عفوا للتأخير الحلقة الثامنة من قصة الشهيدة رويدة

الكاتب : العربي الصغير   المشاهدات : 648   الردود : 3    ‏2004-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-25
  1. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    لمن فتته الحلقة السابعة إضغط هنا

    [color=330099]المفاجأة الجديدة [/color]

    في أحد الأيام زارتها فتاة في مقتبل العمر ، وكانت السيدة أشجان خارج المنزل لقضاء بعض الحاجات:
    أنت لا تعرفينني – بالطبع – ياسيدة رويده
    [color=FF0000]لم يسبق لي شرف التعرف عليك . -[/color]
    شاهنده..طالبة معاصرة لكِ ، إلا إلا أنك كنت دائما مشغولة عن الجميع بشوكت ..
    [color=FF0033]إضطربت نفس رويدة.[/color]
    وواصلت شاهنده حديثها :
    كنا نحن الطالبات نحسدك عليه ، ونحسده عليك ، ونشفق أيضا عليك .. ترددت كثيرا في زيارتك .. لكن واجب الزمالة ألح علي ..
    -[color=FF0000] ومن قال لك أني وحيده؟ معي روح شوكت الكبير تؤنسني ، ومعي شوكت الصغير يملأ حياتي بابتسامته البريئة ...[/color]
    وهل تستطيعين البقاء طويلا على هذا الوهم ؟
    أنت شابة في مستقبل العمر...جميلة جمالا يسبي العقول، ويشتهيه عشرات الشباب، من ذوي الثقافات العالية والثروات الضخمة ، والأمل بعد ذلك بالنسبة لشوكت غير مضمون .
    فكري في نفسكِ يا رويدة... ستمضي الأيام سريعة كمضي العمر نفسه، وقد تندمين على شباب ضاع ولن يعود ، وعلى جمال ذبل ولن يسترد...
    [color=FF3333]- أفصحي يا آنسة ... ماذا تقصدين ؟[/color]
    أطلبي الطلاق من شوكت... إن كان مخلصا لك ..قدر ظروفك وسوف تجدين البوليس السياسي رهن إشارتك..سوف ييسر لك الصعب .
    [color=990000]-ثم ماذا؟[/color]
    لاشيء بعد ذلك إني أنصح لا أكثر..
    [color=990000]- لكن لماذالم تذكري لي من الذي دفعك إلى أن تكبدي نفسك هذه المشقة ؟[/color]
    لقد خدعني شاب كما خُدعتِ أنت .. وهو الآن رهن المعتقل ، وبمساعدة البوليس السياسي تخلصت منه وأخذت على عاتقي أن أنصح كل فتاة تمر بمثل مامررت به .
    [color=CC0033]- قبل أن أنهي الحديث معك أود أن أقول لك نصيحتك بالنسبة لي مردودة عليك . ولك أن تنصرفي الآن بسلام ..[/color]
    أهذا جزائي يا رويدة ...تطردينني ؟؟؟
    [color=990000]الباب مفتوح يا آنسه، وإذا خرجت فلا تعودي إلى هنا أبدا...[/color]
    وأغلقت الباب وراءها بعنف,,...
    وجاءت السيدة أشجان ورأتها مضطربة وآثاردمعات على خديها، فهدأت من روعها، وأخذتها إلى سريرها لتأخذ قسطا من الراحة.
    عندئذٍ أخذت تفكر بعمق:
    [color=006600]لماذا أقف مكتوفة اليدين وشوكت في المعتقل يقاسي الأمرين ؟
    يجب أن أفعل شيئاً..لقد مضى على اعتقاله زهاء عامين ، بلا ذنب جناه .
    لمن أشكو؟
    ءأشكو إلى رئيس الدولة جلاديه ، وهم الحفظة على حياته ؟
    أم أشكو إلى هؤلاء الجلادين أنفسهم ؟
    هل أشكو إلى القانون.. ولمنه قانون الغاب ؟
    أم أشكو إلى البرلمان وأعضاؤه ليسوا إلا دمى صغيرة ؟
    هل لدينا صحافة حتى أشكو إليها؟ إن الصحافة ليست إلا لتضليل الرأي العام وتخديره .
    وبرغم كفري بهذه جميعها إلا أني سأطرق أبوابها، مع أني أعرف النتيجة سلفا .
    وأرسلت رويدة الشكاوى ألى الرئيس أتاتورك ، وإلى وزير الداخلية ، والنائب العام ، ورئيس اتحاد القضاة ، واتحاد المحامين واتحاد الصحافة ... والبرلمان .. و...[/color]واستدعاها القلم السياسي لتمثل أمام رئيسة

    أحداثٌ مثيرة حدثت داخل أورقة الأمن السياسي سنتعرف عليها في الحلقة القادمة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-27
  3. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي العربي الصغير, هذه المرة تاخرت, وانا انتضرك منذ فترة طويلة
    حتى ضننت بإنك لن تكمل القصة, لاكن الحمد لله على سلامتك فقد عدت, وعاد
    معك الخير, يبدو انك كنت مشغولا..
    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك..


    اخوك القلب المسافر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-31
  5. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1

    حقيقة يا أخي لقد انشغلت كثيرا ، ولذلك المعذرة وأعدك بإكمالها أخي العزيز وأشكرك لمرورك وما زلت متشوقا للقائك على الماسنجر ، ربنا يعلم متى بيكون
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-08-02
  7. الفارس اليماني

    الفارس اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-19
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمه الله
    اخي العزيز

    بارك الله فيك

    حقيقة قصة ممتعة مؤلمه رائعة
    بكل المقاييس
    أرجو الإسراع في البقية​
    undefined
     

مشاركة هذه الصفحة