هم في المهانة أيها المقدام

الكاتب : الشادي   المشاهدات : 529   الردود : 5    ‏2004-07-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-27
  1. الشادي

    الشادي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    242
    الإعجاب :
    0
    [color=CC0000]رايته يوم محاكمته فتحرك قلمي [/color]

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/7.gif" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

    هم في المهانة أيها المقدام = وإباء وجهك شامخٌ صدامُ
    هم في المذلة لن يخادع بهرجٌ = أو زهو حكم كله أوهامُ
    ورثوا بقيدك لعنة وصفاقة = وورثتَ مجدا كله أعلامُ
    خانوا وكنت مجاهدا تدنو له = مهجُ الضواري أيها الضرغامُ
    أوهل تلامُ بأن مثلتَ أمامهم = لا لن تلامَ ومن هم اللوامُ
    أحفاد قيصر أم خوارجُ عصرنا = أيلومُ مثلَك ثلة أقزامُ
    فلقد رأيت بريق حدك رعبهم = يرنو إليه القاضي الحاخامُ
    يرنوا يسابق رعبه متلعثمٌ = قد أرعبته من العيون سهامُ
    قد أرعبته وكل من هو خلفه = خلف الكوالس يعتريه حمامُ
    سخرت بهم أهوائُهم وشقوا بها = ورقت إليك مكارمٌ وغمامُ
    كستِ النظارةٌ لحيةِِ بيضا بها = شيم الرجولة والخطوبُ جسامُ
    فاشمخ برأسك يا كريم كما تشا = فلقد سمقت ودونكَ الأقدامُ
    وازأر بصوتك يا هصور لنا به = ذكرى تحن سماعها الآكامُ
    يا قامة التاريخ لن تنسى فقد = هتف الفراتُ تمده الأيامُ
    وعبابُ دجلةَ كيف ينسى حضنُه = قلبٌ تشبّثَ فوقه وحسامُ
    يا قامة التاريخ في زمن الغثا = سهرت تعاهدُ مجدك الأقلامُ
    كتبتكَ في وجه الزمانِ عروبة = تتلى وقد خانتْ لها الحكامُ


    [color=CC0000]عبد القادر النهاري[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-27
  3. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله قريحة سيالة وفياضة بغزير المعاني وشامخ المباني
    ما عساني ان اقول فانت الذي يقول
    تناهى إليك قوس الشعر ونبله فما انت إلا ماؤه وحقله.
    فمزيدا من هذه الوشاحات المرصعة بدرر وألماس الكلام

    مع بالغ وخاص تحيتي

    محبك الشاعر البنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-28
  5. الشادي

    الشادي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    242
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب الشاعر البنا

    أيها الكريم حقيقة أخجلت حرفي وحمرت وجناته
    وما عساه هو أن يقول وأن يرد عليك

    فقد همس لي بأنه لن يسطيع أن يفيك حقك وكل ما يسطيع قوله لك ، بنيت أيها البنا

    قصرا مشيدا على شطآن محبتي .

    محبك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-30
  7. LoOoOoVe

    LoOoOoVe عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    254
    الإعجاب :
    0
    جميلة جميلة جميلة جدا ... ماشاء الله تبارك الله .. وموضوعها رائع .. وأبياتها أروع .. سلمت أناملك ماشاء الله ..

    وما قلته هو عين الحقيقة فلن يسطر المجد أولائك المجاهدين إلا أبطالاً ذادوا عن حماهم الذي باعه العملاء وستظل ذكراهم طيبة في تاريخنا الاسلامي

    بارك الله فيك ووفقك لما يحبه ويرضاه ..

    وفي انتظار قصائدك الرائعة

    احترامي وتقديري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-08-02
  9. الشادي

    الشادي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    242
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: هم في المهانة أيها المقدام

    الأخت الكريمه

    معذرة على تأخري في الرد فم استطعت الدخول للمنتدى إلا اليوم لأسباب التغيير التي حدثت

    أشكرك على هذا الجمال المتسابق

    أسعدني هذا المرور والثناء وزاد من قصيدي رونقا وجمالا .


    تحيتي وتقديري
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-08-03
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    مشاركة: هم في المهانة أيها المقدام

    أخي الحبيب عبد القادر /
    كنت قد وضعت رداً هنا وتبخّر لأسباب التعديلات الأخيرة , ولأني اعتقدت أن الأمر قد استوى تماماً لم أحفظ من الرد شيئاً ..

    عموماً أقول :
    القصيدة جميلة جداً , وتحمل من القشابة والتخيّر ما تحمل ...
    وإن كان من رأي فيما رأيناه فيتمحور حول النقاط الآتية :
    أ- تتكرر الفكرة في الأبيات وبصور مختلفة إذ أن الشاعر لم يعطنا جديداً سوى تكرار للفكرة في كثير من الأبيات :

    هم في المهانة أيها المقدام = وإباء وجهك شامخٌ صدامُ
    سخرت بهم أهوائُهم وشقوا بها = ورقت إليك مكارمٌ وغمامُ

    وكثير من الأبيات التي تصب في ذات المعنى ولا تقدّم صوراً جديدة .

    ب- هناك بعض الأخطاء التي وقع فيها الشاعر دون قصد من أمثال :

    لحيةِِ = لحيةً

    حضنُه = حضنه , إن كان المقصود "عبابُ دجلة"
    قلبٌ = قلباً , إذا كان الفاعل "حضنُه" , وتشبثَ فاعله محذوف خشية التكرار لأن المقصود هو "تشبث قلبُه" وقد رأى الشاعر حذفه مراعاة لعدم التكرار ...

    هذا والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة