انهيار الوساطة ومؤشرات بتورط مسؤولين كبار وتجار في دعم الحوثي

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,921   الردود : 32    ‏2004-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-25
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أفادت مصادر يمنية أن شخصيات سياسية واجتماعية نشطة في العاصمة صنعاء تبذل جهودا حثيثة وواسعة لتأليب المنظمات الدولية وبعض الدول الأوروبية للضغط على حكومة الرئيس علي عبد الله صالح لإيقاف العمليات العسكرية التي تشنها الأجهزة الأمنية بغرض القضاء على تمرد رجل الدين المتطرف حسين بدرالدين الحوثي بصفة مستمرة مبينة أن هذه الحملة تشكل الشق الآخر المكمل للمعركة باعتبار هؤلاء المتورطين جناحا سياسيا لمجموعة الحوثي الأمر الذي يلقي الضوء على حجج المؤامرة ومن يقف وراءها·وأوضحت المصادر نفسها أن مسؤولين حكوميين كبارا وقضاة ومديرين عامين وتجارا قد قدموا دعما مباشرا أو غير مباشر لدعم التمرد والفتنة اللذين أشعلهما الحوثي مبينة أن الأجهزة الأمنية اليمنية استكملت التحريات في عدد من الملفات لإحالة شخصيات ضالعة في هذه المؤامرة إلى القضاء·وأضافت أن الحوثي الذي لم يلتزم أعوانه بوقف إطلاق النار الذي أعلنه صالح من جانب واحد استجابة لنداء من رجال دين ووجهاء قبليين ،استثمر هذه الهدنة لإعادة ترتيب أوضاعه وإعادة نشر مسلحيه بالتوازي مع تمكن معاونيه من تسريب أسلحة وإمدادات غذائية استعدادا للمعركة المرتقبة·ورغم تأكيدات مسؤولين عسكريين عدم فشل مساعي الوساطة ،أكدت تقارير أن لجنة المساعي الحميدة فشلت تماما في لقاء الحوثي بسبب رفضه ولم تنجح حتى عصر أمس إلا في مقابلة والده العلامة بدرالدين الحوثي في منطقة نشور والذي قال للوسطاء إن الأمر برمته بيد إبنه المتمرد·
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-25
  3. سهران حتى؟

    سهران حتى؟ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    0

    الدولة ورئيسها قي ورطه وايقاف اطلاق النار هو وقت للمراجعة مع الذات ومحاولة الانتصار بالحوار بدلاً من المدافع ولكن هيهات ان تذهب دماء الناس بهذه البساطة من يفتح الباب احياناً لايقدر على اغلاقه..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-25
  5. بو يمن

    بو يمن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-14
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    2
    الحكومة جنت حصاد اهمالها لقضية انتشار السلاح وسط القبائل بل والتورط في توريد السلاح لهؤلاء ظنا منهم أن هذا سيضمن لهم ولاء القبائل.

    كما أن سياسة الموازانات التي ينتهجها الرئيس أصبحت من البدائية بحيث أنها تنافس أسلوب الأئمة في ضرب القبائل ببعضها البعض.

    أتمنى أن تكون الحكومة و على رأسها الرئيس قد استوعبوا الدرس جيدا و البدء في انتهاج سياسة حكيمة تقوم على نزع السلاح و تطوير و تمدين المناطق القبلية و الانتهاج بسياسة علمية و مبدئية تقوم على زرع فكرة الوطن أولا و الوطن للجميع و لنا في سلطنة عمان أسوة حسنة.

    و هؤلاء الداعمين للحوثي هل يقدمون دعمهم ايمانا بقضيته أم نكاية بالرئيس علي صالح أو حتى نكاية بالحوثي و مذهبه؟؟؟!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-25
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    السؤال الذي يطرح نفسه دائما:

    هل كشف الحوثي الإنهيار الأمني باليمن ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-25
  9. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0

    هناك اهمال كبير ومجامله ليست في مصلحةالوطن ونتيجة هذاالاهمال والمجامله ماهو حاصل الان بالفعل هناك فلتان امني وليس انهيار والدوله لديها القدره بضبط الاموربعدة اشياء اولاً بمنع السلاح في اليمن حملا وبيع من يريد له رشاش او ار بي جي يمكن يقتنيها في بيته ويسامرها وقت ما يحلو له او انشاء الله ينام وهي على صدره ثانياً بتفعيل القضاء العادل ومحاكمة كل مهمل في عمله او مقصر في واجبه ومساوات المواطنيين سواسيه تحت سيف العداله انشاءا لله عبد الله الاحمر واولاده والاهم من ذلك اجتثاث الفساد من اجهزةالدوله واقامة نظام اداري علىاسس علمية لا حسب المزاج وافهم المسؤلين ان الوظيفه العامه في خدمة الناس لاخدمته واولاده وهذه الاشياء لن يعجز الرئيس عن العمل بها

    نتمنى ان نواكب العالم لا ان نضل في ذيل القائمة


    [color=FF0000](حذف)[/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-07-25
  11. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الأمن الهش باليمن مر ده للتوريث حيث أصبحت وحدات ا لأمن والجيش تورث وتعتبر ملكا شخصيا... لاترقيات للنزيهين العصاميين ومكافئات لمن حصدوا درجات العلوم ، ولاتقاعد على ا لأقل للفاشلين ... أو من يقحمون أنوفهم بالساحة السياسية من العسكريين . .. الحزبية ممنوعة بالقوات المسلحة بينما علي كاتيوشا يمارسها بوضح النهار ... وليست حزبية بالمعنى الصحيح بل عنصرية وتدخل حتى بالحياة الإجتماعية للمواطنين ... الجيش والأمن لم يعودا درع الوطن الحصين بل إقحما ضمن خلافات شخصية وتصفية حسابات ...
    أخبروني متى رأيتم وحدة عسكرية أو أمنية يتم التدرج بالمراكز بها بالطريقة الإدارية المعروفة .... بل توزع المناصب والرتب عشوائيا ... وكذا درجات الرتب العسكرية حيث يوجد الكثير من المشائخ يحمل رتبة عقيد وهو لايجيد حتى الخطوة العسكرية ، لكن المهول أن يكن لذلك العقيد الخنفشاري ثلة من الجنود الوهميين يتقاضى رواتبهم من خزينة الدولة شهريا ... وقد يصل عدد الجنود للمئات بل ربما يفوق ذلك بكثير ... راجعوا وطنيتكم ياسادة والخلل والأخطاء بارزة للعيان وعلى مرأى ومسمع الجميع .. لك الله يايمن وكان الله بعونكم يايمانون .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-07-25
  13. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    مشكور يا تايم
    باين عليك نشيط اليله
    لكن شوف وش يكتب عمراااان ابويعقوب
    وشوف تفاهته كيف يحشر مداخلات تافه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-07-26
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بصراحة

    بعد مضي اكثر من شهر على تلك العمليات التي يقودها الجيش والأمن باليمن اتضح بأنه لا توجد أي خطط أمنية باليمن كما كنا نعتقد وأن الوطن يعيش على البركة كما كان عهد الإمام بل أن عهد الإمام كان أفضل بكثير لعدم وجود عقول متنورة في الإلتفاف على قوانينه 0

    واضح بأن الدولة اليمنية أضعف مما كنا نتوقع بكثير والحوثي ربما كشف امور كثيرة كانت بحاجة لكي تطفو إلى السطح لكي ينكشف جلال حكومة اليمن وعلى الملأ0

    اليمن نستطيع أن نقول بأنها دولة اللادولة0

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-07-26
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نفى عضو مجلس النواب اليمني يحي بدر الدين الحوثي شقيق حسين الحوثي في تصريح خاص لـ"إيلاف" ان تكون القوات العسكرية المرابطة في جبال مران مديرية حيدان محافظة صعدة (240 كيلو متر شمال العاصمة صنعاء) قد أوقفت إطلاق النار بناء على توجيهات الرئيس اليمني لوزارة الدفاع يوم الأربعاء الماضي بوقف إطلاق النار وإعطاء فرصة أخيرة للحوثي لتسليم نفسه إلى رئيس هيئة الأركان العامة المتواجد في المحافظة ، مشيرا إلى أن المنطقة شهدت مساء السبت الماضي معارك عنيفة وضربا مكثفا من قبل القوات العسكرية على المناطق التي يتمركز فيها شقيقه حسين بدر الدين وأنصاره.

    وأضاف الحوثي انه وبينما كانت لجنة الوساطة التي ذهبت إلى المنطقة بغرض إقناع حسين الحوثي بتسليم نفسه في مركز المحافظة ولم تتحرك إلى المناطق الجبلية التي يتمركز فيها شقيقه حسين ، اذ بتعزيزات عسكرية كبيرة تشهدها المنطقة حيث تم استقدام لواء من الجيش والقوات المسلحة للمناطق التي تدور فيها المعارك وبدأ الضرب يشتد بصورة عنيفة ومكثفة.

    وقال الحوثي انه حزين لما يجري في صعده من معارك خلفت العديد من الضحايا الأبرياء ، مشيرا الى انه كان من المفترض ان يلحق بلجنة الوساطة التي وصلت إلى صعده لكنه ونظرا لعدم وجود التغطية الهاتفية في المناطق التي وصلت إليها اللجنة لم يتمكن من التحدث معهم او سؤالهم إلى ماذا توصلوا ، مشيرا إلى انه ينتظر اتصال احد أعضاء اللجنة او أي شئ يدله على مكانهم والى أين وصلوا حتى يلحق بهم.

    الدفاع عن النفس
    وحول مايروج عبر وسائل الإعلام من وقف لإطلاق النار من قبل القوات العسكرية ورفض شقيقه حسين التوقف أوضح يحي الحوثي أن هذه معلومات خاطئة ، مؤكدا عدم وقف إطلاق النار من قبل القوات الحكومية ، الأمر الذي من شانه اضطرار حسين للمواصلة " دفاعا عن النفس " ، وأشار الحوثي إلى أن شقيقه لايملك صواريخ ولا طائرات ولا كاتيوشا حتى يرفض وقف إطلاق النار لكنه مضطر للدفاع عن نفسه .

    وأشار الحوثي الى عودة الأسباب الحقيقة لهذه الأحداث إلى فترات سابقة حيث بدأت قبل أكثر من عشر سنوات حينما تعين مدير الأمن السياسي " يحي المراني " في محافظة صعده وبدأ " يشاغل " العلماء والمواطنين وينشر جواسيسه بين القبائل ويزرع الفتن بينهم " بحسب قول الحوثي " الأمر الذي استدعاهم للوقوف في وجهه ومقاومته بشده ، وفي عام 1994م " حينما كان حسين الحوثي عضو في مجلس النواب " شجعت الدولة احد الأشخاص ليأخذ عين الماء التي يشرب منها المواطنين ويبيع الماء لهم بمساندة مسئولين في الدولة ، وقاومناه بالطرق السلمية ورفعنا عليه القضايا في المحاكم لكن المسئولين الذي يقفون وراءه قاموا باعتقال ( 73 ) شخص من قبائلنا دون توجيه أي تهمة لهم ، ومن هناك بدأت المشاكل والتحرشات المستمرة بنا من قبل مدير الأمن السياسي وبعض المسئولين في المحافظة.

    وحول مطالب حسين الحوثي نفى البرلماني الحوثي ان تكون هناك أي مطالب لشقيقه إلا أن يعامل معاملة المواطنين العاديين الذين ترعاهم الدولة مشيرا إلى انه إلى هذه اللحظة لم توجه أي تهمة رسمية لشقيقه حسين وانه لم يتم استدعاه من أي جهة قضائية كالنيابة او المحكمة او أي جهة أخرى.

    تهديدات مستمرة
    وقال يحي بدر الحوثي انه تلقى تهديدات مستمرة عبر الهاتف وبعض الأشخاص ولازالت تأتيه بعض الرسائل الهاتفية التهديدية من قبل أرقام مجهولة لايعرفها ، مضيفا انه شاهد يوم السبت الماضي سيارتين نوع " شاص تويوتا " عليها مجموعة من المدنيين مسلحين وملثمين يحومون حول منزله بالعاصمة صنعاء ، مطالبا الجهات الأمنية بحمايته وأطفاله وأقاربه من أي اعتداء بدعوى صلة القرابة بينهم وبين حسين الحوثي.

    وطالب يحي بدر الدين الحوثي رجال الصحافة والإعلام التوجه إلى مناطق المعارك في جبال مران ونقل الحقائق من الميدان ، مستشهدا بشيرين ابو عاقله ووليد العمري وتيسير علوني وغيرهم من الصحافيين المؤمنين برسالتهم " حسب قوله "، وقال انه لم يشاهد أي صحافي ينقل الخبر من مكانه الصحيح في جبال مران وأنهم " الصحافيين " يعتمدون على المصادر الحكومية او مصادرهم الخاصة في محافظة صعدة التي غالبا ما تكون من الجانب الحكومي.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-07-26
  19. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    قلناها مرات عديدة بأن المشكلة هي في الأساس تصفية حسابات شخصية بطلها جنرالنا العزيز علي محسن وصحبه المناضلين المحافظ ووكيل الأمن السياسي ... ينبغي النأئ بالقوات المسلحة عن السياسة كما ينص القانون ثم ينبغي تفعيل نظام إداري يسمح بالتداول السلمي للمراكز بالقوات المسلحة والأمن ، لاينبغي تأبيد شخص بعينه بمركزه أكثر من عشرين عاما ... فمن الطبيعي أن تصبح له بطانة وأعوان .... هذا هو الخطر الحقيقي على الثورة والوحدة ، وسيولد مراكز قوى وعصابات مصالح .. وهي موجودة بالفعل وتمارس بوضح النهار للنهب الأموال العامة والعقارات وحتى الوظائف والزج بالرجل الغير مناسب لكثير من المراكز ... يجب الإسراع بتمرير تقاعد الفاشلين المتمصلحين قبل أن يعيثوا ويلوثوا أكثر ويتسببوا في أيقاع البلاد بأتون حرب أهلية تحصد الكبير والصغير .....
    اللهم أشهد ... فكل واحد من هؤلاء أصبح ينافس رئيس الجمهورية بصلاحياته .. بل ربما أكثر .. علاوة على التهور وعدم المبالاة ..
     

مشاركة هذه الصفحة