحيح أوضاعهم. جاء ذلك خلال اجتماع عقد الأسبوع الماضي بمبنى وزارة الشئون الاجتماعية والعمل لمناقشة وترتيب أوضاع اللاجئين المتواجدين في اليمن. وأشار القائم بأعمال المفوضية السامية لشئون اللاجئين إلى أن المفوضية قامت خلال ثلاثة عشر شهراً مضت بصرف (36) ألف بطاقة (خضراء) لعدد من اللاجئين الصوماليين و (10.500) بطاقة (زهرية اللون) لمن يحصلون على الغذاء. من جهته، كشف/ محمد علي بامسلم وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل اعتزام الحكومة اليمنية بالتنسيق مع المفوضية إدماج عدد من اللاجئين في سوق العمل وخاصة من صرفت لهم بطائق، وأسمائهم مسجلة ضمن قوائم المفوضية وقال: أن الوزارة ستمنحهم تراخيص عمل بغض النظر عن جنسياتهم، تنفيذاً للاتفاقية الدولية للاجئين لعام 1951م ، مؤكداً على أهمية التزامهم المطلق بتنفيذ قانون العمل. وأضاف منوهاً إلى ترحيل اللاجئين الذين لا يملكون بطاقة المنظمة ، والذين دخلوا البلاد بصورة غير قانونية عن طريق التهريب. حضر الاجتماع كبير المستشارين القانونيين بالمفوضية ومسئول العلاقات الخارجية ، ومندوبا عن إدارة المتابعة والترحيل بمصلحة الهجرة والجوازات.

    الله هما زيد وبارك بالاجئين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-31
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    للأسف الشديد كنا نعتقد بأن الحكومة اليمنية سوف تجد استقرار الدول التي أتى منها هؤلاء اللاجئين مبررا وجيها ليتم إعادتهم إليها وإذا بحكومتنا تسمح بافتتاح " 6" مخيمات جديدة ولا نعلم كيف ستكون الخاتمة مع هؤلاء

    نعم تعاطفنا معهم عندما كانت الأمور غير مواتية لهم ولكن في الوقت الراهن لا يوجد سبب واحد ممكن الاستناد إليه ليتم بقاء مثل هؤلاء


    المشكلة بأن البعض منهم لديهم مغتربين بالخارج واستطاعوا شراء الهوية اليمنية وهم الآن يتمتعون بالجنسية اليمنية وهنا المشكلة لن نحسدهم على ذلك ولكن يجب ان نعمل على التقليل من الفقر في البلاد وليس زيادته

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة