ثلاث خطوات وتكون في أرض الجهاد

الكاتب : عاشق الجنان   المشاهدات : 509   الردود : 2    ‏2004-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-25
  1. عاشق الجنان

    عاشق الجنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-25
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هل يحزنك أخي قعودك عن نصرة الدين

    ثلاث خطوات وتكن في أرض الجهاد


    سعيد هو:

    السعيد من وفقه الله تعالى الى تدبر القرآن المنزل وكذلك القرآن الكونى ذلك لان الله تعالى يريد من الخلق ان يمضوا الامور فى حياتهم وفق قرآنه المنزل على حبيبنا محمد صلى الله عليه واله وسلم فمنه يصدرون فى افعالهم واقوالهم بل وقبل ذلك قيمهم وتصوراتهم ....والله يمضى الكون كله وفق قرآنى كونى لا يتبدل ولا يتغير والسعيد من وفقه الله عز وجل الى تدبر سننه الربية وقوانينه الالهية عندئذ وعندئذ فقط يستطيع العبد ان يكون على صلة عظيمة بالله فاذا مرض او كان معافا اذا غنى او فقر اذا اطاع او عصى اذا نهض لنصرة الدين او قعد هو يفهم من كل ذلك رسائل محددة سرعان ما يستجيب لها ويتفاعل معها .

    قوانين الــهية :

    والله عزوجل يصف سننه الربانية وقوانينه الالهية بثلاث صفات :

    الثبات :

    (اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا)

    العموم :

    (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ)

    الاطراد :

    (لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا)

    جيش محمد يهزم!!!:

    النصر مرتبط باسبابه وفق سنن الله عز وجل ......والله يمضى تلك السنن على جميع الخلق حتى الانبياء عليهم الصلاة والسلام .....والصحابة رضوان الله عليهم فى اول غزوة ولم تكن على ميعاد ولم يكونوا على استعداد الا انهم يحققون نصرا خاطفا ويهلكون من قادة قريش سبعين على راسهم ابوجهل ....والنصر يتذوق الصحابة طعمه وحلاوته وهم ياخذون معهم سبعين اخرين فى الاسر من خيرة فتيان قريش .....ثم تمضى الايام وتاتى احد...... والنبى عليه الصلاة والسلام ينظم الصفوف ويرتب الادوار ليتخذ كل واحد مقعده فى القتال والامر يصدر عسكريا صارما للرماة الا تبرحوا اماكنكم والرماة يتأولون الامر العسكرى ويغادرون راس الجبل والهزيمة تقع (لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا).........والهزيمة يبلغ اذاها محمدا عليه الصلاة والسلام ويكن له نصيب من اثرها فتكسر رباعيته وتدخل حلقتان من المرجل فى رأسه ودم محمد عليه الصلاة والسلام الطاهر يسيل.......... ولوكان الله متجاوزا امر سننه لاحد لتجاوزها لمحمد عليه الصلاة والسلام .....وسنن الله تمضى لا تتبدل ولا تتغير فى كل امة وفى كل جيل وفى كل جيش وان كان قائده خليل الرحمن محمد فكيف بقائد دون محمد صلى الله عليه واله وسلم ؟؟!!! ثم الامة تنتظر النصر ولم تسلك مسالكه ودعها تنتظر وتنتظر وتنتظر !!!!!.

    قعود مخزى وواقع مؤلم :

    اخى الحبيب هل يحزنك قعودك عن نصرة الدين..؟؟ اخى الحبيب هل يتقطع قلبك وانت ترى الحق لا تستطيع نصرته وترى الباطل وانت عاجز عن دفعه..؟؟ اخى الحبيب هل دمعت عيناك مرة وانت ترى العجز والوهن يقتلك حزنا وغما ...؟؟اخى الحبيب هل تتشوق نفسك الى ان تطير خفيفة سعيدة الى ارض بها تنصر الله عز وجل ورسوله وتنال هنالك شهادة ...؟؟ اخى الحبيب هل ما زال قلبك ينزف دما وانت ترى خيول المحبين وركب الصادقين قد سبقك الى حيث تحب وانت عاجز عن اللحاق بهم...؟؟ اخى الحبيب انى اعلم مشاهد كثيرة هى التى تؤرق قلبك وتقطع فؤادك وتقلق مضجعك....!! مشاهد عروض تنتهك ومقدسات تدنس واراضى لاهل الاسلام تسقط واحدة تلو الاخرى....!! انى اعلم اخى ان هما عظيما وحزنا عميقا ينتابك بل ويستقر فى نفسك وانت ترى تساقط العلماء وتبديلهم للمواقف والفتاوى والافكار والمفاهيم فى بلعومية وباعورية جديدة ..!! اخى الحبيب انى اعلم ان شعورا بالمهانة والضعة والذل والصغار ينكد حياتك وانت ترى شبابا مثلك او هم اصغر منك سنا لنصرة الدين قد نهضوا ونال بعضهم ما يحب من رفقة محمد عليه الصلاة والسلام فى الجنة شهادة فى سبيل الله تعالى وانت هنا قاعد ....!!ماذا تفعل ...؟؟من اين تبدأ ...؟؟كيف تخرج من هذا النفق المظلم ...؟؟الى اين تتوجه كلها اسئلة حيرى تدور وتدور وتحدث دوارا عنيفا فى راسك ونفسك !!.

    اخبرك اين تتوجه :

    تعال معى اخى الحبيب نقرأ حالى وحالك وفق السنن الربية والقوانين الالهية الناس يفسرون الاشياء والاحداث ويحللون الاشخاص ......الناس يسعون الى ايجاد قواعد كلية تمكنهم من ضبط دولاب الحياة كيف يمضى...... والله عز وجل استودع القرآن العظيم تلك القواعد الكلية التى عنها يبحثون ولكنهم عن تدبر القرأن يعرضون..!! .

    هل فى المصائب مصيبة اعظم من ان يحول الله بينك وبين قلبك فترى الصواب وتعجز عن فعله(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تحشرون) ....؟؟؟هل فى المصائب مصيبة اكبر من التردد والتلكأ والتباطى فى النهوض لنصرة الدين ..؟؟ هل فى المصائب والكوارث والطامات اقبح من القعود فى وقت بات النهوض والنفرة فيه فريضة عينية...؟؟ لكن الله عز وجل يبين ان القاعدين هو الذى اقعدهم وان الذين نفروا للنصرة هو الذى وفقهم (وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) لكن الله عزوجل يمضى تلك السنة وفق اسس معينة فالله لا يعبث ولا يظلم لو لم يكن فى القاعدين ما يوجب حرمانهم من النفرة ما ثبطهم الله .

    اخى الحبيب ارجوا ان تتأمل هذه الاية تدبرها اخى وانظر الى نفسك اين هى منزلتها من الله

    ( وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ ) يا للهول ويا للمصيبة (فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) تدبر اخى هذه الاية ثم اذرف دمعة حارة تخرج من القلب لتغسل الذنب وتوجب الغفران ابكى على نفسى ونفسك وردد ( وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ )....( وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ ) ......( وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ )....(فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ).....(فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ).....(فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ)

    هل خضبت الدموع لحيتك ....هل بات لصدرك ازيز كازيز المرجل من البكاء على نفسك ومنزلتها عند ربها عز وجل ...دمعة حارة تغسل الذنب وتبدل الحال الى ما تحب لا تبخل بها على نفسك ولا تبخل بها على ربك الذى يطلع عليك وانت تجلس تقرأ هذه الكلمات ثم انظر هذه الخطوات فانها المخرج :

    ثلاث خطوات فى طريق النهوض والنفرة :

    الخطوة الاولى (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا):

    ان من سنن الله الثابتة الراسخة الماضية منذ خلق الله الخلق انه لا بلا ء الا بمعصية وليس فى البلاء بلاء اعظم من القعود والله عز وجل يخاطب الصحابة بعد هزيمة احد وقد قتل منهم سبعون (اولما اصابتكم مصيبة قد اصبتم مثليها قلتم انى هذا قل هو من عند انفسكم ) فاذا كان الله يعاقب المجاهدين وهم خير الناس على اخطائهم وهم فى ذروة السنام فكيف بمن لم يبلغ منزلتهم بعد !!؟؟؟

    اخى الحبيب ان مصيبة القعود سببها الذنوب فاكثر من الاستغفار وردد من الان والى ان ياتك الفتح من الله عز وجل والى ان يفرج الله كربك ردد (استغفر الله استغفر الله استغفر الله )........ (استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه)... ردد اخى الحبيب (اللهم انت ربى لا اله الا انت خلقتنى وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك على وابوء بذنبى فاغفر لى انه لا يغفر الذنوب الا انت )

    انه سيد الاستغفار... ردد الاستغفار وانت مضجع.... ردد هوانت تقود سيارتك.... ردده وانت فى مكتبك اومتجرك او قاعة الدراسة .....ردده فى كل مكان ....عسى الله ان يذهب الهم ويفرج الكرب ويوفقك الى ما تحب من نصرة دينه والنفرة للدفاع عن شرعة محمد عليه الصلاة والسلام .

    الخطوة الثانية :

    دعاء لصاحب الكرب لا نظير له وانظر ما قاله ابن مسعود:

    الا ترى ما انت فيه من مصيبة الا ترى ما انت فيه من كرب عظيم

    قل هذا الدعاء ثم انظر الثمرة ..ردده فى اليوم ما يزيد عن عشرة مرات ان استطعت فى خشوع واخبات واعنى تكراره ولا اقصد تحديد عدد معين.

    (اللهم انى عبدك وابن عبدك وابن امتك_اى انى عبدك وابى عبدك وامى امتك فكلنا عبيد لك انت الاله الحق وحدك لا شريك لك اليك الملتجأ _ ناصيتى بيدك _والناصية هى محل القرار فى عقل الانسان اى محل تدبيرى لنفسى ومركز القرار عندى هو بيدك فافتح على ربى بما افعله ووجهنى الى ما فيه خيرى الدنيا والاخرة فانه لا حول ولا قوة لى على تدبير نفسى الا بك _ماض فى حكمك عدل فى قضاؤك _فان حكمك الذى تحكم به على قعودا كان عن نصرة الدين او نفرة لنصرة الدين كل ذلك يمضى على الوجه الذى اردته انت يا الهى ومعبودى وان قضاءك فى كذلك هو العدل ذاته فان حكمت على بالقعود فانه عدل منك لاننى استحق ذلك بسبب ذنوبى ومعاصى _اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته فى كتابك او علمته احدا من خلقك او استأثرت به فى علم الغيب عندك ان تجعل القرآن العظيم ربيع قلبى ونور صدرى وجلاء حزنى وذهاب همى وغمى ) افعل هذا يا اخى ردده فى اليوم عدة مرات وانت تتدبر معانيه وتتمعن كلماته ثم انتظر النتيجة والاثر الذى بشر به محمد عليه الصلاة والسلام لمن قال هذا الدعاء اذ قال عليه الصلاة والسلام (الا اذهب الله همه وغمه وابدله فرحا وسرورا ) وابن مسعود رضى الله عنه يقول بعدها الا نحفظه يا رسول الله والرسول يجيبه حق لكل من سمعه ان يحفظه .

    ردده اخى على يقين ولا تفتر من ترديده وقريبا تجد نفسك فرحا مسرورا كما وعد الصادق المصدوق...... قريبا وقريبا جدا تجد نفسك فرحا مسرورا وانت تنكأ العدو وتسخن فيه وترافق اخوانك فى ساحات الوغى ...ردده اخى من غير فتور وانت قريبا وقريبا جدا ترى نفسك فرحا ومسوروا ببلوغ ما تحب مجاهدا فى سبيل الله منافحا عن دين الله تعالى .

    الشيطان لك بالمرصاد وبهذا تقهره :

    الشيطان فرح جزل بقعودك عن نصرة الدين ....والشيطان يعلم ان الاستغفار وكثرة الاستغفار تذهب الذنب وتحل الرضوان كما فى حديث امنا عائشة (طوبى لمن وجد فى صحيفته استغفارا كثيرا) ....والشيطان يعلم ان الهم والغم والحزن والاحباط والقنوط تلك هى ادواته فى تدمير الانسان ويعلم ان اللجوء الى الله وان الاستغاثة بالله وان ادعية محددة واذكارا معينة ذكرها محمد عليه الصلاة والسلام تبطل مفعول سحره وتذهب ذلك كله.... لذا هو لك بالمرصاد يقعد لك بطريق العمل على الخلاص من القعود... يقعد لك فيجعل الاستغفار على لسانك ثقيلا ويجعل للدعاء فى لسانك مرارة وثقلا ...يقول لك هذه هى الخطوات التى ترتفع بك الى ذروة السنام ...يشكك فى فعاليتها يضعف يقينك بقدرتها على الخروج بك من مستنقع القعود النتن.... هذه هى الخطوات التى يريد قولها هذا كلام معروف هكذا يهمس الشيطان فى اذنك.... لكن عماد ذلك على العمل والالتزام بهذه الخطوات بقلب مستيقن وفؤاد مؤمن لا على العلم بها .... انه يخشى من ان تمضى فى استخدام السلاحين السابقين الاستغفار ودعاء الكرب فيوفقك الله الى جهاد فى سبيله وشهادة من اجل دينه .... اخى الحبيب لا تلق له بالا ..لا تستمع الى وسوسته ...لا تعطه اذنك ....امضى فى هذه السلاحين وقريبا تمتشق سلاحك تقاتل فى سبيل الله تعالى وتبلغ من الاسلام ذروته.

    ولكن لا تنسى سلاحك الثالث وهو معين لك على السلاحين السابقين بالمجاهدة والذكر اجعل لسانك رطبا به فانه اعظم حصن من الشيطان (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) هذا ان كنت من اهل الغفلة اما ان كنت من اهل الذكر فانها الطمانينة

    ....وابو بكرة ياتى النبى عليه الصلاة والسلام يا رسول الله ان شرائع الاسلام قد كثرت على فيجيبه عليه الصلاة والسلام (اجل لسانك رطبا بذكر الله )

    اخى الحبيب سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم... اخى الحبيب سبحان الله والحمد لله ...اخى الحبيب لا اله الا الله ....اخى الحبيب لا حول ولا قوة الا بالله ...اخى الحبيب سبحان الله وبحمده.... اخى الحبيب سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ....اخى الحبيب اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم لا يفتر منها لسانك ولا تغفل عنها نفسك ولا يمل تردادها قلبك ثم انظر قريبا وقريبا جدا اقتطاف الثمرة جهادا فى سبيل الله وصولات فى ساحات الوغى حيث وجد فى الارض لله اعداء .


    نقلا عن أخي: أبو همام الظاهري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-25
  3. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    والله تنقصنا أمثال هذا المواضيع التي تحشد نفوسنا وترغب بها إلى هذا الطريق الذي لاثاني له لاسترداد أرضنا المغتصبة وكرامتنا المهدرة وحتى يكون الدين كله لله مهيمن على هذه البسيطة
    جزاك الله خيراُ أخي عاشق الجنان ورفع قدرك وبلغك منازل الشهداء

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    بكت عيني على الفرقى خذوني = إلى دار الجهاد وودعوني
    تذكرت الجهاد ففاض دمعي =وهيج مقلتي ذل الركونِ
    أحب الغزو بل أهوى رُباه = أحب دكادك الهيجا دعوني
    أناجي النفس أسلبها هواها = أروضها على خوض المنونِ
    فكل الحب في غير الإله = سراب قد يكون من المجونِ
    لحا الله القعود وسالكيه =وكل مخذل نذل خؤونِ
    فيا رب العباد أيا إلهي = أجرني أن أنال من المنونِ
    على فرش معطرة ولكن =سألتك قتلة تحت الحصونِ
    وإني موقن أن البرايا =ستسطر ما طلبت من الجنونِ
    فعذرا عُذّلي عذرا فإني = محب للجهاد فأطلقوني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-25
  5. عاشق الجنان

    عاشق الجنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-25
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    نعم أخي العزيز حفيد الصحابة لا طريق آخر للتمكين والعزة والغلبة واسترداد الحق غير طريق الجهاد،الذي تقاعسنا عنه، ورضينا بالقعود مع من قعد، حبا في الدنيا وكراهية للموت، فغلبتنا الدنيا بشهواتها وملذاتها، حتى نسينا أو تناسينا واقعنا المرير،فغدونا تلك القصعة اللتي أخبر عنها المصطفى عليه الصلاة والسلام وتداعت علينا الأمم، وبتنا كالقطيع بكل وادي.. فتبا للحياة إذا أهنا وأهلا بالمنون على الجهاد.
     

مشاركة هذه الصفحة