درر الكلام .... لااله الا الله محمد رسول الله

الكاتب : alkodmah   المشاهدات : 354   الردود : 1    ‏2004-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-30
  1. alkodmah

    alkodmah عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-14
    المشاركات:
    1,142
    الإعجاب :
    0
    قال الإمام الجواد عليه السلام : إن لله عبادا يخصهم بدوام النعم فلاتزال فيهم مابذلوها فإن منعوها نزعها الله عنهم وحولها إلى غيرهم

    ثلاث خصال تجتلب بهن المحبة : الإنصاف في المعاشرة والمواساة في الشدة والإنطواع والرجوع إلى قلب سليم


    تأخير التوبة اغترار وطول التسويف حيرة




    من الزبرجد
    قال الإمام الحسين عليه السلام : ان الله جعل رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته الى رضوانه فسبق قوم ففازوا وقصر قوم فخابوا فالعجب كل العجب من الضاحك اللاهي في يوم يثاب فيه المحسنون ويخسر فيه المسيئون



    اللهم هذا قبر نبيك محمد ص واناابن بنت نبيك وقد حضرني من الامر ماقد علمت اللهم اني أحب المعروف وأنكر المنكر وأنا أسألك ياذاالجلال والإكرام بحق القبر ومن فيه الا مااخترت لي ماهو لك رضى ولرسولك رضى



    إن الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه مادرت معايشهم فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون


    من المرجان
    قال الإمام الرضى عليه السلام : من صام أول يوم من رجب رغبة في ثواب الله عز وجل وجبت له الجنة ومن صام يوما في وسطه شفع في مثل ربيعة ومضر ومن صام يوما في آخره جعله الله عز وجل من ملوك الجنة



    في قوله عن القرآن : ان الله تعالى لم يجعله لزمان دون زمان ولالناس دون ناس فهو في كل زمان جديد وعند كل قوم غض إلى يوم القيامة



    من قال في كل يوم من شعبان سبعين مرة أستغفر الله وأسأله التوبة كتب الله له براءة من النار وجوازا على الصراط وأدخله دار القرار



    ياابن شبيب لماقتل جدي الحسين صلوات الله عليه أمطرت السماء دما وترابا أحمر ياابن شبيب ان سرك أن تكون معنا في الدرجات العلى من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا وعليك بولايتنا فلو ان رجلا تولى حجرا لحشره الله معه يوم القيامه



    من دعائه ع للإمام المهدي ع :اللهم صل على محمد وآل محمد ادفع عن وليك وخليفتك وحجتك على خلقك ولسانك المعبر عنك بإذنك الناطق بحكمتك وعينك الناظرة في بريتك اللهم أعذه من شر ماخلقت وذرأت وبرأت وأنشأت وصورت وأحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته بحفظك الذي لايضيع من حفظته به



    من الفيروزج
    قال الإمام الهادي عليه السلام : من كانت له إلى الله حاجة فليزر قبر جدي الرضا ع بطوس وهو على غسل وليصل عند رأسه ركعتين وليسأل الله تعالى حاجته في قنوته فإنه يستجيب له مالم يسأل في مأثم أو قطيعة رحم وان موضع قبره لبقعة من بقاع الجنة



    إن الظالم الحالم (الحليم) يكاد أن يعفى على ظلمه بحلمه وإن المحق السفيه يكاد أن يطفيء نور حقه بسفهه


    الحسد ماحق السيئات والزهو جالب المقت والعجب صادف عن طلب العلم داع الى الغمط (تحقير الناس ) والجهل والبخل أذم الأخلاق والطمع سجية سيئة


    خير من الخيرفاعله وأجمل من الجميل قائله وأرجح من العلم حامله وشر من الشر جالبه وأهول من الهول راكبه

    من الياقوت
    قال الإمام السجاد عليه السلام : ان المعرفة بكمال دين المسلم تركه الكلام فيما لايعنيه وقلة المراء وحلمه وصبره وحسن خلقه


    أربع من كن فيه كمل إيمانه ومحصت عنه ذنوبه ولقي ربه وهو راض عنه ومن وفى بمايجعل على نفسه للناس وصدق لسانه مع الناس واستحيا من كل قبيح عند الله وعند الناس وحسن خلقه مع أهله



    ألا ومن إشتاق إلى الجنة سلا من الشهوات ومن أشفق من النار رجع عن المحرمات ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصائب ألاأن لله عباد كمن رأى أهل الجنة مخلدين وكمن رأى أهل النار في النار معذبين شرورهم مأمونه وقلوبهم محزونه أنفسهم عفيفه وحوائجهم خفيفة



    عليك بالقرآن فإن الله خلق الجنة وجعل درجاتها على قدر آيات القرآن فمن قرأ القرآن قال له : اقرأ وأرق ومن دخل منهم الجنه لم يكن في الجنة أعلى درجة منه ماخلا النبيون والصديقون



    ان عمتي زينب كانت تؤدي صلاتها من قيام الفرائض والنوافل وعند سير القوم بنا من الكوفه إلى الشام وفي بعض المنازل كانت تصلي من جلوس فسألتها عن سبب ذلك فقالت أصلي من جلوس لشدة الجوع لأنها كانت تقسم مايصيبها من الطعام على الأطفال



    لاتعادين أحد إن ظننت أنه لايضرك ولاتزهدن في صداقة أحد وان ظننت ان لاينفعك فإنك لاتدري متى ترجو صديقك ولاتدري متى تخاف عدوك



    علامات المؤمن خمس : الورع في الخلوة والصدقة في القلة والصبر عند المصيبة والحلم عند الغضب والصدقة عند الخوف



    سئل مابال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجها؟فقال ع : لانهم خلوا بربهم فكساهم الله من نوره



    اتقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل جد وهزل فإن الرجل إذا كذب في الصغير إجترأ على الكبير



    أيها المؤمنون لايفتننكم الطواغيت وأتباعهم من أهل الرغبة في هذه الدنيا المائلون اليها المفتنون بها المقبلون عليها وعلى حطامها الهامد وهشيمها البائد غدا واحذروا ماحذركم الله منها وازهدوا فيما زهدكم الله فيه ولاتركنوا الى مافي هذه الدنيا ركون من اتخذها دار قرار ومنزل إستيطان




    من الذهب
    قالت سيدة نساء العالمين عليها السلام : في المائدة اثنتا عشرة خصلة يجب على كل مسلم أن يعرفها أربع فيها فرض وأربع فيها سنة وأربع فيها تأديب فأما الفرض فالمعرفة والرضاء والتسمية والشكر وأما السنة فالوضوء قبل الطعام والجلوس على الجانب الأيسر والأكل ثلاث أصابع وأما التأديب فالأكل ممايليك وتصغير اللقمة والمضغ الشديد وقلة النظر في وجوه الناس




    حبب إلي من دنياكم ثلاث : تلاوة كتاب الله والنظر في وجه رسول الله والإنفاق في سبيل الله



    من الألماس
    قال الإمام الحسن المجتبى عليه السلام : القريب من قربته المودة وإن بعد نسبه والبعيد من باعدته المودة وإن قرب نسبه



    كتب الإمام الحسن العسكري عليه السلام الى ابن بابويه القمي : وعليك بالصبر وانتظار الفرج ولاتزال شيعتنا في حزن حتى يظهر ولدي الذي بشربه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-30
  3. alkodmah

    alkodmah عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-14
    المشاركات:
    1,142
    الإعجاب :
    0
    دعاء طلب الحوائج

    دعاء طلب الحوائج



    اللَّهُمَّ يَا مُنْتَهَى مَطْلَبِ الْحَاجَاتِ وَ يَا مَنْ عِنْدَهُ نَيْلُ الطَّلِبَاتِ وَ يَا مَنْ لا يَبِيعُ نِعَمَهُ بِالأثْمَانِ وَ يَا مَنْ لا يُكَدِّرُ عَطَايَاهُ بِالِامْتِنَانِ وَ مَنْ يُسْتَغْنَى بِهِ وَ لا يُسْتَغْنَى عَنْهُ وَ يَا مَنْ يُرْغَبُ إِلَيْهِ وَ لا يُرْغَبُ عَنْهُ وَ يَا مَنْ لا تُفْنِي خَزَائِنَهُ الْمَسَائِلُ وَ يَا مَنْ لا تُبَدِّلُ حِكْمَتَهُ الْوَسَائِلُ وَ يَا مَنْ لا تَنْقَطِعُ عَنْهُ حَوَائِجُ الْمُحْتَاجِينَ وَ يَا مَنْ لا يُعَنِّيهِ دُعَاءُ الدَّاعِينَ.



    تَمَدَّحْتَ بِالْغَنَاءِ عَنْ خَلْقِكَ وَ أَنْتَ أَهْلُ الْغِنَى عَنْهُمْ وَ نَسَبْتَهُمْ إِلَى الْفَقْرِ وَ هُمْ أَهْلُ الْفَقْرِ إِلَيْكَ. فَمَنْ حَاوَلَ سَدَّ خَلَّتِهِ مِنْ عِنْدِكَ، وَ رَامَ صَرْفَ الْفَقْرِ عَنْ نَفْسِهِ بِكَ فَقَدْ طَلَبَ حَاجَتَهُ فِي مَظَانِّهَا، وَ أَتَى طَلِبَتَهُ مِنْ وَجْهِهَا. وَ مَنْ تَوَجَّهَ بِحَاجَتِهِ إِلَى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ أَوْجَعَلَهُ سَبَبَ نُجْحِهَا دُونَكَ فَقَدْ تَعَرَّضَ لِلْحِرْمَانِ، وَ اسْتَحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَوْتَالاحْسَانِ.



    اللَّهُمَّ وَ لِي إِلَيْكَ حَاجَةٌ قَدْ قَصَّرَ عَنْهَا جُهْدِي، وَ تَقَطَّعَتْ دُونَهَا حِيَلِي، وَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي رَفْعَهَا إِلَى مَنْ يَرْفَعُ حَوَائِجَهُ إِلَيْكَ، وَ لا يَسْتَغْنِي فِي طَلِبَاتِهِ عَنْكَ، وَ هِيَ زَلَّةٌ مِنْ زَلَلِ الْخَاطِئِينَ، وَ عَثْرَةٌ مِنْ عَثَرَاتِ الْمُذْنِبِينَ. ثُمَّ انْتَبَهْتُ بِتَذْكِيرِكَ لِي مِنْ غَفْلَتِي، وَنَهَضْتُ بِتَوْفِيقِكَ مِنْ زَلَّتِي، وَ رَجَعْتُ وَ نَكَصْتُ بِتَسْدِيدِكَ عَنْ عَثْرَتِي. وَ قُلْتُ سُبْحَانَ رَبِّي كَيْفَ يَسْأَلُ مُحْتَاجٌ مُحْتَاجاً وَ أَنَّى يَرْغَبُ مُعْدِمٌ إِلَى مُعْدِمٍ فَقَصَدْتُكَ، يَا إِلَهِي، بِالرَّغْبَةِ، وَ أَوْفَدْتُ عَلَيْكَ رَجَائِي بِالثِّقَةِ بِكَ. وَ عَلِمْتُ أَنَّ كَثِيرَ مَا أَسْأَلُكَ يَسِيرٌ فِي وُجْدِكَ، وَ أَنَّ خَطِيرَ مَا أَسْتَوْهِبُكَ حَقِيرٌ فِي وُسْعِكَ، وَ أَنَّ كَرَمَكَ لا يَضِيقُ عَنْ سُؤَالِ أَحَدٍ، وَ أَنَّ يَدَكَ بِالْعَطَايَا أَعْلَى مِنْ كُلِّ يَدٍ.



    اللَّهُمَّ فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ احْمِلْنِي بِكَرَمِكَ عَلَى التَّفَضُّلِ، وَ لا تَحْمِلْنِي بِعَدْلِكَ عَلَى الِاسْتِحْقَاقِ، فَمَا أَنَا بِأَوَّلِ رَاغِبٍ رَغِبَ إِلَيْكَ فَأَعْطَيْتَهُ وَ هُوَ يَسْتَحِقُّ الْمَنْعَ، وَ لا بِأَوَّلِ سَائِلٍ سَأَلَكَ فَأَفْضَلْتَ عَلَيْهِ وَ هُوَ يَسْتَوْجِبُ الْحِرْمَانَ.



    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ كُنْ لِدُعَائِي مُجِيباً، وَ مِنْ نِدَائِي قَرِيباً، وَ لِتَضَرُّعِي رَاحِماً، وَ لِصَوْتِي سَامِعاً. وَ لا تَقْطَعْ رَجَائِي عَنْكَ، وَ لا تَبُتَّ سَبَبِي مِنْكَ، وَ لا تُوَجِّهْنِي فِي حَاجَتِي هَذِهِ وَ غَيْرِهَا إِلَى سِوَاكَ ، وَ تَوَلَّنِي بِنُجْحِ طَلِبَتِي وَ قَضَاءِ حَاجَتِي وَ نَيْلِ سُؤْلِي قَبْلَ زَوَالِي عَنْ مَوْقِفِي هَذَا بِتَيْسِيرِكَ لِيَ الْعَسِيرَ وَ حُسْنِ تَقْدِيرِكَ لِي فِي جَمِيعِ الْأُمُورِ



    وَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، صَلاةً دَائِمَةً نَامِيَةً لا انْقِطَاعَ لِأَبَدِهَا وَ لا مُنْتَهَى لِأَمَدِهَا، وَ اجْعَلْ ذَلِكَ عَوْناً لِي وَ سَبَباً لِنَجَاحِ طَلِبَتِي، إِنَّكَ وَاسِعٌ كَرِيمٌ. وَ مِنْ حَاجَتِي يَا رَبِّ كَذَا وَ كَذَا [وَ تَذْكُرُ حَاجَتَكَ ثُمَّ تَسْجُدُ وَ تَقُولُ فِي سُجُودِكَ‏] فَضْلُكَ آنَسَنِي، وَ إِحْسَانُكَ دَلَّنِي، فَأَسْأَلُكَ بِكَ وَ بِمُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِمْ، أَن لا تَرُدَّنِي خَائِباً.
     

مشاركة هذه الصفحة