مقاطع شريط النهيم للمنشد >>>>

الكاتب : سبع الليل   المشاهدات : 1,008   الردود : 4    ‏2004-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-26
  1. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    مقاطع شريط النهيم للمنشد >>>>

    السلام عليكم

    مقاطع شريط النهيم للمنشد اللامع أبو علي ...

    كلمات الاستاذ عبدالملك العدوة ...

    هندسة الصوت الاستاذ ابو سليمان العديني ...


    غـــلاف الـــشــريــــط


    [​IMG]

    [​IMG]

    >>> مقدمة من الاصدار <<<

    للإستماع

    http://www.qimam.com/special/naheem/media/naheem.ram


    للحفظ

    http://www.qimam.com/special/naheem/media/naheem.mp3




    وان شاءالله يعجبكم

    اخوكم سبع الليل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-26
  3. عاشق الجنان

    عاشق الجنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-25
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك أخي سبع الليل الشريط من أفضل الأشرطة للمنشد أبو علي، وقد أجاد وأبدع فيه أيما إبداع، وخاصة نشيدة الشهيد ((ياشهيدا نسج المجد وساماً))، ورأيت من المناسب هنا أن أضع كلمات الشريط بين يدي الأخوة قراء هذا الموضوع لعل في ذلك فائدة، أسأل الله لك المثوبة والأجر وبارك الله فيك..

    أناشيد الوجه الأول ...


    1)أغمد السيف ....

    أغمد السيف الصــقيل و توارى في سناه
    و بدى للكون صــــــبح شاحب تاه ضياه
    و أطل البدر مكســـوفاً غـــريقاً في دجاه
    و غدا الكون أسيفاً باكيـــاً يــــروى أساه
    مذ ثوى شيخ المعالي و نـعى المجد أخاه
    مذ بكى القدس خليلاً أرخص الروح فداه
    مذ تناهى الحقد فاسـتل شــواظاً من لظاه
    و رمى بالنار نوراً جلــــــل الشيب علاه
    أطفئوا بدر الدجى و الـنور لم يبرح مداه
    قيدوا ليث الردى و العـزم لم تهدأ خطاه
    قتلوا شيخ الفدا كــي يحـــجبوا عنا ذراه
    ما دروا أنا بنــو المــوت ولدنا في رحاه
    يا علـــــــــيلاً عل بالعزم أساطيل البغاة
    و قعيداً أقعــــــــــد الباغين أعيتهم نهاه
    و صموتاً ألجم الكــــفر و أشجانا حداه
    ليتنا كنا كما كنـــــت و لم نحني الجباه
    عجباً منه أشلاً بــــــــــــات خفاقاً لواه
    هـددوا بالمـوت و الموت له أحلى مناه
    قتلوه فتــــــــــــهادت ترسم المجد دماه
    قتــــلوا الــعزة لما أن تراءت في رؤاه
    قتلوه غيلة و الـــغدر ميــــــثاق الطغاة
    قتلوه و كذا كانـــــــت نهايات الأبــــاة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    2)يا شهيداً ..
    يــــا شهيداً نســـج المجد وساماً
    و سقانا من كــــؤوس العز جاما
    و ترائى في ســـــــماء النصر برقاً
    راحلاً يلقي عـلى الدنيا السلاما
    و تهادى في دروب الموت يسقي
    روضة العزم جهــــــــــاداً و إنتقاما
    ثغرك الباسم لحــــــــــن من إباءٍ
    صاغ معنى الموت حبــــاً و غراما
    و أرانا كــــــــــــــيف أن الدم يروي
    قصة الأمجاد ناراً و ضرامــــــــــــــاً
    يا فدى عينـــــيك جيلاً من رفات
    ذاب بالعــــــــــــود و بالمزمار هام
    يا فدى عيــنيك جيشاً من ركام
    نكست راياته الــــــــبيض إنهزاما
    يا فدى جثـــمانك الطاهر شعب
    أسلم الباغي كما يهوى الزماما
    وجهك الوضاء مــــــــــــا زال يرينا
    عاشقاً قد ذاق بالعشق الحماما
    عاشـــقاً قد تـــــــيم الروح فداءاً
    و بغير الموت لم يرضـــى وساماً
    عمـــــــري العزم لاحت في رؤاه
    همة تسمو و أفعال تســــــامى
    لم يرى الــــدنيا رياضاً من نعيم
    و جناناً يرتـــضى فيــــها المقاما
    بل سرى فيـها كطيف من ضياء
    لاح فيها ثم أسلمهـــــــا الظلاما
    و مضى للخلــــــد تحدوه خطاه
    فبها تحلو منادمة النــــــــــدامى
    و بها الحوراء ذابـــــت من حنين
    ترقب الموعد شوقاً و هيـــــــاما
    من رأى صــباً عليلاً مستهاما ً
    ضم في الخلد عشيقاً مستهاما ..



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    3)لله درك ..

    لله درك لـــم تأنــــــــس بدنــــــــــيانا
    و لم تسر خلف طيف الزيف خذلانا
    و لـــم تــــعفر جبـــــــين العز مبتذلاً
    تستمـــطر الـــــذل إصغاءً و إذعانا
    بل عــــــشت مسعر حرب في كتائبنا
    ترغي و تزبـــــد إعصاراً و بركانا
    و اليــوم زف إلى الحوراء عاشـــقها
    و بات في خدرهـــا المـئنوس ريانا
    و غنت الـــــحور لحن الحب مطربة
    إهنأ بعـــــيشك محبــــوراً و جذلانا
    فعاد يهتز في عطــــفيه مئــــتلقـــــــاً
    يميــــد بـــين بنـــات الحسن نشواناً
    هذا الذي كــــــان يرجـــوه و يـنشده
    فنـــالــه و حبـــاه الله رضــــــــواناً
    فاربأ بدمـــعك لا تــــحزن على سفرٍ
    قـــد حط في جنـــبات العدن مرساه
    فالدمع لـــيس على الأبطـــــال نسبله
    و لا على من ســـرت للمجد رجلاه
    و لا على من علت في الزحف صيحته
    وخط بــالسيف وسـط الحرب مثواه
    الدمـــع أحــــرى بمن تغريه لــــذته
    و يلعق الــذل لـــــهفاً خلــــف دنياه
    هــذه الشهادة با أبطـــال ملــــــحمة
    من البطولـــــة و الأمجـــاد نرويها
    فانـــــقش على وجنة الجوزاء قولتنا
    نيـــل الشـــــهادة عـــزٌ عزَّ معطيها
    فالله قـــد وعـــد الـــشهداء مــــــنزلة
    مع الـــنبــين فـــي أعلــى أعـــاليها
    ربـــاه رباه ذابت مــــهجتي شـــــوقاً
    إلى الجـــنان فبـــلغــها امانــــــــيها
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    4)فديتك روحاً ..

    فديــتك روحاً تــراءت ضياء
    تعالـــت فضجت ملاك السماء
    و راح يحـــلق تــحت الإلـــه
    يطير بــفردوســـه حيــث شاء
    و يلــقى الأحــبة فــي جــــنة
    ينــاغي بــها ثـــلة الـــــشهداء
    يقلب طرفاً لــــــه في الجنان
    أحقـــــاً رحلــــنا و زال العناء
    أحقــاً لفــــــحت رياح النعيم
    و خلـــــفت خلفي رياح الجفاء
    أحقاً سألــــقى حواري الخلود
    و يطربــني لحـــنها بالغـــــناء
    و يلتف غصني على غصنها
    فــيورق زهــر الهوى و الهناء
    فطـــلت بثـــغر كـدرٍ الجمان
    هلــــم لجيدٍ كبدر الـــــــــمساء
    وضمت فؤادي و قالت بدمعٍ
    لــــــقد طال عهد إنتظار اللقاء
    و جفت ينابــــيعنا لــــــــهفة
    فإنـــا لـــفيـــض الغرام ضماء
    نـــذوب إشتــــياقاً إلى ضمة
    تـــريح الــــفؤاد و تجلو العناء
    مرضـــت و مــا بي من علة
    فشوقــي دائي و أنــــت الدواء
    أربى لأجلك في الخدر دهراً
    كلــؤلــؤةٍ حــفها الـــــــكبرياء
    تــضرم صـــدري شوقاً إليك
    و مـــــا زلت أكتم شوقي حياء
    و أرمق خطوك في المعمعات
    فيزداد شوقــي هوى و إشتهاء
    فلما اسقرت رصــاص العدى
    بروحــــــــــك أرسلتها للسماء
    و ذلك ما كنـــت ترنــــــو له
    فأمـــلاك مـــولاك ذاك الــرجا
    يعزون فيك و لم يــــــــعلموا
    بماذا أعد لكــــــــم من عـــزاء
    و قد آن للثغر أن يــــــــرتوي
    و يـــلثم ثـــــــــــغراً نقي البهاء
    و هبت لمولاك روح الـــفداء
    فكنتَ الــــــمجازو كنتُ الجزاء
    فذاب عناقـــــاً و هام وصالاً
    و أســـدل ستر الأسى و الشقاء


    أناشيد الوجه الثاني ...)



    5) هتف الشبل ..

    هتف الــــــشبل سأحيا سرمديا ... و أمام الظلـــــــم إعصاراً عتياً
    أبذل الـــــروح و أشتاق المنية ... في يميني نــــطق الـــصخر أبياً
    من دمـائ ترتوي الأرض فداءاً... تنــبت الأرض نضـــــــالاً أبدياً
    جــــــهل الباغون أني في إبائي ... شـــــامخ مـــا عشت يوماً للدنية
    حجري عزِّي و مقلاعي إبائي ... عاصب الـــــهامة مــقداماً جرياً
    أنا شبل مـــــــــــسلم حر أبيٍ ... صاغني القرآن مغواراً عصياً
    عزتي من نبــع ديني و كتابي ... منهما قد سرت في دربي علياً
    شعبنا المطعون لا يرضى هواناً ... قـــــــاوم البــاغين كهلاً و فتيا
    طفــــح الـــكيل فقـــــــمنا بجهاد ...لنذيـــق الظلــــــــــم بركاناً قوياً
    كم سقينا الكفر كاساً من جحيم ... و رأوا مــــنا جهـــــــــاداً قدسياً
    عربــد الكفر بعرضي و دمائي ... و مضـى قتـــــلاً و سحقاً همجياً
    حرقوا الأرض بحقد عسكري ... فرضـــــوا حكماً عنيداً عنصرياً
    أيـــها الآساد ما هذا التغاضي ... لا أرى فــــيكم غيــوراً أو وفياً
    هـــــــــــذه القدس تناديكم ملياً ... تبـعث الصوت إلى الأسد فهيا
    أيــــن فيكم عاشق الخلد و أين ... بــاذل الروح إلى المجد رضياً
    كيف يسقى شعبنا ظلماً مريراً ... و يبــــــاد الشعب شيخاً و صبياً
    كـــــــيف و الأســاد فينا حرة ... و ترى الــموت فدىً رطباً جنيا
    كيف يلهو الضبع في الغاب هواناً ... كيــــف و الليث بنا أمسى قوياً


    6)تحدرت دمعتاها ....

    تحـــــــــــــــدرت دمعتاها لما تمادى أساها
    تكفكف الدمـــــع حيرى ضاقت به وجنتاها
    تمضي إلى أين تمضي و البؤس رهن خطاها
    كسيرة الطرف ولـــهى لبعض حضن رعاها
    ترى المآسي تترى تـــــــــــصوغها مقلتاها
    تلف بالصمت بؤساً باحــــــــــت به درتاها
    كفلقة البدر نوراً يذوب فيــــــــــــــها سناها
    كنسمةٍ من عبـــير طافت ففـــــــــاح شذاها
    كظبية الروض حـــسناً سبحان من قد براها
    كبرعم الزهر ألقـــــــت به الحروب رحاها
    صاحت بها القـــــــــــاذفات فجرعتها لظاها
    أحالت الليل صبحاً ملــــطخاً بـــــــــــدماها
    تسائل الصمت عما جرى و ماذا دهـــــــاها
    و أين من كان حضناً يلفها في صـــــــــباها
    و أين ينبوع عــــــــــــطفٍ لطالما قد سقاها
    أين الأيادي الحــــــــــواني تحفها في كراها
    أعيت سؤالاً و لـــكن تاهــــــــــت وتاه نداها
    فاليل أسدل ثوباً ببؤســــه قــــــــــــد كساها
    و الجوع قد شــــــــــل منها أركانها و طواها
    و البرد سل سياطـــاً مــــــن الأسى قد براها
    تئــــوي لبـــــــعض ركامٍ تغفو به في دجاها
    تغفو و في وجنــــــــتيها بقــــــايا دمع كواها
    تغفو وفي الــــــقلب منها سؤال حزن شجاها
    هل ذلت الأســــــــــــد فينا و أسلمتنا عداها ..


    7)عقد العزم ...


    عقد الــــــعزم و أبرم ...و رأى المـــوت فأقدم
    حمـــــل الروح فداءاً ... صــــابراً مهما تجشم
    صاغه الرحمن نوراً... و جحـــيماً يتضــــــــرم
    و شـــواظاً من سعير ... يلـــفح الـــــــــكفر فيهزم
    ........
    لو رآه المــــجد يوماً ... فـــارساً شهــــماً ملثم
    لأنبرى صهوة خيل ... و إلى الميــدان أقـــــــــدم
    كسباع الغاب عطشى ... بدمــاء الكـــــــفر مغرم
    .......
    كاسراً طوق الأعادى ... كقـــــضى الموت المحتم
    لو تـــناساه الأعادي ... لســـرى في الكأس علقم
    كم تمنته الـــــــبرايا ... فــــــــجر نصر يتبسم
    ........
    قد شــدا بالعز شدواً ...و بـــــــــذكــــراه تــــرنم
    ضاميء ليس إلا الماء ... و لا بــالشــــــــهد يحلم
    بل إلى الموت إلى الحور ... إلى الحضــــن المــــــــــــنعم
    ........
    و إلى الرحمن مولىً ... فهـــو حـــــــقاً خير مغنم
    قد نوى بالـــــحج لله ... فـــــــــــــأوفى و هو محرم

    عقد الــعزم و أبرم



    8) لظى الأشواق

    لظى الأشــواق يلفحني و يسعر من براكيني
    وصبري لم يـــــعد يقوى على إخماد ما فيني
    و ما شوقي إلى لـــيلى و لا للــخرد العين
    و لا للأعين النـــــــــــجلاء تلحظني فتسبيني
    و لكن للحتوف الحـــــــــــــمر للغر الميامين
    إلى من مرَّغوا الــــكفار وحل الذل و الدون
    و قادوا للدنى مجداً يحــــــــــــطم ذلة الهون
    و دوَّى صــــــــــوتهم عدنا أعدنا عزة الدين
    و صغنا النصر في أرض و فيها ألف مدفون
    قضوا لله نحـــــــبهم على أطراف مسنون
    و خطوا بالدم القانــي سنـــا عز و تمكين
    و أحيوا في حنايانا بقايا مجد حــطين
    إلى القادات في الشيشان أبعث شجو مشجون
    إليهم أبعث الأشواق علَّ الشوق يحــــــدوني
    و أنتظر الصدى منهم لعل الصوت يشفيني
    فقد هام الفؤاد بهم و ما عنهم يسلينـــي
    و حن القلب للقيا و أرسل دمع مــــحزون
    متى نحظى بلقياهم و نمسح دمعــة العين
    لظى الأشواق يلفحني و يسعر من براكيني
    و صبري لم يعد يقوى على إخماد ما فيني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-27
  5. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي المشرف القدير سبع اليل بارك الله فيك..
    شريط رااااااااااااع جدا, تسلم وجزيت خيرا الجزاء ان شاء الله تعالى..
    وشكر خاص لاخي عاشق الجنان على مشاركتة واضافتة الجميلة...


    اخوكم القلب المسافر,
    والسلام عليكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-27
  7. مشاكس

    مشاكس قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    16,906
    الإعجاب :
    0
    مقاطع من اناشيد رائعه اخي الكريم سبع الليل


    وشكر خاص للاخ الكريم عاشق الجنان

    على كتابة كلمات اناشيد الشريط
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-28
  9. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    شكري وتقدير لكل

    من حضر بنوره في صفحتنا المتواضعه

    عاشق الجنان

    والقلب السافر

    ومشاكس

    واشكر اخي الغالي عاشق الجنان

    على كتابة كلامات الاناشيد

    فباااااااااااااااااااارك الله فيكم

    وجزاكم عنا خير الجزاء

    اخوكم

    سبع الليل
     

مشاركة هذه الصفحة